معماری
خانه ---> العربیة ---> المقالات ---> هل أخطأ القرضاوي؟

هل أخطأ القرضاوي؟

هل أخطأ القرضاوي؟

محمد أبو رمان

تصريحات القرضاوي، حول محاولات إيران اختراق
المجتمعات السنية والقيام بعملية نشر التشيع، لا تزال تُحدث تداعيات عديدة على
مختلف المستويات، في مقدمتها الحملة الكبرى التي تقوم بها مؤسسات إيرانية سياسية
ودينية للتشهير بالرجل والتشنيع عليه.

 

 المفارقة أنّ اثنين من أصدقاء القرضاوي ومؤيديه
انضمّا إلى الحملة الرافضة للتصريحات، بصورة غير مباشرة، وهما د. محمد سليم العوا،
أمين عام اتحاد العلماء المسلمين الذي يرأسه القرضاوي، والكاتب الإسلامي المعروف
فهمي هويدي، في مقال له في صحيفة الدستور المصرية.

 

 بعيداً عن الحملة الإيرانية القاسية، فإنّ مآخذ
أصدقاء القرضاوي عليه أنه يشعل حرباً ليس وقتها، وأنه بتصريحاته هذه يوقظ فتنة بين
المسلمين ويهدم جدران الوحدة الإسلامية، فضلاً عن أنه يخدم مخططات الأعداء في
التشكيك بحزب الله وبتفكيك الصف الإسلامي.

 

 سبحان
الله! بين ليلة وضحاها يتحول القرضاوي في عيون بعض مناصريه من المدافع عن الإسلام
وفقيه الأمة وعقل الحركة الإسلامية المعتدل إلى رجل يخلق الفتن ويفرق الصف ويخدم
الأعداء.

 

 شخصياً، ومن خلال خبرةٍ بحثيةٍ وإعلاميةٍ
اشتبكتُ فيها مع ما يثار حول التشيع، أذهبُ إلى أنّ القرضاوي لم يخطئ، وأنه مارس
دوره التنويري الفكري الصحيح. في المقابل فإنّ ناقديه (من أنصاره) لم يستطيعوا
رؤية الواقع خلف سحب الأيديولوجيا والتعبئة النفسية التي يمارسونها إعلامياً
وسياسياً ضد “الخطر الخارجي” دون الانتباه إلى “الخطر الداخلي”.

 

 القرضاوي ليس مسعّر فتنة ولا حرب، فهو من
المشهود لهم بالاعتدال والدفاع عن الوحدة الإسلامية والتجميع والتقريب بين المذاهب
الإسلامية ورفض التطرف والعنف والتفرقة. بل إنّ الرجل معروف باندفاعه في تأييد
المقاومة الإسلامية ورفض الاحتلال والهيمنة، وهذا ديدنه في منهجه الفكري ومواقفه
السياسية.

 

 الأزمة الحقيقية تتبدى في حالة الضعف في الوسط
السني اليوم. (ذلك) الضعف الذي يتجاوز الحكومات العاجزة عن مواجهة التحديات إلى
العلماء والمثقفين والفقهاء الذين باتوا يشعرون بعقدة نقص تجاه الصعود الإيراني
والشيعي الأخير!

 

 في
الوسط الإسلام السني اليوم، ثمة اتجاهان رئيسان؛ الأول ينبش القبور ويستحضر
الخلافات التاريخية من جديد، ويستعدي الجميع تحت عنوان “نحن الفرقة
الناجية”، فلا يقيم وزناً لفقه المصالح والموازنات والأولويات. أمّا الاتجاه
الآخر ولا تنقص أزمته عن الأول فهو الذي يتحدث بلغة مثالية عاطفية بعيداً عن
موازين القوى ونوايا الأطراف المختلفة الحقيقية.

 

 ما
فعلة القرضاوي أنه تجاوز الاتجاهين معاً، واجترح طريقاً ثالثة توازن بين اعتبارات
الوحدة الإسلامية والمصالح العامة والحوار بين المذاهب من جهة وبين القراءة
الواقعية الصحيحة للواقع من جهة أخرى، تلك القراءة التي لا تزين الواقع ولا تختزله
بل تقرأ إحداثياته باحتراف ودقة شديدة.

 

 القرضاوي وإن كان يؤمن بالاعتدال والوحدة إلاّ
أنه يدرك تماماً أن هذا الإيمان لا يجوز أن يكون اسماً حركياً لتمرير أجندة واضحة
فاعلة خلال السنوات الأخيرة تهدف إلى نشر التشيع الديني في العديد من الدول
العربية لتخدم أهدافاً سياسية إيرانية.

 

 لا
يستطيع القرضاوي أن يقفز بدعوى “وحدة الصف” عن الدور التخريبي الذي
تمارسه السياسة الإيرانية في المنطقة، فتدعم الاحتلال وتمهد له في باكستان
وأفغانستان، وتدعم القوى الشيعية المتطرفة في العراق، وتدفع باتجاه الإخلال
بالمعادلة السكانية- الطائفية في بغداد لتغيير هويتها، في الوقت نفسه تزعم دعم
القضية الفلسطينية ضد إسرائيل، لكنها في حقيقة الأمر تتعامل مع القوى المقاومة
باعتبارها ورقة في الصراع مع “الشيطانين الأكبر والأصغر”.

 

 ما
يدركه القرضاوي، ببصيرة الفقيه، أنّ ما يحرك إيران هي فقط مصالحها القومية، حتى
ورقة “التشيع الديني” فلا تعدو أن تكون أداة لخدمة المشروع الإيراني في
المنطقة، وهو ما لا يجوز الصمت عليه من قبل الفقهاء والعلماء والاتكاء على قراءة
عاطفية تدغدغها الشعارات وحدها.

 

 فإذا
كانت المصالح هي اللغة المفهومة اليوم في إيران فإنّها اللغة التي ينبغي أن يتحدث
بها العلماء والفقهاء العرب السنة، وهي ما حاول القرضاوي إيقاظه في تصريحاته
الأخيرة.

 

_________

 

* 
نقلا عن صحيفة الغد الإلكترون/موقع القرضاوی

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

تلگرام نوگرا »»» مطالب سایت + عکس + کلیپ + نوشته های کوتاه متنوع + با ما همراه باشید . eslahe@

قالب وردپرس