المقالات

الحرکه الإسلامیه ومسأله التغییر /راشد الغنو

الحرکه الإسلامیه ومسأله التغییر

راشد الغنوشی 

یعکف الشیخ راشد الغنوشی منذ ما یزید على ثلاثه عقود على دراسه جدلیه الفکر والواقع السیاسی المعاصر فی الساحه الفکریه، العربیه منها والإسلامیه والعالمیه، وبعد کل تأمل فکری معمق، یخرج للساحه بعصاره تأملاته وقد صدر له عدید من الکتب والدراسات سواء المتعلقه منها بالمرأه و"الحریات فی الدوله الإسلامیه" أو العلاقه مع الغرب، أو الحداثه والتحدیث أو السیاسه الشرعیه، أو ما سماها بالفعالیه القرآنیه، وغیرها من المواضیع، ومنذ سنوات بدأ بإصدار سلسله مقاربات فی الفکر السیاسی المعاصر صدر منها جزءان الأول "مقاربات فی العلمانیه والمجتمع المدنی" والجزء الثانی "الحرکه الإسلامیه ومسأله التغییر".

وقد سبق للمجتمع أن قامت بعرض الجزء الأول وها هی تعرض الجزء الثانی وهو کتاب "الحرکه الإسلامیه ومسأله التغییر". یقع الکتاب فی ۱۴۱ صفحه من القطع المتوسط وصادر عن "المرکز المغاربی للبحوث والترجمه" وهو مطبوع فی بیروت عن طریق المؤسسه الإسلامیه للطباعه والصحافه والنشر

 

* مسیره الصحوه الإسلامیه:

یرى الغنوشی أن القرن المیلادی الجدید یحمل بشائر عظیمه لدعوه الإسلام حیث یقول: "آمل أن لا ینتهی القرن إلا وقد أرسى الإسلام نواه صلبه لعالم إسلامی جدید" ویستدرک قائلاً: "وهذا لایعنی بحال أن تیار الصحوه الإسلامیه بلا عیوب ولا مشاکل ولا عقبات فالصحوه لم تحرِّر من أمه الإسلام إلا القلیل من الطاقات"، ثم تحدث عن العقبات التی تواجهها الحرکه الإسلامیه معتبرا "الجهل بالإسلام أعظمها" وتحدث عن مظاهر ذلک الجهل بالإسلام وهو "ربطه بالتعصب والتطرف والرجعیه والإرهاب والعدوان على حریات الأفراد والشعوب".

أما التحدی الثانی الذی یواجه الصحوه الإسلامیه فهو الاستبداد السیاسی الذی یرزح تحته العالم الإسلامی. وقد دعا المؤلف مفکری الإسلام وعلماءه إلى "تأصیل مبادیء الحریه والشورى والدیمقراطیه بکل أبعادها فی أرض الإسلام". کما دعا إلى "التعاون مع کل القوى المناهضه". للاستبداد والمدافعه عن حقوق الإنسان والدیمقراطیه من کل مله داخل العالم الإسلامی وخارجه، فالاستبداد شر کله ولیس هناک نعمه بعد الهدایه أفضل من الحریه".

التحدی الثالث للصحوه الإسلامیه هو "إقامه نماذج إسلامیه للحکم، ونماذج إسلامیه اجتماعیه ثقافیه تبشر بعداله الإسلام".

أما التحدی الرابع فیتمثل فی العداء الغربی للإسلام وأمته، ولئن ذکر أن عدداً من الغربیین انجذب نحو الإسلام فإنه یؤکد أن الغالبیه لاتزال تجهله وبالتالی تناصبه العداء، وعرج على دور الحرکه الصهیونیه التی انبثت بسمومها وتغلغلت منذ أکثر من قرنین فی أعماق النسیج الغربی فی آدابه وکنائسه، فضلاً عن إخطبوطها الإعلامی والاقتصادی وتغلغلها فی مراکز القرار السیاسی والإداری وحتى العسکری. ویدعو الغنوشی إلى العمل على إیجاد استراتیجیه تهدف إلى فک الارتباط بین الإخطبوط الصهیونی والحضاره الغربیه.

 

 

* الحرکه الإسلامیه.. الواقع والآفاق:

تحت هذا العنوان یتحدث عن سمات النشاط الإسلامی الذی قال عنه: إنه ذو طابع إصلاحی متمثلاً فی "الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر سبیل العلماء لتقویم الخلل فی الدوله الإسلامیه" وبما أنه یضع الواقع الراهن فی معظم أنحاء العالم الإسلامی على المشرحه فإنه یخلص إلى أن الدوله ابتعدت قلیلاً أو کثیراً عن الإسلام وأصبحت علمانیه قهریه تمثل إراده خارجیه ومنذ ذلک (التحول) اتخذ الإصلاح شکلاً جدیداً. ثم یتطرق الغنوشی إلى أهداف الحرکه الإسلامیه من کدحها الدؤوب قائلاً: "هدف الحرکه الإسلامیه استعاده الشرعیه الإسلامیه المفقوده فکانت انطلاقه حرکه الإخوان المسلمین بقیاده الشهید حسن البنا بعد ثلاث سنوات من سقوط الخلافه وذلک أسلوب جدید یختلف عن طرق الإصلاح القدیمه" حیث بدأت الدعوات لأسلمه "الثقافه والفکر والاقتصاد والفن والتربیه والقضاء والسیاسه بعد انتشار الوعی بأن الإسلام لم یعد دستور الدوله".

وفی معرض سرده للتجربه الإسلامیه الحدیثه فی مجال الاقتصاد والبنوک أکد الغنوشی أن تجربه البنوک الإسلامیه وغیرها من المشاریع الاقتصادیه والتنمویه الإسلامیه "طریقه للتحرر الاقتصادی" ودعا الشباب الإسلامی للتوجه للمیدان الاستثماری والتجاری وتأسیس الشرکات والتعاونیات باعتبار ذلک من میادین الجهاد الإسلامی المعاصر. واستعرض الغنوشی إنجازات الحرکه الإسلامیه فی المجال الثقافی رغم وسائلها المحدوده فقد کان إنجازها معتبراً "لقد استطاعت أن تهمش العلمانیه على امتداد العالم الإسلامی رغم أن العلمانیه فی الحکم والإسلام فی المعارضه"، مستشهداً بنتائج الانتخابات النزیهه وموقف الحکم من المشارکه الإسلامیه، والنشاط الثقافی الإسلامی، "لا یوجد الیوم منافس للکتاب الإسلامی ولا للأحزاب الإسلامیه ولا للمجلات الإسلامیه ولا للمشاریع والبنوک الإسلامیه، وغدت معظم اتحادات الطلاب بأیدی الإسلامیین.. حتى لم یبق للعلمانیه من مصدر للشرعیه غیر العنف والقهر والدعم الخارجی" مقابل ذلک بین فشل العلمانیه فی تحقیق وعودها کالازدهار الاقتصادی وتحریر فلسطین وتوحید الأمه، وبشر فی کتابه المفعم بالأمل بعوده الإسلام للحکم متحدثاً عن عوامل ذلک ومنها:

 

۱- قوه الإسلام الذاتیه.

۲- حاله هرم المشروع المقابل: العلمانیه.

۳- فساد الأنظمه الحاکمه.

۴- عمق الإسلام فی نفوس الشعوب المسلمه رغم حاله الکمون العابر التی فرضها القهر.

۵- الثروات الطائله فی العالم الإسلامی.

۶- تقدم وسائل الاتصال.

۷- انتشار الإسلام فی الغرب.

 

 

* حیره الحرکه الإسلامیه بین الدوله والمجتمع:

 

تحت هذا العنوان یستعرض الغنوشی علاقه الإسلام بالدوله، حتى إنه لایمکن تصور وجود إسلام کامل بدون دوله، فالرسول ص لم یفرق بین الإصلاح الاجتماعی والقیاده السیاسیه والتی أفضت إلى قیام دوله مترامیه الأطراف، ثم یرسم الغنوشی صوره تاریخیه لرده السیاسه عن الدین أو ما أسماه بالانقلاب الذی "کان الخطوه الکبرى على طریق انفصال السیاسه عن الدین" وینتقل للعصر الحدیث حیث وبعد "فتن قاسیه أوشکت أن تطیح بالکیان الإسلامی جمله اضطر العلماء للتنازل عن السلطه لصالح أصحاب الشوکه والقوه وبذلک کانت المعادله أو الصفقه التاریخیه: السیاسه للحکام ولهم الطاعه ما خضعوا لأحکام الشریعه، وللعلماء ضبط أحکام الشریعه والقضاء والتعلیم والإشراف على الأوقاف" غیر أن تشریح الغنوشی للتاریخ السیاسی لأمتنا یکشف عن عمق الزیغ الذی حصل بعد ذلک سیما بعد وقوع الأمه فریسه للاستعمار حیث قامت حکومات اتخذت من الدین وعلمائه مجرد أدوات تستخدم عند الحاجه ملحقه بالأجهزه الأمنیه للدوله، "وبناء على هذا انقسم المعنیون بأمر الدین کما یقول الغنوشی إلى جهتین إحداهما آثرت السلامه الشخصیه وانخرطت فی الواقع بمساوئه وأخرى اتجهت للمعارضه لتنتهی إلى جماعه سیاسیه معارضه".

ویرد على من یظنون أن قیام أحزاب إسلامیه یقسم الأمه قائلاً: لقد کان مثل هذا الکلام ذا معنى لما کانت الأنظمه القائمه مستنده للشریعه وکان العلماء قائمین على تفسیر نصوصها والقضاء بأحکامها مطلقه أیدیهم فی الإصلاح الاجتماعی، أما وقد انهار ذلک البناء جمله فالقیاس علیه مع وجود الفارق مُوقع فی الوهم والزلل وتضلیل الأمه عن مواجهه أعظم أسباب البلاء فی حیاتها وأشد العقبات فی طریق نهضتها.

 

* قصور الحرکه الإسلامیه:

وحتى لاتعد دراسه الحرکه الإسلامیه فی بیئتها ونشأتها والعوامل المحیطه بها وإنجازاتها من قبیل مدح الذات والنرجسیه المفرطه تطرق الغنوشی إلى مظاهر القصور فی الحرکه الإسلامیه حیث یرى أن الإسلامیین ظلوا بعیدین عن التأثیر على القوى العامله. ویرجع سبب ذلک إلى عدم وعی الإسلامیین بمشکلات القوى العامله ذات الطبیعه الاجتماعیه والسیاسیه فی حین نظروا إلیه من النواحی العقائدیه والأخلاقیه فقط، المثال الثانی الذی یضربه الغنوشی لقصور الحرکه الإسلامیه تعاملها مع القطاع النسائی.

ویرى أن "الطرح الاجتماعی الفلسفی لقضیه المرأه ینتهی إلى أن قضیه المرأه لیست مجرد قضیه تبرج وعری واختلاط فحسب بل إنها قضیه اغتراب وظلم وإستبداد، إنها قضیه إنسان سلبه الانحطاط إنسانیته وفی الضفه الأخرى (الغرب) تم استبدال مواقع الاستبداد وأخذت المؤسسه مکان الرجل.

 

* الحرکه الإسلامیه والعلاقه مع الحاکم:

یتحدث هنا عن العلاقه بین الحرکه الإسلامیه وأنظمه الحکم المختلفه "فالعلاقه تتراوح بین الاعتراف المتبادل والصریح والضمنی" ویعود إلى علاقه الحرکه الإسلامیه مع الأنظمه الانقلابیه فیقول: "إن المشکل لایتمثل فی رفض الحرکه الإسلامیه الاعتراف والتعایش مع الدوله أو القبول بالمشارکه الجزئیه فیها وإنما المشکل یتمثل فی من یقنع هذا الغول المدعوم بأحدث تقنیات القمع والإخضاع، والمؤید من قبل قوى الهیمنه المعادیه لأمتنا وحضارتنا وکل الحضارات الأخرى، من یقنع هذا التنین بالتواضع والاعتراف بالشعب والآخر، من یروض هذا الوحش دون کفاح ناصب"؟!.

 

* اختلاف الحرکات الإسلامیه:

وبعد أن یذکّر الغنوشی بأن الاختلاف من طبیعه الفطره التی فُطر الناس علیها سائقاً الأدله من القرآن الکریم والأحادیث الشریفه یخلص للقول بأن "أمتنا لم تفشل فی شیء کما فشلت فی إداره الاختلاف وإفراغ المبدأ الإسلامی العظیم "الشورى" من مضامینه". ویرجع الغنوشی ذلک إلى ما أسماها بالثقافات القطریه حیث "نشأت الحرکه الإسلامیه فی إطار الکیانات الشاذه الخانقه" والتی أطلق علیها صفه "الأصنام البالیه" وأعرب فی کتابه عن خشیته من تهدید الثقافه القطریه للمشروع الإسلامی.

 

* الحرکه الإسلامیه واستخدام القوه:

أسهب المؤلف فی تحلیل جدوى استخدام القوه من عدمه، مستبعداً تحقیق النتائج التی یهدف إلیها من یراهن على ذلک قائلاً: "إذا کانت الأمور بمآلاتها وکانت مقاصد الشریعه قد وجهت المسلم أن یهتدی بقاعده جلب المصالح ودرء المفاسد لاسیما عند سکوت نصوص الشریعه أو عدم قطعیتها فما ترجحت مصلحته کان خیراً وما ترجحت مفسدته کان شراً" ثم تحدث عن الکوارث التی حاقت بالحرکه الإسلامیه نتیجه التسرع فی اتخاذ قرار استخدام القوه.

وأشار إلى أن الانتفاضات الشعبیه التی شهدتها فرنسا أو الصین أو إیران أو ما حدث من انتفاضات فی أوروبا الشرقیه کُتب لها النجاح بعد أن توفر لها زخم جماهیری، أما انتفاضات الحرکات السیاسیه والأحزاب فإنها غالباً ما تؤدی إلى کوارث. إن هذا النوع هو الأجدر بالدراسه بسبب أنه أکثر ما عمّت به البلوى. ویشید الغنوشی بتیار الوسطیه الإسلامیه الذی یرفض الانسیاق وراء العواطف والاندفاعات ویعتصم برد أحد بنی آدم لئن بسطت إلی یدک لتقتلنی ما أنا بباسط یدی إلیک لأقتلک إنی أخاف الله رب العالمین (۲۸)(المائده) فالوسطیه الإسلامیه کما یحددها الغنوشی تصر على الالتزام الکامل بأسالیب الجهاد السلمی؛ أى بجهاد الکلمه الذی حرضت علیه الآیه الکریمه وجاهدهم به جهادا کبیرا ۵۲ (الفرقان).

 

* مقومات الحرکه الإسلامیه:

یحدد الکاتب خمسه مقومات للحرکه الإسلامیه:

 

۱- الشمول: "فالإسلام کلٌّ مترابط: العقیده والشریعه والعباده وبالتالی لا مجال للتفریق بین الدین والسیاسه والدین والدوله".

۲- القضیه الوطنیه: حیث "لاتناقض بین العالمیه والوطنیه إذ الوطنیه منطلق العالمیه فعنایه المسلم بإصلاح وطنه واجب دینی".

۳- السلفیه: ویعنی بها استمداد الإسلام من أصوله دون تعصب فالأصل هو ما ورد فی الکتاب والسنه وعصر الخلفاء.

۴- البعد الإیمانی: ومنه ضروره الأخذ بالأسباب مع الاعتقاد بأن هذه الأسباب لاتؤدی إلى نتائجها إلا بإذن الله.

۵- الشعبیه: فالحرکه الإسلامیه لیست حرکه فئویه معینه ولاطریقه صوفیه تحصر أعمالها فی مجموعه المریدین، إنها ضمیر الأمه المتحرک وأعماقها الثائره.

 

* استراتیجیه الحرکه الإسلامیه:

یحدد الغنوشی ثمانیه مبادیء أساسیه یتوجب على الحرکه الإسلامیه تحدید موقفها بوضوح منها وهی:

۱- تحدید موقفنا من التراث.. ما هو ملزم منه وما هو غیر ملزم.

-۲ تحدید موقفنا من الغرب: ماذا نأخذ وماذا نترک؟

-۳ تحدید نظرتنا للواقع.. علاقتنا مع تشکیلاته

۴- ما أدوات التغییر التی نستخدمها؟ وهل نعتبر الشعب فیصلاً فی اختیار الحاکم ونعید له حقه کخلیفه لله فی الأرض؟

الدعوه إلى الإسلام من خلال حاجات الناس و همومهم.

-۶ التربیه المتکامله على المستوى الفکری بتنمیه الروح النقدیه وتوخی الموضوعیه

۷- العالمیه فی الحرکه الإسلامیه تحقیقاً لمبدأ التوحید وهو أساس العقائد الإسلامیه فضلاً عن أن العالمیه هی روح العصر.

۸- الاعتماد على التخطیط والکم مبدأ أساسی فی التخطیط، وکثیراً ما تهمل طریقه القیاس الکمی وتلغى برفع شعار "المهم الکیف لا الکم"، والقرآن أشار إلى ذلک فی قوله تعالى: وکل شیء عنده بمقدار (الرعد۸).

و یختم الغنوشی بحثه بالقول: "إن التحدی الحقیقی هو کیف یرى الناس الإسلام مجسداً فی نظریات وتطبیقات، فی الاقتصاد والسیاسه والفن، ویعبر حمَلَه الإسلام عن مشروعهم لا بالدفاع والردود على الأطروحات السائده فقط وإنما بتقدیم البدائل".

———————————————

* المصدر: موقع المرکز المغاربی للبحوث والترجمه

 

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا