المقالات

منهج القرآن فی علاج الفساد الاقتصادی

منهج القرآن فی علاج الفساد الاقتصادی

صبحی مجاهد

یعانی العالم من محن اقتصادیه متوالیه، وقد
جرب مناهج اقتصادیه عدیده من أجل الوصول إلى مستقبل إنسانی أفضل، ووضع المادیون
العدید من القوانین والأعراف الاقتصادیه، نظّر فیها الرأسمالیون لأساطیر الرفاهیه
الاقتصادیه، وتوجت العولمه الاحتکاریه قمه الفشل الإنسانی فی تسییر الاقتصاد بما
یخدم البشریه.

 

ولقد انحدرت البشریه إلى مستنقع صار من
الصعب الخروج منه؛ لأن الإنسان تصور أنه یمکنه التعامل مع القوانین المادیه بمعزل
عن الأخلاق. فلم یأخذ بما أوصت به الأدیان من طرق للمعاملات الاقتصادیه، وقد أرسى
الإسلام جمله من القواعد الأخلاقیه، وأکد علیها؛ تنظیما للمعاملات المادیه.

 

هذه المعانی أکدت علیها الطالبه “أمیره
علی غالب الیمانی” -وهی سعودیه الجنسیه- فی أطروحتها لنیل درجه العالمیه “الدکتوراه”
من کلیه الدراسات الإسلامیه بجامعه الأزهر، تحت عنوان “منهج القرآن فی علاج
الفساد الاقتصادی”، والتی نوقشت خلال شهر فبرایر ۲۰۰۶م.

 

وشددت الباحثه على أهمیه الأخلاق الإسلامیه
فی الوقایه من الجرائم الاقتصادیه، وخاصه خلق الحیاء، مذکره بما روی عن أبی هریره
رضی الله عنه أن رسول الله صلى الله علیه وسلم قال: “الإیمان بضع وسبعون أو
بضع وستون شعبه، أفضلها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطه الأذى عن الطریق،
والحیاء شعبه من الإیمان” (رواه البخاری ومسلم وأبو داود والترمذی والنسائی
وابن ماجه).

 

وأوضحت الباحثه أن الحیاء خلق یبعث على ترک
القبائح والمعاصی والمخالفات الشرعیه، ویکف المسلم عن ارتکاب الجرائم الاقتصادیه،
فمن عنده خلق الحیاء من الله -عز وجل- لا یغش ولا یحتکر ولا یسرق ولا یتاجر
بالمحرمات؛ لأنه یعلم أن الله مطلع علیه ویراقبه، ویعرف أحواله وتصرفاته، فلذلک
یعتدل فی سلوکه وتصرفه.

 

ودعت الباحثه الدول الإسلامیه إلى المسارعه
فی تطبیق نظام الاقتصاد الإسلامی، وفق أحکام الشریعه الإسلامیه المستمده من کتاب
الله، وعدم الجری وراء النظم الاقتصادیه الوضعیه؛ واعتبرت أن ذلک هو السبیل للقضاء
على صور الفساد الاقتصادی الذی استشرى فی مجتمعاتنا.

 

ورکزت الباحثه فی الفصل السادس من الجزء
الثانی من الرساله على علاج الفساد الاقتصادی فی ضوء القرآن الکریم. وأفردت لذلک
مبحثین؛ الأول فی علاج الفساد الاقتصادی عن طریق الترغیب فی ضوء القرآن الکریم،
والثانی علاج الفساد الاقتصادی عن طریق الترهیب فی ضوء القرآن الکریم والتشریع
البدیل.

 

وفی هذا السیاق، أوضحت أن المبدأ القرآنی
جاء شاملا فی معالجه الفساد الاقتصادی بالترغیب عن طریق اتصال الشریعه الإسلامیه
بضمیر الإنسان، وجعله رقیبا على نفسه؛ وهو ما یحقق عده أمور تتمثل فی:

 

۱ – تطهیر الناس من الآثام، وتخلیصهم من سوء
المعاملات.

 

۲ – تنمیه المال، وتزکیته.

 

۳ – تحقیق الضمان الاجتماعی لکل أفراد
المجتمع من خلال سدّ العوز والحاجه، وحمایتهم من مذله السؤال التی قد یعانی منها
الفقراء والمساکین.

 

الإسلام والجرائم الاقتصادیه

 

وأشارت الباحثه إلى أن الإسلام قد شن حربا
لا هواده فیها على الجرائم الاقتصادیه، وقد جاء القرآن صریحا ومباشرا فی النهی
والتحذیر من ارتکابها. فرصدت عددا من الجرائم الاقتصادیه، وعرضت وسائل العلاج
والتخلص منها، مثل:

 

   
* جریمه “أکل أموال الناس بالباطل”؛ إذ اعتبر القرآن هذا الفعل
إثماً وتعدیاً على حقوق الآخرین، فنهى عنه وحذر منه. قال تعالى: (وَلاَ
تَأْکُلُواْ أَمْوَالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَا إِلَى
الْحُکَّامِ لِتَأْکُلُواْ فَرِیقاً مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ
وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ).

   
* جریمه “أکل الربا”، حیث أعلن الإسلام الحرب على المرابین،
وتوعدهم الله بعذاب شدید بل واعتبر المرابی محاربا لله ورسوله ما لم ینته. قال
تعالى: (یأَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِیَ
مِنَ الرِّبَا إِن کُنْتُمْ مُّؤْمِنِینَ*فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ
بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَکُمْ رُؤُوسُ
أَمْوَالِکُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ). وقال أیضا: (وَأَحَلَّ اللَّهُ
الْبَیْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا).

   
* جریمه “الاحتکار”، فقد حرم الله الاحتکار لما یجره من إثراء
فاحش وکسب غیر مشروع دون عمل وجهد. قال صلى الله علیه وسلم: “من احتکر فهو
خاطئ”، والخاطئ هو العاصی والآثم.

   
* ویقول الفقهاء: من احتکر سلعه على الوجه الممنوع یجب علیه أن یتوب إلى
الله تعالى، ویخرج السلعه إلى السوق ویبیعها لأهل الحاجه إلیها بالسعر الذی
اشتراها به ولا یزید علیه شیئا؛ لأنه منع الناس منها بشرائها بغیر وجه حق، فیجب أن
یمکنهم منها بالسعر الذی کانوا یشترونها به لو لم یتعدَّ علیها.

   
* جریمه “الرشوه”، لقوله تعالى: (وَلاَ تَأْکُلُواْ
أَمْوَالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَا إِلَى الْحُکَّامِ
لِتَأْکُلُواْ فَرِیقاً مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنْتُمْ
تَعْلَمُونَ)، إذ تؤدی الرشوه إلى الظلم، وطمس الحقوق، وقلب الوقائع وتقدم
الجهلاء، وتأخر الأکفاء، وفساد الأخلاق والأعمال.

   
* جریمه “القمار والمیسر والرهان، قال تعالى : (یَا أَیُّهَا
الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَیْسِرُ وَالأنصَابُ وَالأزْلاَمُ
رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّیْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ*إِنَّمَا
یُرِیدُ الشَّیْطَانُ أَن یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَدَاوَهَ وَالْبَغْضَاءَ فِی
الْخَمْرِ وَالْمَیْسِرِ وَیَصُدَّکُمْ عَن ذِکْرِ اللهِ وَعَنِ الصَّلاَهِ فَهَلْ
أَنْتُم مُّنتَهُونَ)، لأنه یؤدی إلى انتشار الأحقاد والتباغض بین الأفراد ویذهب
الموده والرحمه فیما بینهم، ویؤدی إلى وضیاع الأموال وإنفاقها فی غیر مصلحه.

   
* جریمه “أکل أموال الیتامى”، قال تعالى: (إِنَّ الَّذِینَ
یَأْکُلُونَ أَمْوَالَ الْیَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ
نَاراً وَسَیَصْلَوْنَ سَعِیراً).

   
* جریمه “الغش”، فقد حرم الإسلام الغش بجمیع أنواعه، وعلى رأسه
الغش التجاری، لأنه من وسائل الکسب غیر المشروع، وهو طریق للنار.

   
* جریمه ” اکتناز الأموال”، وعدم استثمارها والعمل بها، وعدم
إخراج الزکاه منها، قال تعالى: (وَالَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّهَ
وَلاَ یُنفِقُونَهَا فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِیمٍ*یَوْمَ
یُحْمَى عَلَیْهَا فِی نَارِ جَهَنَّمَ فَتُکْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ
وَظُهُورُهُمْ هَـذَا مَا کَنَزْتُمْ لأَنْفُسِکُمْ فَذُوقُواْ مَا کُنتُمْ
تَکْنِزُونَ).

   
* جریمه “التجاره فی المحرم” وإنتاج السلع الضاره، کالخمر، لقوله
تعالى: (یَأَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَیْسِرُ
وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّیْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ
لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ).

   
* جریمه “البغاء”، وهی جریمه شنیعه، وفعله ردیئه، نهانا الله عن
ارتکابها، وحذرنا من الوقوع فیها. قال تعالى: (وَلاَ تُکْرِهُواْ فَتَیَاتِکُمْ
عَلَى الْبِغَآءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً لِّتَبْتَغُواْ عَرَضَ الْحَیَاهِ
الدُّنْیَا).

   
* جریمه “بناء الملاهی والمراقص وبیوت الدعاره”؛ لما فیها من
إشاعه للمنکرات، ومدعاه إلى الفاحشه، ومن ثم فالکسب منها محرم، قال تعالى: (إِنَّ
الَّذِینَ یُحِبُّونَ أَن تَشِیعَ الْفَاحِشَهُ فِی الَّذِینَ آمَنُواْ لَهُمْ
عَذَابٌ أَلِیمٌ فِی الدُّنْیَا وَالآخِرَهِ وَاللَّهُ یَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ
تَعْلَمُونَ).

   
* جریمه “السرقه”، حیث حذر الله منها، وجعل قطع یـد السارق عقوبه
منه سبحانه لمن یقترفها، قال تعـالى: (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَهُ فَاقْطَعُواْ
أَیْدِیَهُمَا جَزَآءً بِمَا کَسَبَا نَکَالاً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِیزٌ
حَکِیمٌ).

 

     
الإسلام وزیاده الإنتاج

 

     
وانتهت الباحثه إلى عدد من النتائج، فی مقدمتها ضروره الالتزام بضوابط الإنتاج
التی أکد علیها القرآن الکریم، ومنع الإسراف فی استخدام الموارد، والعمل على إزاله
الضرر، والأخذ بأولویات الإنتاج، وتجوید وإتقان المنتج. مشیره إلى أن “القیم
الإسلامیه لها دور بارز فی زیاده الإنتاج نوعا وکما من خلال القضاء على الجرائم
الاقتصادیه، کالغش والخداع والربا والاحتکار”.

 

     
کما أن الحس الأخلاقی هو الذی یجعل الناس یشعرون بالعمل القبیح وینفرون
منه، ویشعرون بالعمل الحسن، ویقبلون علیه، وهو المانع لارتکاب الجرائم الاقتصادیه
التی تؤثر على الفرد والمجتمع، قال الرسول صلى الله علیه وسلم: “البر حسن
الخلق، والإثم ما حاک فی نفسک، وکرهت أن یطلع علیه الناس”.

 

     
المادیه والفساد

 

     
وقد تشکلت لجنه المناقشه من کل من: الدکتور محمد عبد المنعم خرابه -أستاذ
التفسیر وعلوم القرآن بکلیه الدراسات الإسلامیه والعربیه للبنات بالقاهره- “مشرفا”،
والدکتوره مهجه غالب -أستاذه التفسیر وعلوم القرآن بکلیه الدراسات الإسلامیه
والعربیه للبنات بالقاهره- “مشرفا مشارکا”، والدکتور عبد الفتاح عاشور -أستاذ
التفسیر وعلوم القرآن بجامعه الأزهر- “مناقشا”، والدکتوره عفاف النجار
رئیسه قسم التفسیر وعلوم القرآن بکلیه الدراسات الإسلامیه والعربیه للبنات
بالقاهره- “مناقشا”، وقد أجازت اللجنه الرساله ومنحت الباحثه درجه
الدکتوراه بتقدیر “امتیاز مع مرتبه الشرف الأولى”.

 

     
وحول نظره لجنه المناقشه لهذه الرساله باعتبارها محاوله فی إدخال النصوص
القرآنیه حیز التنفیذ العملی فی المجال الاقتصادی؛ تشیر الدکتوره مهجه إلى أن
الرساله تقریر لمبدأ تناسته بعض المجتمعات، وهو أن القرآن لم یترک صغیره ولا کبیره
إلا تحدث عنها بما فیه صلاح کافه المجالات.

 

     
وقالت د.مهجه: إن الباحثه دعمت شرحها لمنهج القرآن فی علاج الفساد
الاقتصادی برصد القواعد الأخلاقیه التی أرساها الإسلام فی التعاملات الاقتصادیه،
ورکزت على جانبی الترغیب والترهیب المذکورین فی القرآن؛ وهما أمران یحققان نوعا من
العداله الاقتصادیه القائمه على اتباع أوامر الدین.

 

     
ومن جهتها، أشارت الدکتوره د.عفاف إلى أن المادیه هی سبب رئیسی من أسباب
الفساد الاقتصادی الذی یتخذ عده صور ومظاهر، منها: ضعف الخلق الوظیفی، وفشل
التنمیه فی رفع مستوى المعیشه، وغیاب التأدیب أو العقاب الحازم للفاسدین، والوساطه
والرشوه، وتقدیم المصالح الخاصه على العامه، والاحتکار والغش.

 

     
واعتبرت الدکتوره عفاف أن استناد الرساله إلى الآیات القرآنیه فی علاج قضیه
کبرى کالفساد الاقتصادی من شأنه تأکید أن الاقتصاد عمل دینی ودنیوی وأخلاقی، خاصه
أن الأخلاق هی أساس المعامله والاقتصاد، ومن ثم کان للرساله أهمیتها لتأکید البعد
الإیمانی فی مجال زاد فیه خراب الذمم .

المصدر :اسلام ان این

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا