معماری
خانه ---> العربیة ---> المقالات ---> حي إلى الدعوة حيَّ إلى العمل

حي إلى الدعوة حيَّ إلى العمل

حي إلى الدعوة حيَّ إلى العمل

 فاطمة شولي

نظراً للامتداد الخارطة الدعوية وامتداد توسعها على مدى عصور طويلة ,استطاعت المرأة إن تأخذ مساحة وافرة منها بفضل الله تقوم على مسيرة دعوية مباركة تشق طريقها ببنية تربوية تمتد جذورها من مدرسة الصحابيات والقدوة الحسنة لتسعى بعمل دؤوب ونفس تطهرت من استهلاك الحياة إلى طريق الصراط .

لنجد بصمات خالدة في تاريخ الدعوة ! حري بنا المحافظة والمجاهدة على تتبع الأثر والعمل فالميراث ذو قيمة ثريّة ..! ولكن ما نراه وتعايشه ألان يفقدنا بعض من هذه المساحة حيث بتنا نعيش زمن الانفلات والفتن زمن الهوان ، والفتور وغياب العوامل المؤسسة للدعوة " الوعي, العلم, والعمل "وكوننا ندرك جيدا إنا نمضي في عهد الفتن وجب علينا المسارعة إلى ساحة الدعوة مع إدراك طبيعة المرحلة التي تمر بها المرأة المسلمة واسترجاع مجد مشرق قام على العلم والعمل !

 

فحديث أم سلمة رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " سبحان الله ماذا انزل الليلة من الفتن وماذا فتح من الخزائن أيقظوا صواحب الحجر فرب كاسية في الدنيا عارية في الآخرة" .

 

لفتة تحذيريّة للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم لزوجاته من شر الفتن والتغافل عن التقرب إلى الله بالعبادة والعمل لله, على إن لا ينطلق العمل من كسوة الدنيا وخسران الآخرة وكوننا نسعى إلى تفعيل دور المرأة الداعية فلا بد إن يكون الانطلاق من بيت النبوة ! لا بد إن يكون العتاد متين مبني على العلم و الإيمان والنيّة الصادقة والعزيمة على إن تعي جيدا وتفهم ما يدور حولها من تخطيط هادم وفكر ملتوي وأكثر ما ينال المرأة كون الإسلام أكرمها وشرّفها فأخذوا يتناوبون على بناء مشروع تخطيطي يطيح بأخلاق المرأة المسلمة ويغيرون معالم ثقافتها ويحاربونها في شتى بقاع الأرض حتى أصبحت تُحارب وهي في قعر دار الإسلام !

 

فالدعوة التي تخوضها المرأة اليوم هي دعوة "حرب " مفتوحة تخوض غمارها المرأة القوية الهمّامة التي لا ترضى بحق يستباح , ولا دين يهان , ولا نبي يُشتم ولا بموجات عاصفة يلقيها الغرب بنفثات سامة ليضعف ركيزة المجتمع ويزعزع فطرتها وعقيدتها !!فعرفوا من أين تؤكل الكتف!! من هنا وجب علينا إن نستثمر أوقاتنا وهممنا في الصد لهذا الفكر الملوث في كل حين لا تنام أعين الجبناء كل يوم نجد موجة فساد جديدة مبطّنة باسم الحرية وحقوق المرأة هجمة تستهدف ركيزة اساسية في المجتمع" المرأة " بدأ من مصطلح الجندر إلى مواقف الحجاب إضافة إلى الغزو الإعلامي والفكري ,لذا الواقع الدعوي الذي نعيشه يحتاج إلى نفوس عاملة بنهج تربوي قويم فدرب الدعوة متشعب وطويل فلا فتور في الدعوة ولا تكاسل وخنوع ! فمن ترضى بالهزيمة دون العزيمة كمن ساعدت في بناء المشروع التخطيطي الماكر !للمرأة المسلمة, فلا يجدي الجلوس ولا ينفع الصمت ولا تفيد الدمعات !

 

نعم فالمعركة التي نعيش ليست معركة هزيمة أو انتصار ، إنما معركة وجود أو لا وجود !فالمحرضون بطّنوا زيفهم باسم حقوق المرأة ؟ ونسوا إن ديننا أعطى المرأة حقوقها ورفع قدرها !

 

رغم إقرارهم إن الإسلام كرّم المرأة كما جاء على لسان احد علماء الإنكليز" إن أحكام الإسلام في شأن المرأة صريحة في وفرة العناية بوقايتها من كل ما يؤذيها ويُشين سمعتها .

 

وورد في جريدة المونيتو الفرنسية المشهورة " قد أوجد الإسلام إصلاحاً عظيماً في حالة المرأة في الهيئة الاجتماعية ، ومما يجب التنويه به أن الحقوق الشرعية التي منحها الإسلام للمرأة تفوق كثيراً الحقوق الممنوحة للمرأة الفرنسية "

 

والسؤال المطروح هنا يا دعاة الرذيلة !! ما هي واجبات المرأة تجاه دينها ودعوتها ؟ وما هي أهدافها ؟ وليس ما تملوه عليها من حقوق واهمة !

 

ربما..! ينجح أعداء الدين في احتلال بلد إسلامي أو الفوز عسكريا او إسقاط سياسة ولكن لا يمكنه إن يسقط الإيمان من قلب الداعية ربما يستطيع إن يخلع رئيس دولة ولكن لا يمكنه إن يخلع حجاب المسلمات ! ربما نجح في إطاحة نظام حاكم ولكن لن ينجح بإطاحة أخلاق المرأة المسلمة !!

 

ولربما وصلت به الفتنة وينتصر لسيطرته على بعض عقول الشباب الإسلامي ولكن هناك من يقف حصناً منيعاً وسداً واقيا بمجاهدة النفس والمال . لقول الرسول صلى الله عليه وسلم " جاهدوا المشركين بأيديكم وأموالكم وألسنتكم "

 

فوصية أوصاها ابن الجوزي رحمه الله " عليكم بملاحظة سير القوم , ومطالعة تصانيفهم واخبارهم ,فالاستكثار من كتبهم رؤية لهم " .

 

عليك أيتها الداعية الواعية … إن تحددي الغاية الدعوية والهدف المنشود بعزيمة الهمة وعزيمة الطريق ان تجتهدي بعلمك وتتتبّعي الأثر المبارك وترتقي بهمتك وتحملي هم الدعوة وهمّة العمل بالقدوة بمن سلف

 

 

 

فليسَ من العجَبِ سموّ أنثى ** على رجلٍ ترجّلهُ الثيابُ

نساءٌ غيرَ أنّ لهنّ نفْـساً إذا ** همّـت تسهّلتِ الصّعابُ

فإن تلقَ البحارَ تكُن سفيناً ** و إن تردِ السما فهي الشّهابُ

ضِعافٌ غير أنّ لهنّ رأياً ** يسدّدهُ إلى القصدِ الصّوابُ

 

 

 

فالساحة الدعوية تحتاج إلى شموس لامعات لا سنابل فارغات ! فالوعي والثقافة والإلمام بما يجري لهو دين مُلقى على عاتق المرأة المسلمة اليوم !

 

فما أجمله من قول حين خطته الأيادي عبر العصور لحفصة بنت سيرين " يا معشر الشباب خذوا من أنفسكم وانتم شباب , فاني رأيت العمل في الشباب"

 

فالمرأة التي تهز السرير بيمينها قادرة على إن تهزّ سرائر الغفلة وتوقظ سبات النفوس النائمة لتصحو الضمائر داعية " حي إلى الدعوة حيَّ إلى العمل " !

المصدر : قدوه

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

تلگرام نوگرا »»» مطالب سایت + عکس + کلیپ + نوشته های کوتاه متنوع + با ما همراه باشید . eslahe@

قالب وردپرس