معماری
خانه ---> العربیة ---> الرمضانیات ---> رمضان في الصيف.. العصير يكسب
تحقيق: يارا نجاتي مع حرارة الصيف وعطش الصيام تزاد حاجة الإنسان إلى السوائل والمرطبات؛ لتخفيف وطأة الحر والصيام، لذا تنتعش تجارة العصائر في شهر رمضان المبارك بصورة كبيرة جدًّا عن غيره من الشهور، فضلاً عن ارتباط هذه الصناعة العتيقة مع الشهر الكريم بموروثات ثقافية وتاريخية، تتعلق بأنواع العصائر التي يفضلها الشعب المصري، مثل "العرقسوس، والتمر الهندي، والسوبيا، وغيرها،

رمضان في الصيف.. العصير يكسب

رمضانرمضان في الصيف.. العصير يكسب

تحقيق: يارا نجاتي

– الكميات تتضاعف في المحال بسبب الحر والصيام.

– الإقبال على العصائر يبدأ من العصر ويستمر حتى الفجر.

مع حرارة الصيف وعطش الصيام تزاد حاجة الإنسان إلى السوائل والمرطبات؛ لتخفيف وطأة الحر والصيام، لذا تنتعش تجارة العصائر في شهر رمضان المبارك بصورة كبيرة جدًّا عن غيره من الشهور، فضلاً عن ارتباط هذه الصناعة العتيقة مع الشهر الكريم بموروثات ثقافية وتاريخية، تتعلق بأنواع العصائر التي يفضلها الشعب المصري، مثل "العرقسوس، والتمر الهندي، والسوبيا، وغيرها، وهي ما جسدها الرسامون والمصورون في لوحات شهيرة لبائع العرقسوس، ذلك الرجل منحني الظهر الذي يحمل الإبريق على ظهره.

 

وتستعد محال العصائر والباعة الجائلون لاستقبال موسم رمضان قبله بمدة، وتخزين مستلزمات تصنيع العصائر، وتظل أبواب المحال مفتوحة طوال شهر رمضان ليلاً ونهارًا، سواء للبيع أو لإعداد العصائر وتعبئتها وعرضها.

 

(إخوان أون لاين) قام بجولة بين محال العصائر والباعة الجائلين؛ لرصد استعداداتهم للشهر الكريم في التحقيق التالي:

 

بدأت جولتنا في أحد محال العصير بشارع رمسيس؛ حيث يقول رشدي راضي، مسئول المحل: إن أكثر المشروبات التي عليها إقبال كبير من الزبائن خلال شهر رمضان هي: العرقسوس، والتمر الهندي، والخروب، والسوبيا، إلى جانب مشروب التمر باللبن، مؤكدًا أن أكثرها مبيعًا هو التمر الهندي منفردًا.

 

ويوضح أنهم يبدءون التحضير لمشروبات شهر رمضان من منتصف شعبان؛ حيث يقومون بشراء كل ما يلزمهم طوال شهر رمضان من مستلزمات للعصائر، من محال "العطارة"، ومستلزمات التعبئة كالأكواب البلاستيكية والأكياس وغيرها، مبينًا أن الإقبال على المشروبات ارتفع كثيرًا في رمضان الماضي بسبب "الحر"، وسيضاعف الكمية في رمضان هذا العام؛ لأن الشهر بالكامل سيأتي في "عز الحر"، مما يزيد نسبة الطلب.

 

ويتابع: فإذا كنا نصنع برميلاً واحدًا في، اليوم، من كلِّ مشروب سنصنع برميلين في هذا الشهر، موضحًا أنهم يصنعون العصائر والمشروبات الرمضانية يومًا بيوم، إلا العرقسوس؛ لأنه يحتاج إلى "النقع" قبلها بيوم، فنبدأ فيه ليلة 29 شعبان، أما التمر الهندي فيتم غليه وتحضيره في كلِّ صباح.

 

وحول طبيعة العمل ومواعيده في رمضان، فيؤكد أنهم لا يغلقون المحل مطلقًا طوال الشهر، ويقسمون أنفسهم على 3 ورديات في العمل؛ حيث يبدأ الإقبال وشراء المشروبات الساعة 12 ظهرًا وقت خروج الموظفين؛ حتى قبيل موعد الإفطار بدقائق، وتعود الزبائن مرة أخرى بعد الإفطار طول الليل وحتى قبل صلاة الفجر.

 

ويشير إلى أنهم لا يغلقون في الساعة الرابعة فجرًا؛ بل يشرعون في تجهيز مشروبات اليوم التالي، قائلاً: إن أغلب المشترين يأخذون ما يكفي عائلة كاملة وليس فردًا واحدًا.

 

لا للفواكه

 

ويتفق معه هشام محمد، مدير أحد فروع محال بيع العصائر بالسيدة زينب، في أن المشروبات السالفة الذكر هي صاحبة النصيب الأكبر خلال شهر رمضان، بينما ينحسر الطلب على مشروبات الفواكه، وخاصة القصب، موضحًا أنهم يلجئون إلى صناعة عصير "القصب" بالطلب حتى لا يفسد، على عكس الأيام العادية، حيث يصنعونه فيها باستمرار.

 

ويوضح أن صناعة المشروبات الرمضانية، وخاصة "السوبيا" تحتاج إلى متخصص فيها؛ حيث يقوم صاحب المحل على صناعتها بنفسه، كما تعلَّم من آبائه وأجداده من أكثر من 30 سنةً.

 

ويقول إنهم لم يقرروا إحضار الكميات المعتادة كلها في كل عام في شهر رمضان؛ خوفًا من ضعف الإقبال على المشروبات؛ بسبب خوف الناس من إنفاق أموالهم على أغراض غير ضرورية مع ارتفاع الأسعار المستمر.

 

حسب الطلب

 

ويؤكد محمد حسن، صاحب محل للمثلجات، أن "الدوم" و"الخروب" هما من المشروبات صاحبة النسبة الأعلى في الشراء خلال رمضان؛ حيث يُقبل عليها الصائمون، وهو ما اعتاد عليه الشعب المصري خلال القرنين الماضيين.

 

وعن التحضيرات التي يقوم بها قبل رمضان يقول: نعمل على جلب المستلزمات التي تكفي الزبائن لعدة أيام، بجانب الأكياس البلاستيكية التي يفضل الكثيرون الحصول على المشروبات فيها في شهر رمضان، ليقوموا هم بإفراغها في المنزل وقت الإفطار؛ حيث تبدأ عمليات البيع والشراء بعد العصر من نهار رمضان.

 

ويعدد الأشكال التي يتم تقديم المشروبات فيها للزبائن في رمضان، كالأكياس البلاستيكية التي تنال النصيب الأكبر، ويليها "الجراكن أو الزجاجات"، والأكواب البلاستيكية، مضيفًا أنهم يقومون بصناعة العصائر قبل "العصر" بساعتين على الأقل، حتى تظل طازجة.

 

الجودة أهم

 

وفي أحد أقدم محال شارع طلعت حرب المتخصصة في صناعة العصائر من عام 1955م، أكد لنا المهندس أحمد عبد الحفيظ، صاحب المحل،، أنه يعمل في هذا المجال منذ كان صغيرًا مع والده، وقبله كان جده صاحب المحل، ويؤكد أنه اعتاد على تقديم أصناف متميزة عن العصائر الموجودة في معظم المحال؛ لذلك يرتفع سعر المشروبات لديه جنيهًا أو 50 قرشًا عن المحال الأخرى.

 

ويؤكد أن صناعته وتحضيره للعصائر والمشروبات الرمضانية خاصة لا تختلف كثيرًا عما يتم طول السنة؛ حيث يسعى إلى عمل المشروبات مباشرة قبل تقديمها إلى الزبائن، بمختلف أنواعها سواء كان العرقسوس أو السوبيا أو التمر الهندي، حتى تظل متميزة ومختلفة، وذات جودة عالية، متوقعًا أن تؤثر الحالة الاقتصادية في إقبال المواطنين هذا العام على شراء المشروبات.

 

قبل الإفطار

 

وعلى إحدى عربات العصير يقف أحمد عبد الله في ميدان التحرير، ليبيع بعض المشروبات المثلجة، فيؤكد أن المواطنين يقبلون على شراء خمسة مشروبات في شهر رمضان، هي بالترتيب (العرقسوس، السوبيا، التمر الهندي، اليوسفي، الدوم).

 

ويقول: في شهر رمضان أخرج بعد صلاة العصر، فالزبائن لا تشتري العصير إلا متأخرًا، فاليوم يختصر في آخر 3 ساعات قبل مدفع الإفطار، أما البيع بعد الإفطار فيعتمد على المكان الذي أقف فيه، فبعض المناطق تكون حركة المواطنين فيها ضعيفة، وأخرى تكون مزدحمة كمنطقة وسط البلد، أو في بعض مواقف الأتوبيس أو "الميكروباص".

 

ويضيف أن المواطنين يأخذون أكياس "العصير"؛ لسهولة حملها إلى المنزل، ويشتري مكونات العصائر من شارع (باب البحر) المتخصص في بيع "العطارة"، مبينًا أن الأسعار ترتفع كل عام قبل شهر رمضان، وحتى الآن وصل سعر الشوال من العرقسوس إلى الضعف (1100 جنيه) بدلاً من (580 جنيهًا)، ما أضطره إلى رفع سعر الكوب.

 

ويوضح أن المشروبات جميعها تكون مجففة حتى (اليوسفي)، ويتم غليها جيدًا في الماء، ثم تبريدها بقطع من الثلج؛ بينما يزيد وقت تحضير "السوبيا" ليصل إلى أكثر من 3 ساعات، ويضاف إليه "لبن بودرة، ولبن السوبيا، والفانيليا وجوز الهند" ثم خلطها في البرميل مع وضع المياه بمقدار معين بالتدريج أثناء عمل الخلاط.

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

تلگرام نوگرا »»» مطالب سایت + عکس + کلیپ + نوشته های کوتاه متنوع + با ما همراه باشید . eslahe@

قالب وردپرس