المقالات

بیان حکم الدعوه إلى الله عز وجل وبیان فضلها

بیان حکم الدعوه إلى الله عز وجل وبیان فضلها

الشیخ عبد العزیز بن عبد الله بن باز

أما حکمها : فقد دلت الأدله من الکتاب والسنه على وجوب الدعوه إلى الله عز وجل، وأنها من الفرائض، والأدله فی ذلک کثیره، منها: قوله سبحانه: (وَلْتَکُنْ مِنْکُمْ أُمَّهٌ یَدْعُونَ إِلَى الْخَیْرِ وَیَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَیَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَأُولَئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) ، ومنها: قوله جل وعلا: (ادْعُ إِلَى سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَالْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ) ، ومنها: قوله عز وجل: (وَادْعُ إِلَى رَبِّکَ وَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِکِینَ) ، ومنها: قوله سبحانه : (قُلْ هَذِهِ سَبِیلِی أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِیرَهٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِی) .

فبین سبحانه أن أتباع الرسول صلى الله علیه وسلم هم الدعاه إلى الله، وهم أهل البصائر، والواجب – کما هو معلوم – هو اتباعه، والسیر على منهاجه علیه الصلاه والسلام، کما قال تعالى: (لَقَدْ کَانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ لِمَنْ کَانَ یَرْجُو اللَّهَ وَالْیَوْمَ الْآخِرَ وَذَکَرَ اللَّهَ کَثِیرًا) .

وصرح العلماء أن الدعوه إلى الله عز وجل فرض کفایه، بالنسبه إلى الأقطار التی یقوم فیها الدعاه، فإن کل قطر وکل إقلیم یحتاج إلى الدعوه وإلى النشاط فیها، فهی فرض کفایه إذا قام بها من یکفی سقط عن الباقین ذلک الواجب، وصارت الدعوه فی حق الباقین سنه مؤکده، وعملا صالحا جلیلا.

وإذا لم یقم أهل الإقلیم، أو أهل القطر المعین بالدعوه على التمام، صار الإثم عاما، وصار الواجب على الجمیع، وعلى کل إنسان أن یقوم بالدعوه حسب طاقته وإمکانه، أما بالنظر إلى عموم البلاد، فالواجب أن یوجد طائفه منتصبه تقوم بالدعوه إلى الله جل وعلا فی أرجاء المعموره، تبلغ رسالات الله، وتبین أمر الله عز وجل بالطرق الممکنه، فإن الرسول صلى الله علیه وسلم قد بعث الدعاه، وأرسل الکتب إلى الناس، وإلى الملوک والرؤساء ودعاهم إلى الله عز وجل.

وفی وقتنا الیوم قد یسر الله عز وجل أمر الدعوه أکثر، بطرق لم تحصل لمن قبلنا، فأمور الدعوه الیوم متیسره أکثر، من طرق کثیره، وإقامه الحجه على الناس الیوم ممکنه بطرق متنوعه: عن طریق الإذاعه، وعن طریق التلفزه، وعن طریق الصحافه،… من طرق شتى.

فالواجب على أهل العلم والإیمان، وعلى خلفاء الرسول أن یقوموا بهذا الواجب ، وأن یتکاتفوا فیه، وأن یبلغوا رسالات الله إلى عباد الله، ولا یخشوا فی الله لومه لائم، ولا یحابوا فی ذلک کبیرا ولا صغیرا ولا غنیا ولا فقیرا، بل یبلغون أمر الله إلى عباد الله، کما أنزل الله، وکما شرع الله، وقد یکون ذلک فرض عین إذا کنت فی مکان لیس فیه من یؤدی ذلک سواک، کالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، فإنه یکون فرض عین، ویکون فرض کفایه، فإذا کنت فی مکان لیس فیه من یقوى على هذا الأمر، ویبلغ أمر الله سواک، فالواجب علیک أنت أن تقوم بذلک، فأما إذا وجد من یقوم بالدعوه والتبلیغ، والأمر والنهی غیرک ، فإنه یکون حینئذ فی حقک سنه، وإذا بادرت إلیه وحرصت علیه کنت بذلک منافسا فی الخیرات، وسابقا إلى الطاعات، ومما احتج به على أنها فرض کفایه قوله جل وعلا: (وَلْتَکُنْ مِنْکُمْ أُمَّهٌ یَدْعُونَ إِلَى الْخَیْرِ).

قال الحافظ ابن کثیر عند هذه الآیه وجماعه ما معناه: ولتکن منکم أمه منتصبه لهذا الأمر العظیم، تدعو إلى الله، وتنشر دینه، وتبلغ أمره سبحانه وتعالى، ومعلوم أیضا أن الرسول علیه الصلاه والسلام دعا إلى الله، وقام بأمر الله فی مکه حسب طاقته، وقام الصحابه کذلک رضی الله عنهم وأرضاهم بذلک حسب طاقتهم، ثم لما هاجروا قاموا بالدعوه أکثر وأبلغ، ولما انتشروا فی البلاد بعد وفاته علیه الصلاه والسلام قاموا بذلک أیضا رضی الله عنهم وأرضاهم، کل على قدر طاقته وعلى قدر علمه، فعند قله الدعاه، وعند کثره المنکرات، وعند غلبه الجهل – کحالنا الیوم – تکون الدعوه فرض عین على کل واحد بحسب طاقته، وإذا کان فی محل محدود کقریه ومدینه ونحو ذلک، ووجد فیها من تولى هذا الأمر، وقام به وبلغ أمر الله کفى، وصار التبلیغ فی حق غیره سنه؛ لأنه قد أقیمت الحجه على ید غیره ونفذ أمر الله على ید سواه.

ولکن بالنسبه إلى بقیه أرض الله، وإلى بقیه الناس، یجب على العلماء حسب طاقتهم، وعلى ولاه الأمر حسب طاقتهم، أن یبلغوا أمر الله بکل ما یستطیعون، وهذا فرض عین علیه على حسب الطاقه والقدره .

وبهذا یعلم أن کونها فرض عین، وکونها فرض کفایه أمر نسبی یختلف، فقد تکون الدعوه فرض عین بالنسبه إلى أقوام وإلى أشخاص، وسنه بالنسبه إلى أشخاص وإلى أقوام؛ لأنه وجد فی محلهم وفی مکانهم من قام بالأمر وکفى عنهم.

أما بالنسب إلى ولاه الأمور ومن لهم القدره الواسعه، فعلیهم من الواجب أکثر، وعلیهم أن یبلغوا الدعوه إلى ما استطاعوا من الأقطار، حسب الإمکان بالطرق الممکنه، وباللغات الحیه التی ینطق بها الناس، یجب أن یبلغوا أمر الله بتلک اللغات حتى یصل دین الله إلى کل أحد باللغه التی یعرفها، باللغه العربیه وبغیرها، فإن الأمر الآن ممکن ومیسور بالطرق التی تقدم بیانها، طرق الإذاعه والتلفزه والصحافه، وغیر ذلک من الطرق التی تیسرت الیوم، ولم تتیسر فی السابق، کما أنه یجب على الخطباء – فی الاحتفالات ، وفی الجمع ، وفی غیر ذلک – أن یبلغوا ما استطاعوا من أمر الله عز وجل، وأن ینشروا دین الله حسب طاقتهم، وحسب علمهم.

ونظرا إلى انتشار الدعوه إلى المبادئ الهدامه وإلى الإلحاد، وإنکار رب العباد، وإنکار الرسالات، وإنکار الآخره، وانتشار الدعوه النصرانیه فی الکثیر من البلدان، وغیر ذلک من الدعوات المضلله – نظرا إلى هذا فإن الدعوه إلى الله عز وجل الیوم أصبحت فرضا عاما، وواجبا على جمیع العلماء، وعلى جمیع الحکام الذین یدینون بالإسلام، فرض علیهم أن یبلغوا دین الله حسب الطاقه والإمکان بالکتابه والخطابه، وبالإذاعه وبکل وسیله استطاعوا، وأن لا یتقاعسوا عن ذلک، أو یتکلوا على زید أو عمرو، فإن الحاجه ، بل الضروره ماسه الیوم إلى التعاون والاشتراک، والتکاتف فی هذا الأمر العظیم أکثر مما کان قبل ذلک؛ لأن أعداء الله قد تکاتفوا وتعاونوا بکل وسیله للصد عن سبیل الله، والتشکیک فی دینه، ودعوه الناس إلى ما یخرجهم من دین الله عز وجل، فوجب على أهل الإسلام أن یقابلوا هذا النشاط المضل، وهذا النشاط الملحد بنشاط إسلامی، وبدعوه إسلامیه على شتى المستویات، وبجمیع الوسائل وبجمیع الطرق الممکنه، وهذا من باب أداء ما أوجب الله على عباده من الدعوه إلى سبیله.

 

فضل الدعوه :

وقد ورد فی فضل الدعوه والدعاه آیات وأحادیث کثیره، کما أنه ورد فی إرسال النبی صلى الله علیه وسلم الدعاه أحادیث لا تخفى على أهل العلم، ومن ذلک قوله جل وعلا:  { وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِی مِنَ الْمُسْلِمِینَ } فهذه الآیه الکریمه فیها التنویه بالدعاه والثناء علیهم، وأنه لا أحد أحسن قولا منهم، وعلى رأسهم الرسل علیهم الصلاه والسلام، ثم أتباعهم على حسب مراتبهم فی الدعوه والعلم والفضل، فأنت یا عبد الله یکفیک شرفا أن تکون من أتباع الرسل، ومن المنتظمین فی هذه الآیه الکریمه { وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِی مِنَ الْمُسْلِمِینَ } المعنى: لا أحد أحسن قولا منه لکونه دعا إلى الله وأرشد إلیه وعمل بما یدعو إلیه، یعنی: دعا إلى الحق وعمل به، وأنکر الباطل وحذر منه، وترکه، ومع ذلک صرح بما هو علیه، لم یخجل بل قال: إننی من المسلمین، مغتبطا وفرحا بما من الله به علیه، ولیس کمن یستنکف عن ذلک ویکره أن ینطق بأنه مسلم، أو بأنه یدعو إلى الإسلام، لمراعاه فلان أو مجامله فلان، ولا حول ولا قوه إلا بالله، بل المؤمن الداعی إلى الله القوی الإیمان، البصیر بأمر الله یصرح بحق الله، وینشط فی الدعوه إلى الله ویعمل بما یدعو إلیه، ویحذر ما ینهى عنه، فیکون من أسرع الناس إلى ما یدعو إلیه، ومن أبعد الناس عن کل ما ینهى عنه، ومع ذلک یصرح بأنه مسلم وبأنه یدعو إلى الإسلام، ویغتبط بذلک ویفرح به کما قال عز وجل: { قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِکَ فَلْیَفْرَحُوا هُوَ خَیْرٌ مِمَّا یَجْمَعُونَ }

 

فالفرح برحمه الله وفضله فرح الاغتباط، فرح السرور، أمر مشروع، أما الفرح المنهی عنه فهو فرح الکبر، والفرح هذا هو المنهی عنه کما قال عز وجل فی قصه قارون:  لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْفَرِحِینَ 

 

هذا فرح الکبر والتعالی على الناس والتعاظم، وهذا هو الذی ینهى عنه..

 

أما فرح الاغتباط والسرور بدین الله، والفرح بهدایه الله، والاستبشار بذلک والتصریح بذلک لیعلم، فأمر مشروع وممدوح ومحمود، فهذه الآیه الکریمه من أوضح الآیات فی الدلاله على فضل الدعوه، وأنها من أهم القربات، ومن أفضل الطاعات، وأن أهلها فی غایه من الشرف وفی أرفع مکانه، وعلى رأسهم الرسل علیه الصلاه والسلام، وأکملهم فی ذلک خاتمهم وإمامهم وسیدهم نبینا محمد علیه وعلیهم أفضل الصلاه والسلام، ومن ذلک قوله جل وعلا:  قُلْ هَذِهِ سَبِیلِی أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِیرَهٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِی  فبین سبحانه أن الرسول صلى الله علیه وسلم یدعو على بصیره، وأن أتباعه کذلک، فهذا فیه فضل الدعوه، وأن أتباع الرسول صلى الله علیه وسلم هم الدعاه إلى سبیله على بصیره، والبصیره هی العلم بما یدعو إلیه وما ینهى عنه، وفی هذا شرف لهم وتفضیل، وقال النبی الکریم علیه الصلاه والسلام فی الحدیث الصحیح: "  من دل على خیر فله مثل أجر فاعله  "  رواه مسلم فی الصحیح، وقال علیه الصلاه والسلام: "  من دعا إلى هدى کان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ینقص ذلک من أجورهم شیئا ومن دعا إلى ضلاله کان علیه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ینقص ذلک من آثامهم شیئا  "  أخرجه مسلم أیضا، وهذا یدل على فضل الدعوه إلى الله عز وجل، وصح عنه علیه الصلاه والسلام أنه قال لعلی رضی الله عنه وأرضاه: "  فوالله لأن یهدی الله بک رجلا واحدا خیر لک من حمر النعم  "  متفق على صحته، وهذا أیضا یدلنا على فضل الدعوه إلى الله وما فیها من الخیر العظیم، وأن الداعی إلى الله جل وعلا یعطى مثل أجور من هداه الله على یدیه، ولو کانوا آلاف الملایین، وتعطى أیها الداعیه مثل أجورهم، فهنیئا لک أیها الداعیه إلى الله بهذا الخیر العظیم، وبهذا یتضح أیضا أن الرسول علیه الصلاه وللسلام یعطى مثل أجور أتباعه، فیا لها من نعمه عظیمه یعطى نبینا علیه الصلاه والسلام مثل أجور أتباعه إلى یوم القیامه، لأنه بلغهم رساله الله، ودلهم على الخیر علیه الصلاه والسلام، وهکذا الرسل یعطون مثل أجور أتباعهم علیهم الصلاه والسلام، وأنت کذلک أیها الداعیه فی کل زمان تعطى مثل أجور أتباعک والقابلین لدعوتک، فاغتنم هذا الخیر العظیم وسارع إلیه.

المصدر : المشکاه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا