معماری
خانه ---> العربیة ---> المقالات ---> نفحات على أبواب رمضان

نفحات على أبواب رمضان

نفحات على أبواب رمضان

بقلم: جمال ماضي

على أبواب رمضان، ما زالت الدعوات المجانية تتوالى على المسلمين من الله تعالى، فإلى التشمير والاستعداد، إلى التهيؤ والإعداد، إلى تلبية الدعوات؛ فهي خير دعوات عرفها الوجود؛ لأنها من الله عز وجل.

 

دعوة إلى موسم الطاعات:

هيا نفتح صفحة جديدة من الطاعات؛ فأيام وليالي رمضان القادمة كلها رحمة ومغفرة، ولم يَبْقَ للعاصي عذر؛ ففرصة الطاعة في أبواب الجنان المفتوحة، وفي أبواب الجحيم المغلقة، وأنت موفق؛ فالشياطين قد سُلْسِلَت، فأَكْثِر من الطاعات.

 

دعوة إلى الجود:

حقيقة حمل المصحف وتلاوته ومدارسته في كل ليلة تكون في الالتزام بالأخلاق، وثمرة ذلك في الجود والكرم أيام وليالي رمضان، ومن صوره بذل المال والعلم ونشر القيم لأقاربنا وللناس، وكان النبي أجود من الريح المرسلة.

 

دعوة إلى المواساة:

إذا سئلت عن عنوانك في رمضان فقل: حفلات الإفطار، بميدان المواساة، كان ابن عمر يصوم ولا يفطر إلا مع المساكين، وإن خِفْتَ من قلة المال عند المواساة تذكَّر أن رمضان يُزاد فيه في رزق المؤمن، فاحرص على إطعام محتاج أو مسكين لتحظى بالغنائم.

 

دعوة إلى أمسيات من نور:

إذا أردت أن تمتلك الأنوار فكن محافظًا في كل ليلة على الأمسيات القرآنية الرمضانية، ولا تَفُتْك ليلة من هذه الأمسيات، وتذكَّر أمسيات النبي في كل ليلة مع أمين السماء جبريل في مدارسة القرآن.

 

دعوة إلى أعز صديقين:

من خير الرفقاء والأصحاب والأصدقاء في رمضان صديقك بالنهار، وهو الصيام، وصديقك بالليل، وهو القرآن؛ فهما يشفعان للعبد يوم القيامة، فانظر كيف تصادقهما، ولا تخسر شفاعتهما فيتركاك يوم القيامة كما تركت صحبتهما في رمضان.

 

دعوة للتمليك مجَّانًا:

يا باغيَ الخير.. أقبل؛ فالخير قصر عظيم، وعليه وقف المنادي: تعال وامتلكه مجانًا بإرادتك ومبادرتك وإقبالك وهمتك وعزيمتك، لا تضيع الفرصة فتفوتك، بادر وامتلك، يا باغي الخير.. أقبل.

 

دعوة إلى ليالي الحرية والعتق:

ولله عتقاء من النار؛ وذلك في كل ليلة، كونوا على أمل بالله؛ فذلك في كل ليلة، لا في ليالٍ بعينها، فلا تنس كل ليلة رمضانية أن تكون من العتقاء من النار، واستعد للاعتكاف بتفريغ القلب من الآن.

 

دعوة للأزواج فقط.. ليالي اللذة والمتعة:

أيها الزوجان.. أنتما على موعدٍ كل ليلة مع المتعة واللذة، فكونا كذلك؛ فأمام الزوجين عشرون يومًا قبل الاعتكاف، ﴿فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللهُ لَكُمْ﴾ (البقرة: من الآية 187)، لقاء الحب في كل ليلة في جو الطاعة والصفاء يفتح حياة جديدة ومستمرة لكل زوجين كلها عبادة لله تعالى.

 

دعوة البيوت.. تمتعوا بليالي الانشراح:

كان النبي يوقظ عائشة، وكان عمر متفقًا مع زوجته يوقظها إذا انتصف الليل، وكانت امرأة حبيب توقظه قائلةً: "قد ذهب الليل وبين أيدينا طريق بعيد".

وأقل الانشراح في صلاة القيام رحلة البيوت اليومية، وأعلاه في ركعتين كما كان يفعل عمر، هذه ليالي الانشراح لك ولبيتك، فلا تَدَعْها.

 

دعوة إلى ضيافة الرحمن:

عشرة أيام في ضيافة الرحمن، فاعتبرها رحلتك السنوية أنت فيها باستضافة الرحمن، الذي يفتح عليك بمعرفته ومحبته والأنس به، فاحرص عليها مثل الحبيب صلى الله عليه وسلم: كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى.

ولنا تكملة لهذه الدعوات التي تتوالى علينا ونحن على أبواب رمضان، يكفينا أنها من الله تعالى، وموجَّهة إلى أفضل عباد الله على الأرض، وهم الصائمون، وإلى الحلقة الثالثة من الدعوات الغالية، ونحن على أبواب سيد الشهور رمضان.

اخوان انلاین

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

تلگرام نوگرا »»» مطالب سایت + عکس + کلیپ + نوشته های کوتاه متنوع + با ما همراه باشید . eslahe@

قالب وردپرس