المقالات

رساله من محمد مهدی عاکف- المرشد العام للإخوا

رساله من محمد مهدی عاکف- المرشد العام
للإخوان المسلمین

رمضان.. وفقه تغییر النفوس

الحمد لله، والصلاه والسلام على سیدنا رسول
الله، وعلى آله وصحبه وسلم، وبعد..

تظل نفحات شهر رمضان وبرکاته تفوح على الأمه
الإسلامیه کل عام، حاملهً فی طیاتها الکثیر من المعانی والواجبات العملیه لنهوض
الأمه وتطورها على کل المستویات، لیرسم لنا شهر الصوم مشروعًا إصلاحیًّا للفرد
والأمه، ویبقى الواجب علینا أن نتعرض لهذه النفحات؛ عسى الله أن یهدینا إلیها
ویعیننا على حسن استثمارها.

 

عن أنس بن مالک قال: قال رسول الله صلى الله
علیه وسلم: “افعلوا الخیر دهرکم، وتعرضوا لنفحات رحمه الله؛ فإن لله نفحاتٍ
من رحمته، یصیب بها من یشاء من عباده، وسلوا الله أن یستر عوراتکم وأن یؤمن
روعاتکم”.

 

 وإن
من نفحات الله المبارکه علینا شهر رمضان المبارک؛ الذی یُعد مدرسهً للأمه للتقربِ
إلى ربها، وتنقیهِ نفوسها، ومراجعهِ أهدافها وخطواتها، واغتنامُ هذه الفرصه
الثمینه والهدیه الربانیه خیرُ زاد للسائرین على طریق الدعوه إلى الله.

 

إننا بحاجه ماسَّه إلى ما یمکن تسمیته
“فقه تغییر النفوس فی رمضان”؛ لنستطیع أن نستثمر هذه النفحات الربانیه
لننطلق نحو آفاقٍ أسمى فی واقع حیاتنا، مغتنمین هذه النفحات المبارکه فی هذا الشهر
الفضیل لتوجیه أنفسنا نحو الأفضل وعلاج ما بها من أسقام وعلل؛ فتزکو بروح الإیمان،
وتسمو بفیض القرآن.

 

ومن المعلوم أن باعث التغییر فی أساسه
داخلیٌّ، یُشرِبُ النفس الإنسانیه ثقافهً وسلوکًا، حتى یصبح مهیمنًا على شئونها،
ضابطًا لتصرفاتها، حاکمًا لکل تصوراتها، وهذا یتطلَّب منا الکثیر من الجهد الدءوب
(قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا) (الشمس: ۹، ۱۰)؛
لأن المعرکه الحقیقیه إنما هی مع النفس قبل أن تکون مع الأعداء، وصدق الإمام
البنا: “میدانکم الأول أنفسکم؛ فإن انتصرتم علیها کنتم على غیرها أقدر، وإن
أخفقتم فی علاجها کنتم أمام غیرها أعجز”؛ لذا کان لزامًا العمل على إصلاحها
وتزکیتها وتطهیرها.

 

ولقد یسَّر الله سبحانه وتعالى لنا سبل
تغییر النفس فی رمضان؛ فجعل منه نقطه انطلاق وتغییر قویه وفاصله لتصحیح أوضاعنا
کلها؛ فأبواب الخیر مفتحه، ونوافذ الشر موصده “إذا جاء رمضان، فُتِّحت أبواب
الجنَّه، وغلِّقَت أبوابُ النار، وصفِّدَت الشیاطین، ونادى منادٍ: یا باغِی الخیر
أقبل، ویا باغی الشر أَقصِر” (رواه الخمسه إلا أبا داود)، وفیه دعوهٌ واضحهٌ
لأولی الألباب لاغتنام هذا الشهر الفضیل بعدما یسَّر الله سبحانه وتعالى لنا کلَّ
السبل؛ بفتح أبواب الجنان وغلق أبواب النار وتصفید الشیاطین.

 

ولکی یؤتی “فقه تغییر النفوس”
ثماره لا بد من أن تتوفَّر لدینا شروط التغییر، ومنها الرغبه الحقیقیه فی التغییر،
ومعرفه کیفیه التغییر، وأن یکون التغییر عملاً لا قولاً، وإدراک أن التغییر لا
یأتی من الخارج بل یأتی من الداخل (إِنَّ اللَّهَ لا یُغَیِّرُ مَا بِقَوْمٍ
حَتَّى یُغَیِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) (الرعد: من الآیه ۱۱)، ثم العزیمه الصادقه
على القیام بهذا التغییر.

 

 

 

إن تغییر النفوس للأفضل لیس أمنیهً مجردهً،
بل هو حرکه على أرض الواقع، یبدأ بتخلیه النفس عن النقائص وتحلیتها بکل ما
یطهِّرها مما یُرَى أثره فی أقوالنا وأخلاقنا ومعاملاتنا ومع أهلینا وجیراننا
والناس من حولنا، لتتحول نفوسُنا فی رمضان وبعده إلى نفوس قرآنیه تستقی من القرآن
زادها.. ربانیه؛ لا تبتغی من وراء إصلاحها إلا وجه الله.

 

ومما یعین على ذلک؛ أن نتحلى بإراده صلبه،
وعزیمه قویه، ونبدأ ونحن مفعمون بالتفاؤل، ولنجاهد أنفسنا فی بناء ذواتنا، فرمضان
فرصه عظیمه لنرمِّم ذواتنا، ونشذِّب السلوکیات الذمیمه فی حیاتنا، ونخرج من
التمحور حول الذات إلى بناء علاقات إیجابیه مع الآخرین.

إن أولى خطوات التغییر الحقیقی فی هذا الشهر
الکریم ینبغی أن ترتکز على الإخلاص التام لله والحیاء منه وخشیته ومحاسبه النفس؛
لیکون ذلک دافعًا لنا طوال حیاتنا بإذن الله، کما علینا أن نتوب توبهً صادقهً
نصوحًا؛ فإنها واجبه فی کل وقت وحین، وهی فی هذه الأیام الفضیله أوجب، ولنحرص على
الإکثار من العباده فی هذا الشهر، وخاصهً قیام اللیل والتهجد وقراءه القرآن وتدبره
ومعایشته وتطبیقه فی ذات النفس وواقع الحیاه وذکر الله واستغفاره والدعاء
والابتهال إلیه، ولنحذر من الملهیات من حولنا حتى لا یضیع وقتنا، ولا ننسى الإکثار
من التصدق والعطف على الیتامى والمساکین وإفطار الصائمین.

 

ولا یمکننا أن نغفل الاستفاده من الإنجازات
التغییریه التی یرسِّخها رمضان فی النفوس؛ کالتعود على اتخاذ القرار، والثبات
علیه، والترکیز على الإنجاز العملی، وکسر الإلف فی العادات والأفعال، وحسن تنظیم
الوقت، وحسن توظیف هذه الإنجازات فی حرکتنا کلها.

کما علینا ألا ننسى قضیتنا الأساسیه والمحوریه
“القضیه الفلسطینیه”، وأن نجعل من رمضان نقطه لتغییر المواقف السلبیه
منها، وأن ندعم المقاومین المخلصین فی نضالهم بکل الوسائل المتاحه من تحرِّی
الدعاء لهم بالنصر فی أوقات الإجابه، والتبرع، والمقاطعه، وتبنی مواقفهم، ونشر
قضیتهم فی جمیع الدوائر المحیطه.

 

إن الإخوان المسلمین لیدعون
الأمه إلى أن تستثمر هذا الشهر الکریم وهذه الفیوضات الإلهیه لتقف صفًّا واحدًا فی
مواجهه التحدیات التی تواجهها وتهدِّد هویتها العقائدیه والثقافیه؛ انطلاقًا من
استلهام عبر ودروس هذا الشهر العظیم، ولتعمل على زیاده المنجز التغییری لها على کل
الأصعده.

کما یدعون الحکام أن یتقرَّبوا إلى الله
أکثر فی هذا الشهر، وأن یغیِّروا ما بأنفسهم، ویتقوا الله فی أنفسهم وشعوبهم،
ویغیِّروا من توجههم وأفعالهم لتتسق مع المعانی السامیه لهذا الشهر الکریم،
ویقتدوا بأسلاف الأمه من الحکام العدول الذین قادوا الأمه إلى الانتصارات العظیمه
الخالده، کما یلزمهم أن یُعیدوا المظالم لأصحابها، ویتقوا دعوه المظلوم فی هذه
الأیام ویعیشوا المعانی الحقیقیه لرمضان قولاً وفعلاً.

 

 خلاصه القول

إن التغییر المنشود فی رمضان تغییر عمیق
شامل؛ یبدأ من الفرد فی نفسه: بالتوبه والمراقبه والإخلاص والمحاسبه والمسارعه إلى
الخیرات، وفی بیته: بالقدوه والتوجیه وحسن التربیه حتى یصیر بیته قبله بین البیوت
(وَاجْعَلُوا بُیُوتَکُمْ قِبْلَهً)، ومرورًا بمجتمعه: بالمشارکه فی فعل الخیر،
والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، ونهایهً بأمته: بالاهتمام بأخبارها، والتعرف
على حال الإسلام والمسلمین وتقدیم ید العون لمن یحتاج، کما یمتد لیشمل کل ذلک
فکرًا؛ فتصیر الفکره إسلامیه صمیمه، وسلوکًا؛ فتصیر الأخلاق أخلاقًا محمدیه،
وتطبیقًا فتصیر النظریه واقعًا معیشًا.

 

وکلمه للأحبه خلف الأسوار

 

استثمروا خلوتکم مع الله، وأکثروا من الصلاه
والقیام والتهجد وتلاوه القرآن وتدبُّره وحفظه، وأکثروا من الذکر والدعاء، ولتکن
هذه الخلوه نقطه تحوِّل فی علاقتکم مع ربکم لتثرِی عملکم ودعوتکم بعدما یفک الله
أسرکم سالمین غانمین بإذن الله.

 

 ومن
رمضان استلهموا معنى الأمل بعد الیأس، والفرج بعد الضیق، والیسر بعد العسر،
واستشعروا فرحتکم یوم تلقوا ربکم فیأجرکم ویأخذ لکم ممن ظلمکم ویومئذ یفرح
المظلومون.

 

وکلمه للإخوان..

 

اجعلوا من رمضان نقطه تغییر وتحوُّل فی
حیاتکم، واغتنموا فضائل هذا الشهر، وحسِّنوا علاقتَکم بربکم تُفتح لکم القلوب
المغلقه، وعمِّقوا أخوَّتکم، وکونوا کالبنیان المرصوص، وکونوا کما یُحب ربکم
ویرضى، واعملوا جاهدین على زیاده رصیدکم القیمی والرسالی فی هذه الأوقات الفاضله.

 واعلموا أن المسجد هو المحضن الأساسی لصیاغه
الشخصیه المسلمه، وأکثروا من الخطى إلیه تقربًا وطاعهً لله، وحقِّقوا فی أنفسکم
صفات المؤمنین کما وردت فی القرآن الکریم، وکذا صفات عباد الرحمن کما وردت فی قوله
تعالى (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِینَ یَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا
خَاطَبَهُمْ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا (۶۳) وَالَّذِینَ یَبِیتُونَ
لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِیَامًا (۶۴) وَالَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ
عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا کَانَ غَرَامًا (۶۵)… (الفرقان)
(وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِینَ) (البقره: من الآیه ۱۹۴).

 

 ولا
یغِب عن بالکم أن رمضان راحلٌ کما رحل من قبل، ولیس ثمه شک فی ذلک، وإنما الشک فی
بقائنا للتنعم به بعد ذلک، فعلینا أن نستغلَّه قبل أن یرحل، ونکتسب منه هذا العام
صورهً من صور تغییر الأنفس لما یحب ربنا ویرضى.

 

وصلى الله على سیدنا محمد وعلى آله وصحبه
وسلم، والحمد لله رب العالمین.. والله أکبر ولله الحمد.

المصدر:اخوان اون لاین

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا