المقالات

مشکله العنف.. الأسباب والعلاج / أ.راشد الغنوش

مشکله العنف.. الأسباب والعلاج

 أ.راشد الغنوشی 

ظواهر العنف فی العلاقات البشریه متعدده لم یخل منها مجتمع إن فی المستوى الفردی أو الجماعی سواء کان بدوافع شخصیه من ثأر أو انتقام أو رغبه فی إشباع غریزه کسب أو جنس بطریق غیر مشروع، أم کان بدوافع جماعیه سیاسیه أو دینیه أو اقتصادیه…

وکبحا للدوافع الفردیه للعنف استحدثت البشریه جهاز الدوله لیزع الناس بعضهم عن بعض، فکانت الشرائع والمحاکم وأجهزه الأمن. وفی المستوى الاجتماعی اصطنعت الجیوش لرد العدوان أو للهجوم.

وفی المستوى الدولی استحدثت مؤسسات أممیه حکما بین الدول، مما له دلاله واضحه على أصاله النقص والمیل إلى العدوان فی طبیعه الإنسان والظلم من شیم النفوس کما یقال. وفی الحدیث: "کل ابن آدم خطاء".

غیر أن هذه المیول العدوانیه فی طبیعه الإنسان إما أن تصادف تصورات عقدیه وثقافیه ومناهج تربویه أو بیئه اجتماعیه تخفف من وطأتها وتخضعها لضوابط العدل والإحسان وترتقی بها إلى آفاق علیا، أو أنها تصادف تصورات وقیما وأخلاقیات وثقافه ومناهج تربویه وظروفا اجتماعیه قاسیه تدفع الناس دفعا وتحرضهم تحریضا على العدوان وتؤجج فی نفوسهم نیران الغضب فینحدرون إلى المستنقع الآسن.

 

طالع معنا المحاور التالیه:

العنف السیاسی

والذی یهمنا هنا لیس مطلق العنف الفردی ولا حتى الجماعی المتجه إلى مجرد الإشباع الغریزی وبالخصوص حیث یعشش الفقر والظلم، وإنما ساحه محدده من العنف الذی جرى ویجری فی أکثر من بلد إسلامی أو غیر إسلامی، أعنی ما یسمى بالعنف السیاسی وهو نوع خاص من العنف الجماعی الذی کاد یرتبط أیامنا هذه بجماعات تنتسب إلى الإسلام، بینما کان فی مراحل سابقه جزءا من تراث الحرکات القومیه والیساریه والعرقیه تحت لافته مقاومه الأنظمه الرجعیه المرتبطه بالإمبریالیه.

غیر أن أحادیث العنف إذا ذکرت أیامنا هذه فهی ذات اتجاه واحد لا تنحرف ذات الیمین إلى القوى الدولیه المهیمنه على البحار والأجواء والمؤسسات الدولیه تنهب أرزاق الناس وتُعمل سیف التهدید فیهم ولا تتردد فی إغماده فی رقابهم، کما تفعل الولایات المتحده وشرکاؤها وربیبتها إسرائیل وعملاؤها.

 

ولا تنحرف ذات الشمال إلى ما تمارسه الدول من قمع وتعذیب لمعارضیها وتکمیم أفواههم وتشویه سمعتهم، وحتى عندما تضطر إلى التحدث بلغه العصر لغه الدیمقراطیه والدستور والانتخابات والتعددیه تفعل ذلک فی نفاق مکشوف یعطل هذه الأنظمه والترتیبات التی جعلت لضمان علو سلطان الحق والقانون وإراده الشعوب فوق إراده الحکام وتوجه سلاحها صوب کل معارض.

کل ذلک عنف.. لکنه لیس هدفا لسهام الحرب على العنف أیامنا هذه. إن السهام کلها تتجه إلى الجماعات الإسلامیه وتصمها بأشنع الأوصاف حتى تلک التی تلتزم منهج السلم والمسالمه.. ناهیک عن التی تستخدم ما تصله یدها من أسلحه ضد خصومها.

فما أسباب ظهور هذه الجماعات الإسلامیه المسلحه؟ وما السبیل إلى کف یدها؟

 

الحقیقه أن تاریخ الإسلام لم یخلُ من جماعات تعتمد السلاح سبیلا لتغییر ما تراه منکرا حتى أن کل الدول التی تأسست فی تاریخ العرب والمسلمین –وفی تاریخ غیرهم- إنما کانت ثمره تمرد مسلح نجح فی اقتلاع دوله وإقامه أخرى محلها بذریعه مقاومه الجور وإرساء العدل الذی جاءت الشرائع والنبوات من أجل إقامته.

ورغم أن الفقهاء اضطروا لسد هذا الباب -بسبب ما دخل منه على المسلمین من بلاء وفتن وتمزیق صف فاعتبروه ضربا من الفتنه التی نهى الإسلام عنها مکتفین بممارسه الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر بالوسائل السلمیه- فإنهم کلما حصل خروج مسلح على ظالم ونجح فی الإطاحه به متعهدا بإقامه الشریعه والعدل، بایعوه معترفین بشرعیته داعین الأمه إلى ذلک.

والدول القائمه الیوم فی بلاد العرب أقامها العنف أو هی قائمه به فلیس إذن غریبا عن تاریخنا وتراثنا ظهور جماعات تعتمد أسالیب القوه بالنظر إلى ما فی الواقع من مظالم خانقه، وما فی الإسلام وتراثه من مبادئ قابله لأن تحمل لصالح تسویغ إعلان الجهاد ضد حاکم ظالم.

إن تجربه الحکم فی أمتنا کانت ولا تزال مشحونه بالتوتر والجور، فکان المقت یتجمع ویتراکم حتى یجد فرصه للانفجار فیندلع، عنفا باسم الإسلام أو باسم الوطنیه والثوریه عندما کانت تلک هی الثقافه السیاسیه السائده، أما الیوم وقد تغلبت الثقافه الإسلامیه فقد نطق العنف لغه الإسلام.

واستند إلى مرجعیته فی القرآن والسنه وتراث المسلمین وإلى المظالم المتراکمه فی الواقع، کبطش الدول القائمه بکل صوت معارض ونهبها للأرزاق بغیر حد ونشرها للفواحش واستخذائها أمام ما تتعرض له کرامه الأمه من إهانه واحتقار، وما تتعرض له أراضیها وبالخصوص فی فلسطین من عدوان وتدمیر منهجیین على ید الصهیونیه وحامیتها الأمریکیه، وإزاء ما تقدمه هذه الأخیره من دعم غیر محدود لأنظمه الجور وخذلان لکل حرکه تغییر بینما هی تهب بکل قواها لدعم حرکات الانتفاض والتغییر فی أی مکان آخر من العالم من جورجیا إلى أوکرانیا.

 

عنف الجماعات الإسلامیه

إن العنف السیاسی أو المعارضه المسلحه مما تقوم به جماعات إسلامیه یمکن تناوله من حیث أنواعه:

– فمنه ما هو مقاومه للاحتلال کالذی تقوم به جماعات فی فلسطین والعراق والشیشان وکشمیر والفلبین وترکستان وهذا لا اختلاف فی أصل مشروعیته الدینیه وحتى القانونیه، إذ إن مقاومه الاحتلال حق فطری من قبیل دفاع الإنسان عن ملکه وعرضه: "من قتل دون ماله فهو شهید" (متفق علیه). وإنما الاختلاف حول مدى توفر الشروط الضروریه محلیا ودولیا لتنزیله سبیلا لاستعاده الحق السلیب.

وعموما فقد کان إعمال الجهاد فی هذا الحقل مثمرا، إذ قد أفضى إلى طرد الجیوش المحتله التی کانت أحکمت قبضتها فی القرن التاسع عشر على جل العالم الإسلامی ولم تبق غیر بقاع محدده یصطلی فیها المحتل الیوم بنار الجهاد ولن یکون له فیها غیر ما کان لأسلافه من مصیر. وبالأمس اندحر الجیش الذی لا یقهر هاربا تحت جنح الظلام یتعقبه المجاهدون والیوم یتولى الجیش نفسه سحب قطعان مستوطنیه وهدم وحرق بیوتهم تحت ضربات المقاومه.

– ومنه جهاد ضد حکومات ظالمه معظمها علمانی وإن صدر دساتیره بالإسلام وانتسب إلیه، وفی کل الأحوال هی -بنسب متفاوته- ظالمه متمرده على قیم الإسلام فی العدل وأسالیب العصر فی الحکم. ورغم ما بذلت جماعات إسلامیه فی هذا الحقل فقد کانت الحصیله هزیله بل فی أکثر الأحیان کارثیه، وانتهى عقلاء تلک الجماعات إلى مراجعات جذریه وتقویمات أفضت بهم إلى الاعتراف بضلال طریقهم الذی تأسس على فقه مبتسر بالشریعه وفقه معدوم بالواقع.. وما انبنى على باطل باطل. ولا یعنی ذلک الاستسلام لأنظمه الظلم والرهان فی انتظار ما تجود به من هبات.

فالحریات والحقوق لا توهب وإنما تنتزع، وذلک ممکن بمنأى عن طرائق العنف التی لم تأت بخیر وتلک خبره عصور طویله من الفتن والثورات قادت الفقهاء إلى الإعراض صفحا عن هذا الطریق وسده فی وجه اندفاعات الشباب الغرّ.

إن نصوص الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر والإشاده بشهداء الکلمه وأنهم ساده الشهداء ناهیک عن الحدیث عن الجهاد بالقرآن جهادا کبیرا "فلا تطع الکافرین وجاهدهم به جهادا کبیرا" (سوره الفرقان)، إن تلک النصوص إضافه إلى خبرات أمتنا والأمم الأخرى فی مجال ثورات الشعوب السلمیه، تفتح الطریق واسعا أمام تطویر معتبر لمناهج التغییر السلمی عبر ضغط الشارع بالمسیرات والاعتصامات والإضرابات.

 

ومهما کان الموقف من النظام الإیرانی فالثابت أن الثوره الإیرانیه کانت من أعظم الثورات السلمیه فی القرن العشرین، أطاحت بأکبر إمبراطوریه وأضخم جیش فی المنطقه وأحلت محلها نظاما آخر نقل البلاد نقله جذریه فی کل المجالات.

ولا ننس الانتفاضه الفلسطینیه المبارکه قبل أن تضاف إلیها المقاومه المسلحه، فقد أفلحت فیما عجزت عنه الجیوش العربیه مجتمعه من طرح قضیه فلسطین على العالم، وهزّت عمق الکیان الصهیونی المدجج بالسلاح. ومن أبلغ وأقوى المقالات التأسیسیه للجهاد السلمی مقاله المفکر الإسلامی الکبیر القاضی طارق البشری للعصیان المدنی.

 

حرکه الشارع

وعلى الصعید العالمی تبوأت حرکه الشارع قیاده أهم التحولات السیاسیه التی حصلت خلال العشریه الأخیره من روسیا حیث حملت حرکه الشارع یلتسین إلى سدّه الحکم وأطاحت بالدکتاتوریه الشیوعیه، وقبل ذلک حصل مثله فی بولونیا ورومانیا وتشیلی وهاییتی، وفی السنوات الأخیره أطاحت حرکه الشارع فی یوغسلافیا بالدکتاتور سلوبودان میلوسوفیتش کما أطاحت فی جورجیا بدکتاتور آخر، وهذه الأیام یعیش العالم على إیقاع حرکه الشارع فی أوکرانیا وقرغیزستان.

یمکن لمن یرید التهوین من هذه الإنجازات الباهره والحیلوله دون تعمیمها على منطقتنا بنوع من الاعتذار عما نعیشه من تکلس ویأس، یمکن أن یدفع هذا النموذج إما بالتلویح بأن تلک الشعوب لأنها غربیه فهی بالضروره وریثه لفکر الأنوار ولیست معاقه بالفکر الدینی الذی یکبل حرکه النساء ویمنعهن من المشارکه فی حرکه الشارع وأنى للرجال أن یتحرکوا دون النساء.. وهی حذلقه بل سفاهه ونفاق.

ویمکن لآخرین أن یعتذروا بما یعیشه العرب من حاله سکون وتخلف دیمقراطی رهیب یجعل أمتنا فی مؤخره المؤخره، بینما العالم کله یتحرک صوب التحول الدیمقراطی بما یلقاه المستبدون بأمرنا من دعم دولی حتى ولو کان تزییفهم للانتخابات سافرا لا تخطئه عین إذ یحصلون على نسبه لا یحظى بها حتى الأنبیاء والمرسلون.

فما یکون من الغرب الدیمقراطی إلا إسداء الثناء لهم بینما أبسط تزییف فی دول خارج منطقتنا یجابه باعتراض غربی صارم وتهدید بالمقاطعه وإرسال المراقبین والضجه الإعلامیه.

وما حصل فی الجزائر شاهد وکذا فی تونس. وهو اعتراض صحیح ولکنه لا یمثل الحقیقه کلها وإنما نصف الحقیقه. أما النصف الآخر فیتمثل فی أن الغرب لیس إلها یصنع الشیء من العدم وإنما یجد عملا قائما له فیه مصلحه فیشجعه. یجد شارعا متحرکا تقوده معارضه موحده وراء زعیم ومطالب دیمقراطیه وغالبا ما یقف معها، کما هو حاصل فی مصر الیوم.

غیر أن معارضاتنا ممزقه غالبا لا تکاد تجتمع على شیء أکثر من البحث عن مد حبال الاتصال مع الدکتاتور سرا أو علنا مقابل کید بعضها لبعض والبحث الناصب عن تجذیر خلافاتها بدل البحث عما یجمعها، فأنى لها أن تجتمع على برنامج مشترک للتغییر وزعامه تقود الشارع بل هی أبعد من أن تثق فی حرکه الجماهیر لأنها أقرب إلى الثقه فی الدکتاتور وأنه وحده بیده الأسهم کلها.

ولک أن تلقی نظره فی عدد من أقطارنا على العلاقه بین الطرفین الرئیسیین فی المعارضه: الإسلامیین والعلمانیین، فقد باءت بالفشل کل محاولات تشکیل جبهه واحده للمعارضه یمکن أن تتجمع الجماهیر حولها وتفرض على السلطه احترامها وتبعث برساله إلى الخارج: ها هنا معارضه دیمقراطیه موحده حول برنامج وزعیم وهی تقود حرکه الشارع صوب تغییر دیمقراطی.

عندها فقط یمکن أن یوضع الغرب تحت محک الاختبار وتقام علیه الحجه. وقد لا یؤید ولکن موقف حکوماته سیکون ضعیفا تحت ضغط قوى مجتمعاته المدنیه.

 

عنف القاعده

– ومن الجهاد المعروض فی الساحه الجهاد ضد القوى الدولیه وأبرز جماعات هذا الصنف من الجهاد ما أعلن تحت مسمى "الجبهه العالمیه للجهاد ضد الیهود والنصارى" بزعامه أسامه بن لادن وأیمن الظواهری، والمعروفه بجماعه القاعده التی تبنت سلسله من العملیات ضد مصالح غربیه وعربیه اتسم بعضها بدقه التخطیط وإیقاع أشد الخسائر بالمصالح المستهدفه نسفا لسفارات وفنادق ومجمعات سکنیه وقطارات فی أنحاء شتى من العالم، من أشهرها استهداف رموز معروفه للعظمه الأمریکیه مثل البرجین فی نیویورک بما هزّ العالم هزا غیر مسبوق.

ومثّل هذا الأسلوب محطه تحول فی سیاسه الدوله الأعظم وما استتبع ذلک من تحول فی جمله السیاسات الدولیه والخطط والمصالح والتحالفات وإعاده فرز للقوى والأفکار والقیم. وکان من النتائج المباشره لهذه الأحداث:

۱- وضع مشاریع الهیمنه الأمریکیه التی کانت جاهزه، لا ینقصها غیر المحفز، موضع التنفیذ.

۲- سقوط دولتین من دول المسلمین فی ید الأمریکان وتهدید دول أخرى کان یمکن أن تکون الآن قد نفذ فیها الوعید لولا ما اندلع من مقاومه فی العراق.

 

۳- تصعید الضغط الأمریکی والغربی وأدواته فی العالم ضد الإسلام واستهدافه فکرا ومؤسسات ودولا.

۴- محاصره الأقلیات المسلمه فی العالم وبالخصوص فی الغرب وتمکین الحکومات التی تضطهدها من فرصه إدراج حرکات المقاومه ضمن قوائم الإرهاب مثل المقاومه فی فلسطین والشیشان وکشمیر والفلبین والترکستان.

۵- تمدد القواعد الأمریکیه فی العالم بشکل غیر مسبوق.

۶- استطاله أمریکیه على کل الدول وفرض التعاون الأمنی معها ضد الجماعات الإسلامیه تحت شعار الحرب الکونیه على الإرهاب بما جعل لغه السلاح وصوت رجل الأمن یسودان العالم.

۷- وأهم من ذلک تصاعد نفوذ أشرس قوى التعصب الدینی الیمینی المسیحی-الصهیونی وهیمنه جماعاته على مراکز القرار فی الدوله الأعظم. ولقد کشفت الانتخابات الأمریکیه ازدیاد نفوذ تلک الجماعات شعبیا وفی مراکز القرار بما ینذر بمصائب أخرى.

۸- صدور ترسانات من القوانین واللوائح القُطریه والدولیه لا تزال تلتهم مکاسب البشریه فی الحقوق والحریات التهاما.

۹- توفر الفرصه لکل عدو للإسلام ولکل من له حساب مع طرف إسلامی للانتقام من الإسلام وأهله بعد أن شاهت صوره الإسلام وارتبطت وتراثه وکل منتسب إلیه بوصمه الإرهاب، على أنقاض صفاته الأصلیه دین العدل والرحمه والإحسان.

کل ذلک یکشف عما فی قرار إعلان الجهاد ضد العالم، ضد کل مخالف فی المله من خطأ دینی فادح فی تنزیل مبدأ الجهاد، ومن تفکیر إستراتیجی عقیم مدمر، إذ إن الجهاد لیس بحال أداه لفرض الإسلام على البشریه، فذلک مخالف لمراد الله تعالى فی الخلق "ولو شاء ربک لجعل الناس أمه واحده ولا یزالون مختلفین إلا من رحم ربک ولذلک خلقهم".

فالاختلاف سنه إلهیه ماضیه إلى یوم القیامه وإنما الجهاد جعل لدفع العدوان عن الأمه: "وقاتلوا فی سبیل الله الذین یقاتلونکم ولا تعتدوا إن الله لا یحب المعتدین". فلیس فی الإسلام قتل عشوائی وإنما هناک قتال المقاتلین المعتدین.. ووصایا النبی صلى الله علیه وسلم وخلفائه واضحه بینه.

قرار إعلان الجهاد على کل مخالف فی الدین –رغم تراجعهم بعض الشیء أخیرا- خطأ إستراتیجی فادح لیس من شأنه غیر تجمیع الخصوم وتعبئه العالم ضد الإسلام والمسلمین، فهل فی ذلک غیر الحماقه المطلقه والرأی الخطیر؟ وبأی مسوغ تستباح دماء أناس آمنین فی دیارهم أو قطاراتهم نساء وأطفال وعمال لا شأن لهم بقتالنا، بل إن ملایین منهم خرجوا فی مسیرات حاشده ضد سیاسات حکوماتهم بالاشتراک فی العدوان علینا؟ وآخرین أعطوا الأمان فی بلادنا سیاحا وخبراء ودبلوماسیین؟

إنه محض العدوان والإجرام والإساءه للإسلام وتقدیم الخدمه المجانیه لأعدائه أن یضرموا النار حول قیمه ومؤسساته ودوله وأقلیاته، هل من خدمه أکبر من ذلک لأعداء أعداء الإسلام من الصهاینه وحلفائهم وسائر القوى العنصریه فی العالم؟

 

الخلاصه

والخلاصه أن العنف ظاهره اجتماعیه سیاسیه لم یخل منها دین أو أیدیولوجیه، وأشد العنف الذی تتلظى به البشریه الیوم هو ما تقوم به الدول العظمى والصغرى: عنف ضد البیئه وعنف اقتصادی ضد أرزاق الضعفاء وعنف ثقافی ضد هویات الشعوب وعنف عسکری احتلالا أو دعما للاحتلال وعنف سیاسی دعما لأنظمه الفساد والاستبداد، فضلا عن عنف أتباعها تزییفا لإراده الشعوب جهارا نهارا وتکمیما للأفواه وملاحقات ومحاکمات تعسفیه وممارسه منهجیه للتعذیب ونهبا للأرزاق..

إلا أنه فیما یتعلق بالعنف المنسوب للشعوب یظل الإسلام فی أیامنا هو الأیدیولوجیه الرئیسیه التی یمارس باسمها العنف کما کانت المارکسیه والقومیه بالأمس، باعتباره صوت الشعوب الضعیفه المکبوته تبحث من ورائه عبر بعض جماعاته المتحمسه عن حل لمشکلاتها یخرجها من حاله الضعف والهوان.

وهذا النوع من العنف ومثله الذی یمارس أداه للتغییر الداخلی لیس بحال دواء ولکنه مفاقمه للداء وهو جواب خاطئ على مشکل صحیح هو الظلم.. وما لم یقتنع الأمریکان وأتباعهم بأن الداء لا یعالج بالداء، وأن ردود أفعال الضعفاء حتى وإن کانت هوجاء على ظلم الکبار الأقویاء لا یمکن الإجهاز علیها إلا بالإجهاز على الأصل، وأن أسالیبهم مهما تعددت ودقّت لن تفرض الاستسلام على ضحیه لم یبق لدیها ما تخسره إذا هی فجرت نفسها فی جلادها واستراحت من حیاه الذل، فلن تکون للعنف نهایه.

إن الحق أحق أن یتبع وإن الظلم حری أن یرفع عن الشعوب المستضعفه وإن کل الشعوب بما فیها الإسلامیه جدیره بالحریه وبحکم نفسها بمن تختارهم وبالقیم التی ترتضیها، وإذا کان لأمریکا مصالح فی العالم الإسلامی فلا ضمان للوصول إلیها بشکل معقول ومستمر إلا من خلال الاعتراف بالشعوب والتعاون مع ممثلیها الحقیقیین أیا کانوا وإتاحه الفرصه أمامهم إن لم تکن إعانتهم.

————————————

المصدر اسلام اون لاین

 

 

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا