الرمضانیاتالعربیةمطالب جدید

فمن الصفات الحمیده التی یکتسبها الصائم

فمن الصفات الحمیده التی یکتسبها الصائم

إنَّ ثمره الصیام[ ] الأساسیه، هی أن یکون حافزًا للصائم على تقوى الله تعالى، بفعل أوامره، واجتناب نواهیه، کما قال سبحانه: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُواْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیَامُ کَمَا کُتِبَ عَلَى الَّذِینَ مِن قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ} [البقره: ۱۸۳]. فالصیام مدرسهٌ عظیمه، فیها یکتسب الصائمون أخلاقًا جلیله، ویتخلَّصون من صفاتٍ ذمیمه، یتعودون على اجتناب المحرمات، ویقلعون عن مقارفه المنکرات.

فمن الصفات الحمیده التی یکتسبها الصائم:

۱- الصبر[ ] :

تجتمع فی الصوم أنواع الصبر[ ] الثلاثه: وهی الصبر[ ] على طاعه الله، وعن معصیه الله، وعلى أقداره سبحانه وتعالى. فهو صبرٌ على طاعه الله؛ لأن الإنسان یصبر على هذه الطاعه ویفعلها. وعن معصیه الله سبحانه؛ لأنه یتجنب ما یحرم على الصائم. وعلى أقدار الله تعالى؛ لأن الصائم یصیبه ألمٌ بالعطش والجوع والکسل وضعف النفس[ ] ؛ فلهذا کان الصوم من أعلى أنواع الصبر[ ] ؛ لأنه جامعٌ بین الأنواع الثلاثه، وقد قال الله تعالى: {إِنَّمَا یُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَیْرِ حِسَابٍ} [الزمر: ۱۰]. قال ابن رجب الحنبلی: “وأفضل أنواع الصبر[ ] : الصیام[ ] ، فإنه یجمع الصبر[ ] على الأنواع الثلاثه؛ لأنه صبرٌ على طاعه الله عز وجل، وصبرٌ عن معاصی الله؛ لأن العبد یترک شهواته لله ونفسه قد تنازعه إلیها؛ ولهذا جاء فی الحدیث الصحیح أن الله عز وجل یقول: «کل عمل ابن آدم له إلا الصیام[ ] ، فإنه لی، وأنا أجزی به، إنه ترک شهوته وطعامه وشرابه من أجلی»، وفیه أیضًا صبرٌ على الأقدار المؤلمه بما قد یحصل للصائم من الجوع والعطش” (جامع العلوم والحکم: ۲/۶۴۹).

وسمَّاه النبی[ ] صلى الله علیه وسلم شهر الصبر[ ] ، فعن ابن عباس رضی الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم: «صوم شهر الصبر[ ] ، وثلاثه أیامٍ من کل شهر، یذهبن وَحَرَ الصدر» (رواه البزار کما فی (مجمع الزوائد) للهیثمی (۳/۱۹۹)، والمنذری فی (الترغیب والترهیب) (۲/۱۳۴)، وقال هو والهیثمی: رجاله رجال الصحیح، وحسَّن إسناده ابن حجر فی مختصر البزار ۱/۴۰۸).

قال السیوطی: “شهر الصبر[ ] هو شهر رمضان[ ] ، وأصل الصبر[ ] : الحبس، فسمی الصوم صبرًا؛ لما فیه من حبس النفس[ ] عن الطعام والشراب والنکاح” (شرح سنن النسائی: ۴/۲۱۸). وعن عبد الله بن عمرو رضی الله عنهما أن رسول الله صلى الله علیه وسلم قال: «الصیام[ ] والقرآن یشفعان للعبد، یقول الصیام[ ] : أی رب إنی منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفِّعنی فیه، ویقول القرآن: منعته النوم باللیل فشفِّعنی فیه، فیشفعان» (رواه أحمد (۲/۱۷۴) (۶۶۲۶)، والطبرانی کما فی مجمع الزوائد (۳/۱۸۱)، والحاکم (۱/۷۴۰)، رقم (۲۰۳۶)، والبیهقی فی شعب الإیمان[ ] (۲/۳۴۶)، رقم (۱۹۹۴)، قال الحاکم: صحیح على شرط مسلم، وقال المنذری فی الترغیب والترهیب (۲/۱۰۷): رجاله محتج بهم فی الصحیح، وقال الهیثمی: رجال الطبرانی رجال الصحیح، وقال فی (۱۰/۳۸۱): رواه أحمد، وإسناده حسن على ضعفٍ فی ابن لهیعه، وقد وثِّق). والمراد بقوله: «فیشفعان»: أی یشفعهما الله فیه ویدخله الجنه[ ] .

۲- الصدق[ ] :

إن أولى ما یعلِّمه الصوم للصائم فی باب الصدق[ ] هو صدقه مع الله؛ إذ الصیام[ ] عملٌ سریٌّ بین العبد وربه، وبإمکان المرء أن یدعی الصیام[ ] ، ثم یأکل خفیهً فیما بینه وبین نفسه. عن أبی هریره رضی الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم: «قال الله عز وجل: کل عمل ابن آدم له إلا الصوم، فإنه لی وأنا أجزی به» (أخرجه البخاری[ ] : ۱۹۰۴، ومسلم: ۱۱۵۱). فجعل الله سبحانه الصوم له، والمعنى أن الصیام[ ] یختصه الله سبحانه وتعالى من بین سائر الأعمال؛ لأنه أعظم العبادات إطلاقًا؛ فإنه سرٌّ بین الإنسان وربه؛ فالإنسان لا یُعلم هل هو صائمٌ أم مفطرٌ؛ إذ نیته باطنه؛ فلذلک کان أعظم إخلاصًا.

والصدق نقیض الکذب[ ] ، أو موافقه الظاهر للباطن، والکذب مخالفه الظاهر للباطن، ولهذا کان وجه الشبه بین الصوم والصدق، أن کلًا منهما لا یطلع علیه إلا الله. والصوم کذلک معینٌ على الصدق[ ] فی الأعمال فلا یتصف ظاهره بخلاف باطنه؛ وذلک لأن الصوم معینٌ على مراقبه الله، فقد یکون ظاهر المصلی الخشوع[ ] فی صلاته، لکن قلبه غافلٌ ومشغولٌ عن الله، فالصوم یقطع الشواغل التی تبعد العبد عن ربه.

وکذلک فإن الصائم یصوم ظاهرًا عن الطعام والشراب والشهوه، ومن مکملات الصوم، أن یکون الصائم متقربا بصیامه لمعبوده، مصدِّقًا بما عند الله من المثوبه، مبتعدًا عن المعاصی والآثار، مقبلًا بکامل قلبه على الله، وبذلک یتطابق ظاهره وباطنه فیکون صادقًا. قال ابن القیم[ ] رحمه الله: “فإن الصائم لا یفعل شیئًا، وإنما یترک شهوته وطعامه وشرابه من أجل معبوده، فهو ترک محبوبات النفس[ ] وتلذذاتها؛ إیثارًا لمحبه الله ومرضاته، وهو سرٌّ بین العبد وربه، لا یطلع علیه سواه، والعباد قد یطلعون منه على ترک المفطرات الظاهره، وأما کونه ترک طعامه وشرابه وشهوته من أجل معبوده، فهو أمرٌ لا یطلع علیه بشر، وذلک حقیقه الصوم” (زاد المعاد: ۲/۲۷).

والصدق یمنع صاحبه من قول الزور، وکذلک الصوم کما فی الحدیث عن أبی هریره رضی الله عنه أن النبی[ ] صلى الله علیه وسلم قال: «من لم یدع قول الزور والعمل به، فلیس لله حاجه فی أن یدع طعامه وشرابه» (أخرجه البخاری[ ] : ۱۹۰۳).

۳- الکرم والجود والبذل والسخاء:

دلت الأدله الشرعیه على أن الحسنات تُضاعَفُ أضعافًا کثیرهً فی الزمان الفاضل، کرمضان وغیره. فحریٌّ بالصائم الذی امتنع عن المباحات من المفطرات، وابتعد عن جمیع المحرمات، أن یکون دیدنه الاشتغال بالطاعات، على کثره أنواعها، وتنوع أصنافها، ویتحلى بخلق الکرم والبذل والعطاء، ومن ذلک تفطیر الصائمین.

فعن زید بن خالد الجهنی رضی الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم:

«من فطَّر صائمًا، کان له مثل أجره غیر أنه لا ینقص من أجر الصائم شیئًا» (رواه الترمذی (۸۰۷)، وأحمد (۴/۱۱۴)، (۱۷۰۷۴)، والدرامی (۲/۱۴)، (۱۷۰۲)، والنسائی فی السنن الکبرى (۲/۲۵۶)، (۳۳۳۱)، والطبرانی (۵/۲۵۶)، (۵۲۷۹)، وقال الترمذی: حسنٌ صحیح، وصححه الألبانی[ ] فی صحیح سنن الترمذی).

فینبغی للإنسان أن یحرص على تفطیر الصائمین بقدر المستطاع، لاسیما إذا کان الصائم فقیرًا محتاجًا، أو عاجزًا. إن الصائم الذی وهبه الله ولو شیئًا من المال، والذی قد تعود طوال العام على الرفاهیه فی المطعم والمشرب والملبس والمسکن، فغفل عن الفقراء والمساکین، حریٌّ به أن یتغیر سلوکه أثناء الصیام[ ] ، وأن تظهر أحاسیسه تجاه غیره، حین یشعر بألم الجوع العطش، ومراره الحرمان؛ فیستشعر ما یعانیه إخوانه الفقراء.. یذکر بذلک أخاه الفقیر الذی ربما یبیت طاویًا جائعًا فیجود علیه بالصدقه.

عن ابن عباس رضی الله عنهما قال: “کان رسول الله صلى الله علیه وسلم أجود الناس، وکان أجود ما یکون فی رمضان[ ] ، حین یلقاه جبریل، وکان جبریل یلقاه فی کل لیلهٍ من رمضان[ ] فیدارسه القرآن، فلرسول الله صلى الله علیه وسلم حین یلقاه جبریل أجود بالخیر من الریح المرسله” (أخرجه البخاری[ ] : ۳۲۲۰).

۴- العفه:

قال الله: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُواْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیَامُ کَمَا کُتِبَ عَلَى الَّذِینَ مِن قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ} [البقره: ۱۸۳]. فبین سبحانه أنه کتب علینا الصیام[ ] لنتقیه؛ فالصیام وسیلهٌ للتقوى، والتقوى هی أن تجعل بینک وبین عذاب الله تعالى وقایه، بفعل أوامره، وتورک نواهیه. إن الصائم یتربى بالصیام على العفاف، وقد أشار النبی[ ] صلى الله علیه وسلم إلى ذلک فی قوله: «یا معشر الشباب[ ] ، من استطاع الباءه فلیتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم یستطع فعلیه بالصوم، فإنه له وجاء» (أخرجه البخاری[ ] : ۵۰۶۶، ومسلم: ۱۴۰۰). فأوضح علیه الصلاه والسلام أن الصوم وقایهٌ للصائم، ووسیلهٌ لعفته؛ وذلک لأن الشیطان[ ] یجری من ابن آدم مجرى الدم؛ والصوم یضیق تلک المجاری؛ ویذکِّر بالله العظیم؛ فیضعف سلطان الشیطان[ ] ؛ ویقوى سلطان الإیمان[ ] .

۵- الحلم وکظم الغیظ والعفو والصفح:

ینبغی للصائم إن سابه أحد أو شاتمه أو قاتله أن یقول جهرًا: إنی صائم. فعن أبی هریره رضی الله عنه، أن النبی[ ] صلى الله علیه وسلم قال: «وإذا کان یوم صوم أحدکم فلا یرفث، ولا یصخب فإن سابه أحد، أو قاتله فلیقل: إنی امرؤٌ صائم» (أخرجه البخاری[ ] : ۱۸۹۴، ومسلم: ۱۱۵۱، واللفظ له). وفی روایهٍ أخرى عن أبی هریره رضی الله عنه، أن النبی[ ] صلى الله علیه وسلم قال: «إذا أصبح أحدکم یومًا صائمًا فلا یرفث ولا یجهل، فإن امرؤٌ شاتمه أو قاتله فلیقل: إنی صائم، إنی صائم» (أخرجه البخاری[ ] : ۱۸۹۴، ومسلم: ۱۱۵۱، واللفظ له).

۶- سلامه الصدر:

عن ابن عباس رضی الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم: «صوم شهر الصبر[ ] ، وثلاثه أیامٍ من کل شهر، یذهبن وَحَرَ الصدر» (رواه البزار کما فی مجمع الزوائد للهیثمی (۳/۱۹۹)، والمنذری فی الترغیب والترهیب (۲/۱۳۴)، وقال هو والهیثمی: رجاله رجال الصحیح، وحسَّن إسناده ابن حجر فی (مختصر البزار: ۱/۴۰۸). ووَحَرَ الصدر: أی غشه، أو حقده، أو غیظه، أو نفاقه، بحیث لا یبقى فیه رین، أو العداوه، أو أشد الغضب.

۷- العزم وقوه الإراده:

إن الصوم یربی فی الصائم قوه الإراده النابعه من إیمانه بالله تعالى، وإراده امتثال أمره بالصوم؛ ابتغاء مرضاه الله؛ وطمعًا فی نیل ثوابه الأخروی. فالصیام یدرِّب الصائم على ضبط النفس[ ] ، والسیطره علیها، والإمساک بزمامها حتى تنقاد بإذن الله إلى ما فیه خیرها وسعادتها، فإن النفس[ ] أمارهٌ بالسوء إلا ما رحم ربی، فإذا أطلق المرء لنفسه عنانها أوقعته فی المهالک، وإذا ملک أمرها وسیطر علیها تمکن من قیادتها إلى أعلى المراتب، وأسنى المطالب بإذن الله، وهذا لا یتحقق إلا لمن صام صومًا شرعیًّا مستشعرًا عباده ربه بذلک، منتظرًا الثواب منه سبحانه.

والصائم الذی أرغم نفسه وحملها على أن تجتنب ما هو مباحٌ لها فی الأصل، وسیطر على شهوات جسده، لقادرٌ بإذن الله على أن یجتنب ما حرم علیه من باب أولى فی جمیع أوقات العمر.

۸- السکینه:

یُعَدُّ الصوم فی حقیقته طریقًا للخلاص من قوى التدمیر النفسی، وهو الطریق المضیء نحو الأمن النفسی، والشعور بالسعاده الروحیه. ومن الدواعی التی تجعل الصوم باعثًا للسکینه فی قلب الصائم، تکفیره للذنوب والخطایا، الذنوب[ ] التی تورث قسوه القلب[ ] ، وقلق الفؤاد، والاضطراب النفسی والجسدی، ففی قصه عمر مع حذیفه رضی الله عنهما فی الفتن[ ] التی أخبر بها الرسول صلى الله علیه وسلم، قال: «فتنه الرجل فی أهله وماله وولده وجاره، تکفِّرها: الصلاه والصوم والصدقه والأمر والنهی» (أخرجه البخاری[ ] : ۵۲۵)، وفی لفظ: «الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر» (أخرجه البخاری[ ] : ۷۰۹۶).

کما أن الصیام[ ] یحمل الصائم على أن یتخلى قلبه للفکر والذکر؛ لأن تناول الشهوات یستوجب الغفله[ ] ، ویقسی القلب[ ] . قال ابن القیم[ ] رحمه الله: “المقصود من الصیام[ ] ، حبس النفس[ ] عن الشهوات وفطامها عن المألوفات، وتعدیل قوتها الشهوانیه لتستعد لطلب ما فیه سعادتها ونعیمها، وقبول ما تزکو به مما فیه حیاتها الأبدیه، ویکسر الظمأ والجوع من حدتها وسَوْرتها، ویذکرها بحال الأکباد الجائعه من المساکین، وتضییق مجاری الشیطان[ ] من العبد بتضییق مجاری الطعام والشراب، وتحبس قوى الأعضاء عن استرسالها فیما یضرها فی معاشها” (زاد المعاد: ۲/۲۷). ومعلومٌ أن القلب[ ] إذا تخلى للذکر، اطمأن القلب[ ] ، کما قال تعالى: {أَلَا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد: ۲۸].

۹- ترک الغیبه[ ] والکذب والبذاءه والفحش:

إن الصائم الحق یتأثر سلوکه بالصیام فی تعامله مع الآخرین، وأما من اتخذ الصیام[ ] مجرد عاده، بحیث یصوم إذا صام الناس ویفطر إذا أفطروا، ولم یدخل مدرسه الصیام[ ] دخولًا إیمانیًّا، أو هو یفسر الصوم بأنه مجرد إمساکٍ عن المفطرات، فیطلق لسانه وبصره فیما حرم الله، مع أنه یمنع نفسه مما هو مباحٌ له فی الأصل من الطعام والشراب والنکاح! فهذا قد ینطبق علیه قوله علیه الصلاه والسلام: «من لم یدع قول الزور والعمل به، فلیس لله حاجه فی أن یدع طعامه وشرابه» (أخرجه البخاری[ ] : ۱۹۰۳).

فعن أبی هریره رضی الله عنه، أن النبی[ ] صلى الله علیه وسلم قال: «وإذا کان یوم صوم أحدکم فلا یرفث، ولا یصخب فإن سابه أحد، أو قاتله فلیقل: إنی امرؤٌ صائم» (أخرجه البخاری[ ] : ۱۸۹۴، ومسلم: ۱۱۵۱، واللفظ له). وفی روایهٍ أخرى عن أبی هریره رضی الله عنه، أن النبی[ ] صلى الله علیه وسلم قال: «إذا أصبح أحدکم یومًا صائمًا فلا یرفث ولا یجهل، فإن امرؤٌ شاتمه أو قاتله فلیقل: إنی صائم، إنی صائم» (أخرجه البخاری[ ] : ۱۸۹۴، ومسلم: ۱۱۵۱، واللفظ له). فیجب على الصائم خاصه، الحذر من المعاصی واجتنابها، فهی تجرح الصوم، وتُنقِصُ الأجر، وذلک مثل الغیبه[ ] ، والنمیمه، والکذب، والغش، والسخریه من الآخرین، وسماع الأغانی، والمعازف، والنظر إلى المحرمات، وغیر ذلک من أنواع المعاصی والمنکرات.

________________

* أصل الماده مأخوذه من موسوعه الأخلاق[ ] الإسلامیه.

المصدر: الدرر السنیه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا