المقالات

دروس وعبر فی ذکرى استشهاد الإمام حسن البنا

دروس وعبر فی ذکرى استشهاد الإمام حسن البنا

الشیخ محمد عبد الله الخطیب

لقد جاء الإمام البنا إلى الدنیا على قدرٍ
مقدور؛ فإن العصر الذی ولد فیه کان عصرًا ملیئًا بالتیارات الهدَّامه والإلحاد،
والتحدیات المعادیه، وکان العالم الإسلامی یتعرَّض لأبشع أنواع المخطَّطات
الاستعماریه؛ نتیجهً لسیطره الاستعمار الغربی الصلیبی، وغارته الفکریه والحضاریه
على کثیرٍ من البلدان الإسلامیه، وظهر جلیًّا الضیاع فی العالم الإسلامی بعد أن
کان المسلمون یقودون العالم فکریًّا وحضاریًّا لعده قرون.

 وما
یحدث الیوم من تخریب وعدوان هو نفسه ما کان فی الماضی، ولعل أبشع وأشنع ما نزل
بالمسلمین فی تلک الفتره إلغاء الخلافه الإسلامیه عام ۱۹۲۴م على ید عصابات الیهود،
وتحوَّلت دار الخلافه من رمزٍ لاتحاد المسلمین وقوتهم إلى دولهٍ علمانیهٍ ألغیت
فیها الشریعه الإسلامیه لتحلَّ مکانها القوانین الوضعیه، ووصل وضع المسلمین فی
العالم إلى الصفر؛ لأن هذه الغاره الشامله أثَّرت فی کل میادین الحیاه الفردیه
والاجتماعیه، وانقلبت جمیع الموازین.

 ویصوِّر الإمام البنا مدى التأثیر الذی وقع على
المسلمین بقوله: نجح هذا الغزو الاجتماعی المنظَّم العنیف أعظم النجاح؛ فهو غزو
محبَّب إلى النفوس، لاصق بالقلوب، طویل العمر، قوی الأثر؛ ولذلک فهو أخطر من الغزو
السیاسی العسکری بأضعاف الأضعاف (رساله بین الأمس والیوم).

 

لقد کان المسلمون کالشاه فی اللیله المطیره؛
قُلبت المفاهیم، واستشرى الانحلال، وفشا الإلحاد، وأمجاد الإسلام العظیم شُوِّهت،
وعُزلت الشریعه عن حیاه المجتمع، ولم یبقَ لهذه الأمه ملجأٌ ولا نصیرٌ وإلا رحمه
الله تعالى، ثم نجده العقیده، وقوه الإیمان.

 

وجاء دور القائد الذی رفع الرایه من جدید،
وکان الإمام البنا- رحمه الله- الذی تحرَّک بالإسلام العظیم زادًا للقلوب، وعملاً
صالحًا فی الواقع، وحرکهً رشیدهً فی مواجهه الطوفان المندفع، وکانت جماعه الإخوان
المسلمین کضروره بعث وإحیاء وإنقاذ، وکان قیامها رحمهً من الله عز وجل، ومن تمام
فضله علیها وعلى هذه الأمه، بل على العالم کله، قیام جماعه عالمیه کالإخوان؛ تأمر
بالمعروف وتنهى عن المنکر، وتربِّی شباب الأمه على الإسلام وتجمع المسلمین حول
رایته، وتردُّ کید الأعداء فریضهً دینیهً، وحتمیهً تاریخیهً، وحاجهً بشریهً لصیانه
الأمه وإعدادها للجهاد فی سبیل الله؛ جماعه الإخوان التی تؤمن بوسطیه الإسلام
والدعوه إلى الله بالحکمه والموعظه الحسنه.

 

المشروع الحضاری

إن المشروع الحضاری الإسلامی الشامل الذی
وضعه الإمام البنا هو الطریق الوحید لإنقاذ الأمه الیوم مما نزل بها؛ فالإسلام
وحده هو الذی یصون هویتها، ویحفظ شخصیتها، ویعمل على استقلالها السیاسی
والاقتصادی.

 وهو
المشروع الإسلامی المعتدل الذی یقوم على التوازن بین الماده الروح، قال تعالى:
﴿وَابْتَغِ فِیمَا آتَاکَ اللهُ الدَّارَ الآخِرَهَ وَلا تَنسَ نَصِیبَکَ مِنْ
الدُّنْیَا﴾ (القصص: من الآیه ۷۷)، کما یوازن بین حیازه أسباب السیاده فی الدنیا
والعمل بأوامر الدین.

 إن
نظرات الإمام الشهید یتضح عمقُها وأصالتها فی أنه عمل طوال عمره على قیام وبناء
هذا المشروع؛ باعتباره سبیلاً لا بدیل عنه لنهضه الأمه وإنقاذها، فقد اتجه إلى
بناء الأمه بناءً حقیقیًّا کما شیَّدها وأقامها رسول الله صلى الله علیه وعلى آله
وصحبه وسلم؛ لقد أعاد الفقه السیاسی الإسلامی بعد أن وُضع تحت التراب، وقالوا:
“لا سیاسهَ فی الدین”، وأعاد الاقتصاد الإسلامی البعید عن لوثه الربا،
فأنشأ الشرکات والمؤسسات الإسلامیه التی نجحت أیَّما نجاح، وکان تلامیذ الاستعمار
وضحایا الغزو الفکری- وما زالوا- یقولون: ما للدین والسیاسه؟! ما للدین
والاقتصاد؟! ما للدین والحیاه؟! فردَّ علیهم عملیًّا، وفنَّد أقوالهم، وکشف عن
جهلهم.

 إن
المشروع الإسلامی فی منهج الإمام مشروع شامل کامل، وهو الوحید الذی ینقذ الأمه من
القعود والجمود والتقلید والتخلف.

 لقد
کان- رحمه الله- یثق فی أن نفسه تحمل أطهر دعوه عن حبٍّ وطواعیهٍ واقتناعٍ، فما
تردَّد لحظهً فیما أعدَّ نفسَه له، کانت ثقته فی نفسه تجعله یقوم على الدور الخطیر
الذی یهرب منه الکثیرون، وکان یرى أن التربیه العملیه یجب أن تکون ملازمهً للدروس
النظریه، وتطبیقًا لها فی برامج التعلیم، وأن التربیه السلمیه الصحیحه الواعیه هی
التی تجْلِی روعهَ هذا الدین فی واقع الحیاه.

 لقد
تعلَّمت منه الأجیال استحالهَ الفصل بین العقیده الراسخه فی قلب المؤمن، العقیده
التی تعبَّدَنا اللهُ بها، والشریعه التی تحکم حیاتنا، وتنظِّم تصرفاتها فی
الحیاه، کما تعلَّمت منه الأجیال أنه کان یضع عقیدته دائمًا أمامه؛ یستلهمها وینزل
على حکمها، وبعد ذلک یأخذ فی التفکیر وإعمال عقله، مع الطاعه الکامله لشرع الله،
والالتزام بأوامره؛ عقیدته أولاً، ثم عقله ثانیًا، فالحَسَنُ عنده ما حسَّنه
الشرع، والقبیح ما قبَّحه الشرع.

 

شمولیه الإسلام

وقد حرص أن تکون دروسه وتوجیهاته ومحاضراته
مزیجًا دقیقًا متناسقًا بین العباده والسیاسه، والاقتصاد والتربیه والجهاد، یقول
عنه الحاج أمین الحسینی مفتی فلسطین- یرحمه الله-: “لقد اشتعل رأسی شیبًا،
وتحت کل شعره خبره وتجارب سنین عدیده، ولکنی حین التقیت حسن البنا علمت أننی
انتهیت من حیث بدأ هو”.

 وما
أحوجَ المسلمین الیوم وغدًا- وقد أحیط بهم- أن یراجعوا مواقفهم من الإسلام، وأن
یقبلوا علیه کما عرضه الإمام البنا!!؛ لقد استطاع أن یکشف عن الداء الأصیل فی
الأمه، وهو قضیه الفهم للإسلام بنظامه وشموله وضعف الإیمان والصله بالله، فأنشأ
محاضن التربیه، واهتم بالناحیه الإیمانیه، وأعاد سیره دار الأرقم من جدید، یقول-
رحمه الله-: “هذه المحاضن التربویه تقوم على کتاب الله والمنهج النبوی فی
إعداد الأفراد..” فکانت اللبنه الأولى هی الأسره، وحدَّد أرکانها: التعارف،
والتفاهم، والتکافل، یقول: “فإذا أدَّیتم هذه الواجبات الفردیه والاجتماعیه
والمالیه، فإن أرکان هذا النظام ستتحقق ولا شک”، ویقول رافعًا رایه التربیه
ومقدِّمها على ما سواها: “سنربِّی أنفسنا لیکون منا الرجل المسلم، وسنربی
بیوتنا لیکون منا البیت المسلم، وسنربی شعبنا لیکون منا الشعب المسلم”، أما
العُدَّه فی هذا الأمر “فقد أعددنا لذلک إیمانًا لا یتزعزع، وعملاً لا یتوقف،
وأرواحًا خیر أیامها یوم أن تلقى الله شهیدهً فی سبیله”.

 

الإمام البنا وقضیه فلسطین

إنه شهید هذه القضیه، وقد کانت عنده- وما
زالت عند جمیع الإخوان فی العالم- قضیهَ الإسلام الکبرى، وهی کما قال: “قلب
أوطاننا، وفلذه کبد أرضنا، وخلاصه رأسمالنا، وحجر الزاویه فی جامعتنا ووحدتنا،
وعلیها یتوقَّف عز الإسلام أو خذلانه” بهذا الفهم العمیق، کأنه یخاطبنا
الیوم، ویعیش معنا رحمه الله؛ فالعصابات الصهیونیه- ومن ورائها أمریکا- حوَّلت
قضیه فلسطین مع عصابات یهود إلى معرکهٍ کبرى، وقد تجسَّد الصراع بین قوى الشر
والظلم من ناحیه، وأهل فلسطین العزَّل من جانب أخرى.

 

ولم یکن الإمام غافلاً عن حجم المتاعب التی
ستأتی من التصدی لهذه القضیه، وکان یقول: “ریح الجنه تهب من فلسطین”
ویقول: “إن الإخوان المسلمین لیعلمون أن دعوتهم عدوه للاستعمار؛ فهو لها
بالمرصاد، وعدوه للحکومات الجائره الظالمه؛ فهی لن تسکت على القائمین بها، وعدوه
للمستهزئین والمترفین والأدعیاء من کل قبیل؛ فهم سیناهضونها”.

 ولقد اهتم الإمام وإخوانه بقضیه فلسطین، فدفعوا
بشبابهم لمواجهه الصهیونیه، ونازلوهم فی کل مکان، وقدَّموا الشهداء الأبرار، وهم
دائمًا على استعداد- لو أتیح لهم- أن یواجهوا الصهاینه فی فلسطین، ما تخلَّفوا عن
هذا الواجب وتلک الفریضه.

 

من أهداف الإخوان

یقول الإمام البنا: اذکروا دائمًا أن لکم
هدفین أساسیین:

الأول: أن یتحرَّر الوطن الإسلامی من کل
سلطان أجنبی.

 الثانی: أن یقوم فی هذا الوطن الحر دوله إسلامیه
حره؛ تعمل بأحکام الإسلام، وتطبِّق نظامها الاجتماعی، وتبلِّغ دعوته للناس.

 ومن
وسائلهم أیضًا التی حدَّدها الإمام: البذل، وتقدیم الخدمات، والعطاء من غیر حدود،
یقول- رحمه الله-: “أیها الإخوان، قبل أن آخذ معکم فی حدیث الدعوه أحب أن
أوجِّه إلیکم هذا السؤال: هل أنتم على استعداد- بحق- لتجاهدوا لیستریح الناس؟
وتزرعوا لیحصد الناس؟ وأخیرًا لتموتوا وتحیا أمتکم؟ وهل أعددتم أنفسکم- بحق-
لتکونوا القربان الذی یرفع الله به هذه الأمه إلى مکانتها؟” (رساله تحت رایه
القرآن).

 وقد
تحدَّث الإمام البنا عن الاقتصاد ونهضه الأمه فقال: “والأمه الناهضه أحوج ما
تکون إلى تنظیم شئونها الاقتصادیه، وهی أهم الشئون فی هذه العصور، ولم یغفل
الإسلام هذه الناحیه، بل وضع کلیاتها، ولم یقف أمام استکمال أمرها”. إن الفقه
الإسلامی مملوء بأحکام المعاملات المالیه، وقد فصَّلها تفصیلاً دقیقًا.

 ولقد حدَّد الإمام الغایهَ والهدفَ والوسیله،
والغایه دائمًا هی الأصل: “الله غایتنا”؛ فهذا أصل الأعمال، وهی القوه
التی تدفع إلى الطریق، یقول الإمام: “مصدر تحدید هذه الغایه هو الإسلام؛ فهی
تتجلَّى فی کتاب الله وسنه رسوله، والتزامها بها هو انتسابٌ لأسمى مهمه؛ فهو-
سبحانه- غایتنا الأصیله، وأساس ومحو صلاتنا وأعمالنا، وهذا مصدر عزتنا وقوتنا،
ولیس بعد ذلک عزه ولا قوه” (رساله إلى أی شیء ندعو الناس).

 وعن
المهمه یقول: “أیها المسلمون.. عباده ربکم، والجهاد فی سبیل التمکین لدینکم
وإعزاز شریعتکم هی مهمتکم فی الحیاه، فإن أدیتموها حق الأداء فأنتم
الفائزون”، ومن أوصاف أصحاب النبی- صلى الله علیه وعلى آله وصحبه وسلم-
“رهبان باللیل فرسان بالنهار” (المرجع السابق).

 

إیقاظ الأمه

ثم یتحدَّث عن ضروره إیقاظ الأمه من الغفله
التی سیطرت علیها، فیقول: “علینا أن نوقظ الأمه من غفلتها، وأن نقف أمام هذه
الموجه المادیه الطاغیه، ونستعید مجد الإسلام، ونغزو الدنیا فی عقر دارها حتى یهتف
العالم باسم النبی- صلى الله علیه وعلى آله وصحبه وسلم- وینتشر ظل الإسلام على
الأرض” (رساله تحت رایه القرآن).

 

ومن هنا نفهم بعض أسرار المطارده الوحشیه
والمستمره للدعاه من المسلمین الذین حدَّدوا أهدافهم بدقه، والتزموا بالنهج الشامل
للإسلام، من هنا یبرز السبب الذی یُبطل العجب حین نرى الإمام البنا یُقتل فی أکبر
شوارع القاهره، وتتآمر الدوله کلها على ذلک، ونرى الإخوان یُحال بینهم وبین دورهم
فی إنقاذ الأمه الیوم التی وصلت أحوالها إلى مستوى لم یعد خافیًا على أحد، بینما
یتاح السبیل لکل من هبَّ ودبَّ ممن لا غایهَ له ولا هدفَ.

 إن
استمرار هذا الموقف والیهود على الأبواب، وما أقاموا دولتهم الباغیه وتجمَّعاتهم
إلا على أساس التوراه والتلمود، وما استنفروا شراذم الیهود إلا بدوافع الإیمان..
لهو أمرٌ غریب.

 إن
استمرار هذا الموقف من الحرکه الإسلامیه ومطارده رجالها، وأمریکا تعبث بکل شیء فی
دیار الإسلام؛ تقتل وتسجن وتهدم فی العراق وأفغانستان، وتغیِّر وتبِّدل فی
المناهج، وتأمر وتنهى والجمیع ساکت!!؛ کلها وغیرها أمور عجیبه وغریبه، وعلیها
علامات استفهام.

أفیقوا أیها الناس قبل أن تندموا ولا ینفع
الندم.

 

علامات وملامح

لقد استشهد الإمام البنا والدنیا کلها- بمن
علیها- أهون شیء عنده؛ إمامٌ قد أضنته العباده الخاشعه وقیام اللیل الطویل
والأسفار المتلاحقه فی سبیل الله، لقد عرفتْه المنابر فی جمیع مدن مصر وقراها وهو
یسوق الأمه بصوته الرحیم إلى لله، ویجمعها فی ساحه الإسلام، ویؤلِّف بین القلوب.

 لقد
واجه المادیه والإلحاد والاستعمار بکل ألوانها، وحوله الأبناء من شباب الصحوه
والیقظه الإسلامیه الذین ملأ قلوبَهم حبُّ الإسلام والاستمساک به؛ ولذلک خرج من
الدنیا تشیِّعه الملائکه، خرج محمولاً على أکتاف بناته؛ لم یستطع أحدٌ من شده
الإرهاب أن یبکیَ علیه، ولم یترک تراثًا مادیًّا وهو فی الثانیه والأربعین من
عمره، رحمه الله وأرضاه.

 وفی
ذکرى موکب البطولات والشهداء والرجوله الفذه، نقول: یخطئ من یظن أن وسائل القمع
والتضییق وإحصاء الأنفاس تفلح فی إبعاد التیار الإسلامی عن الحیاه؛ فهذا فهم خاطئ
لا ینطبق على هذه الدعوه؛ فهی کلمه الله، والمؤمنون لا خیارَ لهم ولا عذرَ لهم فی
ترکها والتخلی عنها.

 إن
هذه الدعوه لا بد أن تنطلق من حیث لا یحتسب الذین یضیقون علیها، وتمضی إلى غایتها
بإذن الله.

 إن
دعوه الإسلام فی القرن العشرین رفع لواءها حسن البنا المدرس الفقیر تحت قیاده
الرسول الکریم- صلى الله علیه وعلى آله وصحبه وسلم- “الرسول زعیمنا”،
وأقام جماعه الإخوان المسلمین التی استطاعت أن تقاوم العواصف، وأن یثبِّت الله
أقدام رجالها رغم المحن والابتلاءات.

 یرحم الله الإمام الشهید حسن البنا مؤسس هذه
الجماعه، وواضع نظریات العمل الإسلامی رحمهً واسعه، وجزاه عن المسلمین خیر الجزاء،
وتقبَّله فی الصالحین هناک فی ظل العرش، فی مقعد صدق عن ملیک مقتدر.

المصدر: اخوان ان لاین

 

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا