المقالات

الاختلاط بین الجنسین: حقیقته وحکمه وضوابطه

الاختلاط بین الجنسین: حقیقته وحکمه وضوابطه

 یوسف القرضاوی

تلقى فضیله العلامه الدکتور یوسف القرضاوی رئیس الاتحاد العالمی لعلماء المسلمین رساله مطوله من “مسلم غیور على دینه” ، تضمنت الکثیر من التساؤلات حول الحکم الشرعی للاختلاط بین الجنسین وضوابط ذلک .

وجاء فی الرساله ” کثرت الأقوال والفتاوى حول موضوع” الاختلاط ” ویقصد به اختلاط الجنسین، الرجال والنساء. وقد رأینا مـن علماء الدین، مـن یوجـب على المرأه ألا تخرج من بیتها إلا إلى قبرها، حتى المساجد کرهوا خروجها إلیها، وبعـضهم حرمه، خوفًا من الفتنه، وفساد الزمان.

ویستندون فی ذلک إلى قول لأم المؤمنین عائشه رضی الله عنها: ” لو علم رسول الله -صلى الله علیه وسلم- ما أحدث النساء بعده لمنعهن من المساجد ” !.

ولا یخفى على فـضیلتکم أن المرأه فی حاجه إلى أن تخرج للمجتمع لتتعلم، ولتعمل، ولتشارک فی أتراح الحیاه وأفراحها، وکل هذا یفرض علیها قدرًا یکبر أو یصغر من الاختلاط بالرجل، الذی قد یکون زمیلاً فی الدراسه، أو معلمًا فی المدرسه، أو أستاذًا فی الجامعـه، أو جـارًا فی الوظـیفه، أو رئـیسًا فی العمل، أو مرءوسًا أیـضًا، أو طـبیبًا فی العلاج، أو.. أو.. إلخ.

فهل یعد کل اختلاط بین المرأه والرجل ممنوعًا أو حرامًا ؟ وکیف یمکن أن تعیش المرأه بغیر الرجل فی عصر تشابکت فیه العلاقات وتعقدت ؟ ولم یعد ممکنا أن تسجن المرأه فی قفص المنزل، حتى ولو کان هذا القفص من ذهب، فلن یعدو کونه سجنا !.

ولماذا یباح للرجال ما لا یباح للنساء ؟ لماذا یستمتع الرجل بالهواء الطلق، وتحرم المرأه منه ؟ ولماذا نسیء الظن بالمرأه، وهی لیست دون الرجل دینًا وعقلاً وضمیرًا ؟.. فلها کما له دین یمنعها، وعقل یردعها، وضمیر یحاسبها ” النفس اللوامه “، کما أن لها بغیر شک غریزه قد تغریها بالهبوط فتهبط، وهی ” النفس الأماره بالسوء “، کما أن لها شیطانا قد یزین لها ویغویها، کما یزین للرجل ویغویه.

فما سر هذا التشدید على المرأه، الذی ینسب للأسف إلى الإسلام ویذکره من یذکره ممن ینتـمون إلى بعـض المدارس أو التیارات الدینیه على أنه حکم الشـرع، وموقف الدین ؟.

نرجو منکم توضـیح هذا الأمر، وماذا ینبغی أن یکون موقـفنا منه، وبعبـاره أخـرى: ما موقف الشریعه منه ؟ أعنی ما جاء به محکم الکـتاب وصحـیح السـنه النبویـه، لا قول زید أو عمرو من الناس.

والله یوفقکم لبیان الحق بالدلیل. ”

وردا على کل هذه التساؤلات والاستیضاحات ، قال العلامه القرضاوی :

بسم الله، والحمد لله، والصلاه والسلام على رسول الله وبعد:

 

مشکلتنا کما ذکرت وأذکر دائمًا أننا فی أکثر القضایا الاجتماعیه والفکریه، نقف بین طرفی الإفراط والتفریط، وقلما نهتدی إلى ” التوسط ” الذی یمثل إحدى الخصائص العامه والبارزه لمنهج الإسلام ولأمه الإسلام.

وهذا أوضح ما یکون فی قضـیتنا هذه وقضایا المرأه المسلمه المعاصره بصفه عامه.

فقد ظلم المرأه صنفان من الناس متقابلان بل متناقضان :.

۱-صنف المسـتغربین

الذین یریدون أن یفرضـوا علیها التقالید الغربیـه، بما فیهـا من فسـاد وتحلل من القیم وأعظمها الدین ـ وانحراف عن سـواء الفطـره، وبعد عن الصـراط المسـتقیم، الذی بعث الله الرسـل، وأنزل الکـتب لبیانه، ودعوه الناس إلیه.

وهم یریدون من المرأه المسلمه أن تتبع سنن المرأه الغربیه، ” شبرًا بشبر، وذراعًا بذراع ” کما صور الحدیث النبوی: حتى لو دخلت جحر ضب لدخلته وراءها، على ما فی جحر الضب من الالتواء والضیق، وسوء الرائحه، ومع هذا لو دخلته المرأه الغربیه لدخلته المرأه المسلمه بعدها، أو بعباره أخرى: لظهرت ” موضه ” جدیده یروج لها المروجون تسمى ” موضه جحر الضب “!.

وهؤلاء یغفلون ما تشکو منه المرأه الغربیه الیوم، وما جر علیها الاختلاط ” المفتوح ” من سوء العاقبه على المرأه وعلى الرجل، وعلى الأسره، وعلى المجتمع کله، ویسدون آذانهم عن صیحات الاستنکار التی تجاوبت بها الآفاق فی داخل العالم الغربی نفسه، وعن کتابات العلماء والأدباء، ومخاوف المفکرین والمصلحین على الحضاره کلها من جراء إلغاء القیود فی الاختلاط بین الجنسین.

کما ینسى هؤلاء أن لکل أمه شخصیتها التی تکونها عقائدها وتصورها للکون والحیاه والوجود ورب الوجود، وقیمها وتراثها وتقالیدها.. ولا یجوز أن یغدو مجتمع صوره مکرره من مجتمع آخر.

 

۲ـ والصنف الثانی

هم الذین یفرضون على المرأه تقالید أخرى، ولکنها تقالید الشرق لا تقالید الغرب، وإن صبغت فی کثیر من الأحیان بصبغه الدین، ونسبها من نسبها إلى ساحته، بناءً على فهم فهمه، أو رأی قلده، أو رجحه، لأنه یوافق رأیه فی المرأه، وسوء ظنه بها، بدینها وبعقلها وسلوکها.

ولکنه على أیه حال لا یخرج عن کونه رأیًا لبشر غیر معصوم، متأثر بمکانه وزمانه، وشیوخه ومدرسته، تعارضه آراء أخرى، تستمد حجیتها من صریح القرآن العظیم، ومن هدی النبی الکریم، ومن مواقف الصحابه وخیر القرون.

وأود أن أبادر هنا فأقول: إن کلمه ” الاختلاط ” فی مجـال العلاقه بین الرجـل والمرأه، کلمه دخیله على ” المعجم الإسلامی ” لم یعرفها تراثنا الطویل العریض طوال القرون الماضیه، ولم تعرف إلا فی هذا العصر، ولعلها ترجمه لکلمه ” أجنبیه ” فی هذا المعنى، ومدلولها له إیحاء غیر مریح بالنظر لحس الإنسان المسلم.

وربما کان أولى منها کلمه ” لقاء ” أو ” مقابله ” أو ” مشارکه ” الرجال للنساء، ونحو ذلک.

 

وعلى کل حال، فإن الإسلام لا یصدر حکمًا عامًا فی مثل هذا الموضوع، وإنما ینظر فیه على ضوء الهدف منه، أی المصلحه التی یحققها، والضرر الذی یخشى منه، والصوره التی یتم بها، والشروط التی تراعی فیه.. إلخ.

وخـیر الهَدْی فی ذلک هدی محمـد -صلى الله علیه وسلم- وهدی خلفائه الراشـدین، وأصحـابه المهدیین.

والناظر فی هذا الهدی یرى أن المرأه لم تکن مسجونه ولا معزوله کما حدث ذلک فی عصور تخلف المسلمین.

فقد کانت المرأه تشهد الجماعه والجمعه، فی مسجد رسول الله -صلى الله علیه وسلم-، وکان علیه الصلاه والسلام یحثهن على أن یتخذن مکانهن فی الصفوف الأخیره خلف صفوف الرجال، وکلما کان الصف أقرب إلى المؤخره کان أفضل، خشیه أن یظهر من عورات الرجال شیء، وکان أکثرهم لا یعرفون السراویل.. ولم یکن بین الرجال والنساء أی حائل من بناء أو خشب أو نسیج، أو غیره.

وکانوا فی أول الأمر یدخل الرجال والنساء من أی باب اتفق لهم، فیحدث نوع من التزاحم عند الدخول والخروج، فقال -علیه السلام- : ” لو أنکم جعلتم هذا الباب للنساء “.فخصصوه بعد ذلک لهن، وصار یعرف إلى الیوم باسم “باب النساء”.

وکان النساء فی عصر النبوه یحضرن الجمعه، ویسمعن الخطبه، حتى إن إحداهن حفظت سوره “ق ” من فی رسول الله -صلى الله علیه وسلم- من طول ما سمعتها من فوق منبر الجمعه.

وکان النساء یحضرن کذلک صلاه العیدین، ویشارکن فی هذا المهرجان الإسلامی الکبیر، الذی یضم الکبار والصغار، والرجال والنساء، فی الخلاء مهللین مکبرین.

روى مسلم: عن أم عطیه قالت: ” کنا نؤمر بالخروج فی العیدین، والمخبأه والبکر”.

وفی روایه قالت: أمرنا رسـول الله -صلى الله علیه وسلم- أن نخرجهـن فی الفطـر والأضحـى: العواتق (جمع عاتق، وهی الجاریه البالغه، أو التی قاربت البلوغ).والحُیَّض وذوات الخدور، فأما الحیَّض فیعتزلن الصلاه، ویشهدن الخیر ودعوه المسلمین. (الخطبه والموعظه ونحوها)، قلت : یا رسول الله، إحدانا لا یکون لها جلباب، قال: ” لتلبسها أختها من جلبابها “. (أی تعیرها من ثیابها ما تستغنی عنه، والحدیث فی کتاب ” صلاه العیدین ” فی صحیح مسلم حدیث رقم ۸۲۳).

وهذه سنه أماتها المسلمون فی جل البلدان أو فی کلها، إلا ما قام به مؤخرًا شباب الصحوه الإسلامیه الذین أحیوا بعض ما مات من السنن، مثل سنه الاعتکاف فی العشر الأواخر من رمضان، وسنه شهود النساء صلاه العید.

وکان النساء یحضرن دروس العلم، مع الرجال عند النبی -صلى الله علیه وسلم-، ویسألن عن أمر دینهن مما قد یستحی منه الکثیرات الیوم. حتى أثنت عائشه على نساء الأنصار، أنهن لم یمنعهن الحیاء أن یتفقهن فی الدین، فطالما سألن عن الجنابه والاحتلام والاغتسال والحیض والاستحاضه ونحوها.

 

ولم یشبع ذلک نهمهن لمزاحمه الرجال واسـتئثارهم برسول الله -صلى الله علیه وسلم-، فطلبن أن یجعل لهن یومًا یکون لهن خاصه، لا یغالبهن الرجال ولا یزاحمونهن وقلن فی ذلک صراحه: ” یا رسول الله، قد غلبنا علیک الرجال، فاجعل لنا یومًا من نفسک ” فوعدهن یومًا فلقیهن فیه ووعظهن وأمرهن. (رواه البخاری فی کتاب العلم من صحیحه).

وتجاوز هذا النشاط النسائی إلى المشارکه فی المجهود الحربی فی خدمه الجیش والمجاهدین، بما یقدرن علیه ویُحسنَّ القیام به، من التمریض والإسعاف ورعایه الجرحـى والمصابین، بجوار الخدمات الأخـرى من الطهی والسقی وإعداد ما یحتاج إلیه المجاهدون من أشیاء مدنیه.

عن أم عطیه قالت: ” غزوت مع رسول الله -صلى الله علیه وسلم-، سبع غزوات، أخلفهم فی رحالهم، فأصنع لهم الطعام وأداوی الجرحى، وأقوم على المرضى ” رواه مسلم. (برقم ۱۸۱۲).

وروى مسلم عن أنس (برقم ۱۸۱۱).: ” أن عائشه وأم سلیم، کانتا فی یوم أحد مشمِّرتین، تنقلان القرب على متونهما وظهورهمـا ثم تفرغانهـا فی أفواه القـوم، ثم ترجعـان فتملآنهـا” ووجود عائشه هنا وهی فی العقـد الثانی من عمـرها یرد على الذین ادعـوا أن الاشتراک فی الغزوات والمعـارک کان مقصـورًا على العجائز والمتقـدمات فی السـن، فهذا غیر مسلّم.. وماذا تغنی العجائز فی مثل هذه المواقف التی تتطلب القدره البدنیه والنفسیه معًا ؟.

وروى الإمام أحمد: أن ست نسوه من نساء المؤمنین کن مع الجیش الذی حاصر خیبر: یتناولن السهام، ویسقین السویق، ویداوین الجرحى، ویغزلن الشَّعر، ویعنّ فی سبیل الله، وقد أعطاهن النبی -صلى الله علیه وسلم- نصیبًا من الغنیمه.

بل صح أن نساء بعض الصحابه شارکن فی بعض الغزوات والمعارک الإسلامیه بحمل السلاح، عندما أتیحت لهن الفرصه.. ومعروف ما قامت به أم عماره نسیبه بنت کعب یوم أحد، حتى قال عنها -صلى الله علیه وسلم- : ” لمقامها خیر من مقام فلان وفلان “.

وکذلک اتخذت أم سلیم خنجرًا یوم حنین، تبقر به بطن من یقترب منها.

روى مسلم عن أنس ابنها: أن أم سـلیم اتخـذت یوم حنین خنجـرا، فکان معـها، فرآهـا أبو طلحه زوجها فقال: یا رسول الله، هذه أم سلیم معها خنجر ! فقال لها رسول الله -صلى الله علیه وسلم- : ” ما هذا الخنجر” ؟ قالت: اتخذته، إن دنا منی أحد المشرکین بقرت به بطنـه ! فجعل رسول الله -صلى الله علیه وسلم- یضحـک. (رواه مسلم برقم ۱۸۰۹).

وقد عقد البخاری بابًا فی صحیحه فی غزو النساء وقتالهن.

ولم یقف طموح المرأه المسلمه فی عهد النبوه والصحابه للمشارکه فی الغزو عند المعارک المجاوره والقریبـه فی الأرض العربیـه کخیبر وحنین.. بل طمحن إلى رکـوب البحـار، والإسهام فی فتح الأقطار البعیده لإبلاغها رساله الإسلام.

ففی صحیح البخاری ومسلم عن أنس: أن رسول الله -صلى الله علیه وسلم- قال عند أم حرام بنت ملحان خاله أنس یومًا، ثم استیقظ وهو یضحک، فقالت: ما یضحکک یا رسول الله ؟ قال: ” ناس من أمتی عرضوا علیَّ غزاه فی سبیل الله، یرکبون ثبج هذا البحر، ملوکًا على الأسرَّه، أو مثل الملوک على الأسره “، قالت: فقلت: یا رسول الله، ادع الله أن یجعلنی منهم، فدعا لها (انظر الحدیث (۱۹۱۲) من صحیح مسلم)… فرکبت أم حرام البحر فی زمن عثمان، مع زوجها عباده بن الصامت إلى قبرص، فصرعت عن دابتها هناک، فتوفیت ودفنت هناک، کما ذکر أهل السیر والتاریخ.

وفی الحیاه الاجتماعیه شارکت المرأه داعیه إلى الخیر، آمره بالمعروف، ناهیه عن المنکر، کما قال تعالى: (والمؤمنـون والمؤمنـات بعـضهـم أولیاء بعـض یأمـرون بالمعروف وینهون عن المنکر..). (التوبه: ۷۱).

ومن الوقائع المشهوره رد إحدى المسلمات على عمر فی المسجد فی قضیه المهور، ورجوعه إلى رأیها علنًا، وقوله :” أصابت المرأه وأخطأ عمر “.وقد ذکرها ابن کثیر فی تفسیر سوره النساء، وقال: إسنادها جید.

وقد عین عمر فی خـلافته الشِّفاء بنت عبد الله العدویه محتسـبه على السـوق.. والمتأمل فی القرآن الکریم وحدیثه عن المرأه فی مختلف العصور، وفی حیاه الرسل والأنبیاء لا یشعر بهذا الستار الحدیدی الذی وضعه بعض الناس بین الرجل والمرأه.

فنجد موسى وهو فی ریعان شبابه وقوته یحادث الفتاتین ابنتی الشیخ الکبیر، ویسألهما وتجیبانه بلا تأثم ولا حرج، ویعاونهما فی شهامه ومروءه، وتأتیه إحداهما بعد ذلک مرسله من أبیها تدعوه أن یذهب معها إلى والدها، ثم تقترح إحداهما على أبیها بعد ذلک أن یستخدمه عنده ؛ لما لمست فیه من قوه وأمانه.

لنقرأ فی ذلک ما جاء فی سوره القصص : (ولما وَرَدَ ماء مَدْیَنَ وَجَدَ علیه أُمّهً من الناس یَسْقُون ووجد من دونهم امرأ تین تذودان قال ما خطبکما قالتا لا نَسْقِی حتى یُصْدِرَ الرِّعَاء وأبونا شیخ کبیر. فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إنی لما أنزلت إلیّ من خیر فقیر.. فجاءته إحداهما تمشی على استحیاء قالت إن أبی یدعوک لیجزیک أجر ما سقیت لنا فلما جاءه وقص علیه القصص قال لا تخف نجوت من القوم الظالمین.. قالت إحداهما یا أبتی استأجره إن خیر من استأجرت القوی الأمین). (القصص: ۲۳ -۲۶).

وفی قصه مریم نجد زکریا یدخل علیها المحراب، ویسألها عن الرزق الذی یجده عندها :(کلما دخل علیها زکریا المحراب وجد عندها رزقًا قال یا مریم أنى لک هذا قالت هو من عند الله إن الله یرزق من یشاء بغیر حساب). (آل عمران: ۳۷).

وفی قصه ملکه سبأ نراها تجمع قومها تستشیرهم فی أمر سلیمان: (قالت یأیها الملأ أفتونی فی أمری ما کنت قاطعه أمرًا حتى تشـهدون.. قالوا نحن أولو قوه وأولو بأس شدید والأمر إلیک فانظری ماذا تأمرین.. قالت إن الملوک إذا دخلوا قریه أفسـدوها وجعلوا أعِزَّهَ أهلها أذِلَّهً وکذلک یفعلون). (النمل: ۳۲ – ۳۴).

وکذلک تحدثت مع سلیمان -علیه السلام- وتحدث معها: (فلما جاءت قیل أهکذا عَرْشُکِ قالت کأنه هو وأوتینا العلم من قبلها وکنا مسلمین.. وصَدَّهَا ما کانت تعبد من دون الله إنها کانت من قوم کافرین.. قیل لها ادخلی الصَّرْحَ فلما رأته حسبته لُجَّهً وکَشَفَتْ عن ساقیها قال إنه صَرْحٌ مُمَرَّدٌ من قواریر قالت رب إنی ظلمت نفسی وأسلمت مع سلیمان للـه رب العالمیـن). (النمل: ۴۲ – ۴۴).

 

ولا یقال: إن هذا شرع من قبلنا فلا یلزمنا ؛ فإن القرآن لم یذکره لنا إلا لأن فیه هدایه وذکرى وعبره لأولی الألباب، ولهذا کان القول الصحیح: أن شرع من قبلنا المذکور فی القرآن والسنه هو شرع لنا ما لم یرد فی شرعـنا ما ینسخه.. وقد قال تعالى لرسوله: (أولئک الذین هَدَى الله فَبِهُداهم اقْتَدِه). (الأنعام :۹۰).

إن إمسـاک المرأه فی البیت، وإبقاءها بین جـدرانه الأربعـه لا تخرج منه اعتبره القرآن فی مرحله من مراحـل تدرج التشـریع قبل النص على حد الزنى المعروف عقـوبه بالغـه لمن ترتکب الفاحشه من نساء المسـلمین، وفی هذا یقول تعالى فی سـوره النسـاء: (واللاتی یأتین الفاحشه من نسائکم فاستشهدوا علیهن أربعه منکم فإن شهدوا فأمسکوهن فی البیوت حتى یتوفاهن الموت أو یجعل الله لهن سبیلا). (النساء: ۱۵).

وقد جعل الله لهن سبیلاً بعد ذلک حینما شرع الحد، وهو العقوبه المقدره فی الشرع حقًا لله تعالى، وهی الجلد الذی جاء به القرآن لغیر المحصـن، والرجم الذی جاءت به السنه للمحصن.

فکیف یستقیم فی منطق القرآن والإسلام أن یجعل الحبس فی البیت صفه ملازمه للمسلمه الملتزمه المحتشمه، کأننا بهذا نعاقبها عقوبه دائمه وهی لم تقترف إثمًا ؟.

 

والخلاصـه

أن اللقاء بین الرجال والنساء فی ذاته إذن لیس محرمًا بل هو جائز أو مطلوب إذا کان القصـد منه المشارکـه فی هدف نبیل، من علـم نافع أو عمل صالـح، أو مشـروع خـیر، أو جهاد لازم، أو غیر ذلک مما یتطلب جهودًا متضافره من الجنسین، ویتطلب تعاونا مشترکًا بینهما فی التخطیط والتوجیه والتنفیذ.

ولا یعنی ذلک أن تذوب الحدود بینهما، وتنسى القیود الشرعیه الضابطه لکل لقاء بین الطرفین، ویزعم قوم أنهم ملائکه مطهرون لا یخشى منهم ولا علیهم، یریدون أن ینقلوا مجتمع الغرب إلینا.. إنما الواجب فی ذلک هو الاشتراک فی الخیر، والتعاون على البر والتقوى، فی إطار الحدود التی رسمها الإسلام، ومنها:.

۱ـ الالتزام بغض البصر من الفریقین:

فلا ینظر إلى عوره، ولا ینظر بشهوه، ولا یطیل النظر فی غیر حاجه، قال تعالى: (قل للمؤمنین یَغُـضُّوا من أبصارهم ویحفظوا فروجهم ذلک أزکى لهم إن الله خبیر بما یصنعون.. وقل للمؤمنات یَغْـضُضْنَ من أبصارهن ویحفظن فروجهن). (النور ۳۰، ۳۱).

۲ـ الالتزام من جانب المرأه باللباس الشرعی المحتشم:

الذی یغطی البدن ما عدا الوجه والکفین، ولا یشف ولا یصف، قال تعالى: (ولا یبدین زینتهن إلا ما ظهر منها ولْـیَـضْرِبْنَ بخُمُرِهِنَّ على جیُوبهن). (النور: ۳۱).

وقد صح عن عدد من الصحابه أن ما ظهر من الزینه هو الوجه والکفان.

وقال تعالى فی تعلیل الأمر بالاحتشام:(ذلک أدنى أن یُعْرَفْنَ فلا یُؤْذَیْنَ) (الأحزاب: ۵۹).أی أن هذا الزیَّ یمیز المرأه الحره العفیفه الجاده من المرأه اللعوب المستهتره، فلا یتعرض أحد للعفیفه بأذى ؛ لأن زیها وأدبها یفرض على کل من یراها احترامها.

 

۳ـ الالتزام بأدب المسلمه فی کل شیء، وخصوصًا فی التعامل مع الرجال:.

أ – فی الکـلام، بحـیث یکـون بعیدًا عن الإغـراء والإثاره، وقد قال تعالى: (فلا تَخْـضَعْنَ بالقول فیطمع الذی فی قلبه مَرَضٌ وقلن قولاً معروفًا). (الأحزاب: ۳۲).

ب – فی المشی، کما قال تعالى: (ولا یـضربن بأرجلهن لیُعْلَمَ ما یُخْفِین من زینتهن) (النور: ۳۱)، وأن تکـون کالتی وصفها الله بقوله: (فجـاءته إحداهما تمشی على استحیاء). (القصص: ۲۵).

جـ – فی الحـرکه، فلا تتکسر ولا تتمایل، کأولئک اللائی وصفهن الحدیث الشـریف بـ ” الممیـلات المائـلات ” ولا یـصدر عنهـا ما یجعلهـا من صنف المتبرجات تبرج الجاهلیه الأولى أو الأخیره.

۴ ـ أن تتجنب کل ما شأنه أن یثیر ویغری من الروائح العطریه، وألوان الزینه التی ینبغی أن تکون للبیت لا للطریق ولا للقاء مع الرجال.

۵ ـ  الحذر من أن یختلی الرجل بامرأه ولیس معهما محرم، فقد نهت الأحادیث الصحیحه عن ذلک، وقالت :” إن ثالثهما الشیطان ” إذ لا یجوز أن یُخَلَّی بین النار والحطب.

وخصـوصًا إذا کانت الخلـوه مع أحـد أقارب الـزوج، وفیه جـاء الحـدیث: ” إیاکـم والدخـول على النسـاء “، قالـوا: یا رسـول الله، أرأیت الحَمْـو ؟ ! قال: ” الحمو الموت ” ! أی هو سبب الهلاک، لأنه قد یجلس ویطیل الجلوس، وفی هذا خطر شدید.

 

۶ ـ أن یکون اللقاء فی حدود ما تفرضه الحاجه، وما یوجبه العمل المشترک دون إسراف أو توسع یخرج المرأه عن فطرتها الأنثویه، أو یعرضها للقیل والقال، أو یعطلها عن واجبها المقدس فی رعایه البیت وتربیه الأجیال.

والله أعلم

المصدر : موقع القرضاوی

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا