أراء وأفكار

  • تصویر إجتهاد جدید فى مفهوم الحور العین

    إجتهاد جدید فى مفهوم الحور العین

    إجتهاد جدید فى مفهوم الحور العین بقلم: محمود عثمان رزق مرحبا! یبدو أنک وصلت إلى هنا عن طریق Google. هل تعلمـ(ین) أن سودارس لیس جریده إلکترونیه، بل هو محرک بحث عن الأخبار؟ تفاصیل أکثر عن سودارس موجوده هنا. مسأله الحور العین من مسائل الغیب التى أخبرنا عنها المولى عزّ وجل فى کتابه العزیز فلذلک إن التصدیق بها من صمیم العقیده وهى مسأله لا تحتمل الخلاف فإما أن یکون الشخص مصدق بها أو منکر لها وبالتالى إما مسلما وإما کافرا ،…

    ادامه »»»
  • إلى الذین یخافون من تطبیق الشریعه

    بقلم: د. محمد عبد الرحمن* مجتمعاتنا والحمد لله مسلمة، وإن كان ينقصها استكمال التطبيق الصحيح للشريعة الإسلامية، إلا أن مفهوم بعض الناس عن المجتمع المسلم والشريعة، به بعض التشويش، ويتصورون أنه مجتمع مغلق، كل شيء فيه بالأمر، ومن يتجاوز تتم معاقبته، والحريات فيه شبه منعدمة، والجلد والضرب فيه هو الأسلوب الشائع في التعامل.

    ادامه »»»
  • تصویر نظره الإسلام للدول الدینیه

    نظره الإسلام للدول الدینیه

    بقلم: الشيخ أحمد أحمد جاد الحمد لله وبعد، فإن الدولة الدينية التي يدعي فيها الحاكم أنه إله أو يحكم باسم الإله أو وكيلاً عن الله.. وهو شخص مقدس معصوم، أوامره إلهية، لا يخطئ ولا معقب لحكمه، له سلطة مطلقة، لا يعارضه أحد.. لا رقابة ولا أحزاب ولا شورى ولا مؤسسات.. هذه الدولة بهذه الصفات لا يعرفها الإسلام بل يرفضها.. وهذا أمر واضح لِمَن يعرف الإسلام.. ومع ذلك تجد البعض يكتب عن فزاعة الدولة الدينية في الإسلام..

    ادامه »»»
  • تصویر دعوات دینیه لمناصره المتظاهرین وتأیید مطالب اللیبیین

    دعوات دینیه لمناصره المتظاهرین وتأیید مطالب اللیبیین

    الخروج للمناصرة فرض عين   /   إسلام أون لاين- الدوحة    أيد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مطالب الشعب الليبي والوقوف معها مترحماً على الشهداء بأن يكتب لهم أجر الشهادة وللجرحى بأن يشفيهم.ودعا الاتحاد في بيان أصدره الاثنين 21-2-2011 الجماهير المحتجة إلى الصبر والثبت على المبادئ والحفاظ على سلمية التظاهر وعلى الأموال العامة والخاصة والابتعاد كلياً عن إراقة الدماء البريئة.

    ادامه »»»
  • تصویر یمکننا بناء الدوله الإسلامیه من داخل الدوله العلمانیه

    یمکننا بناء الدوله الإسلامیه من داخل الدوله العلمانیه

    د. رفيق حبيب  المقابلة بين الدولة العلمانية والدولة الإسلامية، تمثل العنصر الأهم في مواجهات السياسة والحروب أيضا، فهي عنوان للواقع العربي والإسلامي، وتختصر أهم المعارك والمواجهات. ولكن تلك المقابلة تطرح تساؤلاً عن الاختلاف والتشابه بين الدولة العلمانية والدولة الإسلامية. لأن مدى الاختلاف هو الذي يحدد في تصور البعض، ما إذا كانت عملية تغيير الدولة العلمانية إلى دولة إسلامية، عملية بناء أو عملية هدم لما هو قائم أولا، ثم بناء آخر.

    ادامه »»»
  • تصویر موقف الإسلام من الحریات الفکریه والدینیه

    موقف الإسلام من الحریات الفکریه والدینیه

    القرضاوي فمنحهم حرية التفكير، وحرية العلم، وحرية الرأي والقول والنقد، وحرية الاعتقاد، والتدين، وحرية التصرف بما لا يؤذي أحدًا، حرية التملك بالشروط والقيود المشروعة، بدون ضرر ولا ضرار . . فهذه هي القاعدة العامة في الإسلام: " لا ضرر ولا ضرار " . فأي حرية ترتب عليها ضرر لنفسك، أو ضرار لغيرك، يجب أن تمنع، ويجب أن تقيد في هذه الحالة فإن حريتك تنتهي حيث تبدأ حرية غيرك.

    ادامه »»»
  • تصویر رؤیه شرعیه ، الثورات الشعبیه فی العالم العربی ..

    رؤیه شرعیه ، الثورات الشعبیه فی العالم العربی ..

    د. محمد المصلح * كشفت الثورات الشعبية العربية المتتابعة الراهنة بدءا من الثورة الشعبية التونسية الباسلة.. ظاهرة جديدة في المشهد العربي ملفتة ومبشرة للغاية.. تتمثل هذه الظاهرة في كون هذه الثورات في الأصل ما هي إلا انتفاضات شبابية تمتاز بمجموعة من الصفات المشتركة المبهرة والتي هي ــــ في تقديرنا ــــ سر قوتها وفاعليتها، رغم وجود فروق فيما بين هذه الثورات يميز بعضها عن بعض..

    ادامه »»»
  • تصویر شیخ القرضاوی: الدوله الإسلامیه دوله مدنیه ۱۰۰%

    شیخ القرضاوی: الدوله الإسلامیه دوله مدنیه ۱۰۰%

    شيخ القرضاوي: الدولة الإسلامية دولة مدنية 100% أكد العلامة الدكتور يوسف القرضاوي أن الدولة الإسلامية، دولة مدنية مائة فى المائة ولكن تتميَّز بأن مرجعيتها للشريعة الإسلامية، رافضا اعتبار التصويت بـ"نعم" في التعديلات الدستورية انتصارا للدين، مؤكدا أنه أمر اجتهادي، من شأنه أن يختلف فيه الناسُ بناءً على المصلحة التى يرونها لمصر، لافتا إلى أن المهم هو أن يحترمَ الناسُ النتيجة التى حصلت بالأكثرية.

    ادامه »»»
  • تصویر الدوله الإسلامیه ورجال الدِّین – دوله مدنیه مرجعیتها الإسلام.. کیف؟

    الدوله الإسلامیه ورجال الدِّین – دوله مدنیه مرجعیتها الإسلام.. کیف؟

    د. يوسف القرضاوي * مما يلزم مما اتفق عليه العلمانيون من حرمان الإسلام من حق إقامة دولة: ما نفَّقوه من مزاعم حول طبيعة هذه الدولة المرجوة، فقد تقولوا عليها الأقاويل، وصوروها تصويرا مليئا بالأخيلة والتهاويل.قالوا إنها دولة (دينية) ويعنون بالدِّينية: أنها دولة كهنوتية، تتحكم في أهل الأرض باسم السماء، وتتحكم في دنيا الناس باسم الله، ويدعون أن (حاكمية الله) التي قال بها داعيان كبيران من دعاة العصر:...

    ادامه »»»
دکمه بازگشت به بالا