العربیةالمقالات

حقائق مهم عن الدوله الترکیه

حقائق عن الدوله الترکیهحقائق مهم عن الدوله الترکیه

بقلم: الدکتور جابر قمیحه

معروفٌ تاریخیًّا أن الدول العثمانیه سیطرت على الشرق العربی بدوله المختلفه قرابه أربعه قرون (۱۵۱۴- ۱۹۱۴م)، وباسم الخلافه الإسلامیه استطاعت الدوله العلیه أن تثبت أقدامها فی هذه الدول طیلهَ هذه القرون، وإن اختلف هذا النفوذ من قطر إلى قطر، ولکنه کان اختلافًا فی الدرجه، ولم یکن اختلافًا فی النوع، ویجب- إنصافًا وأمانهً- أن نُذکِّر القارئ بالحقائق الأربعه الآتیه عن هذه الدوله:

 

 الحقیقه الأولى:أن الخلافه العثمانیه استطاعت أن تدافع عن الشرق العربی ضد الاستعمار الأوروبی وتوقف المد الصلیبی الغربی أربعه قرون، فقد کان من اللازم أن یتحول الوطن الإسلامی کله إلى قوهٍ عسکریهٍ لتواجه الموجه الصلیبیه العاتیه التی أخذت تتجمع وتتکثف بعد نهضه الشعوب الأوروبیه، وبدایه الکسوف الاستعماریه، واکتشاف رأس الرجاء الصالح.

 صحیح أن الدوله العثمانیه لم تستطع أن توقف هذا المد إلى النهایه، ومع ذلک یبقى لها فضل الصمود المشرف، وإلحاق هزائم منکره بالدوله الأوروبیه تعد نقطًا وضیئهً فی سجل التاریخ الإسلامی، ومن ثَمَّ أخرت الاستعمار الغربی وأعاقت تقدمه نحو الوطن العربی، وإن لم توقفه إلى الأبد.

**********

 

الحقیقه الثانیه:أن البلاد العربیه والإسلامیه لم تکن تنظر إلى الدوله العثمانیه کدولهٍ استعماریه متسلطه، کما کانت تنظر فیما بعد إلى فرنسا وإنجلترا وأسبانیا.. بل کانت تنظر إلى الخلافه الترکیه کضرورهٍ یجب أن تظلَّ وتبقى فی مواجهه عالم غربی صلیبی منهوم.

وهناک دول کثیره تؤید هذه النظره، منها: أن الجزائر قد دخلت باختیارها فی الدوله العثمانیه، وکذلک أمراء لبنان، وشریف مکه، وأن المغاربه قد رفضوا التجنید فی جیش الممالیک لمقاتله السلطان سلیم؛ لأنهم لا یقاتلون إلا الفرنج على حدِّ قولهم، زیادهً على الاشتراک الفعلی فی حروب الدوله العلیا، والتعاطف الکامل مع انتصاراتها بالشعور والکلم والفعل، فترکیا حینما کانت تضطر إلى محاربه روسیا تنهال علیها الأمداد والمؤن والرجال من سائر الأقطار الإسلامیه، وینبث الدعاه فی کل مکان یحرضون الناس على الدفاع عن الإسلام حتى تبلغ دعوتهم الهند والصین.

**********

الحقیقه الثالثه:أن تاریخ هذه الفتره- مع أنها أقرب العهود إلى عصرنا الحدیث- لم یُکتب کتابهً دقیقهً وافیهً منصفهً حتى الآن، فما زال هناک خفایا لم تظهر، ومواقف تحتاج إلى تفسیر، وشخصیات تفتقر إلى استجلاء.

 

 

 

والغربیون الذین کتبوا تاریخ هذا العصر أعماهم التعصب عن ذکر بعض الحقائق، وتشویه بعضها الآخر، وانساق کثیر من کُتَّاب العرب یتلقفون هذه الافتراءات دون تبصرٍ أو تمحیص.

 وقد بدأ الرکام الکثیف یزول لینکشف عن کثیر من الحقائق المجهوله، وهی فی مجموعها تصم الیهودیه العالمیه التی کانت تعمل على تقویض الخلافه طبقًا لمخطط مرسوم.

فأیسر ما یُقال فی هذا المقام أن تاریخ هذا العصر فی حاجهٍ إلى "إعاده نظر"؛ لیکتب من جدید بدقه وتعمق فی ضوء ما أسفرت وتسفر عنه الأیام من أدوار خبیثه لعبتها الصهیونیه العالمیه، بعضها على سبیل الجهر والملاینه، وأغلبها خفیهً من وراء الکوالیس.

وقد یؤید ما ذهبنا إلیه أن الجمعیات والتنظیمات الترکیه التی ضمَّت العناصر المناهضه للسلطان عبد الحمید نشأت فی سالونیک (مقدونیا)، وکان نصف سکانها تقریبًا من الیهود، کما کانت تزخر بالقومیات البلقانیه، وکانت أکثر اتصالاً بالعالم الأوروبی.

ومن هذه الجمعیات جمعیه (الوطن) التی أسسها مصطفى کمال (أتاتورک) سنه ۱۹۰۶م، ثم سماها (الوطن والحریه)، ومنها (الجمعیه العثمانیه) التی کان یتزعمها أنور ونیازی.

وقد کان هناک علاقه قویه بین حرکه (ترکیا الفتاه) والماسونیه، إذ یرى بعض المؤرخین أن (ترکیا الفتاه) لیست إلا نموذجًا لبقیه الثورات التی استخدمتها الیهودیه الدولیه.. وقد کان فی مقدمه الوفد الرباعی الذی تقدم إلى قصر السلطان لیبلغ عبد الحمید نبأ عزله: المحامی الیهودی "عمانویل کاراسوافتوس" أحد قاده الحرکه الماسونیه فی سالونیک.

وقد شوَّه الیهود والأجانب وأعداء الخلافه سمعه السلطان عبد الحمید، ولکن التاریخ لم یخل من منصفین ردوا على کثیرٍ من المزاعم والمفتریات، ومن هؤلاء "فمبری" المجری الذی شهد لعبد الحمید بالتواضع، والبعد عن البذخ، وذکر فمبری أنه بحث واستقصى بنفسه کل ما نُسب إلى عبد الحمید من نقائص فوجد أن کل ما سمعه اختلاق أو مبالغه وغلو.

والمؤسف حقًّا أن یتأثر کثیرٌ من کُتاب العرب والمسلمین ما کتبه الغربیون والیهود بروح صلیبیه وتعصب أعمى، وأن یروجوا- بقصد أو بدون قصد- کثیرًا من الأخطاء والأکاذیب التی تهدف الإساءه إلى الفترات الوضیئه فی تاریخ الدوله الترکیه، وقد ضرب الدکتور محمد حسین مثلاً لذلک بما زعمه عبد الرحمن الکواکبی فی کتابه "أم القرى" من أن السلطان محمد الفاتح قد اتفق سرًّا مع (فریدیناند وإیزابیلا) على تمکینهما من إزاله ملک بنی الأحمر آخر أمراء الدوله العربیه فی الأندلس، ورضی بما جرى على خمسه ملایین من المسلمین من التقتیل والإکراه على التنصر، فشغل أساطیل إفریقیا عن نجده المسلمین؛ وذلک فی مقابل ما قامت به روما من خذلان الإمبارطوریه الشرقیه عند مهاجمته مقدونیا ثم القسطنطینیه.

 ولو کلَّف الکواکبی نفسه قلیلاً من عناء البحث والتمحیص- وهو العلامه الأدیب- لعلم أن محمد الفاتح استولى على القسطنطینیه عام ۱۴۵۳م، وأن فردیناند وإیزابیلا لم یعتلیا عرش أسبانیا إلا عام ۱۴۷۹م.

وقد توفی محمد الفاتح سنه ۱۴۸۱م، ومملکه غرناطه الإسلامیه لا تزال قائمه، ولم تسقط فی ید فردیناند وإیزابیلا إلا سنه ۱۴۹۲م، ولم یتعرض مسلمو الأندلس للتقتیل والتنصیر إلا بعد ذلک بعده أعوام.

**********

الحقیقه الرابعه:أن سقوط الخلافه العثمانیه کان نتیجهً طبیعیهً لمجموعهٍ من الأسباب الخارجیه والداخلیه.. تضافرت جمیعًا فکانت أقوى من أن تصمد أمامها دوله.. أیه دوله: فهناک أوروبا الاستعماریه بروحها الصلیبیه العدوانیه، والصهیونیه العالمیه بمخطط عدوانی مدروس، وسوء الإداره وغباء السیاسه وعدم الأخذ بأسالیب النهضه الحدیثه.

 وهناک أسالیب القمع التی اتخذها بعض الحکام، مما هیأ الجو لقیام الحرکات المناهضه للدوله الترکیه فی داخل الوطن العربی، وکانت من الأسباب القویه التی عجَّلت بنهایه الخلافه العثمانیه بل وسقوط الأمه العربیه تحت أقدام الاستعمار الغربی الحاقد المنهوم.

——–

* من المراجع:

– د. محمد عشماوی- الأدب وقیم الحیاه المعاصره.

– د. محمد أنیس- الدوله العثمانیه والشرق العربی.

– د. محمد محمد حسین- الاتجاهات الوطنیه فی الأدب المعاصر.

– د. ماهر حسن فهمی- حرکه البعث فی الشعر العربی الحدیث.

– محمد جلال کشک- مقال فی مجله الرساله– العدد ۱۱۰۱.

 

– مجله المقتطف- عام ۱۸۸۹م (م ص ۷۲۴– 728 )

————-

** gkomeha@gmail.com

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا