المقالات

رمضان.. شهر مراجعه وتقویم

رمضان.. شهر مراجعه وتقویم


بقلم – محمد زیدان


لو تأمل کل إنسان فی ذاته واستقرأ حیاته وأوضاعه، لوجد أن له أفکارا یتبناها، وصفات نفسیه وشخصیه یحملها، وسلوکا معینا یمارسه، وأنه یعیش ضمن وضع وقالب یؤطر حیاته الشخصیه والاجتماعیه.


والسؤال الذی یجب أن یطرحه الإنسان على نفسه هو: هل هو راضٍ عن الحاله التی یعیشها؟ وهل یعتبر نفسه ضمن الوضع الأفضل والأحسن؟ أم یعانی من نقاط ضعف وثغرات؟ وهل ما یحمله من أفکار وصفات، وما یمارسه من سلوک، شیء مفروض علیه لا یمکن تغییره أو تجاوزه؟ أم إنه إنسان خلقه اللَّه حرّا ذا إراده واختیار؟.


إن هذه التساؤلات کامنه فی نفس الإنسان، وتبحث عن فرصه للمکاشفه والتأمل، یتیحها الإنسان لنفسه، لینفتح على ذاته ولیسبر غورها ویلامس خبایاها وأعماقها.


 


موانع المراجعه


 ورغم حاجه الإنسان إلى هذه المکاشفه والمراجعه، فإن أکثر الناس لا یقفون مع ذاتهم وقفه تأمل وانفتاح: لأسباب أهمها ما یلی:


 أولا: الغرق فی أمور الحیاه العملیه، وهی کثیره، ما بین ما له قیمه وأهمیه، وما هو تافه وثانوی.


 ثانیا: وهو الأهم، أن وقفه الإنسان مع ذاته تتطلب منه اتخاذ قرارات تغییریه بشأن نفسه، وهذا ما یتهرب منه الکثیرون، کما یتهرب البعض من إجراء فحوصات طبیه لجسده خوفا من اکتشاف أمراض تلزمه الامتناع عن بعض الأکلات، أو أخذ علاج معین.


 وفی تعالیم الإسلام دعوه مکثفه للانفتاح على الذات ومحاسبتها، بعیدا عن الاستغراق فی الاهتمامات المادیه، والانشغالات الحیاتیه التی لا تنتهی. فقد ورد فی الحدیث عن رسول اللَّه صلى الله علیه وسلم: “حاسبوا أنفسکم قبل أن تحاسبوا، وزنوها قبل أن توزنوا”.


 إن لحظات التأمل ومکاشفه الذات تتیح للإنسان فرصه التعرف على أخطائه ونقاط ضعفه، وتدفعه لتطویر ذاته نحو الأفضل. فثمره المحاسبه إصلاح النفس.


 ولعل من أهداف قیام اللیل، حیث ینتصب الإنسان خاشعا أمام خالقه وسط الظلام والسکون، إتاحه هذه الفرصه للإنسان.


 وکذلک فإن عباده الاعتکاف قد یکون من حکمتها هذا الغرض، والاعتکاف هو اللبث فی المسجد بقصد العباده، لثلاثه أیام أو أکثر مع الصوم، بحیث لا یخرج من المسجد إلا لحاجه مشروعه.


 


رمضان محطه إیمانیه


 ولا یوجد شهر آخر یماثل شهر رمضان، فهو خیر شهر یقف فیه الإنسان مع نفسه متدبرا متأملا، ففیه تتضاعف الحسنات، وتمحى السیئات کما روی عن رسول اللَّه صلى الله علیه وسلم، وفی هذا الشهر فرصه کبرى للحصول على مغفره اللَّه فـ”إن الشقی من حرم غفران اللَّه فی هذا الشهر العظیم” کما فی الحدیث النبوی، وقد یغفل البعض عن أن حصول تلک النتائج بحاجه إلى توجه وسعی.


 فهذا الشهر ینبغی أن یشکل شهر مراجعه وتفکیر وتأمل ومحاسبه للنفس، إذ حینما یمتنع الإنسان فی هذا الشهر الکریم عن الطعام والشراب، وبقیه الشهوات التی یلتصق بها یومیا، فإنه یکون قد تخلص من تلک الجواذب الأرضیه؛ مما یعطیه فرصه للانتباه نحو ذاته ونفسه، وتأتی تلک الأجواء الروحیه التی تحث علیها التعالیم الإسلامیه، لتحسّن من فرص الاستفاده من هذا الشهر الکریم. فصلاه اللیل مثلا فرصه حقیقیه للخلوه مع اللَّه، وینبغی على المؤمن ألا یفوت ساعات اللیل فی النوم، أو الارتباطات الاجتماعیه، ویحرم نفسه من نصف ساعه ینفرد فیها مع ربه، بعد انتصاف اللیل، وهو بدایه وقت هذه الصلاه المستحبه العظیمه.


 وینبغی علیه کذلک أن یخطط لهذه الصلاه، حتى تؤتی أفضل ثمارها ونتائجها، فیؤدیها وهو فی نشاط وقوه، ولیس مجرد إسقاط واجب أو مستحب، بل یکون غرضه منها تحقیق أهدافها قال عز وجل: {وَمِنْ اللَّیْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَه لَکَ عَسَى أَنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقَاما مَحْمُودا}.


 


وکذلک قراءه القرآن الکریم التی ورد الحث علیها فی هذا الشهر المبارک، فهو شهر القرآن یقول تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِی أُنزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ} وفی الحدیث الشریف: “لکل شیء ربیع وربیع القرآن شهر رمضان”. وهذه القراءه إنما تخدم توجه الإنسان للانفتاح على ذاته، ومکاشفتها وتلمس ثغراتها وأخطائها، لکن ذلک مشروط بالتدبر فی تلاوه القرآن، والاهتمام بفهم معانیه، والنظر فی مدى الالتزام بأوامر القرآن ونواهیه.


 إن بعضا من الناس تعودوا قراءه ختمات من القرآن فی شهر رمضان، وهی عاده جیده، لکن ینبغی ألا یکون الهدف منها هو طی الصفحات دون استفاده أو تمعن.


 وإذا ما قرأ الإنسان آیه من الذکر الحکیم، فینبغی أن یقف متسائلا عن موقعه مما تقوله تلک الآیه، لیفسح لها المجال للتأثیر فی قلبه، وللتغییر فی سلوکه، ورد عنه صلى الله علیه وسلم أنه قال: “إن هذه القلوب تصدأ کما یصدأ الحدید، قیل: یا رسول اللَّه فما جلاؤها؟ قال: تلاوه القرآن وذکر الموت”.


 وبذلک یعالج الإنسان أمراض نفسه وثغرات شخصیته فالقرآن {شِفَاءٌ لِمَا فِی الصُّدُورِ}.


 والأدعیه المأثوره فی شهر رمضان، کدعاء الاستفتاح فی قیام اللیل، ودعاء السحر، کلها کنوز تربویه روحیه، تبعث فی الإنسان روح الجرأه على مصارحه ذاته، ومکاشفه نفسه، وتشحذ همته وإرادته للتغییر والتطویر والتوبه عن الذنوب والأخطاء. کما تؤکد فی نفسه عظمه الخالق وخطوره المصیر، وتجعله أمام حقائق وجوده وواقعه دون حجاب.


 


مجالات التأمل الذاتی


إن حاجه الإنسان إلى التأمل والمراجعه لها أهمیه قصوى فی أبعاد ثلاثه:


 * البعد الأول: المراجعه الفکریه:


 أن یراجع الإنسان أفکاره وقناعاته، ویتساءل عن مقدار الحق والصواب فیها، ولو أن الناس جمیعا راجعوا أفکارهم وانتماءاتهم، فلربما استطاعوا أن یغیروا الأخطاء والانحرافات فیها، غیر أن لسان حال الکثیر من الناس {إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّهٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ}، ولیکن الإنسان حرّا مع نفسه، قویّا فی ذاته. إذا ما اکتشف أنه على خطأ ما، فلا یتهیب أو یتردد من التغییر والتصحیح.


 * البعد الثانی: المراجعه النفسیه:


 أن یراجع الإنسان الصفات النفسیه التی تنطوی علیها شخصیته، فهل هو کریم أم بخیل؟ شجاع أم جبان؟ جریء أم متردد؟ حازم أم ضعیف؟ صادق أم کاذب؟ صریح أم ملتوٍ؟ کسول أم نشیط؟… إلخ. ولیطرح الإنسان على نفسه عددا من الأسئله التی تکشف عن هذا البعد، مثل: ماذا سأفعل لو قصدنی فقیر فی بیتی؟ ماذا سأفعل لو عبث الأطفال بأثاث المنزل؟ ماذا سأفعل لو حدث أمامی حادث سیر؟ وکیف سیکون رد فعلی لو أسیء إلی فی مکان عام؟ وکیف أقرر لو تعارضت مصلحتی الشخصیه مع المبدأ أو المصلحه العامه؟.


 وتأتی أهمیه هذه المراجعه فی أن الإنسان ینبغی أن یقرر بعدها إصلاح کل خلل نفسی عنده، والعمل على تطویر نفسه، وتقدیمها خطوات إلى الأمام.


 * البعد الثالث: المراجعه الاجتماعیه والسلوکیه:


 أن یراجع الإنسان سلوکه وتصرفاته مع الآخرین، بدءا من زوجته وأطفاله، وانتهاء بخدمه وعماله، مرورا بأرحامه وأصدقائه، وسائر الناس، ممن یتعامل معهم أو یرتبط بهم.


 وهذا الشهر الکریم هو خیر مناسبه للارتقاء بالأداء الاجتماعی للمؤمن، ولتصفیه کل الخلافات الاجتماعیه، والعقد الشخصیه، بین الإنسان والآخرین، وقد حثت الروایات الکثیره على ذلک، إلى حد أن بعض الروایات تصرّح بأن مغفره اللَّه وعفوه عن الإنسان تبقى مجمده فتره طویله، حتى یزیل ما بینه وبین الآخرین من خلاف وتباعد، حتى وإن کانوا هم المخطئین فی حقه، وحتى لو کان أحدهما ظالما والآخر مظلوما فإنهما معا یتحملان إثم الهجران والقطیعه، إذ المظلوم منهما یتمکن من أن یبادر أخاه بالتنازل وإزاله الخلاف.


 فما أوضحها من دعوه للمصالحه الاجتماعیه، وما أعظمها من نتیجه لو تحققت خلال هذا الشهر الکریم، وما أکبر منزله تلک القلوب التی تستطیع أن تتسامى على خلافاتها، وتتصالح فی شهر القرآن، من أجل الحصول على غفران اللَّه.. من هنا یحتاج الإنسان حقا إلى قلب طاهر متزکٍ، ونیه خیر صادقه، فاسألوا اللَّه ربکم بنیات صادقه وقلوب طاهره.


 من جانب آخر قد تسیطر على الإنسان بعض العادات والسلوکیات الخاطئه، ومهما کان عمقها فی نفس الإنسان، والتصاقها به، فإن الإراده أقوى من العاده، وشهر رمضان أفضل فرصه لنفض وترک العادات السیئه الخاطئه.


 فهنیئا لمن یستفید من أجواء هذا الشهر المبارک فی المکاشفه مع ذاته، وإصلاح أخطائه وعیوبه، وسد النواقص والثغرات فی شخصیته، فیراجع أفکاره وآراءه، ویدرسها بموضوعیه، ویتأمل صفاته النفسیه لیرى نقاط القوه والضعف فیها، ویتفحص سلوکه الاجتماعی، من أجل بناء علاقات أفضل مع المحیطین به.


 وبهذه المراجعه والتراجع عن الأخطاء، یتحقق غفران اللَّه تعالى للإنسان فی شهر رمضان، أما إذا بقی الإنسان مسترسلا سادرا فی وضعه وحالته، فإنه سیفوّت على نفسه هذه الفرصه العظیمه، وسینتهی شهر رمضان دون أن یترک بصمات التأثیر فی شخصیته وسلوکه، وبالتالی فقد حرم نفسه من غفران اللَّه تعالى، وحقا إن من لا یستفید من هذه الفرصه ولا یستثمر هذه الأجواء الطیبه یکون شقیّا.


 غفر الله لنا ورحمنا، وأعتق رقابنا جمیعا من النیران فی شهر المغفره والرحمه والعتق من النیران.


   مدیر المحتوى الإنجلیزی بشبکه “إسلام أون لاین.نت”.


 


 

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا