المقالات

حی إلى الدعوه حیَّ إلى العمل

حی إلى الدعوه حیَّ إلى العمل

 فاطمه شولی

نظراً للامتداد الخارطه الدعویه وامتداد توسعها على مدى عصور طویله ,استطاعت المرأه إن تأخذ مساحه وافره منها بفضل الله تقوم على مسیره دعویه مبارکه تشق طریقها ببنیه تربویه تمتد جذورها من مدرسه الصحابیات والقدوه الحسنه لتسعى بعمل دؤوب ونفس تطهرت من استهلاک الحیاه إلى طریق الصراط .

لنجد بصمات خالده فی تاریخ الدعوه ! حری بنا المحافظه والمجاهده على تتبع الأثر والعمل فالمیراث ذو قیمه ثریّه ..! ولکن ما نراه وتعایشه ألان یفقدنا بعض من هذه المساحه حیث بتنا نعیش زمن الانفلات والفتن زمن الهوان ، والفتور وغیاب العوامل المؤسسه للدعوه " الوعی, العلم, والعمل "وکوننا ندرک جیدا إنا نمضی فی عهد الفتن وجب علینا المسارعه إلى ساحه الدعوه مع إدراک طبیعه المرحله التی تمر بها المرأه المسلمه واسترجاع مجد مشرق قام على العلم والعمل !

 

فحدیث أم سلمه رضی الله عنها عن رسول الله صلى الله علیه وسلم قال: " سبحان الله ماذا انزل اللیله من الفتن وماذا فتح من الخزائن أیقظوا صواحب الحجر فرب کاسیه فی الدنیا عاریه فی الآخره" .

 

لفته تحذیریّه للنبی الکریم صلى الله علیه وسلم لزوجاته من شر الفتن والتغافل عن التقرب إلى الله بالعباده والعمل لله, على إن لا ینطلق العمل من کسوه الدنیا وخسران الآخره وکوننا نسعى إلى تفعیل دور المرأه الداعیه فلا بد إن یکون الانطلاق من بیت النبوه ! لا بد إن یکون العتاد متین مبنی على العلم و الإیمان والنیّه الصادقه والعزیمه على إن تعی جیدا وتفهم ما یدور حولها من تخطیط هادم وفکر ملتوی وأکثر ما ینال المرأه کون الإسلام أکرمها وشرّفها فأخذوا یتناوبون على بناء مشروع تخطیطی یطیح بأخلاق المرأه المسلمه ویغیرون معالم ثقافتها ویحاربونها فی شتى بقاع الأرض حتى أصبحت تُحارب وهی فی قعر دار الإسلام !

 

فالدعوه التی تخوضها المرأه الیوم هی دعوه "حرب " مفتوحه تخوض غمارها المرأه القویه الهمّامه التی لا ترضى بحق یستباح , ولا دین یهان , ولا نبی یُشتم ولا بموجات عاصفه یلقیها الغرب بنفثات سامه لیضعف رکیزه المجتمع ویزعزع فطرتها وعقیدتها !!فعرفوا من أین تؤکل الکتف!! من هنا وجب علینا إن نستثمر أوقاتنا وهممنا فی الصد لهذا الفکر الملوث فی کل حین لا تنام أعین الجبناء کل یوم نجد موجه فساد جدیده مبطّنه باسم الحریه وحقوق المرأه هجمه تستهدف رکیزه اساسیه فی المجتمع" المرأه " بدأ من مصطلح الجندر إلى مواقف الحجاب إضافه إلى الغزو الإعلامی والفکری ,لذا الواقع الدعوی الذی نعیشه یحتاج إلى نفوس عامله بنهج تربوی قویم فدرب الدعوه متشعب وطویل فلا فتور فی الدعوه ولا تکاسل وخنوع ! فمن ترضى بالهزیمه دون العزیمه کمن ساعدت فی بناء المشروع التخطیطی الماکر !للمرأه المسلمه, فلا یجدی الجلوس ولا ینفع الصمت ولا تفید الدمعات !

 

نعم فالمعرکه التی نعیش لیست معرکه هزیمه أو انتصار ، إنما معرکه وجود أو لا وجود !فالمحرضون بطّنوا زیفهم باسم حقوق المرأه ؟ ونسوا إن دیننا أعطى المرأه حقوقها ورفع قدرها !

 

رغم إقرارهم إن الإسلام کرّم المرأه کما جاء على لسان احد علماء الإنکلیز" إن أحکام الإسلام فی شأن المرأه صریحه فی وفره العنایه بوقایتها من کل ما یؤذیها ویُشین سمعتها .

 

وورد فی جریده المونیتو الفرنسیه المشهوره " قد أوجد الإسلام إصلاحاً عظیماً فی حاله المرأه فی الهیئه الاجتماعیه ، ومما یجب التنویه به أن الحقوق الشرعیه التی منحها الإسلام للمرأه تفوق کثیراً الحقوق الممنوحه للمرأه الفرنسیه "

 

والسؤال المطروح هنا یا دعاه الرذیله !! ما هی واجبات المرأه تجاه دینها ودعوتها ؟ وما هی أهدافها ؟ ولیس ما تملوه علیها من حقوق واهمه !

 

ربما..! ینجح أعداء الدین فی احتلال بلد إسلامی أو الفوز عسکریا او إسقاط سیاسه ولکن لا یمکنه إن یسقط الإیمان من قلب الداعیه ربما یستطیع إن یخلع رئیس دوله ولکن لا یمکنه إن یخلع حجاب المسلمات ! ربما نجح فی إطاحه نظام حاکم ولکن لن ینجح بإطاحه أخلاق المرأه المسلمه !!

 

ولربما وصلت به الفتنه وینتصر لسیطرته على بعض عقول الشباب الإسلامی ولکن هناک من یقف حصناً منیعاً وسداً واقیا بمجاهده النفس والمال . لقول الرسول صلى الله علیه وسلم " جاهدوا المشرکین بأیدیکم وأموالکم وألسنتکم "

 

فوصیه أوصاها ابن الجوزی رحمه الله " علیکم بملاحظه سیر القوم , ومطالعه تصانیفهم واخبارهم ,فالاستکثار من کتبهم رؤیه لهم " .

 

علیک أیتها الداعیه الواعیه … إن تحددی الغایه الدعویه والهدف المنشود بعزیمه الهمه وعزیمه الطریق ان تجتهدی بعلمک وتتتبّعی الأثر المبارک وترتقی بهمتک وتحملی هم الدعوه وهمّه العمل بالقدوه بمن سلف

 

 

 

فلیسَ من العجَبِ سموّ أنثى ** على رجلٍ ترجّلهُ الثیابُ

نساءٌ غیرَ أنّ لهنّ نفْـساً إذا ** همّـت تسهّلتِ الصّعابُ

فإن تلقَ البحارَ تکُن سفیناً ** و إن تردِ السما فهی الشّهابُ

ضِعافٌ غیر أنّ لهنّ رأیاً ** یسدّدهُ إلى القصدِ الصّوابُ

 

 

 

فالساحه الدعویه تحتاج إلى شموس لامعات لا سنابل فارغات ! فالوعی والثقافه والإلمام بما یجری لهو دین مُلقى على عاتق المرأه المسلمه الیوم !

 

فما أجمله من قول حین خطته الأیادی عبر العصور لحفصه بنت سیرین " یا معشر الشباب خذوا من أنفسکم وانتم شباب , فانی رأیت العمل فی الشباب"

 

فالمرأه التی تهز السریر بیمینها قادره على إن تهزّ سرائر الغفله وتوقظ سبات النفوس النائمه لتصحو الضمائر داعیه " حی إلى الدعوه حیَّ إلى العمل " !

المصدر : قدوه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا
بستن