دعوة و دعاة

خطاب السلفیه من الدعوی إلى السیاسی

خطاب السلفیه خطاب السلفیه من الدعوی إلى السیاسی

بقلم: أ.د. خالد فهمی

ملاحظات على طریق الانتقال

من المحراب إلى المیدان

  (1) مدخل: لا یصح

لیس صحیحًا أن ینشغل آحاد الأمه بما یسمى فی عدد من الأدبیات التی تسعى إلى تهذیب النفس وتزکیتها- ورد حساب النفس فی تطبیق عملی ظاهر للأثر الکریم الذی یقول: "حاسبوا أنفسکم قبل أن تحاسبوا".

ثم هم آحاد وجماعات تسقط من حساباتها الفکریه والعملیه تطبیقات مبادئ هذا الأثر فی حیاتها العامه، وحرکتها فی المجتمع والناس.

 وهذه الورقه تطمح إلى رصد عدد من الملاحظات والعلامات على طریق تحوِّل الخطاب السلفی من الدعوی إلى السیاسی، وهل صحیح أن ثمه تحولاً جلیًّا یمکن أن یأخذ شکل الجمع بین المحراب بما هو علامه ممیزه شکلیًّا وجوهریًّا للخطاب السلفی؟.. والمیدان- فضلاً عن کونه رمزًا لأعلى علامات الاشتباک مع الشأن السیاسی فی قمه تجلیاته، وأرفع مستویاته؛ انتفاضه فی وجه الاستبداد، وإطاحه برموز الفساد، واتجاه نحو تغییر جذری طامح لأوضاع مزریه ومأساویه کانت.

وهی فی طموحها هذا سترتکب أمرًا تراه لازمًا وضروریًّا من مدخل النقد الذاتی، بما أن الإنسان المصری صاحب الهویه الأصیله المستقره لا یملک إلا أن یرى نفسه فی أدنى الدرجات، متعاطفًا مع السلفیه بما أنها تجلٍّ من تجلیات التصور الإسلامی وفق مفهوم مجموعات من الناس، وفی أرفع الدرجات، ابنًا لهذه السلفیه.. بلغ بره بها إراده الإسهام فی النصح لها، وبیان ما یفکر فیه العقل من أجلها؛ ترشیدًا لحرکتها، ونصیحه لاهتماماتها، وما بین الأدنى والأعلى درجات کلها تستوجب تقدیم هذه الملاحظات.

والنقد الذاتی هنا معناه على ما یقرر الدکتور خالص جلبی فی کتابه (النقد الذاتی: ضروره النقد الذاتی للحرکه الإسلامیه، مرکز الرایه المعرفیه، جده سنه۱۴۲۸هـ=۲۰۰۷م ص ۱۳): "إعلان الوعی العقلانی، والتعامل مع الأفکار کقیمه ذاتیه، أو کوحدات موضوعیه انفصلت فیها عن الشخصیه"، ویقرر خالص جلبی مره أخرى أنه لکی ینجح النقد الذاتی فإنه یلزمه وجوب التحرر من عالم الأشخاص لنتعامل مع الأفکار".

 

(۲) خبره سلفیه لم تتراکم

ومن الحق أن نقرر أن ثمه أصواتًا کان من الممکن أن تمثل خبره على طریق التحول الإیجابی من المحراب إلى المیدان فی الخطاب السلفی, لو وجد رجالاً یتابعون دعمها, وتثمیرها.

 ولنقف أمام تجربتین ظاهرتی الدلاله فی هذا المقام الذی نتأمله, ونفحص الآثار السلبیه لانقطاع السبیل به, وعدم التنبه إلى مواصله السیر فیه.

 

 التجربه الأولى: تتلخص فی جهاد الإمام السلفی محب الدین الخطیب رحمه الله، الذی کان مثالاً ظاهرًا للاهتمام بما یفرضه المحراب من العنایه بالعلامات الداله سلوکیًّا ومعرفیًّا, ولکنها اختزلت فی الأجیال المعاصره فیا یلی:

أولاً: رعایه الهدی الظاهر, والسمت فی السلوک العملی لأبناء السلفیه.

 ثانیًا: رعایه صنوف العلم الذی یشیع بین السلفیین، المتمثل فی بعض علوم النقل بطریقه تقلیدیه ظاهره.

 

وقد انشغلت السلفیه بعلم الاعتقاد من وجهه نظر بدایاته المختلطه بالتحدیث، فیما کان یسمى تاریخیًّا باسم کتب الإیمان، على ما نرى مثالاً له فی کتاب الإیمان لابن منده، وانشغلت بعلم الحدیث، ولا سیما جانب الروایه منه.

وربما تطور الأمر فی وقت من الأوقات إلى الانشغال بعدد من العلوم الأخرى شرعیه وعربیه، وإن بدرجه مختلفه لیطال علوم القرآن، ولا سیما التفسیر وأصوله، وبعض علوم العربیه، ولا سیما النحو فی عدد من مختصراته التعلیمیه المنتشره.

 

 لقد کان الرجل صاحب تجربه اتسع تعاملها مع الهدی الظاهر، واتسع أمر رعایتها لعلوم کثیره جدًّا، لم تقف عند حدود ترسخت العنایه به فیما بعد.

 

لقد طالت عنایه محب الدین الخطیب بالاعتقاد وبآفاقه الرحبه لیشتبک مع الفِرَق والملل والاتجاهات المنحرفه، والغزو الثقافی، وتوسعت عنایته بعلوم العربیه المختلفه والمتنوعه فیما حققه ونشره من تراث لغوی وأدبی وتاریخی.

 

التجربه الثانیه:تتلخص فی بعض جهاد الدکتور مصطفى حلمی، ولا سیما فی الجانب السیاسی من جهاده العلمی، وخصوصًا فی الدراسه الضافیه التی قدم بها کتاب (النکیر على منکری النعمه من الدین والخلافه والأمه) لشیخ الإسلام/ مصطفى صبری.

وقد کانت هذه التجربه الثانیه کفیله إذا ما ضمت إلى التجربه الأولى أن تحلق بالخطاب السلفی فی أجواء الشمول الجامع بین الدعوی والسیاسی وما بینهما من آفاق.

 

أقول هذا وفی ذهنی ما یلی:

أولاً: العلاقات الاجتماعیه والحرکیه التی ربطت بین صاحب التجربه الأول، محب الدین الخطیب، وبین ساسه زمانه، وقادته وأعلام الحرکه الإسلامیه من مثل: حسن البنا تعیینًا.

 

 

ثانیًا: ما توافر فی دراسه مصطفى حلمی من الإلحاح على عدم جواز فصل الدین عن السیاسه، التنبه إلى قمه المشروع الإسلامی المعاصر الطامح إلى أستاذیه العالم بلغه أدبیات الإخوان المسلمین، الذی تشکَّل حول فکره استعاده الخلافه، بما هی إجراء محقق لهذه السیاده أیام کان شکلها الذی تسمح به الظروف الراهنه،على ما یظهر من إفاضه المفکر العظیم عبد الرازق السنهوری، رحمه الله.

 

 کانت هاتان التجربتان کافیتین- لو تراکم حولهما ما یرقى بهما ویجذرهما فی تربه الخطاب السلفی- أن یتطورا بخطابه؛ لیجمع فی یسر وسلاسه ومنطقیه بین ما تملیه ثقافه المحراب (الدعوی) وما تفرضه ثقافه المیدان (السیاسی) معًا من ضبط الحرکه، وترشید اضطرابها المتهمه به السلفیه الیوم.

 

 أقرر ذلک وعندی علامات داله على معرفه الحرکه السلفیه بجهاد التجربتین، وأذکر هنا أن الرمز السلفی الإسکندری الدکتور محمد بن إسماعیل المقدم، قدم لطبعه حدیثه من کتاب مصطفى حلمی، وهو (الأسرار الخفیه وراء إلغاء الخلافه العثمانیه) وهو دراسه لنص کتاب الإمام مصطفى صبری، وتحقیقه، لکنها معرفه وقفت عند حدود الإلمام لا الإدراک، وعند حدود الرصد لا التفعیل.

 

 (3) مسوغات التراجع

  والحق أن قراءه الخطاب السلفی الذی تراجع عن استثمار المنجزات، أمثال هاتین التجربتین، ربما تقود إلى الوقوف أمام عدد من المسوغات یبدو مع بعضها أنه محل عذر لأبنائه، وفیما یلی محاوله لجمع مسوغات هذا التراجع، والانکفاء على الذات، والانحباس فی المحراب، لدرجه ربما وصلت إلى ما عبرت عنه من قبل بلغه لا تخلو من قسوه ظاهره بقولی: إن التزام المحراب وصل ببعض خطابات السلفیه أن تکون بمثابه دعوه علمانیین خلف المحراب، على ضوء ما بدر من بعض رموزها فی أحداث الاعتداء على غزه فی ینایر ۲۰۱۰م.

 

 أولاً: قسوه الظروف فی ظل المرحله السابقه؛ بسبب عنف النظام المستبد الذی کان قبل ثوره ۲۵ ینایر.

 

ثانیًا: انتعاش فقه منع الخروج على الحاکم، وعزله، وتقویم حرکته المنحرفه، فی تنزیل خاطئ لظروف النظام السیاسی الإسلامی فی القرون الأولى على ظروف العصر الحدیث فی مرحله حکم النظام السابق.

 

 ثالثًا: تشتت الخطاب السلفی تشتتًا ظاهرًا.

 

 رابعًا: تنامی تقدیر الالتزام بعمل الشیخ فی تطویر غیر إیجابی لعلاقه المرید بشیخه فی الأدبیات الصوفیه، وإن کانت من دون وعی بطبیعه الحال فی داخل الخطاب السلفی.

 

 (4) هل ثمه أمل فی انفتاح طاقات النور؟

والحق أن باب الأمل فی انفتاح طاقات النور أمام الخطاب السلفی؛ لیکون مع التیارات الإسلامیه التی تتبنى الالتزام والدعوه والحرکه بالإسلام الشامل اجتماعًا على نقاط الاتفاق، ومراعاه الثابت فی خندق واحد- باب واسع جدًّا.

 وأرى أن الطریق میسوره، وبآلیات یمتلکها الخطاب السلفی امتلاکًا واعیًا، ربما مع قدر من التطویر الممکن.

 

وأتصور أن المنارات المرصوده على طریق الأمل هذا کامنه فی المحاور التالیه:

 

أولاً: تثویر مفاهیم توحید الإلوهیه؛ بمعنى استثمار تربیه التیار السلفی على هذا الأصل المعرفی الثابت فی إذکاء عدم الخضوع، وإذکاء مقاومه کل أشکال الاستبداد، والاجتماع على رفض کل أشکال الدیمقراطیه المفضیه إلى تهمیش الشریعه، أو إسکات صوتها من بوابه مناهضه عباده الأرباب، التی رمى بها النبی صلى الله علیه وسلم فی وجه أصحاب الملل السابقه على الإسلام، عندما قرر النبی صلى الله علیه وسلم أن من معانی عباده الأرباب من دون الله سبحانه یمکن أن یکون مدخله التشریع وسن القوانین.

 

 ثانیًا: تثویر توحید الربوبیه، بمعنى الانتقال من الاعتقاد القلبی، ومن التصدیق بالمنعم سبحانه، إلى أجواء الدلاله على ربوبیته ببذل الخیر والبر للناس، بما هو مدخل لربطهم بالرب تعالى، وهو الباب العظیم الدال على عمق العمل السیاسی فی التصور الإسلامی فی تطبیقات جیل الدعوه الأول، الذی برهن على تفضیل العمل المیدانی (السعی فی خدمه الخلق) على التعبد المحرابی (متمثلاً فی الاعتکاف) وهو ما ظهر فی أقوال النبی صلى الله علیه وسلم وعمله، وعمل الصحابه من بعده.

 

ثالثًا: الإفاده من المراجعات الفکریه لقطاع من الإسلامیین الذین تحولوا إلى التطبیقات السلمیه للفکره الإسلامیه فی الواقع المعاصر.

 وقد وُفِّق فهمی هویدی عندما قرر أن أهم إیجابیه فی تحول الخطاب السلفی إلى المیدان یظهر فی تبنیه الخیار السلمی للتغییر، وهو ما یرشحه لتنامی تطبیقات سلمیه التغییر.

 

رابعًا: ضروره تطویر آلیه التعامل مع مفهوم طاعه أولی الأمر، وتقدیر ضوابطها.

هذه المنارات الأربعه یمکن أن تمثل طریقًا واضحه للتحول الآمن فی الخطاب السلفی من المحراب إلى المیدان جمعًا بین المحورین، ولیس انتقالاً من المحراب، بما یقتضی مفارقته، وإنما بِوَصْله ودعمه وترشیده وتوجیهه للحرکه فی المیدان.

 

 (5) من یعین الخطاب السلفی؟

وهناک أیادٍ ممتده یمکن أن تعین وتساعد الخطاب السلفی على هذا الانتقال الجامع بین المحورین، یمکن إجمالها فیما یلی:

 

أولاً: البدایات والتراکمات فی الخطاب السلفی نفسه المهمومه بالعنایه بالتأصیل السیاسی لمشکلات الأمه المسلمه، فی أعمال من مثل: محب الدین الخطیب ومصطفى حلمی.

 

ثانیًا: توافر الحدیث عن (الحریه) بما هی مقصد کلی عند علماء الأصول المعاصرین الذین تصدوا لفعل الاحتلال، وللاختلالات الناتجه عنه، من أمثال الطاهر بن عاشور، وعلال الفاسی وغیرهما.

 

 ثالثًا: توافر تیار علمی ممتد یتناول السیره والتاریخ النبوی من زاویه حرکیه سیاسیه، ولا سیما جهاد منیر الغضبان فی هذا المیدان.

 

رابعًا: التراکم الحی لعمل حرکات المعارضه الإسلامیه فی البلدان الإسلامیه المعاصره فی مصر وغیرها من بلدان العالم الإسلامی.

 

 (6) القرآن یفسره الزمان

واستثمارًا للارتباط الدافئ بین التیار السلفی وکتاب الله تعالى یمکن أن نقرر أن الخطاب السلفی فی حاجه ماسه إلى التحول نحو تدبر الذکر الحکیم من باب حضاری، خاصه فی ظل ما أثر عن ابن عباس من قوله: "إن القرآن یفسره الزمان"؛ بمعنى أن القرآن الکریم یهب کل عصر احتیاجاته ومطالبه.

وفی الذکر الحکیم أصول متوافره من قسمه المکی تراعى التحول فی الخطاب السلفی؛ لیجمع بین أفکار المحراب وعلومه وآدابه وهدیه وسمته وبین عمل المیدان وحرکه السیاسه، والاشتباک مع الواقع، وفیما یلی بعض من هذه الأصول أذکرها للتأمل والمدارسه.

 

أولاً: إلحاح القرآن المکی على محور تأمین حیاه الإنسان المادیه والروحیه، لدرجه أننی أقرر أن الله سبحانه لم یأمر بعبادته (توحید الألوهیه) إلا بعد تأمین طعام قریش، وتأمین نفسها، ألم یقل تعالى: (فَلْیَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَیْتِ (۳) الَّذِی أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ (۴)) (قریش)؛ بل أزید فأقرر أن الله یشیر إلى أن الانشغال بالعمل السیاسی على تأمین حیاه الناس سبیل لترسیخ قضیه التوحید بما هی أسنى مقاصد الرسول والرساله جمیعًا.

 

ثانیًا: إلحاح القرآن المکی على محور ترقیه الحیاه الإنسانیه مادیًّا وأخلاقیًّا.. ألم یقل سبحانه: (أَلَمْ یَجِدْکَ یَتِیمًا فَآوَى (۶) وَوَجَدَکَ ضَالًا فَهَدَى (۷) وَوَجَدَکَ عَائِلًا فَأَغْنَى (۸)) (الضحى)؛ لدرجه یمکن القول معها: إن الله سبحانه لم یبعث نبیه إلا بعد تمام الإیواء والاهتداء والإغناء، بما یندرج تحتها جمیعًا من تفصیلات دقیقه ترسی السکن والملبس والتعلیم والتوظیف.

 

الخطاب السلفی یملک طاقات هائله لا ینکرها أحد؛ شریطه أن یعترف بقدر من التقصیر، ولو بسبب قبول الانضغاط تحت قهر الظروف السیاسیه السابقه؛ وشریطه أن تقدر رجالاته الکبرى جهاد الذین لم ینضغطوا مثلهم ویتراجعوا أسرى للمحراب فقط.

وإلا فإن المصیر مرعب ومروع، ویؤذن بالتلاشی والغیاب.

————-

* کلیه الآداب- جامعه المنوفیه

مصدر: اخوان انلاین

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا