المقالات

فی جماعتی .. لا أخوه ولا إیمانیات!! / الدکتور ف

فی جماعتی .. لا أخوه ولا إیمانیات!! /
الدکتور فتحی یکن

 

جزاکم الله خیرا على هذا الجهد، وأسأل الله
أن یکون فی میزان أعمالک، وبعد..

 

أفتقد الأخوه، وکل معانی الأخوه فی الحقل
الذی أعمل به، أصبحت المعاملات فی کل القطاعات التی أعمل بها إداریه ولا یوجد معی
شخص یحمل هذا الهم، ولا یوجد شخص یتطابق فی مستوای وحتى تفکیری، والمشکله أن قیاده
الجماعه لا تهتم بهذا الموضوع، وهدفها التربیه المستمره لأفرادها لکی یمسکوا زمام
العمل؛ لأنها تفتقد القیادیین والرواد، فأصبحت المعامله جافه من الأخوه
والإیمانیات، وقد حاولت الکثیر ولکن لا جدوى، واتخذت لنفسی قرارا هو الانعزال عن
هذه الأمور مع البقاء فی الجماعه، والعمل المتواصل فی تربیه نفسی ومن معی من
الأفراد، فهل هذا صحیح؟ وما الحل لمشکلتی؟

أخی الکریم، السلام علیکم ورحمه الله
وبرکاته، وبعد..

 

سأتناول المشکله التی طرحتها من خلال ثلاث
دوائر:

 

الدائره الأولى: ما یتعلق بالظاهره نفسها.

 

الدائره الثانیه: ما یتعلق بخلفیه هذه
الظاهره.

 

الدائره الثالثه: ما یتعلق بموقفک من
الظاهره.

 

أولا: ما یتعلق بالظاهره نفسها:

 

اعلم – یرحمنی ویرحمک الله – أن هذه الظاهره
المرضیه تکاد تکون عامه، تتجاوز حدود الأقطار والحرکات والجماعات وإن کانت بنسب
مختلفه، ویمکن تلخیص الأسباب المباشره لنشأتها بالتالی:

 

* تراجع مستوى التربیه عموما، ومنها التربیه
الربانیه والأخویه بشکل خاص.

 

* غلبه الاهتمامات الإداریه والسیاسیه وما
یشابهها على الاهتمامات التربویه.

 

* عدم خضوع القیادیین والإداریین للمناهج
التربویه وانقطاعهم عن محاضنها ودوراتها المختلفه؛ مما یؤدی مع الزمن إلى غیاب
“القدوه الحسنه” التی هی مناط الفعل والتأثیر فی القواعد والأفراد.

 

* إن غیاب معانی الأخوه ودلالاتها وسماتها
من حیاه الدعاه سیؤدی حتما إلى غیابها من حیاه المدعوین، وإن سوء علائق القیادیین
بعضهم ببعض سیتحول إلى سوء علائق الأفراد فیما بینهم کذلک، لأن القاعده أنه
“إذا رتع الکبار رتع الصغار أو کانوا أکثر رتعا”.

 

ثانیا: ما یتعلق بخلفیه الظاهره:

 

هناک أسباب وخلفیات کثیره ومتعدده تقف وراء
ظاهره ضعف الروابط الأخویه وذبول “الحب فی الله”، ولکن هناک سبب أساسی
ورئیسی إن تم إدراکه ومعالجته أمکن تجاوز هذه الحاله المرضیه، والتماثل إلى الشفاء
والعافیه بعون الله تعالى. فما هذا السبب الأساسی والرئیسی؟

 

وحتى لا نذهب بعیدا أو نتهم فی تعقید
المسأله، فلندخل فی صلب القضیه وفی عمقها، وإذا عرف السبب بطل العجب، وسهل الحل،
وهان العلاج، والله المستعان..

 

إن الأخوه الإسلامیه آصره مقدسه، یعقدها
الله عز وجل بین قلوب عباده المؤمنین المتحابین فیه، فهی لیست عقدا تنظیمیا تفرضه
اعتبارات حزبیه ولو کانت إسلامیه، وهی لیست علاقه بشریه تقتضیها مصالح دنیویه، وهی
کذلک لیست صحبه طریق أو رفقه درب، وإنما هی فوق کل هذا وذاک، فهی إلفه ربانیه،
ومنه رحمانیه، أشار إلیها کتاب الله تعالى فی أبلغ وصف حیث قال: (هو الذی أیدک
بنصره وبالمؤمنین، وألف بین قلوبهم لو أنفقت ما فی الأرض جمیعا ما ألفت بین قلوبهم
ولکن الله ألف بینهم إنه عزیز حکیم).

 

إن تصورنا للأخوه الإسلامیه وللحب فی الله
على هذا الأساس یفضی إلى وضع الإصبع على خلفیه التداعیات الأخویه کافه، مع
الاعتراف بوجود أسباب جانبیه متعدده للمشکله، تناولتها بإضافه وإسهاب أقلام
وأدبیات الکثیر من المفکرین والکتاب.

 

إنه لا بد من الجزم بأن الأخوه هی “حجر
الأساس الربانی” فی إقامه “البنیان المرصوص” الذی یشد بعضه بعضا،
مصداقا لقوله: صلى الله علیه وسلم: “مثل المؤمنین فی توادهم وتراحمهم
وتعاطفهم مثل الجسد، إذا اشتکى منه عضو، تداعى له سائر الجسد بالسهر
والحمى”رواه مسلم، وقوله: “المؤمن للمؤمن کالبنیان، یشد بعضه بعضا”
رواه البخاری ومسلم.

 

وإذا کانت الأخوه الإسلامیه وشیجه ربانیه
یؤلف الله بها بین قلوب عباده المؤمنین، فإن حب هؤلاء فی الله هو غذاء هذه الوشیجه
وإکسیرها ونبضها، وهو بالتالی ثمره حبهم لله.

 

وکما یستحیل وجود فرع بدون أصل، فإنه یستحیل
قیام حب فی الله من غیر حب الله، وفی ضوء هذا یمکن أن یفهم المقصود الربانی من
الدعاء: “اللهم اجعل الموت راحه لنا من کل شر، واجعل الحیاه زیاده لنا فی کل
خیر، وألهمنا حبک وحب من یحبک، وحب عمل یقربنا إلى حبک”.

 

وانطلاقا من هذه القاعده وتأسیسا علیها یصبح
الوفاء بین الناس ثمره وفائهم مشتقه کلها من هذا البعد الإلهی الربانی.

 

وفی ضوء هذا کذلک، یمکن الحکم على أیه ظاهره
من ظواهر الخلاف والشقاق، وأعراض ضعف الآصره، وذبول الحب فی الله بأنها نتیجه
طبیعیه لفساد العلاقه مع الله سبحانه، واجتراح مساخطه والوقوع فیما نهى عنه، وإلى
تحکم الأهواء والمصالح الدنیویه فی المسار، وهو مناقض لما ینبغی أن یکون علیه حال
المسلمین مصداقا لقوله صلى الله علیه وسلم: “ثلاث من کن فیه وجد حلاوه
الإیمان: أن یکون الله ورسوله أحب إلیه مما سواهما، وأن یحب المرء لا یحبه إلا
لله، وأن یکره أن یعود فی الکفر کما یکره أن یقذف فی النار” رواه البخاری
ومسلم، وصدق الله تعالى حیث یقول: (قل إن کان آباؤکم وأبناؤکم وإخوانکم وأزواجکم
وعشیرتکم وأموال اقترفتموها وتجاره تخشون کسادها ومساکن ترضونها أحب إلیکم من الله
ورسوله وجهاد فی سبیله فتربصوا حتى یأتی الله بأمره والله لا یهدی القوم
الفاسقین).

 

ثالثا: موقعک من الظاهره:

 

أخی الکریم، کنت معک فی عرض الظاهره
المرضیه، وتبیان خطورتها، وتوصیف أعراضها، واستنکار وجودها داخل الحرکه الإسلامیه،
ولکننی لست معک بحال فی القرار الذی اتخذته والقاضی باعتزالک (هذه الأمور) أی بترک
هذه الظاهره والاهتمام بتربیه نفسک ومن معک من الأفراد.

 

إن اهتمامنا بأنفسنا أولا مبدأ ثابت فی
“فقه التکلیف” کما فی “فقه الأولویات” مصداقا لقوله تعالى:
(یا أیها الذین آمنوا قوا أنفسکم وأهلیکم نارا وقودها الناس والحجاره).

 

غیر أن واجب اهتمامنا بتربیه أنفسنا لا یسقط
عنا واجب اهتمامنا بالآخرین، وعدم تقبل الآخرین لنصحنا یجب أن لا یدفعنا للیأس
منهم والقعود عن نصحهم وتذکیرهم، فکیف وأن فی قیامنا بذلک مثوبه من الله، وهو
القائل: (وذکر فإن الذکرى تنفع المؤمنین) والقائل: (فذکر إنما أنت مذکر، لست علیهم
بمسیطر).

 

إن انعزالک الآن – وکما تقول – عن مسرح هذه
القضیه سیؤدی حتما إلى انعزالک عن مسرح الدعوه والحرکه بالکلیه، کما یمکن أن یلج
بک – لا قدر الله – إلى مسارح من الفتن تجعل الحلیم حیرانا.

 

إن الهروب من المرضى لا یوقف المرض أو
یعالجه، وهو قد ینتقل إلى الطبیب والمعافى، وقد یقتله، والمطلوب فی کل الأحوال
الصبر والمصابره، وتخول الآخرین بالکلمه الطیبه والموعظه الحسنه (ولو کنت فظا غلیظ
القلب لانفضوا من حولک)، والقلوب – أخی العزیز – 
إنما جبلت على حب من أحسن إلیها، جعلنا الله وإیاک من المتواصین بالحق
والصبر.

اسلام آن لاین

 

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا