معماری
خانه ---> العربیة ---> المقالات ---> أرشيف الفتاوى الرمضانية

أرشيف الفتاوى الرمضانية

أرشيف الفتاوى الرمضانية

* هل يجب النطق بالنية؟

** النية عمل من أعمال القلوب ولا يشترط فيها النطق باللسان، ويكفي أن يعزم الإنسان على الصوم في سريرته وإن كان يندب له التلفظ بها ليساعد القلب اللسان.

 
* هل يصح الصيام إذا نويت ثم أكلت وشربت قبل الفجر؟

** ما دمت قد نويت الصيام ثم أكلت وشربت قبل الفجر فصيامك صحيح؛ لأنك لم تنقض النية بعزمك على الإفطار في نهار ذلك اليوم.

 

* تعودت الصيام بغير سحور فما حكم الدين في ذلك؟

** اتفق الفقهاء على استحباب السحور وأنه لا إثمَ على مَن تركه، لما رواه البخاري عن أنس رضي الله عنه: قال: رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "تسحروا فإن في السحور بركة"؛ وذلك لأنه يقوي الجسم وينشطه ويهون عليه الصيام.

 

* ما حكم مَن نوى الإفطار في ليل رمضان ليسافر ثم عدل عن السفر وصام؟ هل يصح صيامه؟

** بما أن هذا الشخص قد نوى السفر من الليل ولم ينو الصيام ثم عدل في الصباح عن السفر وأتم صومه بالفعل، فعليه أن يقضي هذا اليوم لانعدام النية من الليل إلى الصباح، كما ذهب الأئمة الثلاثة الشافعي ومالك وأحمد بن حنبل أن مَن لم يجمع النية على الصيام قبل الفجر فلا صيامَ له.

 

* شخص مريض يعالج بالحقنة كل ست ساعات فهل يُباح له الفطر أم لا؟

** يُباح الفطر للمريض الذي يرجى برؤه ويجب عليه القضاء بعد تمام الشفاء  لقوله تعالى: ﴿وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ﴾ (البقرة: من الآية 185)، والمرض المبيح للفطر هو الذي يحصل به المريض الضرر أو يتأخر الشفاء مع الصوم، وإذا صام مع حصول المشقة صحَّ صومه، والأفضل ألا يعرض عن الرخصة.

 

* صائم قاء أثناء صومه، فهل يفسد صومه أم لا؟

** روى الخمسة عن أبي هريرة- رضي الله عنه- عن النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- قال: "مَن ذرعه القيء فلا إثمَ عليه ومَن استقاء فعليه القضاء".

ومعنى ذرعه شبعه في الخروج بدون قصد، ومعنى قوله استقاء أي فعل القيء باختياره.

 

* إذا تطهرت المرأة بعد الفجر مباشرةً فهل تمسك وتصوم هذا اليوم؟

** إذا انقطع الدم قبل الفجر ثم تطهرت بعد الفجر بالاغتسال، تستطيع أن تصوم اليوم وصيامها صحيح، أما إذا نزل الدم عليها بعد الفجر فهذا اليوم لا يجوز لها أن تصومه لأنها لم تطهر قبل الفجر بمعنى لم ينقطع الدم منها.

 

* وضعتُ مولودي قبل رمضان وانقطع الدم في التاسع من رمضان فهل يجب عليَّ الصيام قبل الأربعين؟

** أكثر مدة للنفاس أربعون يومًا ولا حدَّ لأقله، فيمكن أن يستمر الدم يومًا أو أقل بعد الولادة، فبمجرد انقطاع الدم على المرأة صيام ما تبقَّى من رمضان ولا تنتظر الأربعين.

 

 * رجلٌ جامع امرأته في نهار رمضان ولم يُكفِّر حتى دخل رمضان التالي، فما الحكم؟

** مَن جامع في نهار رمضان عامدًا فقد بطل صومه وعليه القضاء والكفارة وهي عتق رقبته فإن عجز فصيام شهرين متتابعين فإن عجز فإطعام ستين مسكينًا، فإن فرَّط حتى رمضان التالي وجب عليه القضاء، وبعض الفقهاء يُوجب عليه فدية بسبب التأخير.

 

* هل السفر على متن طائرة في نهار رمضان ولم يشق الصوم يبيح الفطر أم لا؟

** يُباح شرعًا الفطر للمسافر يستوي في ذلك المسافر راجلاً أو على دابة أو على قاطرة، أو على باخرة أو على متن طائرة أو نحو ذلك حدثت له المشقة أم لا إذا كان سفرًا شرعيًّا لقوله تعالى: ﴿وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ﴾ (البقرة: من الآية 185).

 

* ما حكم الإسلام في فتح المطاعم والمقاهي نهارًا للمفطرين؟

** شهر رمضان يجب توقيره واحترامه ومن أجل ذلك ينبغي على أصحاب المطاعم والمقاهي أن يُعطوا هذا الشهر الكريم حقَّه فينغلق المطعم حتى وقتِ صلاة العصر لتبقى فترة لإعداد الطعام لمَن يفطر فيها بعد غروب الشمس وعلى أصحاب المقاهي عدم الفتح في نهار رمضان.

 

* هل يكفر صيام رمضان ما قبله؟

** روى مسلم عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-: "الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر"، وروى ابن جعالة عن أبي سعيد الخدري- رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-: "مَن صام رمضان فعرف حدوده وتحفَّظ مما ينبغي له أن يُتحفَّظ منه كفَّر ما قبله".

 

*ما حكم مَن يصوم ولا يصلي.. هل يقبل صومه؟

** الله سبحانه وتعالى يُحاسب عباده كلٌّ على حدة، بمعنى أنَّ مَن صامَ ولم يصل صحَّ صومه لقوله تعالى: ﴿فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه (8)﴾ (الزلزلة)، لكن لا ثوابَ عليه لعدم صلاته المرتبطة بغيرها من العبادات من حيث الثواب.

 

* صائم في رمضان شعر بصداع شديد فاحتجم فهل صومه صحيح أم فاسد؟

** ذهب جمهور العلماء إلى جوازِ الحجامة في نهار رمضان لما رواه البخاري في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: "احتجم وهو محرم واحتجم وهو صائم".

 

* والدي تُوفي وكان عليه صيام أيام رمضان ولم يصمها فهل أصومها بدلاً عنه؟

** روى الإمامان البخاري ومسلم في صحيحيهما عن عائشة- رضي الله عنها- أن النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- قال: "من مات وعليه صيام صام عنه وليه" ففي الحديث دليل على أنه يُجزئ الميت صيام وليه عنه إذا مات وعليه صوم واجب.

 

* ما الذي يستحب للصائم فعله؟

** يستحب للصائم أن يتلو ما تيسر له من القرآن الكريم ليلاً ونهارًا وأن يكثر من ذكر الله والصلاة والسلام على رسول الله، وأن يجتهد في فعل الخير وعمل البر وبذل الصدقات.

 

* ما حكم شم الصائم للروائح المنبعثة من العطر والزهور والصابون والرائحة؟

** شم الصائم لهذه الروائح ولكل ذي رائحة طيبة لا يُفطره، ولا يُفسد صومه لعدم ورودِ النهي عن ذلك من الشارع الحكيم، ويرى بعض الفقهاء كراهة ذلك.

 

* ما حكم صيام مَن يُؤخذ منه دم لمريض احتاج إلى نقل دم؟

** الحق أنه يلحق بالحجامة، والصحيح أنَّ رسولَ الله- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- احتجم وهو صائم واحتجم وهو محرم، وفي لفظ احتجم وهو محرم صائم، وعلى هذا فلا يبطل الصوم.

 

* إذا حاضت امرأة في رمضان فصامت ولم تفطر فما حكم صومها؟

** إذا حاضت المرأة سقطت عنها الصلاة والصوم ويُحرم عليها الصوم، فإذا صامت فصومها باطل.

 

* قال رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-: "مَن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه"، فهل يغفر الله تعالى لمَن قام هذه الليلة الذنوب كلها مهما كانت"؟.

** إذا قبل الله تبارك وتعالى عبده غفر له ذنوبه كلها ولا حرجَ على فضلِ الله، ولكن كان هذا لا يعفيه من ردِّ المظالم المادية إلى أربابها ما دام ذلك في استطاعته وقضاء ما عليه من فوائت.

 

* هل تجوز صلاة التراويح بالمنزل؟ وهل يجوز زيادتها عن عشرين ركعة؟ وهل تغني عن قيام الليل؟

** صلاة التراويح سنة وتُسمَّى أيضًا صلاة القيام؛ لأنها قيام الليل، وقيام الليل يُطلق على كلِّ عبادةٍ من بعد صلاة العشاء حتى الفجر ويجوز صلاتها بالمنزل أو بالمسجد فرادى أو جماعة، وتجوز الزيادة على العشرين لأنها نافلة تؤدى على قدر طاقة الإنسان.

 

* هل استعمال اللبوس والمراهم من ناحية الشرج من أجل البواسير وكذلك الحقنة الشرجية يبطل الصوم؟

** ذهب الإمام ابن حزم وشيخ الإسلام ابن تيمية أنه لا ينقض الصوم الكحل والحقنة والتقطير ووصول الدواء إلى الجوف عن طريق الجراحة، وهذا مذهب الشافعية وعطاء والحسن وأبي حنفية، ورُوي عن ابن عمر وأنس وابن أبي أوفى من الصحابة، ومن العلماء مَن يرى كراهتها ومنهم مَن يرى الاحتراس؛ ولذلك فالأفضل ألا تُستعمل إلا عند الضرورة فلو استطاع أن يصبر حتى يأخذ هذه الأشياء بعد الإفطار فهو أسلم وأولى.

 

* الحائض والنفساء هل تأكلان وتشربان في نهار رمضان أو تمسكان؟

** لا مانعَ من أن تأكل وتشرب الحائض والنفساء في نهار رمضان إلا أنهما لا تجاهران بذلك خاصةً أمام الأجانب وكذلك الأطفال حتى لا يقلدونهما.

 

 

 

* تنزل الدورة الشهرية ثلاثة أيام ثم تنقطع يومين ثم تنزل مرةً أخرى.. فما حكم الصلاة والصيام في الانقطاع؟

** تعد فترة الانقطاع تابعة للحيض طالما وقعت في مدةِ الحيض وهنا تمتنع المرأة عن الصلاة والصيام فيها.

 

* هل يجوز الأكل من موائد الرحمن المشبوهة؛ حيث قد يكون هناك شبهة حول مصدر أرزاق أصحابها؟

** المسلم الصائم القانت لله يجب عليه أن يتحرى الحلال الخالص في كل شيء ففي الأثر "كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به" وإن لم يدقق في كل شيء وأكل على موائد مشبوهة فقد ضيَّع كل شيء وصيامه حجة عليه وخير له ألف مرة أن يفطر على تمراتٍ أو شربة ماء من أن يملأ بطنه من هذا المال الذي لا يعرف مصدره.

 

* أثناء السحور أذن الفجر ودخل بعض الطعام في جوفي، فما الحكم الشرعي جزاكم الله خيرًا؟

** إذا سبق الطعام إلى جوف الإنسان فلا حرج عليه إذا لم يتعمد أكله وعليه الإمساك والقضاء.

 

* هل يجوز تمويل موائد الرحمن من أموال الزكاة؟

** أموال الزكاة محددة المصارف كما قرر القرآن والسنة، وهي فريضة مقدرة وعبادة مالية هي تملك للفقير فإنفاقها على موائد الرحمن فيه عدم تمليكها للفقير أولاً ووضعها في غير المنظم ثانيًا فلا يجوز تمويل موائد الرحمن منها.

 

* ما حكم قبلة الرجل لزوجته أثناء نهار رمضان؟

** القبلة في نهار رمضان من مباحاتِ الصيام، فقد ثبت عن النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-: أنه كان يُقبِّل وهو صائم، ويرى الإمام أبو حنيفة والشافعي أنها تكره على مَن حركت شهوته ولا تكره لغيره، لكن الأولى تركها حتى لا يعرض الصائم صومه للفساد.

 

* ما المراد بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَن لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه".

** روى الإمام البخاري في صحيحه عن أبي هريرة- رضي الله عنه قال-: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: "من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل (السفه) فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه"، والمراد أنَّ صيامه غير مقبول عند الله ولا ثوابَ له في صيامه.

 

* أعطاني والدي نقود زكاة الفطر لكي أوزعها على مَن يستحقها فآخذتها لنفسي ثم ندمتُ فماذا أفعل؟

** قد أدركت سوءَ ما فعلت فندمت فاعلم أنَّ الزكاةَ للفقراء في المال لا يسقط عن الغني إلا بالأداءِ ووالدك قد ائتمنك على إيصالِ هذا الحقِّ لأصحابه فعليك لكي تُبرئ ذمتك أن تفعل أحد أمرين، إما تخبر والدك ليؤدي الزكاة بنفسه وإما أن تؤديها أنت بنفسك من مالٍ حلالٍ تكسبه ولا ثالث لهذين الأمرين.

 

* هل استعمال البخاخة لمريض الربو يبطل صومه؟

** لا يبطله لأنه لا يستطيع التنفس إلا من خلال استعمالها فهناك العسر في منعه طوال اليوم؛ لأن استعمالها يدخل في الضرورة.

 

* هل كشف أمراض النساء في نهار رمضان يبطل الصوم بالنسبة للطبيب والمريضة؟ وهل ينقض الوضوء بالنسبة لهما؟

** يفضل أن يتم الكشف على يد طبيبة إلا في حالات الضرورة التي لا تتوافر فيها طبيبة، كما يفضل توقيع الكشف على مريضةٍ صائمة ليلاً بعد الإفطار إلا في حالة الضرورة القصوى، وكشف الطبيب نهارًا لا يبطل الصوم ولكن ينقض وضوء الطبيب والمريضة، وهذا هو الراجح من أقوال الفقهاء.

 

* إذا صام شخص رمضان الماضي ولم يخرج زكاة الفطر؛ لأنه لم يجد مَن يستحقها حتى صباح يوم العيد واعتقد أنه لا يجوز إخراجها بعد هذا الوقت فما الحكم؟

** يجب عليه باتفاق فقهاء المذاهب الأربعة إخراج زكاة الفطر الواجبة عليه لأنها صارت دينًا في ذمته، والظاهر من السؤال أن تأخيره في دفعها لمستحقيها كان بقدر، فنرجو الله ألا يأثم في ذلك.

 

* ما آخر وقت لإخراج زكاة الفطر؟

** يجوز إخراجها قبل العيد بيوم أو بيومين، ويُباح عند الشافعية إخراجها في أي يومٍ من أيام رمضان من أوله إلى آخره، وآخر وقتها هو خروج الناس لصلاة العيد.

 

* هل مفروض إخراج زكاة الفطر عن ابن البالغ؟

** إذا كان الابن قادرًا على العمل وجب عليه إخراج زكاة الفطر عن نفسه من ماله.

 

* هل يجوز إخراج زكاة الفطر نقودًا؟

** أجاز أبو حنيفة والحسن البصري وسفيان الثوري والبخاري وعمر بن عبد العزيز وعطاء وبعض علماء المالكية أجازوا جميعًا إخراج زكاة الفطر نقودًا تحقيقًا لمصلحة الفقير، وهي المنصوص عليها في الحديث: "أغنوهم عن السؤال في هذا اليوم"، وربما كانت النقود أفضل من كثرة الطعام عنده لحاجته إلى شراء ما يلزمه من لحوم وملابس وسائر الحاجات له ولأهله.

 

* هل يجوز للمرأة الاعتكاف بالمنزل؟

** لا يجوز لأن الاعتكاف هو الإقامة في بيتٍ من بيوتِ الله والطاعة والعبادة ويتحقق بالنية والمكث في المسجد، ولكنها تُثاب على كل ما تأتيه من عبادات وطاعات بالمنزل.

 

* هل يجوز استعمال الصائم للطيب؟

** استعمال الطيب يعتبر خلاف الأولى وليس بحرام، ولا يبطل الصيام فاستعماله يتنافى مع وضعِ الصائم في الصيام بدليل قول النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-: "ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من رائحة المسك"، والخلوف هو الرائحة الكريهة التي تأتي من عدم تناول الطعام والشراب.

 

* هل وضع المكياج وخاصة أحمر شفاه يبطل الصيام؟

** المكياج أنواع أولاً عمومًا بالنسبة للزوج أو في الخارج، ففي الخارج ممنوع قطعًا؛ لأنه لفت للنظر والقرآن نبَّه على ذلك في قوله تعالى: ﴿وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ﴾ (النور: من الآية 31).

 

أما إذا كان للزوج فلا مانع وينقسم قسمين: مكياج لون فقط أو لون وجرم، اللون الذي لا حرجَ منه مباح، أما الذي له جرم فإنه يمنع وصول ماء الوضوء والغسل إلى البشرة فلا تصح معه الصلاة، أما الصيام فلا علاقةَ له بمسألة الحرمة والحل التي تتعلق بارتكابِ ذنب خروجها أمام الرجال.

 

* إذا بلغ الصبي في أثناء رمضان أو أسلم كافر فهل يجب عليهما صوم ما مضى من رمضان أو يكتفيان بصومِ ما بقي منه؟

** اختلف العلماء في الصبي يبلغ والكافر يُسلم في بعض رمضان، فقال أبو حنيفة وأصحابه ومالك بن أنس في الموطأ والشافعي والليث أنهما يصومان ما بقي من رمضان وليس عليهما قضاء ما مضى منه ولا اليوم الذي حصل فيه البلوغ أو الإسلام، وقال الأوزاعي في الغلام يبلغ في النصفِ من رمضان أنه يقضي ما مضى لأنه كان يطيق الصوم، والقول الأول هو الصحيح لأن شرط التكليف بالصومِ البلوغ والعقل والإسلام والصبي والكافر لم يكونا مكلفين بالصوم قبل البلوغ والإسلام، فلا معنى لإلزامهما به على أنَّ الكافر إذا أسلم فهو معفي من التكاليف الماضية، فالإسلام يجب ما قبله قال تعالى: ﴿قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ﴾ (الأنفال: من الآية 38).

 

* ما الأيام التي نهى الإسلام عن الصوم فيها؟

** روى البخاري ومسلم في صحيحهما عن أبو سعيد الخدري- رضي الله عنه- أنَّ رسول الله- صلى عليه وسلم- نهى عن صوم يوم الفطرِ ويوم النحر، فصوم يوم عيد الفطر وعيد الأضحى حرام، وكذا يُحرَّم صوم أيام التشريق، وهي ثلاثة أيام بعد يوم النحر لما رواه الإمام مسلم عن نبيشة الهذلي- رضي الله عنه- قال: قال صلى الله عليه وسلم: "أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل"، وأخرج أبو داوود من حديث عمر "أنه صلى الله وسلم كان يأمرهم بإفطارها وينهاهم عن صيامها".

 

* إذا اكتحل الصائم لمرضٍ في عينه فهل يفسد صومه؟

** اختلف العلماء في الكحل للصائم فكرهه بعضهم، وهو قول الإمام أحمد وإسحاق، ورخص بعضهم في الكحل للصائم، واستدلوا بما رُوي عن السيدة عائشة- رضي الله عنها- أنَّ النبي- صلى الله عليه وسلم- اكتحل في رمضان وهو صائمٌ، فيباح للصائم الاكتحال، وإن كان يجد طعمه في حلقه لأن العين ليست بمنفذٍ إلى الجوفِ وإنما يصل من المسام؛ فإنَّ الإنسانَ إذا دلَّك قدميه بالحناء أو الحنظل أو نحوهما فيجد طعمه في فمه لا يفطر لعدم دخوله إلى المعدة من المنفذ المعتاد وهو الفم أو الأنف.

 

* هل الحقنة الشرجية تُفطر الصائم؟

** الحقنة الشرجية هي إدخال أي مادة سائلة من الدبر إلى الأمعاء الغليظة إما بقصد طرد الفضلات وإما بقصد إمداد الجسم بالغذاء أو الدواء وعلى جميع الحالات فهي مفطرةٌ للصائمِ باتفاقِ الفقهاء لأنها تدخل من منفذٍ طبيعي وتصل إلى الجوفِ لحديث "الفطر مما دخل"، والمراد الدخول من المنافذ المعروفة عرفا.

 

وإذا احتاج الإنسان إليها نهارًا كان له أن يتناولها ويكون حينئذٍ من أصحاب الأعذار الذين يحق لهم الفطر في نهار رمضان؛ لأنه يكون مريضًا وعليه القضاء.

 

* ما حكم الدين في النقط التي تُوضع في الأنف والأذن بالنسبة للصائم؟

** كل ما يصل إلى الحلق من ماءٍ أو دواءٍ يفطر الصائم، ومما لا شك فيها أن النقط التي تقطر في الأنف تصل إلى الحلق، وكذا الأذن، فاستعمال شيء من ذلك في نهارِ رمضان لا يجوز شرعًا فإن فعلَ وشعرَ بأثرِ ذلك في حلقه وهو صائم فقد فَسَدَ صومه ويُمسك بقيةَ يومه ويُطالَب بقضائه.

 

* بعض الصائمين لا يفطر حتى يرى النجوم وبعضهم الآخر يكتفى بوجبةِ الإفطار فهل هما على صواب أم خطأ؟

** مَن يؤجل الإفطار حتى يرى النجوم مخطئ ومُخالف لما أرشد إليه الإسلام، وكذا مَن يترك تناول طعام السحور، ويكتفي بوجبة الإفطار من غير ضرورة صحية فقد وردت أحاديث ترغب الصائمين في تعجيلِ الإفطار بعد التأكد من غروب الشمس، وفي الحرصِ على وجبةِ السحور لما فيها من تقويةٍ للجسم وتخفيفٍ من آثارِ الجوع، ومن هذه الأحاديث ما رواه الشيخان البخاري ومسلم عن سهل بن سعد- رضي الله عنه- أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا يزال الناس بخيرٍ ما عجلوا الفطر" رواه أحمد "وأخروا السحور" ومنها ما رواه الترمذي عن أبي هريرة- رضي الله عنه- عن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: "قال الله عز وجل "وأحب عبادي إليَّ أعجلهم فطرًا"، وروى الشيخان أيضًا عن أنس- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وتسحروا فإن في السحور بركة".

 

* إذا استمر العذر المبيح للفطر في رمضان الشهر كله فهل يقضيه كله، وهل تجب الفدية مع القضاء، وهل يجب التتابع في القضاء؟

** مَن كان عليه قضاء شهر رمضان كله فإنه يجب القضاء بالعدد، فإذا كان رمضان الذي أفطر فيه تسعة وعشرين يومًا يصوم تسعة وعشرين يومًا ويصوم ثلاثين يوما إذا كان رمضان الذي أفطر فيه ثلاثين يومًا، وتجب الفدية مع القضاء إذا دخل عليه رمضان آخر ولم يقم بالقضاءِ إذا كان متمكنًا من القضاء قبل دخول رمضان الثاني وإلا فلا فديةَ عليه، ومَن كان عليه صيام أيام من رمضانَ فلا يلزمه التتابع في أدائها لما رُوي أنَّ النبي- صلى الله عليه وسلم- سُئل عن تقطيعِ صوم القضاء فقال: "ذلك إليك، أرأيت لو كان على أحدكم دين فقضى الدرهم والدرهمين ألم يكن ذلك قضاء؟ فالله أحق أن يعفو ويغفر".

المصدر:اخوان انلاین

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

تلگرام نوگرا »»» مطالب سایت + عکس + کلیپ + نوشته های کوتاه متنوع + با ما همراه باشید . eslahe@

قالب وردپرس