العربیةالمقالات

اتحاد العلماء: إجرام داعش یؤکد تآمره على الإسلام

اتحاد العلماء: إجرام داعش یؤکد تآمره على الإسلام

أدان الاتحاد العالمی لعلماء المسلمین بشده القتله الفظیعه للطیار الأردنی الأسیر معاذ الکساسبه على ید ما یسمى بتنظیم داعش.

وأکد الاتحاد -فی بیان- أن هذا التنظیم المتطرف، لا یعبر عن الإسلام فی شیء، وتؤکد تصرفاته تورطه فی مؤامرات ممتده شرقاً وغرباً ضد الإسلام وأهله.

ودعا الاتحاد علماء الأمه الإسلامیه إلى الوقوف وقفه جاده فی وجه هذا الفکر المنحرف، وتبیان الحق للناس، والتصدی لمثل هذه التنظیمات التی تشوه وتسیء للإسلام أمام العالم.

نص البیان:

الحمد لله، والصلاه والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد..

استقبل الاتحاد العالمی لعلماء المسلمین، بقلق وأسى بالغین، نبأ قیام ما یسمى بتنظیم الدوله الإسلامیه فی العراق والشام –داعش- بإحراق الطیار الأردنی الأسیر لدیهم معاذ الکساسبه حتى الموت، مؤکدین استمرارهم فی السیر على نهج متطرف وغریب على الأمه الإسلامیه، والإسلام من جرائمهم براء، وهم یقومون بإحیاء سنه کنسیه کانت فی القرون الوسطى ضد المخالفین ولتنصیر الأندلسیین، وکل ذلک مدان، ومحرّم  فی دیننا الحنیف .

والاتحاد إزاء هذا العمل الإجرامی البشع، یؤکد على ما یلی :

۱-  یدین الاتحاد بشده قتل تنظیم داعش الطیار الأردنی الأسیر معاذ الکساسبه بالإحراق حتى الموت، ونصف الحادث بالإجرامی، وبأنه مخالف للشرع الحنیف، وللسنه النبویه الصحیحه، ولعمل المسلمین خلال القرون، وأنه لم یراع أصول الشرع ولا قواعد اجتهاد فقهی سلیم ولا غیرها من ضوابط إصدار الفتوى أو الحکم الشرعی .

۲-  یؤکد الاتحاد على أن هذا التنظیم المتطرف، لا یعبر عن الإسلام فی شیء، وإنما تسیء تصرفاته للإسلام دائماً، مما یؤکد تورطه فی مؤامرات ممتده شرقاً وغرباً تهدف للإساءه إلى الإسلام وأهله .

۳- کما یشیر الاتحاد إلى أن إحراق الطیار معاذ الکساسبه، لا یبرره کونه محارباً لهم، حیث إن له حقوق الأسیر وفق الشرع والقوانین والأعراف، إضافه إلى تجاهلهم لقواعد الاجتهاد وفقه المآلات، وإلى أحادیث نبویه شریفه صحیحه (إنما یعذب بالنار رب النار ) وفی حدیث آخر (وأن النار لا یعذب بها إلا الله) والعدید من الأحادیث وآراء الأئمه والفقهاء والمجتهدین عبر العصور، وضروره عرض مثل هذه الأمور على علماء الأمه للنظر فیها فی ضوء معطیات العصر واختلاف المواقف والأزمنه عن فتاوى قد تکون صدرت فی عصور معینه ولأسباب معینه وبضوابط أو قیود معینه، إلى غیر ذلک من قواعد الاجتهاد والاستنباط وفق المعاییر الشرعیه .

۴-  یدعو علماء الأمه الإسلامیه إلى الوقوف وقفه جاده فی وجه هذا الفکر المتطرف والمتشدد والمنحرف، وتبیان الحق للناس، وکشف هذا الشذوذ الفکری والمنهجی، والتصدی لمثل هذه التنظیمات التی تشوه وتسیء للدین الإسلامی وصورته أمام العالم أجمع .

۵- یقدم الاتحاد العالمی عزاءه إلى الشعب الأردنی الشقیق وملکه وحکومته وقبیله الکساسبه، وإلى الأمه الإسلامیه جمعاء. ونعتذر للناس جمیعا عن الإساءه إلى الإسلام.

والله من وراء القصد، وهو الهادی إلى سواء السبیل.

الأمین العام                                  رئیس الاتحاد

أ. د. علی محیی الدین القره داغی               أ. د. یوســـف القـرضـاوی

برچسب ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا
بستن