المقالات

رفسنجانی والقرضاوی یدعوان الأمه للوحده ونب

فسنجانی والقرضاوی یدعوان الأمه للوحده ونبذ الاقتتال              

دعا کل من العلامه السنی یوسف القرضاوی والمرجع الشیعی آیه الله علی أکبر هاشمی رفسنجانی الأمه الإسلامیه إلى أن تحرص على وحدتها وأن تنبذ الفرقه والاقتتال وأن تعی ما تدبرها لها قوى الاستکبار والصهیونیه من مؤامرات لتمزیقها وإضعافها.

وفی لقاء خاص بثته قناه الجزیره أکد المرجع الشیعی رفسنجانی والعلامه القرضاوی على حرمه الاقتتال بین السنه والشیعه فی العراق.

 وأهاب رئیس اتحاد علماء المسلمین یوسف القرضاوی بأن یکون الإسلام فوق المذهب والوطن فوق الطائفه.

 وحذر رئیس مجلس تشخیص مصلحه النظام فی إیران علی أکبر هاشمی رفسنجانی الشیعه فی العراق من أن یستغلوا الموقف وینزعوا إلى الانتقام بناء على أن السنه کانوا من قبل هم الحاکمین ثم صار الأمر لهم، وأکد أنه إذا توحدت الصفوف فلن یبقى للمحتل مکان.

لیست مناظره

وأدار رئیس تحریر قناه الجزیره أحمد الشیخ الحوار من خلال أربعه محاور رئیسیه، هی الموقف من الصحابه، وإشکالیه التبشیر بأحد المذهبین فی موطن الأغلبیه للمذهب الآخر، وحقوق الأقلیات من الفرقتین، مع الترکیز على المحور الرابع وهو ما یحدث فی العراق من اقتتال وصفه القرضاوی بأنه ذو نفس طائفی.

 وأکد أحمد الشیخ أن الحلقه لیست مناظره وإنما هی لقاء لیقول المرجعان کلمتهما للأمه بعد اتفاق أبرمه وفد من علماء السنه مع علماء الشیعه أثناء زیاره اتحاد علماء المسلمین لطهران مؤخرا.

وبدا رفسنجانی طیله مفاصل اللقاء متحفظا حریصا على ما سماه هدف اللقاء وهو التقریب وجمع الکلمه، بینما دعا القرضاوی إلى المصارحه ومواجهه المشکلات الحقیقیه بوضوح.

الاقتتال فی العراق

ولکن لم یخل اللقاء من مصارحات لرفسنجانی، حیث طرح أکثر من مره سؤالا “من الذی بدأ؟” مشیرا إلى ما یحدث فی العراق من اقتتال بین السنه والشیعه، وذکر بقتل المرجع الشیعی العراقی محمد باقر الحکیم مع بدایات الاحتلال الأمیرکی للعراق، وقال “القرضاوی یعرف من أین یأتی إلى العراق من یفجرون المراقد الشیعیه”.

 ورد القرضاوی بأنه لا یعرف من أین یأتون وأنه لیس لدیه مخابرات، وبأنه استنکر من القاهره مقتل المرجع الشیعی وقتها وأن من یأتون إلى العراق لا یتعدون ۵% أو ۱۰% من المتقاتلین. وأوضح أن المراجع فی إیران یمتلکون النفوذ والسلطه والکلمه المسموعه وبیدهم مفاتیح الحل فی العراق.

 وهو موقف کرره القرضاوی کثیرا فی خطبه وفی إطار مؤتمر الحوار بین المذاهب الإسلامیه الذی عقد فی الدوحه من ۲۱ إلى ۲۲ ینایر/ کانون الثانی الماضی.

ورد رفسنجانی ناصحا القرضاوی بأن یقرأ الأخبار، وأکد أنه لو کان یقرأ تصریحات المراجع فی إیران لما قال هذا الکلام، موضحا أن المراجع الشیعیه أکدت على شرعیه المقاومه فی العراق مئات المرات، مکررا النصح بأن یراجع علماء السنه آراء ومواقف علماء الشیعه.

 

خلافات مفصلیه

وعرج الشیخان على مسائل مفصلیه فی الخلاف بین المذهبین مثل الموقف من الصحابه، حیث دعا القرضاوی مراجع الشیعه أن یصدروا فتوى صریحه بتحریم سب الصحابه، فرد رفسنجانی بأنهم یبدؤون خطبهم دائما بالثناء على الصحابه.

وذکر رفسنجانی أن التقیه (التی یأخذها السنه على الشیعه) مأخوذه من القرآن والإسلام، وأنها لیست نزوعا إلى السریه وإنما تمسک بالحکمه والحیطه فی التصرف بشؤون الأمه وللحفاظ على أسرارها. ورد القرضاوی بأن التقیه المذکوره فی القرآن هی فی مواجهه غیر المسلمین وأنها استثناء ولیست قاعده.

وتطرق القرضاوی لمسأله الأقلیات حیث ذکر أن ۱۵ ملیون سنی فی إیران لیس بینهم وزیر، فرد رفسنجانی بأن لدیه أرقاما وردودا صریحه لا یرید أن یذکرها حتى لا یتجه اللقاء باتجاه ما یریده الأمیرکان وحتى لا نقع فی ما خططه لنا أعداؤنا.

ولم یسمح الوقت بسرد النقاط الثمانی التی اتفق علیها فی حوار وفد اتحاد علماء المسلمین مع مراجع الشیعه بطهران، ولکن القرضاوی ذکر منها أنه لا تذکر الخلافات للجماهیر وإنما تتم بین العلماء بعیدا عن الإثاره والغوغائیه.

 

وختم اللقاء بدعوه الشیخین إلى الوحده ونبذ الفرقه وتمزیق الصف وتحریم الاقتتال الطائفی.

المصدر : الجزیره

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا