الرمضانیات

کیف نواجه مشکله اختلاف المطالع فی رمضان

اختلاف مطلعکیف نواجه مشکله اختلاف المطالع فی رمضان

تواجهنا مشکله کل عام، وهی بخصوص رؤیه هلال رمضان، فبعض الإخوه یصومون مع بلاد الحرمین

 

کیف نواجه مشکله اختلاف المطالع فی رمضان

*تواجهنا مشکله کل عام، وهی بخصوص رؤیه هلال رمضان، فبعض الإخوه یصومون مع بلاد الحرمین؛ لعدم الثقه فی اللجنه هنا، لأنهم من جماعه التبلیغ وهم هنود من بلد (فیجی) وهى تقع فوق نیوزلنده على خط الاستواء، فإننا لا نراهم یتحرون الرؤیه، ولکن نراهم ینتظرون مکالمه تأتیهم من بلدهم تخبرهم بأن یصوموا أو لا یصوموا، وهنا الشباب افترق فمنهم من یصوم معهم، ومنهم من یصوم مع السعودیه، ودائما یکونون هنا متأخرین، فأفیدونا جزاکم الله کل خیراً، وبماذا تنصحوننا؟ علماً أنی فی نیوزلنده والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته.

 

العلامه عبد الله بن بیه

رئیس المرکز العالمی للتجدید والترشید

الحمد لله رب العالمین، اللهم صلِ على سیدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعین، وبعد…

مسأله الهلال مسأله اختلف العلماء فیها بین قائل أن رؤیه الهلال إذا ثبتت فی بلد من البلاد تعم جمیع الأقطار، وهذا ما ذهب إلیه بعض المالکیه حیث یقول خلیل: وعم إن نقل بهما عنهما " أی: عم جمیع الأقطار إذا نقل بعدلین عن عدلین، فإذا رؤی وثبت الهلال فی مکان ما فإن هذه الرؤیه تعم.

 

القول الثانی: هو أن الأقطار المتنائیه لا یثبت الهلال فی بعضها برؤیه البعض الآخر، وهذا ما ذهب إلیه کثیر من العلماء أیضاً، وهو مبنی على حدیث ابن عباس – رضی الله عنهما – وهو فی مسلم (۱۰۸۷) –وبوب علیه النووی : باب بیان أن لکل بلدٍ رؤیتهم وأنهم إذا رأوا الهلال ببلدٍ یثبت حکمه لما بعد عنهم – بإسناده عن کریب، أن أم الفضل بنت الحارث بعثته إلى معاویه – رضی الله عنه – بالشام، قالت: فقدمت الشام فقضیت حاجتها، واستهلَّ علیَّ رمضان وأنا بالشام، فرأیت الهلال لیله الجمعه ثم قدمت المدینه فی آخر الشهر فسألنی عبد الله بن عباس – رضی الله عنهما – ثم ذکر الهلال فقال: متى رأیتم الهلال؟ فقلت: رأیناه لیله الجمعه، فقال: أنت رأیته؟ فقلت: نعم، ورآه الناس، وصاموا وصام معاویه -رضی الله عنه- فقال: لکنا رأیناه لیله السبت، فلا نزال نصوم حتى نکمل الثلاثین، أو نراه، فقلت: أولا تکتفی برؤیه معاویه -رضی الله عنه- وصیامه؟ فقال: لا، هکذا أمرنا رسول الله – صلى الله علیه وسلم -.

 

وحینئذٍ لا یعمل بالرؤیه البعیده، وبخاصه إذا کان البلدان لا یشترکان فی لیل واحد، بحیث أنه ینقضی اللیل فی أحدهما قبل وصوله إلى المکان الآخر،

 

 

 ففی المسأله خلاف بین العلماء، وحتى فی المجامع الفقهیه، حیث قرر المجمع الفقهی بأن الاعتبار بالرؤیه، وأنه یستأنس فقط بالحساب الفلکی الذی یعتمد على سیر القمر وعلاقه القمر بالأرض وبالشمس.

 

القول الثانی: یقول إن الحساب قطعی وأنه یعتمد علیه، فهو یثبت الحساب على هذا الهلال، وهذا ما ذهب إلیه المجلس الأوروبی للبحوث والإفتاء.

 

فالمسأله واسعه إن شاء الله، فیمکنهم أن یصوموا إذا شاؤوا مع السعودیه أو مع أی بلد آخر إذا ثبتت الرؤیه فیه ثبوتاً شرعیاً، کما یمکنهم أن یتحروا الهلال فی بلدتهم أو فی مکان قریب من بلدهم، حیث قلنا إن تنائی الأقطار یمنع من اعتبار الرؤیه فی مکان آخر، مع الاستعانه بالفلک وبالمراصد أیضاً، ففی هذا الزمان تطور هذا العلم تطوراً کبیراً، بحیث کما یقول البعض: إن الإبره إذا أرسلت فی الجو یمکن الاهتداء إلیها، فکیف بالقمر الذی یکون قد ولد أو خرج من الاقتران، وخرج من شعاع الشمس، أی: بعد ساعتین أو ثلاث ساعات من خروجه من شعاع الشمس فإنه یرى، إذا کان خرج منه فی وقت یمکن أن یرى فی ذلک المکان.

 

إذاً فالمسأله واسعه، نرجو من المسلمین ألا یختلفوا، فمن منهم قلد من یقول: إن تنائی الأقطار مانع من الإتباع فإنه قد قلد قولاً قویاً، ومن قلد کذلک القول الذی یقول بأن رؤیه أی بلد تنسحب على البلد الآخر فهو قول أیضاً جید، ومن استأنس وبحث عن الحساب الفلکی لیثبت به أو لیؤکد به رؤیته فهذا أیضاً دلیل جدید قد یساعد کثیراً على الترجیح.

 

إلا أنه إذا رئی الهلال قطعاً وقال الحساب الفلکی إنه لا یرى فحینئذ لا نعتمد على الحساب الفلکی، خلافاً للمجلس الأوربی الذی قال بالاعتماد على الفلک حینئذ، إذا رأته مستفیضه أی جماعه کبیره فإننا نقدم الرؤیه على الحساب الفلکی.

 

هذا باختصار ما نراه فی هذه المسأله، ونوصی بعدم الافتراق وعدم الاختلاف، وأن یتباحثوا فیما بینهم، ویتفقوا على إحدى الطرق التی ذکرناها، فکلها منصوصه فی کتب أهل العلم.

مصدر : اسلام انلاین

برچسب ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا
بستن