العربیةدعوة و دعاة

غرامیات محب للدعوه

غرامیات محب للدعوه
بقلم: أ. خالد حمدی*
دعوتی جنتی، تحت الظلال والثمار والهواء العلیل، تلسعنی الدنیا بجفاء أهلها وقسوه معیشتها فآوی إلى ظل دعوتی الظلیل أتبرد به من لفح حر الدنیا وأهلها.
إن ضاق صدری یتسع برؤیه أخٍ أحبه.
وإن سمت نفسی تهدأ وتسعد بجلسهٍ حانیه بین إخوانی أجلسها.
 وإن زاد همی أو تذکرت میعادَ دینٍ حلَّ وقته أهرع إلى وردی من کتاب الله أقرؤه، فما أکاد أنهیه إلا وأشعر أن هموم الدنیا وکرباتها قد ارتحلت وولَّت عن قلبی السعید وصدری الفسیح، باختصار دعوتی مستراحی ومؤتنسی.
 
وددت لو أنی خرجت بحبها صارخًا بین الناس فی الحارات والأزقه، منادیًا علیهم لیذوقوا حلاوتها، وینعموا بلذتها، بل وددت أن أدخل کل ملهى لیلی أو مرقص فاحش، وأقول لکل مَن یحتضن کأسًا أو غانیه أو یتراقص مترنِّحًا منتشیًا، وددت لو ذهبت إلیهم وقلت لهم: إن تلذذی بدعوتی وحبِّی لها یفوق انتشاءکم جمیعًا بالکؤوس والمغنیات، وددت.. وددت.. وددت.. فما أحلاکِ یا دعوتی.. یا من کنتُ غریقًا فأنقذنی الله بک.. ومریضًا بکل أدواء الدنیا فعافانی الله بک.. وضالاًّ أکثر من ضلال الدنیا فهدانی الله بک..!!
 
 تُرى کیف أرد لکِ الجمیل.. بالمال؟ فکل أموال الدنیا لا تساوی لحظهً بین أحضانک بالوقت، لیت إخوانی یُمدوننی ببعض أوقاتهم الضائعه فأضیفها إلى وقتی الذی لا یکاد یکفینی.. یا حبه القلب بالعمر؟ وهل العمر یکفی دعوهً نقلنی الله بها من الأموات إلى الأحیاء؟!
 
کل ما أملکه لکِ یا حبیبتی.. قلب متعلق بکِ، ویقدمکِ فی المنزله على الوالد والزوجه والأولاد والخلاَّن، وحیاه قصیره بکل ما فیها من وقت ومال وجهد لا تساوی ملامه ظفر أمام ما منحتینی إیاه.. فهل تقبلیهم منی؟!
 
 دعوتی حبیبتی
الناس یشربون فیرتوون، ویأکلون فیشبعون، وأنا أعجب أشدَّ العجب لحالی معکِ.. کلما شربت من کأس حبک ازددتُّ عطشًا، وکلما نهلت من فیض قربکِ ازددت نهمًا.. فماذا أفعل؟! فقربُک یُزیدنی حنینًا.. وبُعدک یقطعنی أنینًا..!! لیت شعری!! کیف یعرفکِ إخوانی ویهجرونکِ؟ أم کیف یأتنسون بک ویعقُّونکِ؟ آهٍ لو یذوقون ما أذوق؛ لطرقوا أبواب الناس لیلاً من فرط لهفهم على دعوتهم.
 
آهٍ لو یحسون ما أحس لخاصموا النوم، وانطلقوا إلى نفوس الناس فطهروها، وإلى قلوبهم فزکوها وإلى الله ردُّوها.. آهٍ لو یحسون ما أحس لأجَّلوا الراحه حتى القبور، لکن.. لا علیکِ یا دعوتی، غدًا یعشقونکِ مثلنا، یقبلون یدیک ورجلیک، ویرتمون بین أحضانک، معتذرین عن کل لحظه هجروکِ فیها وقصروا فی حقکِ..!!
 
 والآن یا دعوتی
أستأذنک أن أنشغل بکِ عنکِ، فورائی الآن موعد مع الإخوان، ننظر أحوال الأمه، وننشر نورَکِ فی العالمین، ولی رجاءٌ أخیر: أقرِئی رسولَ الله سلامی وقُولی له: على دربکَ یصنع بین الناس صنیعک، ویسلک سبیلک؛ طمعًا فی شربه من یدیک، ورغبهً فی رفقتک، فلا تحرمه شفاعتک، وهذا أقصى مُنای.. والسلام علیکم.
———-
*من شباب الدعاه بالأزهر الشریف/اخوان انلاین
 

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا