معماری
خانه ---> العربیة ---> مؤتمر أهل السنة يدعو إلى وحدة العمل الإسلامي

مؤتمر أهل السنة يدعو إلى وحدة العمل الإسلامي

مؤتمر "أهل السنة" يدعو إلى وحدة العمل الإسلامي

 الإسماعيلية- خليل إبراهيم:

دعا عدد من العلماء ورموز العمل الإسلامي إلى ضرورة تقريب وجهات النظر بين الجماعات الإسلامية المختلفة، ونبذ الخلاف، وتوحيد الجهود من أجل العمل في خدمة الإسلام.

وطالب د. صلاح سلطان، رئيس الجامعة الإسلامية الأمريكية- خلال المؤتمر الأول لرابطة علماء أهل السنة، الذي استضافه الإخوان المسلمون بالإسماعيلية، في مسجد عمر بن الخطاب أمس- الجماعات الإسلامية بتبادل النصح وتحقيق الحب في الله ونبذ الخلاف.

 

 

واقترح تنظيم مشروعات مشتركة والتعاون في الانتخابات، داعيًا إلى ضرورة توجيه الخلاف والغضب للصهاينة، وألمح إلى نشأة الرابطة وأهدافها، وأن أول إعلان لها كان في تركيا يوم هروب زين العابدين بن علي من تونس.

 

 وأشار د. كرم زهدي، القيادي بالجماعة الإسلامية، إلى مكاسب الثورة التي تحققت بطريقة سلمية، ولم تتحقق بالقوة والعنف، مضيفًا: كنا نجلس مع الإخوان ونتعلم منهم الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة.

 

وقال د. عمر عبد الكافي، الداعية الإسلامي الكبير: "تعلمت من كل الجماعات، فوقفت بشجرة السلفية وأخذت طلب العلم، ووقفت تحت شجرة الإخوان فأخذت الإيجابية والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، ووقفت بشجرة الجماعة الإسلامية فأخذت منهم الثبات على المبدأ، وتعلمت من التبليغ والدعوة إنكار الذات؛ فالمسلم الصادق نرى منه عملاً ولا نسمع له قولاً، وأخذت من الصوفية الحقيقية رقة القلب ودمعة العين، ووجدت المادة العلمية عند علمائنا في الأزهر والأوقاف".

 

 وشبَّه د. عبد الكافي المؤتمر بيوم عرفة؛ الذي يندحر فيه الشيطان، منتقدًا الآلة الإعلامية التي شوَّهت- على مدار سنوات- صورة الإسلاميين، ودعا إلى عمل مشاريع كبرى مشتركة تخدم الناس، مثل محو الأمية.

مصدر: اخوان انلاین

مؤتمر "أهل السنة" يدعو إلى وحدة العمل الإسلامي

 الإسماعيلية- خليل إبراهيم:

دعا عدد من العلماء ورموز العمل الإسلامي إلى ضرورة تقريب وجهات النظر بين الجماعات الإسلامية المختلفة، ونبذ الخلاف، وتوحيد الجهود من أجل العمل في خدمة الإسلام.

وطالب د. صلاح سلطان، رئيس الجامعة الإسلامية الأمريكية- خلال المؤتمر الأول لرابطة علماء أهل السنة، الذي استضافه الإخوان المسلمون بالإسماعيلية، في مسجد عمر بن الخطاب أمس- الجماعات الإسلامية بتبادل النصح وتحقيق الحب في الله ونبذ الخلاف.

 

 

واقترح تنظيم مشروعات مشتركة والتعاون في الانتخابات، داعيًا إلى ضرورة توجيه الخلاف والغضب للصهاينة، وألمح إلى نشأة الرابطة وأهدافها، وأن أول إعلان لها كان في تركيا يوم هروب زين العابدين بن علي من تونس.

 

 وأشار د. كرم زهدي، القيادي بالجماعة الإسلامية، إلى مكاسب الثورة التي تحققت بطريقة سلمية، ولم تتحقق بالقوة والعنف، مضيفًا: كنا نجلس مع الإخوان ونتعلم منهم الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة.

 

وقال د. عمر عبد الكافي، الداعية الإسلامي الكبير: "تعلمت من كل الجماعات، فوقفت بشجرة السلفية وأخذت طلب العلم، ووقفت تحت شجرة الإخوان فأخذت الإيجابية والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، ووقفت بشجرة الجماعة الإسلامية فأخذت منهم الثبات على المبدأ، وتعلمت من التبليغ والدعوة إنكار الذات؛ فالمسلم الصادق نرى منه عملاً ولا نسمع له قولاً، وأخذت من الصوفية الحقيقية رقة القلب ودمعة العين، ووجدت المادة العلمية عند علمائنا في الأزهر والأوقاف".

 

 وشبَّه د. عبد الكافي المؤتمر بيوم عرفة؛ الذي يندحر فيه الشيطان، منتقدًا الآلة الإعلامية التي شوَّهت- على مدار سنوات- صورة الإسلاميين، ودعا إلى عمل مشاريع كبرى مشتركة تخدم الناس، مثل محو الأمية.

مصدر: اخوان انلاین

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

تلگرام نوگرا »»» مطالب سایت + عکس + کلیپ + نوشته های کوتاه متنوع + با ما همراه باشید . eslahe@

قالب وردپرس