المقالات

لا تکثر الکلام فی غیر ذکر الله

لا تکثر الکلام فی غیر ذکر الله

إعداد: ربیع عبد الباقی

قال تعالى: ﴿مَا یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلا لَدَیْهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ (۱۸)﴾ (ق).

کثیر من الناس یقضى وقته فی الثرثره وکثره الکلام الذی لیس منه نفع ولا فائده، فلربما خاض فی محظورات، وارتکب مخالفات من کثره الکلام والثرثره.

 

یقول رسول الله صلى الله علیه وسلم: "إن العبد لیقول الکلمه, لا یقولها إلا لیضحک بها المجلس یهوی بها أبْعَدَ ما بین السماء والأرض, وإن الرجل لیزِلُّ عن لسانه أشدَّ مما یزلّ عن قدمه".

 

وعن أنس بن مالک (رضی الله عنه) أن رسول الله صلى الله علیه وسلم قال: "أَلاَ هَلْ عسى رَجُلٌ منکم أن یتکلم بالکلمه یضحک بها القوم, فَیَسْقُطُ بها أبْعَدَ مِن السماء, ألاَ هَلْ عسى رجل منکم یتکلم بالکلمه یُضْحِکُ بها أصَحابَهُ, فَیَسْخَطُ الله بها علیه, لا یرضى عنه حتى یدخله النار".

 

انظر إلى الأحادیث سالفه الذکر تجد أنها تحذر تحذیرًا شدیدًا من الثرثره وإلقاء ما یسمى "بالنکت" التی تتناول  صنفًا من الناس بالسخریه، وقد حذرنا الشارع الحکیم من ذلک؛ حیث قال الله تبارک وتعالى ﴿ یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاَ یَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن یَکُونُوا خَیْراً مِّنْهُمْ وَلاَ نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَى أَن یَکُنَّ خَیْراً مِّنْهُنَّ وَلاَ تَلْمِزُوا أَنْفُسَکُمْ وَلاَ تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاسْمُ الفُسُوقُ بَعْدَ الإِیمَانِ وَمَن لَّمْ یَتُبْ فَأُوْلَئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ (۱۱)﴾ (الحجرات).

 

وقال تعالى: ﴿مَا یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلا لَدَیْهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ (۱۸)﴾ (ق)، وقال صلى الله علیه وسلم "إنما یکب الناس على وجوههم فی النار إلا حصائد ألسنتهم".

 

فعلى المسلم أن یشغل نفسه بالذکر خیر له من الکلام الذی إن لم یضر فهو لن ینفع والعمر لحظات، فیجب أن نغتنمها فی الذکر بدلاً من الکلام الذی لا یجدی نفعًا، فالذکر من أیسر العبادات ومن أجلها وأفضلها؛ وهو غراس الجنه.

 

ومما جاء من الأحادیث النبویه فی فضل الذکر کثیرٌ منها قوله صلى الله علیه وسلم موصیًا أحد الصحابه "لا یزال لسانک رطبًا من ذکر الله"، وقوله صلى الله علیه وسلم: "سبق المفردون"، قالوا: وما المفردون یا رسول الله؟ قال: "الذاکرون الله کثیرًا والذاکرات"، وقال صلى الله علیه وسلم: "مثل الذی یذکر ربه والذی لا یذکر ربه مثل الحی والمیت".

 

ولأن کثره الکلام بما لا یفید من الغفله، والغفله هی مرض القلب وداؤه؛ ولأن الإنسان إذا انشغل باللغو سیقع فی الغیبه والنمیمه والکذب، وغیرها من المکروهات والمحرمات.

 

قد یتساءل البعض: فهل المرح والمزاح حرام؟ فنقول له: لا، بشرط عدم مخالفه الشرع فإذا کان المرح والمزاح یتناول شخصًا أو جماعه أو عرقیه بالسخریه؛ فهذا ما لا یقره الشرع.

 

فمثلاً قد تطلق ما یسمى "بالنکات" على فئه معینه أو شخص ما بما یعیبه أو یسیء إلیه، فهذا ما لا یقره الشرع؛ لأنه یدخل فی السخریه التی نهى عنها.

 

ومع ذلک کان رسول الله- صلى الله علیه وسلم- یَمْزَحُ, ولکن لا یقول إلاّ حقًّا, وکان یضحک, ولکن کان ضحکه تبسمًا, وکان عندما یضحک ضحکه تبدو نواجذه, أی قواطع أسنانه الأمامیه, وکان لا یضحک بصوت مرتفع ولا یقهقه.

 

جاءت امرأه عجوز إلى رسول الله صلى الله علیه وسلم، فقالت: أأدخل الجنه یا رسول الله صلى الله علیه وسلم، فقال لها ممازحًا: "لا یدخل الجنه عجوز".

 

فقصده هنا أن الإنسان لا یدخل الجنه إلا وهو على هیئه شبابیه ولیس وهو عجوز.

 

وکثره الکلام تمیت القلب, وإن أَبْعَدَ الناس من الله تعالى القلبُ القاسی, وقد قال صلى الله علیه وسلم: "لا تکثروا الکلام بغیر ذکر الله, فإن کثره الکلام بغیر ذکر الله قسوهٌ للقلب, وإن أبْعدَ الناس من الله تعالى القلب القاسی".

 

هذا هو وبال کثره الکلام الذی یترتب علیه قسوه القلب، ثم البعد عن الله تبارک وتعالى، عن بلال بن الحارث المُزَنی رضی الله عنه أن رسول الله صلى الله علیه وسلم قال: "إن الرجل لیتکلم بالکلمه من رضوان الله, ما کان یظن أن تبلغ ما بلغت، یکتب الله تعالى له بها رضوانه إلى یوم یلقاه, وإن الرجل لیتکلم بالکلمه من سخط الله, ما کان یظن أن تبلغ ما بلغت یَکتب الله تعالى له بها سَخَطَهُ إلى یوم یلقاه".

 

ثم إن من کَثُر کلامه کَثُر خطؤه, ومن کثر خطؤه کثرت ذنوبه, ومن کثرت ذنوبه کان مصیره النار، وعلى العاقل أن یکون بصیرًا بنفسه حافظًا للسانه, ومن حَسِب کلامه من عمله قَلَّ کلامه؛ ولذلک قال صلى الله علیه وسلم : "من حسن إسلام المرء ترکه ما لا یعنیه".

 

وقال صلى الله علیه وسلم: "کل کلام ابن آدم علیه لا له, إلا: أمرٌ بمعروف, أو نهیٌ عن منکرِ, أو ذکرُ الله".

المصد : اخوان انلاین

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا