المقالات

تشییع مصر خط أحمر

تشییع مصر خط أحمر

بقلم / حمد الماجد

تحذیرات صریحه وجریئه من التمدد الشیعی فی
الدول السنیه أدلى بها مؤخرا الشیخ یوسف القرضاوی رئیس الاتحاد العالمی لعلماء
المسلمین لصحیفه «المصری الیوم»، ولو أن هذا التصریح صدر من غیر القرضاوی لم یکن
له هذا الزخم والصدى، لیس لمکانه القرضاوی العلمیه وشهرته فی العالم العربی
والإسلامی فحسب، ولکن لأن القرضاوی یمثل مدرسه «متسامحه» جلبت علیه الکثیر من
النقد، الذی یصل أحیانا إلى حد التجریح، فهل تعنی الآراء الصریحه للقرضاوی
«المتسامح» أن الخطوط الحمراء السنیه قد اقتحمها غزو الفکر الشیعی وأن السکین
الشیعیه وصلت العظم؟

 

 إن
المطلع على تصریحات القرضاوی الأخیره لا یحتاج إلى کبیر عناء لیخلص إلى أن الذی
«استفز» الشیخ القرضاوی لیدلی بهذه التصریحات الشفافه، هو تحول عدد من المصریین
السنه إلى التشیع، لقد کانت الإحصاءات فی 
مصر إلى بضع سنوات خلت تقول إن مسلمی مصر  
سنیون مائه فی المائه، ولم تستطع الأیدلوجیه الشیعیه أن تخترقها حتى فی عهد
الحکم الفاطمی الشیعی، وفی الآونه الأخیره أثمرت الجهود الشیعیه «التبشیریه»
المکثفه، التی ترعاها إیران وحوزاتها العلمیه فی تشیع عدد من المصریین، وصل عددهم
إلى الألوف أو ربما عشرات الألوف، یستترون وراء أکثر من ۷۶ طریقه صوفیه، کما أکد
ذلک لموقع «العربیه» محمد الدرینی أحد قیادیی الشیعه المصر یین.

 

المشکل هنا أن عددا من المراجع والرموز
الشیعیه، سواء کانت علمیه أو فکریه، تمارس 
خطابا متناقضا، فهی أحیانا تدعو إلى الوحده بین المسلمین ورص الصف تجاه
العدو المشترک وتناسی الخلافات، وتنقم على بعض التوجهات السنیه إحیاء الطائفیه إذا
هی تحدثت عن التمایز العقائدی بین الطائفتین، بحجه أن الفئتین مسلمتان لیس بینهما
خلاف فی الأصول، ولکنها فی أحیان أخرى تمد أذرع التشیع وشبکته العقائدیه والفکریه
فی دول هی سنیه خالصه، ویدعم هذا الجهد میزانیات مالیه ضخمه بغیه وضع موطئ قدم
عقائدی یهیئ فی المستقبل لقدم سیاسیه، ولو أن من یقف وراء الجهود التبشیریه للتشیع
فی  مصر 
یعتبر المصریین مسلمین حقا وحقیقه لما وجه جهده «التبشیری» لهذا البلد
المسلم ولکانت جهوده موجهه للوثنیین والملحدین وأتباع الملل والنحل الأخرى فی أقصى
العالم وأدناه.

 

أذکر أنی التقیت فی لندن مفکرا تونسیا یعتبر
أحد رموز الحرکه الإسلامیه التونسیه، وکان متعاطفا مع ثوره الخمینی، لدرجه أنه
اعتبر الخمینی أحد مصلحی هذا القرن، یقول لی إنه فی غمره اللقاءات الحماسیه
المتبادله بین ممثلی الثوره الإیرانیه ورموز حرکته (لحشد الجهود ضد العدو
المشترک!) لاحظ استغلالا خفیا لهذا التواصل فشرعوا فی بذر حرکه التشیع فی تونس،
وهی بلد سنی خالص! وانه قال للإیرانیین بلغه حازمه حاسمه إننا تسلمنا هذا الإرث من
علمائنا وأسلافنا ولا یمکن أن نفرط فیه ولا نساوم علیه.

 

لا بد أن یدرک علماء الشیعه وحوزاتها وقاده
الرأی فیها والعقلاء منهم أن التسویق للعقیده الشیعیه فی الدول الإسلامیه السنیه
الخالصه هو تسویق للمشاکل وبذر لأسباب الفتنه، إذ یکفینا الدول التی یختلط فیها
وابل الشیعه بنابل السنه فی العراق وباکستان ولبنان، حیث یوقد متطرفو الفئتین
نیران الفتنه الطائفیه، کلما خبت زادوها سعیرا، یجب على عقلاء الشیعه أن یوقفوا
جهود «التبشیر» الشیعیه فی الدول الإسلامیه، والشیعه هم المستفید الأول لأن منافسه
الشیعه للسنه فی دول أو مناطق لا وجود للشیعه فیها أصلا یخلق شعورا بالمراره ضدهم،
کما أن مثل هذه الأجواء تهیئ مناخا خصبا للعداوه ضد طائفه هی فی النهایه لا تشکل
أکثر من ۱۰% من المسلمین، هذا ناهیک من خساره الأصوات المعتدله المتسامحه، کما حدث
للشیخ القرضاوی، الذی اتهموه هو الآخر بالطائفیه فقط لأنه انتقد صراحه
محاولات  تشییع بلاده التی عرفت على مر
التاریخ بالانتماء الکامل للمذهب السنی.

            المصدر
:موقع القرضاوی

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا