المقالات

الدعوه علم و فن ورساله و فهم / محمد الغزالی

الدعوه علم و فن ورساله و فهم

محمد الغزالی

هذا جانب من عجزنا عن تبلیغ دعوتنا..

أما علم الدعوه نفسه، وتکوین الدعاه الأکفاء لما یناط بهم..فالکلام فیه مرّ المذاق..وربما کان فی حدیثنا المستأنف ما یشیر إلى ما نقصد..

نظرت بعیدًا عن دار الإسلام، وراقبت زحام الفلسفات والملل التی تتنافس على امتلاک زمام العالم..فوجدت الإعلامیین أو الدعاه یختارون من أوسع الناس فکرًا، وأرقهم خلقًا، وأکثرهم حیله فی ملاقاه الخصوم، وتلقف الشبهات العارضه.

حتى البوذیه –وهی دین وثنی- رزقت رجالا على حظ خطیر من الإیمان والحرکه..لقد طالعت صور الرهبان البوذیین الذین یحرقون أنفسهم فی (فیتنام) لیلفتوا الأنظار إلى ما یصیبهم من اضطهاد..وعرتنی رجفه لجلاده الرجال والنساء الذین یفعلون ذلک!.

فلما رجعت ببصری إلى میدان الدعوه فی أرض الإسلام غاص قلبی من الکآبه!.

کأنما یختار الدعاه وفق مواصفات تعکر صفو الإسلام وتطیح بحاضره ومستقبله..وما أُنکر أن هناک رجالا فی معادنهم نفاسه، وفی مسالکهم عقل ونبل..بید أن ندرتهم لا تحل أزمه الدعاه التی تشتد یومًا بعد یوم.

والغریب أن الجهود مبذوله لمطارده الدعاه الصادقین من العلماء الأُصلاء، والفقهاء الحکماء للقضاء علیهم، وترک المجال للبوم والغربان من الأُمیین والجهله والسطحیین یتصدون للدعوه ویتحدثون باسم الإسلام.

وراء ذلک مخطط استعماری مدروس بدهاءٍ، تنفذه الحکومات المدنیه بدقه، حتى لا یبقى للإسلام لسان صدق، وحتى تبقى العقول المختله هی التی تحتکر الحدیث عن هذا الدین المظلوم..! .

ویوجد الآن شباب وشیوخ یعملون فی میدان الدعوه، أبرز ما یمتازون به الجهل..بالنسب التی تکون معالم الدین. وتضبط شعب الإیمان..!

تصور تلمیذًا یقال له: ارسم خریطه لجزیره العرب..وضح مکان الحرمین بها..فإذا هو یرسم الخریطه ولیس بها إلا الربع الخالی..فإذا سألته: وأین مکان الحرمین؟ وضع نقطًا بین تبوک والأردن! وتلمیذًا یقال له: ارسم خریطه لنهر النیل..فإذا هو یجعل فرعی الدلتا یبدآن من الخرطوم لا من القاهره.

إن کلا التلمیذین ساقط لا محاله فی هذا الاختبار..فما الرأی إذا اختیر کلاهما مدرسًا للجغرافیا؟!

أعداد غفیره من المتحدثین فی الدعوه یشبهون هذا المدرس الجهول.

قضایا صغیره تتضخم فی رؤوسهم، وقضایا تستخفى وحماس فی موضع البرود، وبرود فی موضع الحماس، وأحادیث ضعیفه أو منکره تصحح، وصحیحه تضعف وترد.

کنا ضیوفًا عند أحد الناس. فسکب فی یدی قطرات من ماء الکولونیا..فإذا أحد الدعاه یصرخ: حرام! نجس!

فقلت له: دعنی ورأیی، إن مالکًا –رضی الله عنه- یرى ریق الکلب وعرقه طاهرین..ویراهما غیره نجسین. فلنتعاون فیما اتفقنا علیه..ویعذر بعضنا بعضًا فیما اختلفنا فیه.

فقال: الید التی بها (کولونیا) نجسه، وتحرم مصافحتها!

وعلمت أنی أُحدث من لا یستحق المحادثه..علمت أنی أمام امرئ مسعور!

ورأیت طالبًا فی القاهره یرید أ، یدخل کلیه الطلب بجلباب وقلنسوه..وسألته: لم هذا الشذوذ؟ قال: لا أتشبه بالکفار فی ارتداء البدله الفرنجیه..قلت: التشبه الممنوع یکمن فی انحلال الشخصیه، وإعلان التبعیه النفسیه والفکریه لغیرنا، ولقد لبس الرسول (صلى الله علیه وسلم) جبّه رومیه کانت ضیقه الأکمام..فلما أراد الوضوء أخرج ذراعیه أسفل..ولکن الطالب الأحمق أبى وترک الدراسه الجامعیه.

 —————————————————————

المصدر  :الشبکه الدعویه

 

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا