العربیةالمقالاتدعوة و دعاةمطالب جدید

الحرکه بین العمل السیاسی والعمل الدعوی

الحرکه بین العمل السیاسی والعمل الدعوی

بقلم النائب حمدادوش ناصر

لعل المسار الدعوی والتربوی الذی کان طاغیا على أداء الحرکه وخاصه فی مرحله السریه، والتجربه السیاسیه التی کانت عامره بتراکمات وإکراهات مرحله التعددیه والأزمه الأمنیه، وبعد الاجتهاد الجماعی فی التکّیف والدمج التنظیمی بین السیاسی والدعوی، وأمام تزاید اهتماماتها وکثره مجالات عملها، وأمام حتمیه النزول من عالم الأفکار والعواطف إلى عالم الإجراءات والإنجازات، وبعد ظهور صیحات التصنیف والتخصص وضروره التمییز بین ما هو سیاسی وما هو دعوی، وحدّه النقاش حول التفاضل وإمکانیه التعارض بینهما، تجد الحرکه نفسها أمام ضرورهٍ ملحّه للتقییم والمراجعه والنظر بعمقٍ فی مدخلات العمل الدعوی ومخرجات العمل السیاسی، وإخراج النقاش من دائره النقاشات الفردیه المعزوله إلى رحابه التفکیر الجماعی المؤسساتی، ومن دائره حدیث النفس ومناجاه الذات إلى دائره التفکیر بصوتٍ مرتفعٍ وجرأهٍ عالیه بما یضمن: التمیّز الدعوی بالصبغه الإسلامیه:” صبغه الله، ومن أحسن من الله صبغه، ونحن له عابدون” (البقره:۱۳۸)، والقوه السیاسیه التی تستوعب قضایا الواقع وتنفتح على جمیع شرائح المجتمع.

     وإذا کان الدّین – فی حدّ ذاته – بحاجهٍ إلى التجدید، وهو یحثّ على إعمال العقل ویشجّع على الإبداع ویدفع نحو الاجتهاد مصداقا لقوله صلى الله علیه وسلم: ” إن الله یبعث لهذه الأمه على رأس کلّ مائه سنه من یجدّد لها أمر دینها.”، فإنه کان لزاما على أبناء الحرکه أن یجتهدوا       – فکریا وتنظیمیا – فی حدود العلاقه التی ستجمع بین العمل السیاسی وتقلباته وبین العمل الدعوی وثباته، بما یحقق الفاعلیه ویطوّر الأداء وبما یضمن وحده الفهم والشمول، ویحافظ على التوازن والتکامل، ویحقّق التوفیق بین شمولیه: ” ما فرّطنا فی الکتاب من شیء..”(الأنعام:۳۸) وبین خصوصیه:” .. وفوق کلّ ذی علمٍ علیم.”(یوسف:۷۶).

*) طبیعه العمل السیاسی والعمل الدعوی:

      لعل البدایات الأولى لعمل أیِّ حرکه دعویه وإصلاحیه، ترسّخت عنها الصوره الإسلامیه والتی تستند فی مشروعها وأدبیاتها إلى النصوص الشرعیه، والتی تحمل طابعا من المثالیه والقداسه، وتحمل غالبا فکرا یحتمی بالماضی، ومضمونا یغلب علیه العموم والشعارات، ونظرهً تصطبغ بالکلیه والشمولیه، وفکرا إیدیولوجیا فی فهم الإسلام، واجتهادا معاصرا فی العمل الدعوی ثم تخرج خروجا مفاجئا واضطراریا إلى باحات العمل السیاسی المتعدد فی ظلّ ظروف متسارعه وأحداث متقلّبه وساحات سیاسیه فصّلتها قوى أخرى وخیارات اضطُرت إلیها, یجعلها تدفع ضریبه باهضه تُستهلک معها الطاقات والإطارات وتکون على حساب البناء التنظیمی والتربوی الداخلی وعلى حساب المشروع الواقعی والرؤیه الواضحه ( سیاسیا، اقتصادیا، اجتماعیا، وثقافیا…), فتکون النتیجه الحتمیه لها: أنها لا هی بالحزب السیاسی القوی ولا هی بالجماعه الدعویه المتمیزه.

          ولعل من أسباب هذه النتیجه الحتمیه هی عدم التمییز بین طبیعه العمل السیاسی والعمل الدعوی: فکرا وممارسه، هیکلا وتنظیما، وهذا ما یدفعنا إلى تحدید طبیعه کلّ منهما, والتی یمکن إیجازها فی النقاط التالیه:

–    العمل الدعوی: یستند إلى نصوصٍ شرعیه تفصیلیه یخضع فیها إلى قاعده الحلال والحرام، فیمیل إلى خطاب الأخوه والوحده ویأخذ طابع المثالیه والقداسه، بینما العمل السیاسی: یستند إلى قواعد عامه ومقاصد کلیه یخضع فیها إلى قاعده الخطأ والصواب فیجوز معه التنافس والتعدّد ویأخذ طابع الواقعیه والاجتهاد البشری غیر المعصوم.

–    العمل الدعوی: یتحرک فی مساحات الثوابت والأصول فیتمیز بالاستقرار والثبات فی المواقف کالأحکام الشرعیه الثابته الخاضعه للأدله: قطعیه الثبوت وقطعیه الدلاله، بینما العمل السیاسی: یتحرک فی مجال المتغیرات والفروع فیکون عرضه لتغیر الخیارات والقرارات کالفتوى التی تتغیر بتغیر الزمان والمکان والإنسان .

–    العمل الدعوی: یأخذ بُعدا إیدیولوجیا عقائدیا فیأخذ لونا إسلامیا خالصا تنتظم فیه طائفه من المجتمع دون غیرها، بینما العمل السیاسی: یأخذ بُعدا إجرائیا وتقنیا فیأخذ لونا عاما تنتظم فیه جمیع شرائح المجتمع على اختلاف ثقافاتهم – وحتى دیاناتهم – إن کان هناک تعدد دینی وطائفی ..

–    العمل الدعوی: یستند إلى أحکامٍ قطعیه وتصوّراتٍ حدّیه تتطلب الإفصاح عن الحق والبیان دون التأخیر عن وقت الحاجه وقد یتطلب التمایز عن الآخر، بینما العمل السیاسی: یستند إلى أحکامٍ ظنیه مرنه تحتاج إلى إعمال المقاصد والغایات والمآلات والموازنات والأولویات, وقد یتأخر الإفصاح عن الحق والبیان عن وقت الحاجه، کما قد یتطلب التکتل والتحالف مع الآخر.

–    العمل الدعوی: قد لا یعبّر إلا عن أصحاب الفکره الإسلامیه الواحده ( فکر الجماعه أو المدرسه أو التیار) وفق أدبیات المرجعیه الدینیه، بینما العمل السیاسی: یعبّر عن هموم الأمه وعموم الشعب وعن ثقافه الدوله وحقوق المواطنه، أی برؤیه مدنیه حتى ولو کانت بمرجعیه إسلامیه، ولعل بیان أول نوفمبر کان أصدق بیان: إقامه دوله جزائریه دیمقراطیه اجتماعیه ذات السیاده فی إطار المبادئ الإسلامیه.

–    العمل الدعوی: یکون خطابه ومفرداته وبرنامجه یعنىَ بالنخبه والنوعیه والتکوین (خطاب نخبوی)، بینما العمل السیاسی: یستند إلى مشروع سیاسی ویتمیز بخطاب یستوعب قضایا الواقع ویمسّ اهتمامات الشعب (خطاب جماهیری، شعبوی).

–    العمل الدعوی: یعنىَ بالجانب الرّوحی، القیمی، الأخلاقی والأخروی، بینما العمل السیاسی: یعنىَ بالجانب الدنیوی والحیاتی للمواطن وسدّ الحاجات العاجله والإجابه عن الإشکالات الواقعیه له.

–    العمل الدعوی: قضایاه ومسائله توقیفیه لاستناده للأدله الشرعیه التفصیلیه

(تضبطه أحکام الشریعه), بینما العمل السیاسی: قضایاه ومسائله غیر توقیفیه فهو یحتاج إلى الاجتهاد والإبداع المستمر(تحکمه قوانین الجمهوریه التی توافق علیها الجمیع).

–    العمل الدعوی: هدفه أخلقه المجتمع ونشر الفکره الإسلامیه الصمیمه وإقناع الناس بالالتزام بأحکام الإسلام وفق منهج الوسطیه والاعتدال، بینما العمل السیاسی: هدفه الوصول إلى السلطه وفق آلیهٍ ومشروعٍ سیاسی، واقعیٍّ، بدیلٍ ومقنع.

*هل التمییز الوظیفی بین السیاسی والدعوی دعوه إلى اللائکیه الحرکیه؟

                               إن التلاقی فی المرجعیه والتکامل فى المشروع مع التمایز فی الوظائف لا یعنی قطع الحبل السرّی بین الحرکه وبین رسالتها أو هویّتها، بل هی دعوه إلى ” التخصّص الوظیفی ” الذی یستوعب مجالات العمل التی لا یطیقها التنظیم الواحد وخاصه إذا کان سیاسیا..

                              فشمولیه الفهم للإسلام وعمومیه الأهداف والمقاصد لا تعنی بالضروره شمولیه التنظیم .                                                                ولقد واجه الفکر الإسلامی المعاصر عده تحدّیات فکریه ووجودیه، خاصه فیما یتعلق بقضایا الحکم والسیاسه وتحدیدا بعد سقوط الخلافه الإسلامیه وتعطُّل حرکیه التجدید وغلق باب الاجتهاد ونشاط الحرکه الإستشراقیه وتعرّض أغلب البلدان العربیه لمحاولات طمس الهویه وتذویب الخصوصیه الثقافیه.

 ومن هذه التحدّیات: ظهور العلمانیه بعد فشل الحکم الدینی فی أوروبا ومحاوله تسویقها إلینا بالرغم من الإجحاف فی المساواه بین المسیحیه والإسلام، إضافه إلى وقوع بعض التجارب المریره لحرکات إسلامیه لم تُغر بالمثال والقدوه سواء کانت فی السلطه أو فی المعارضه، مع ظهور اختلالاتٍ فی الممارسه والخطاب، والمفارقه الکبیره بین تعدّد الأنشطه وکثره مجالات العمل وبین ضعف الهیاکل التنظیمیه ومنظومه التسییر التی لا تستوعب الطاقات والإطارات ولا ترتقی بالآداء ولا تساعد على التطویر، وکذا عدم القدره على صیاغه خطابٍ دعوی وسیاسی متمیزٍ دائمٍ وحاضرٍ یحمل الأفراد والقیادات على السلوک والمعامله وِفقه، مع الاشتغال ککیانٍ حرکی مغلق لا یستوعب فئات المجتمع ولا یتفاعل مع قضایا الواقع بسلاسه ولا یبلغ اهتمامات الدوله بجرأه، مما زاد فی حدّه النقاش وجرّأ على بعض الدعوات منها:

۱/ الفصل الشامل: وهو الذی یقوم على مفهوم العلمانیه الشامله، والذی ینادی بضروره الفصل الکلّی بین الدّین والحیاه، فـ ” الدّین أفیون الشعوب ” بزعمهم.

۲/ الفصل السیاسی: الذی یرى أصحابه أن الإسلام منافسٌ لأفکارهم ومهدِّدٌ لمصالحهم، فیصیحون بضروره إبعاد الدّین عن السیاسه ومنع استغلاله لأغراض حزبیه، فهم یرون أن: لا دین فی السیاسه ولا سیاسه فی الدّین، ولا یصحّ تلویثه بنجاساتها، أی الفصل بین الدّین والدوله.

۳/ الفصل الدعوی: الذی ینادی أصحابه بضروره التمییز والحمایه لصوره الدعوه الناصعه، الجامعه والموحِّده، وبین تقلّبات السیاسه الملوِّثه والمفرِّقه، أی الفصل بین السیاسه والدعوه.

۴/ الفصل التنظیمی والتمییز الوظیفی: والذی ینادی به دعاه التخصّص, وخاصه بعد تعدد الأنشطه وکثره مجالات العمل الإسلامی, فیرون ضروره وجود تنظیمات تتخصص فی الدعوه والتربیه وأخرى تتأسس للعمل السیاسی فقط، أی ضروره الفصل التنظیمی بین الجماعه والحزب.

۵/ الفصل الفردی: والذی یرى أصحابه ضروره إبعاد الدعاه عن السیاسه وتفریغهم الکلّی للدعوه، والاجتهاد فی إبقائهم على الحیاد کمراجع دینیه للأمه یکون واجبهم النّصح لأئمه المسلمین وعامّتهم ونشر تعالیم الإسلام وتربیه المجتمع بعیدا عن الحزبیه الضیّقه (أی الفصل بین رجال الدعوه ورجال السیاسه.).

      جاء فی الحدیث النبوی الشریف: “إن الناس معادن، کمعادن الذهب والفضه ..”, وفی الحدیث الآخر: ” ..اعملوا فکل میسّر لما خُلق له “، وفی الحدیث الآخر: ” إن الله قَسَم بینکم أخلاقکم کما قَسَم بینکم أرزاقکم ..”، ولذلک فقد توزّعت المواهب والطاقات والقدرات بین الناس، ولم تجتمع فی شخص واحد إلا فی محمد صلى الله علیه وسلم الذی زکّاه ربنا سبحانه وتعالى کاملا بقوله: ” وإنک لعلى خلق عظیم”، وقد تفاوتت هذه الطاقات والمواهب حتى بین الصحابه رضوان الله تعالى علیهم کما فی الحدیث المعروف: ” أرحم أمتی بأمتی أبو بکر، وأشدّهم فی دین الله عمر، وأصدقهم حیاء عثمان، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل، وأفرضهم زید بن ثابت، وأقرؤهم أبیّ، ولکلّ أمه أمین، وأمین هذه الأمه أبو عبیده بن الجراح.”.

          ولذلک فإن الدعوه إلى التمییز بین السیاسی والدعوی تعنی العمل فی إطار التخصّص  لتبادل الأدوار وتکامل الوظائف وتوظیف الطاقات والاستفاده من المواهب وتغطیه مجالات العمل, ولکن فی الإطار الجامع وهو المرجعیه الفکریه: بمنهاجها: لضبط وحده التصوّر والفهم، وبکلّ مراحلها: للعمل بالالتقاء والانتقاء والارتقاء، وبجمیع وسائلها التربویه لضمان:” المؤمن للمؤمن کالبنیان یشدّ بعضه بعضا”، وعن طریق مرکزیه الشورى لا مرکزیه التنفیذ، أی وحده المشروع بدل وحده التنظیم ..

   إنه الانفتاح عن طریق المؤسسات ولیس عن طریق الحزب فقط..

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا