معماری
خانه ---> العربیة ---> الاحزاب و الحرکات ---> الشیخ الدکتور راغب السرجانی (حفظه الله) یتکلم موجها رساله لجماعه الاخوان المسلمون …یقول:
راغب سرجانی
راغب سرجانی

الشیخ الدکتور راغب السرجانی (حفظه الله) یتکلم موجها رساله لجماعه الاخوان المسلمون …یقول:

الشیخ الدکتور راغب السرجانی (حفظه الله) یتکلم موجها رساله لجماعه الاخوان المسلمون …یقول:

اعتدتُ فی حدیثی لأبناء الحرکه الإسلامیه أن أوجِّه خطابًا عامًّا یشمل الإخوان والسلفیین والجماعه الإسلامیه وغیرھم من الشرفاء الذین یحملون ھمَّ ھذا الدین ، ویسعون – مھما تعددت وسائلھم أو اختلفت طرقھم – إلى نشر ھذا الخیر العظیم الذی یحملونه، مھما کلفھم ھذا من مشاق، ومھما تعرضوا فی سبیل ذلک إلى أذى.

ولکنی فی ھذه الرساله أتوجه بحدیثی إلى الإخوان المسلمین تحدیدًا؛ لأننی أرى أنه فی ھذه اللحظه الفارقه من تاریخ الأمه قد تجمع أھل الباطل والفسق والفساد على جماعه الإخوان المسلمین على وجه الخصوص، وإن کان الطعن واللمز فی دین الإسلام بشکل عام، وکذلک فی کل التیارات الداعیه له ما زال مستمرًّا ولکن بشکل أقل نسبیًّا.

لقد رأینا جمیعًا ھذه الھجمه الشرسه منذ صعد الدکتور محمد مرسی- حفظه الله- إلى کرسی الحکم، فحدث للکارھین للمشروع الإسلامی لوثه قادتھم إلى سباب وشتائم، وکذب وتدلیس، وضرب وقتل ، وحرق مقرات وسرقه ممتلکات ، وتحالف فی ذلک أھل الفساد من الداخل والخارج، وتواطأ على ذلک سیاسیون وإعلامیون، ورجال مال وفلول، ومشتاقون إلى الرئاسه ومجرمون.

وجب فی ھذه الظروف أن أوجه ھذه الرساله إلى الإخوان المسلمین جمیعًا.

أولا : لقد رأیتم نصر الله عز وجل فی مواطن کثیره من تاریخکم وواقعکم، وإن الکوارث التی أصابتکم على مر التاریخ کانت کفیله- بحسابات البشر- أن تستأصلکم من جذورکم، ولکن الله عز وجل أخرجکم من ھذه الکوارث أقوى مما کنتم، وأعلى قدرًا مما حلمتم، وما ذلک إلا بصدق نوایاکم، ونقاء سریرتکم، وحسن توجھکم إلى الله، ورغبتکم الأکیده فی نصره دینه، وإعزاز شرعه، فابقوا على ھذه الحال مع الله، یرفع الله عز وجل قدرکم أکثر وأکثر، وتقربوا منه سبحانه وتعالى یتقرب منکم، وانصروه ینصرکم، وازدادوا تمسکًا بالقرآن والسنه، ولا تتنازلوا عن ثوابتکم، وأعلنوھا صریحهً واضحهً أنکم ما قمتم بکل ما قمتم به من جھد إلا إرضاءً لرب السماوات والأرض، وطلبًا لجنته، فعندھا ینزل علیکم برکات من السماوات والأرض، ویرزقکم من حیث لا تحتسبون.

ثانیًا: وحِّدوا صفکم، وشدوا من أزر بعضکم بعضًا، ولا تتفرقوا أبدًا، فإن ید الله مع الجماعه. لقد لعبت أضواء السیاسه والدنیا ببعضنا أحیانًا فتنازعنا وتفرقنا، فلا تکونوا کالتی نقضت غزلھا من بعد قوه أنکاثًا.. لقد کان أحد أکبر أسباب قوتکم أنکم کنتم دومًا یدًا واحدهً أذھلت القریب والبعید، وما استطاع أحد أن یخترق صفکم المحکم، وکانت قلوب بعضکم شفیقه على إخوانھا، رفیقهً برفقاء دربھا.. فحافظوا على ھذه الحال التی یحبھا الله ورسوله صلى الله علیه وسلم.. ابحثوا عن إخوانکم الذین ترکوا الصف فی ھذین العامین الأخیرین، سواء فی أحزاب أخرى، أو دون انتماء لحزب أو اتجاه.. افتحوا لھم صدورکم.. تنازلوا لھم من حقکم.. ابسطوا لھم وجوھکم.. لا تُذَکِّروھم بأیامٍ ترکوکم فیھا، أو انتقدوا أقوالکم وأفعالکم فیھا.. لیعف کل واحد منا عن صاحبه، ولیضع یده فی یده، ولیتقرب إلى الله بحب إخوانه، فھذا کله أدعى لنصرکم، وأرضى لربکم.

ثالثًا : لا تھولنکم کثره الضربات الآن واشتدادھا، ولا یھولنکم تجمع المجرمین بشتى توجھاتھم علیکم؛ فإن ھذه علامه قوتکم، ودلیل تفوقکم، فإن ھؤلاء المفسدین ما کانوا لیجتمعون لولا أنھم یرون أنفسھم أضعف منکم، وما کانوا یتعاملون بمثل ھذه العصبیه إلا لأنھم یرون الدوله لکم، والأیام القادمه معکم، ویرون کذلک أن الشعب یحبکم، ویضع ثقته فیکم، فیزداد المجرمون بذلک خزیًا وذلاً، وینتابھم ما ترونه من رعونه وھیاج.

رابعًا: ثقوا فی قیادتکم التی اخترتموھا بأنفسکم.. لقد دبر الله عز وجل لھذه الجماعه أمرھا، فعرفت الشورى فی زمن اختفى فیه ھذا الأصل من حیاه الناس، فأخذت به فی قراراتھا ومواقفھا، واختارت به زعماءھا وقادتھا، وھذه الشورى تقودھا إلى کل خیر، وتھدیھا إلى کل رشد.

الآن فی ظل الإعلام المضلل، وکذلک فی ظل الأحداث المتسارعه تتباین الآراء بشکل کبیر، وأحسب أننا لو أخذنا رأی عشره فی مسأله واحده لسمعنا عشره آراء! فما المخرج من ھذا المنحدر؟!

إن الرأی الذی یختاره قادتکم إنما یکون بناءً على معلومات کثیره قد لا یتوفر لکم معشارھا، وبالتالی یختارون أمرًا قد ترونه من وجھه نظرکم غریبًا أو خاطئًا، فإذا علمتم ما یعلمون فلعلکم تختارون رأیھم، بل تکونون من أشد المتحمسین له، ولیس فی کل الأحوال یمکن طرح الأمر بکل أبعاده ومعلوماته على جمیع الأفراد، فقد یکون الحدث سریعًا جدًّا، وقد تکون المعلومات خطیره، ولیس کل ما یعرف یقال.

والأھم من ذلک أن ھذا الرأی اختاره القاده بشورى، وفیھا برکه إن شاء الله، ولو جاءت الشورى على عکس ما ترید فلا یضرک أن تعمل بھا، بل أنت مأمور أن تعمل بھا، وقد عمل رسول الله صلى الله علیه وسلم بالشورى کثیرًا مع أنھا کانت تأتی أحیانًا على خلاف رأیه، ونحسب أن إخوانکم من أبعد الناس عن الحرام، فلن یأمروکم بشیء یغضب الله عز وجل، ولتلتمسوا لھم الأعذار إن أخطأوا یومًا، فإنھم بشر غیر معصومین، ولا تبخلوا علیھم بالنصح والرأی فإنھم أحوج ما یکونون إلى رأیکم، وذبوا عن أعراضھم، ودافعوا عنھم، فإنھم فی مکان وُضعوا فیه دون رغبتھم، بل دفعتموھم أنتم إلیه، واخترتموھم أنتم فیه، فکونوا أعوانھم على الخیر، یصلح لکم ربکم أعمالکم جمیعًا.

خامسًا: تقربوا من إخوانکم فی العمل الإسلامی من شتى التیارات والاتجاھات، وأخص السلفیین بالذکر، فھم أقرب الناس إلیکم مھما تخیل البعض أن البون شاسع بینکم.. إنکم أصحاب عقیده واحده وغایه واحده وسبیل واحد.

والله لو وُضعت الفرقه بینکم وبینھم لتأخر النصر کثیرًا، ولضاعت الھیبه طویلا .. ضعوا أیدیکم فی أیدیھم.. إنھم یحملون قلوبًا نقیه، وعندھم للدین حمیه، ویحرصون على سنه رسول الله صلى لله علیه وسلم، ویقتفون آثار سلفنا الصالح، وتتوق نفوسھم إلى ما تتوق نفوسکم إلیه. إنھم یریدون ما تریدون. عزه فی الدنیا وعزه فی الآخره. سعاده فی الدنیا وسعاده فی الآخره. آن الأوان أن تذوب الفوارق، وأن تتجمع القوى.. الظرف مناسب، والحاجه ماسه، وتقارب الصف الإسلامی بشتى أطیافه غایه فی حد ذاتھا، فضعوا البرامج لذلک، واجتھدوا فی ھذا الطریق جھد طاقتکم، فإنھم أبقى لکم من أھل الأرض جمیعًا.

سادسًا: اختار الله عز وجل أن یکون موطن عملکم ھذا البلد العظیم.. مصر، وما استمدت عظمتھا إلا من قیمه شعبھا عند الله عز وجل وعند رسوله الکریم صلى الله علیه وسلم.. قد ذکرھا الله تعالى فی قرآنه وما ذکر دوله غیرھا، وأوصى بأھلھا رسول الله صلى الله علیه وسلم خیرًا فقال للمؤمنین جمیعًا: “فَأَحْسِنُوا إِلَى أَھْلِھَا فَإِنَّ لَھُمْ ذِمَّهً وَرَحِمًا”، وھذا الشعب المصری طیب وأصیل، وفطرته نقیه، وأخلاقه سھله دمثه، وروحه حفیفه مرحه، غیر أن الظلم ترسخ فی بلاده أعوامًا طویله فأخرج بعضھم عن طبیعته، وکذلک فقد تم تجھیله ومحو ذاکرته عن طریق الإعلام الفاسد، والتعلیم المھترئ، فخالف بعضھم فطرته النقیه، وصار معادیًا للفکره الإسلامیه البدھیه.

أقول لکم أیھا الإخوان الصادقون: ترفقوا بشعبکم ومُدوا له أیدیکم، واربتوا على أکتافھم، وقفوا إلى جوارھم فی محنتھم، وتحملوا الأذى الذی یأتیکم من بعضھم، فإن الأیام ستمر سریعًا، ویظھر الحق، ویکتشف الشعب قیمتکم، وعندھا سیسعدون بکم وتسعدون بھم.

سابعًا: ستجدون الحرب علیکم قد داست على کل خلق حمید، وتنکرت لکل عرف شریف، فلا یجرنًّکم ھذا السلوک المشین إلى محاکاته أو إلى المعامله بالمثل، لا تنحدروا بأخلاقکم أبدًا إلى مستوى أخلاق السفھاء الذین یحاربونکم، حافظوا على نقاء ألسنتکم، وإیاکم والفحش، وتجنبوا الغیبه والنمیمه، وحذار ثم حذار من الکذب، وضعوا نصب أعینکم أن دعوه الإسلام جاءت لإتمام الأخلاق، فإذا أدرکتم ذلک وطبقتموه فقد فزتم برضا الله عز وجل ورضوانه.

ثامنًا: اعلموا أن طریق الدعوات ملیء بالابتلاءات، وأن المرء یُبتلى على حسب دینه، فإن کان فی دینه قوه شُدِّد علیه فی الابتلاء، وإن کان فی دینه رقه خُفِف له فیه، فلا تحزنوا من رؤیه المحن، أو من تلقی الصدمات، فھذا أمر طبیعی، بل ھو علامه صدق، ودلیل إیمان، ولا تحزنوا أبدًا على فقد الشھداء، فإن ھذه مصارع أخیارکم، وإن ھذا اصطفاء ربکم، وإن ھذه أمنیه نبیکم ، ” وَالَّذِی نَفْسِی بِیَدِهِ لَوَدِدْتُ أَنِّی أُقْتَلُ فِی سَبِیلِ للهَِ ثُمَّ أُحْیَا ثُمَّ أُقْتَلُ ثُمَّ أُحْیَا ثُمَّ أُقْتَلُ ثُمَّ أُحْیَا ثُمَّ أُقْتَلُ ” ، ولیس بالضروره أن یکون الشھداء قد سقطوا نتیجه أخطاء، فشھداؤنا رأیناھم فی بدر والأحزاب وغیرھما من مواقع الانتصار، فلا داعی لجلد الذات، ولا مانع من مراجعه الأحداث، والبحث عن الثغرات، ولکن بنفس راضیه مطمئنه، بل سعیده مغتبطه، ووالله إنه لفخر کبیر لھذه الجماعه الأصیله أن تحفر أسماء أبنائھا- منذ نشأتھا وحتى الآن – فی تاریخ الأمه، بالدماء لا بالمداد، وبالأرواح لا بالکلام.

تاسعًا: أخرجوا الدنیا من قلوبکم، فإن الأیام القادمه قد تحمل تمکینًا یعطى بعضکم مراکز قیاده، ومواضع سلطه، بل إننا قد شاھدنا ھذا مع بعضنا، فاعلموا أن ھذا کله زائل، وأن متاع الدنیا قلیل، وأن الذی یلی أمور الناس أقرب للفتنه من أخیه، فلا تتسابقوا فی ھذا المضمار، واعلموا أن الله یحب من عباده الأتقیاء الأخفیاء؛ فمن اختاره الله لیکون قائدًا فادعوا له بالثبات، ومن اختاره الله لیکون جندیًا فلیحمد ربه على نعمته وفضله، فرُب أشعث أغبر لا یُؤبه له لو أقسم على الله لأبرَّه ، واعلموا أن أھل الأرض ینظرون إلیکم فلا تفتنوا الناس فیکم، وکونوا دعاه إلى الإسلام بأعمالکم قبل أقوالکم، واعلموا أن ما تبقى من عمر الدنیا قلیل، فلا تنشغلوا بھا عن آخرتکم.

عاشرًا: زادکم أیھا الإخوان فی قربکم من الله عز وجل.. إن الذی سینفعکم فی ھذه الأیام ھو طول القیام بین یدی الرحمن سبحانه وتعالى، فأکثروا منه ولا تقبلوا برکعتین خفیفتین کما اعتاد البعض أن یقول، فإن حمله الدعوه، وبناه الأمه لا یکفیھم ھذا، فاستیقظوا قبل الفجر بساعتین واستمتعوا بلقاء ربکم، واطلبوا منه ما أردتم، فإنه تعالى یتنزل إلى السماء الدنیا فی ھذه اللحظات.

ولا تنقصوا أبدًا من وردکم القرآنی. ولیکن زادکم منه جزءًا على الأقل یومیًّا، وحافظوا على صلواتکم فی مساجدکم، ولا تزال ألسنتکم رطبه بذکر الله تعالى، وأکثروا من الاستغفار، وارفعوا أیدیکم دومًا إلى ربکم بالدعاء . واحرصوا على مجالس العلم، واقرءوا سنه نبیکم صلى الله علیه وسلم، وادرسوا شریعتکم وعظِّموھا ووقِّروھا، ولا تتکلموا فی أمور الدین إلا بدلیل، واجلسوا تحت أقدام العلماء واستفیدوا من علم الراسخین فی العلم، من الإخوان والسلفیین والأزھریین وغیرھم ، وانشروا العلم فی بلادکم ، بل فی الدنیا ، فإن أساس بناء ھذه الأمه ھو العلم .

ھذه ھی وصیتی العاشره .. فتلک عشره کامله .

أیھا الإخوان الصادقون ..

أخلصوا نیاتکم لله عز وجل ، فإنه مطلع على قلوبکم ، وتوشک الأیام أن تمر فتتخلصوا من عناء الدنیا ، وتسعدوا بصحبه نبیکم صلى الله علیه وسلم ، فاصبروا وصابروا ورابطوا ، وافعلوا الخیر لعلکم تفلحون .

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

تلگرام نوگرا »»» مطالب سایت + عکس + کلیپ + نوشته های کوتاه متنوع + با ما همراه باشید . eslahe@

قالب وردپرس