المقالات

مشروع دعوی لإحیاء الأخوه / الدکتور کمال المص

مشروع دعوی لإحیاء الأخوه / الدکتور
کمال المصری

السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته، أود
أن أعرض علیکم مشروعًا دعویّا أعتقد أنه على درجه رهیبه من الأهمیه: نَشْر
الأُخوَّه فی الله.

وأنا هنا لا أتکلم عن نشر هذه الأخوه
بالمواعظ الجافه، فمثلاً کل مساجد مصر علیها حدیث: (لا یؤمن أحدکم حتى یحب لأخیه
ما یحب لنفسه)، والواقع الفعلی أن الناس لا یتجاوبون مع هذا الحدیث، برغم أنه کلام
سید الخلق صلى الله علیه وسلم، والسبب فی ذلک أن الناس یریدون من یخاطبهم بأسلوب
عملیٍّ یحل لهم مشکلاتهم، لا بأسلوب نظریٍّ یفرض علیهم أمورًا ثقیلهً جدّا علیهم.

لذلک أدعو کل المسلمین فی کل بقاع الأرض
إلى عمل استقصاءات فی کل الأحیاء عن المشکلات المادیه القائمه فیما بین کثیر من
الإخوه (کل أخ فی حیه): سواء کانوا شرکاء فیما بینهم، أو جیران، أو إخوه لأب واحد،
أو موظفین یتقاتلون على علاوات، أو أی شیءٍ من هذا القبیل، ففقه الواقع یؤکد أن
هذه المشکلات قد تفاقمت بشکل رهیب حالیّا بسبب الانهیار الاقتصادی الذی تعانی منه
الأمه وشبح الحرب المتسلط علیها، ولا وسیله لنشر الأخوه فی الله إلا عن طریق
الأغنیاء الذین یقومون طواعیه بحل هذه المشکلات، وهم راغبون فیما عند الله من
الثواب فی الآخره، وکذلک فیما عنده سبحانه من النصر فی الدنیا، فمن الواضح أنه قد
أزفت الحرب الشامله !!.

فهناک فارق جبار بین أن أقوم أنا
بالإصلاح بین الناس (التقلیدی الروتینی)، بمعنى أن أقول لهم: (أحبوا بعضکم)،
و(الدم لن یکون میاهًا)، وما إلى ذلک، وبین أن أقدم شیئًا فعلیّا طواعیه لأثبت أنی
فعلاً وحقّا موقن بأن الأخوه فی الله تستحق کل تضحیه (فلکل قول دلیل!!).

ونحن کدعاه منذ سنین نحاول توحید الأمه،
ولکن کثیرًا من الدعاه قد أغفلوا أن التوحید یتم بدءًا من الأسره والحیّ، بمعنى أن
کل إنسان ینبغی أن یکون أخًا لجاره وصدیقه وزمیله فی العمل وزمیله فی قضاء المصالح
(فی المصالح الحکومیه)، ومنافسه فی مهنته أو تجارته.

إذا حدثت فعلاً هذه الأخوه فی کل حیٍّ
وفی کل منطقه، ستنتقل إلى المدینه، ثم إلى الدوله، ثم إلى مجموعه الدول الإسلامیه،
ثم إلى کل المسلمین فی کل بقاع الأرض، هذه هی – فی رأیی – الطریقه الناجعه فعلاً
فی تثبیت الأخوه فی الله، وأعتقد أن الإخوه فی الله هی أول خطوه على الإطلاق فی
بناء أمه إسلامیه حقیقیه، کما تشهد بذلک قصص السیره النبویه الشریفه والصحابه
الکرام.

وإلیکم مجموعه اقتراحات أخرى فی هذا
الصدد:

– کل أخ یسیر فی طرق مزدحمه علیه أن
یبطئ قلیلاً، کی یکثر من السلام على الناس، ویا حبذا لو تکون صیغه السلام تعکس
تعصب الإنسان للإسلام وللأخوه فی الله، بمعنى: “السلام علیکم ورحمه الله
وبرکاته یا أخی”، على سبیل المثال، ففی هذا تثبیت کذلک للعقیده، ولعدم الخوف
من أنصار الکفر، الذین صار لهم صوت فی کل مکان.

– تخصیص جزء من کل خطبه أو ندوه أو
محاضره أو درس فی أی مکان من الأرض لهذا الموضوع: (أخوَّتنا هی طوق نجاتنا
الأول!!).

– بالنسبه للجماعات الدعویه، یُلزَم
الأخ الذی فی جماعه ما بأن یخرج بنفسه مع جماعه أخرى (طالما أن أسلوبها الدعوی لیس
حرامًا بإجماع علماء الأمه کلهم)، حتى ولو لم یکن الأخ مقتنعًا بهذا الأسلوب، وذلک
لتثبیت مبدأ هام جدّا، هو أن الأخوه فی الله أعلى ۷۰۰ مره من اختلاف الرأی (وفقًا
لسیره الصحابه وکبار علماء الإسلام)، ویا حبذا لو یفعل کل أخ فی جماعه هذا الأمر
مع کل الجماعات الأخرى، (طالما أنها لا ترتکب فی أسلوب دعوتها منکرًا أجمع علیه
علماء الأمه).

– فی المساجد: أن یُنشَر فی أوضح مکان
من باب المسجد الخارجی، لافتات وبوسترات بهذا المعنى (طبعا باللغه الدراجه لکل
حیّ، ولیس فقط باللغه الفصحى)، ویا حبذا لو تتضمن هذه اللافتات حکایات عن أناس من
هذا الزمن (ویا حبذا من نفس الحی أو المدینه أو الدوله) یقومون فعلیّا بالإصلاح
بین الناس، ویتحملون فی سبیل ذلک المشاق والمبالغ المالیه والإساءات، (ومن الأمثله
على هؤلاء الناس: فی مصر: فضیله الداعیه والعالم الکبیر الدکتور/ عمر عبد الکافی
شحاته، قبل أن یُنفَى إلى ألمانیا، جعله الله ذخرا لأمه الإسلام)، ویضاف إلى هذه
السیر سیر أناس قاموا بذلک على فترات تاریخیه متفاوته، (مثلاً: عثمان بن عفان، ثم
أناس من التابعین، ثم أناس من القرن الخامس الهجری، ثم العاشر، وهکذا..).

– تنبیه الناس (خصوصًا الأُمِّیین) فی
کل مکان إلى مخطط “الإمبراطوریه الأمریکیه” القائمه بالتحالف مع کل من
إسرائیل والصین، فقد صار هذا المخطط فعلاً حقیقه لا یتجاهلها عاقل، فی الوقت الذی
لا یعلم عنه أغلب الأمیین أی شیء‍‍!!!.

– أی اقتراحات أخرى یقترحها أی إنسان –
کبیرًا کان أم صغیرًا – للعوده مره أخرى إلى الأخوه الحقَّه فی الله، وهی التی
جعلت هذه الأمه عبر العصور تقف فی وجه الأعداء، فإذا کنت أنا مستعدّا لأن أموت کی
یعیش أخی، فکیف یفرق بیننا أحدٌ مهما امتلک من أسالیب الإغراء أو التنکیل؟‍‍!!!

ملاحظه: بالطبع لیس هذا هو الأسلوب
الأوحد لمواجهه کید الکفار للإسلام، ولکننی موقن أنه أهم الأسالیب على الإطل

—————————————

أخی الکریم محمد،

أشکرک على فاعلیتک وإیجابیتک، وتفکیرک
فی أمتک، فی زمنٍ غدا مبدأ معظم أهله “اللهم نفسی، اللهم نفسی”، فبارک
الله تعالى فیک.

 

أخی محمد،

لیس لدی أی اعتراضٍ على فکره مشروعک
الدعوی الذی طرحته، مع اختلافی معک فی بعض تفاصیله الداخلیه، ولکنی لن أتطرق لهذا
الخلاف؛ لأنه خلافٌ تفصیلی، وسألتفت لما هو أهم، وما هو أهم – من وجهه نظری – هو
فی ۴ نقاطٍ مما طرحتَ:

النقطه الأولى: قیمه الأخوه.

النقطه الثانیه: الأخوه الفعل.

النقطه الثالثه: حدیث الجماعات.

النقطه الرابعه: ما علینا هو علینا.

 

النقطه الأولى: قیمه الأخوه:

أوافقک الرأی فی أن الأخوه فی الله
تعالى معنى عظیم ومهم جدّا، وقیمه غالیه نفیسه لو أتقنتها أمتنا لما صرنا إلى ما
صرنا إلیه.

لو أدرکنا کمَّ النعمه التی أنعم الله
تعالى بها علینا حین أعطانا “الأخوه فی الله تعالى” لکنا عضضنا علیها
بالنواجذ والأصابع والأیدی والأرجل، ولما ترکناها تفلت من أیدینا أو تبعد عنا قید
أنمله، ولکننا جهلنا قیمتها، وعجزنا عن أداء حقها، ففقدناها، وفقدنا معها کل ما من
شأنه أن یرفعنا ویعزنا.

إن الأخوه الحقه هی مفتاح ریادتنا لو
کنا نعلم.

 

النقطه الثانیه: الأخوه الفعل:

استتباعًا للنقطه السابقه، علیَّ
التأکید على أن الأخوه لیست قولاً أو لفظًا، الأخوه الحقه هی الأخوه الفعل، أن
تتحول علاقتنا ومشاعرنا إلى فعلٍ نقدِّمه لأمه الإسلام ومجتمع المسلمین، أن نترجم
حبنا للمسلمین إلى شیءٍ نقدِّمه لهم، نقدِّمه من باب الواجب لا من باب الفضل،
وکاذبٌ من یدَّعی الأخوه وهو لم یحقق ما تتطلبه من واجبات.

إننا حین نغیث الملهوف، ونقوی الضعیف،
ونهدی الضالَّ، ونتداعى إذا اشتکى منا عضوٌ بالسهر والحُمَّى له، ونتعاون على البر
والتقوى، ونأمر بالمعروف، وننهى عن المنکر، ونقوم بکل ما افترضه الله علینا من
حقوق الأخوه، حینها نستطیع أن نعلن أننا حققنا الأخوه فی الله تعالى، بعیدًا عن
الألفاظ المنمقه والکلمات المزینه.

الأخوه الحقه هی تراصُّ الأفعال لا
تراصَّ الکلمات.

 

النقطه الثالثه: حدیث الجماعات:

تطرقنا کثیرًا لموضوع تعاون الجماعات
وتقاربهم وتراحمهم، وشددنا کثیرًا على ضروره ارتباط الأفراد بعضهم ببعض برابط
الأخوه بعیدًا عن الانتماءات المقیته، وأکدنا مرارًا على أن انتماء شخصٍ ما
لجماعهٍ أو تجمعٍ ما لا یعنی أبدًا أن یقطع کل وشائج الأخوه فی الله تعالى مع غیر
المنتمین إلى جماعته أو تجمعه، وکررنا الدعوه للتعاون بین هذه الجماعات والتجمعات
وفق مظله الإسلام الواسعه الشامله، مع احتفاظ کل طرفٍ بما یراه أنه الحق، ودون أن
تحمل النفوس ضغینهً من أخٍ مسلمٍ لأخیه المسلم، لمجرد أنه خالفه فی الرأی أو فی
الفکر أو فی الاجتهاد الفقهیِّ أو الدعویّ، فلیتعاون الجمیع على البر والتقوى ما
دام الجمیع غایته الله تعالى.

ولمزید فائدهٍ أنصح بقراءه الروابط
التالیه:

– مفهوم الجماعه: بین الضیق والسعه

– سلفی، أم إخوانی، أم .. .؟؟؟ السؤال
الخطأ

– الدعاه إلى الله لا یعرفون الخلاف

 

النقطه الرابعه: ما علینا هو علینا:

أکثرتَ یا أخی محمد الحدیث عن
“الحرب الشامله”، و”الإمبراطوریه الأمریکیه”، وعن التحالفات
هنا وهناک، وقد أتفق معک فی معظم ما قلت، وقد أختلف فی بعضه، لکن لیس هذا ما
یعنینی، ما یعنینی هو أن نفهم أن ما علینا هو علینا، بصرف النظر عن وجود مؤامراتٍ
وحروبٍ شاملهٍ أو عدم وجودها.

إن ما هو واجبٌ علینا، علینا أن نقوم به
على الوجه الأحسن؛ لأن الأمر ببساطهٍ “فرضٌ” علینا، لو قامت الدنیا أو
نامت، سیبقى فرضًا علینا، وسنحاسب علیه إن لم نقم به حق القیام.

 

أخی محمد،

أوافقک على ضروره أن تتحول أفکارنا
وبرامجنا إلى برامج عملیه حقیقیه وواقعیه وتلامس حاجه الناس، وأذکِّر بالواجب الذی
مفروضٌ علینا، فلنقم به حتى نُعفَى من السؤال عنه یوم نلقى ربنا سبحانه.

 

شکرًا لک.. وأهلاً بک.

اسلام آن لاین

 

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا