المقالات

أیها الإسلامیون.. لا عذر لکم بعد الیوم / أسباب فوز الإسلامیین

 أسباب فوز الإسلامیینأیها الإسلامیون.. لا عذر لکم بعد الیوم

کتب: د.کمال المصری

کما ماجت المنطقه العربیه ببرکان ثورات الربیع العربی ماجت کذلک بصعود نجم الإسلامیین فی کل انتخابات جرت بعد صحوه الشعوب العربیه هذه، فما من انتخابات حره ونزیهه فی مجملها جرت فی البلاد العربیه إلا وکان للإسلامیین نصیب الأسد فیها.     

غیر أن موجه الانتصارات الانتخابیه للإسلامیین لم تقتصر على دول الربیع العربی فحسب، وإنما امتدت لتشمل دولاً لم یمسها هذا الربیع بشکل کامل -ربما بعد-؛ والمغرب مثال على ذلک.

بدأ صعود الإسلامیین بالفوز الذی حققه حزب "النهضه" فی تونس؛ والذی حقق ما نسبته ۴۱% من إجمالی أصوات الناخبین؛ ثم انتقل إلى المغرب بفوز حزب "العداله والتنمیه" بنسبه ۲۷%؛ لینتهی المشهد الحالی بانتصار إسلامیی مصر بحزبَیْهم "الحریه والعداله" التابع لجماعه الإخوان المسلمین و"النور" التابع للتیار السلفی؛ محققَیْن مجتمعَیْن حتى الآن ما نسبته ۷۳%؛ وتتبقى المرحله الثالثه والأخیره للانتخابات.

وقد کثر التساؤل عن أسباب هذا الفوز ودلالاته وإرهاصاته القادمه على المنطقه بأسرها، وهذا ما سنحاول الإجابه عنه فی النقاط التالیه:

 

 أسباب فوز الإسلامیین

 ۱- أول أسباب فوز الإسلامیین من وجهه نظری یکمن فی أنه هذه المرحله هی مرحله الإسلامیین؛ فقد شهدت المنطقه العربیه منذ أوائل الثمانینات موجه عوده للمرجعیه الإسلامیه بعد فتره تنقل بین التیارات الیساریه بکافه تنوعاتها وتعدداتها.

 

ولست هنا مع من حاول قراءه انتصار الإسلامیین بأن المجتمعات العربیه مجتمعات یغلب علیها التدین الفطری، بدلیل أن التیارات الیساریه عمت المنطقه العربیه وشملتها خلال الستینات والسبعینات، وکانت هذه المجتمعات العربیه (المتدینه فطریًّا بحسب زعمهم) منخرطه حتى النخاع فی هذه التیارات. ففوز الإسلامیین من وجهه نظری جاء متسقًا مع موجه الانتماء للإسلام التی عمت المجتمعات العربیه منذ الثمانینات.

 

 2- ینبثق من النقطه السابقه سبب آخر لانتصار الإسلامیین هو أنهم الوحیدون الذین لم ینالوا الفرصه لیتولوا زمام أمور بلادهم؛ فقد جربت المنطقه العربیه کافه التیارات والمذاهب الفکریه والثوریه والمحافظه، ولم ینل الإسلامیون هذا الشرف بعد، والمحاوله الوحیده لتولی الإسلامیین السلطه کانت فوز "الجبهه الإسلامیه للانقاذ" فی الانتخابات التشریعیه بالجزائر عام ۱۹۹۱، وهو الفوز الذی لم یهنأوا به؛ إذ سرعان ما انقض الجیش على الحکم، ولاحق الجبهه واعتقل قیاداتها.

عدم منح الإسلامیین فرصه إداره شئون البلاد کان سبباً من أسباب اختیار الشارع العربی لهم فی بعد منحه حق التصویت بحریه ونزاهه وحیادیه.

 

 3-  أحد أسباب فوز الإسلامیین کذلک یرجع إلى الحکومات العربیه ذاتها؛ فکم ممارسات القمع والاعتقال والحظر والتضییق التی مارستها الحکومات العربیه تجاه الحرکات الإسلامیه منحت هذه الحرکات مصداقیه لدى الناخب العربی، هذه المصداقیه التی ما أن وجد الناخب العربی الفرصه للتعبیر عنها إلا عبر عنها بکل وضوح.

 

غیر أن هناک فرقًا یجدر ذکره هنا؛ وهو أن إسلامیی المغرب ومصر عانوا من الإقصاء الجزئی، وسُمح لهم فی أحیان بالتواجد والتحرک والعمل، وکان لهم حضور واضح فی المشهد السیاسی فی کلٍّ من المغرب ومصر.أما "النهضه" التونسی فقد عانى من الإقصاء التام عن التواجد فی أی منحى من مناحی الحیاه فی تونس.

حدث هذا مع الإسلامیین فی الوقت الذی لم یتعرض فیه غیرهم من العلمانیین واللیبرالیین -فی أغلبهم- لمثل هذا المنع أو التضییق، وهو ما أعطى الإسلامیین مصداقیه لدى الشارع العربی تجلت فی انتخابه لهم.لقد لعبت الحکومات العربیه المستبده دوراً أساسیًّا وفاعلاً فی نجاح الإسلامیین.

 

 4- سبب آخر رجح کفه الإسلامیین على غیرهم یتمثل فی الحضور القوی  لهم داخل مجتمعاتهم.

مع ملاحظه وجود فروقات جلیه فی هذا بین إسلامیی البلدان الثلاثه؛ إذ یستثنى من ذلک جزئیًّا حزب "النهضه" فی تونس؛ لأنه کان مقصیًّا إقصاءً تامًّا فی عهد بن علی، لکنه کان متواجداً فی مجتمعه على فترات طویله قبل بن علی؛ وذلک مذ کان الحزب یُعرف بـ"الجماعه الإسلامیه" عند تأسیسه، ثم حین تغیر الاسم إلى "حرکه الاتجاه الإسلامی"، ثم إلى "حرکه النهضه".

وفی المغرب مال تواجد "العداله والتنمیه" إلى دعم حقوق الشعب المغربی، ومناصره کل ذی حقٍّ منهم فی مواجهه الحکومه، والوقوف فی وجه فساد هذه الحکومه ومن یرتبط بها، وهذا الجانب طغى على الجانب الخدمی نظراً لارتباط ذلک بکون "العداله والتنمیه" حزباً ولیس حرکه شعبیه فی أساس نشأته.

أما إسلامیو مصر؛ فالوضع مختلف هنا بشکل کبیر؛ لأنهم -والإخوان منهم بشکل أساسی- حرکه شعبیه متواجده بأفرادها وکیاناتها الصغیره داخل المجتمع حتى لو کان کیانها الرئیسی محظورًا.

والحق أن إسلامیی مصر قدموا على مدار سنوات طویله خدمات متنوعه للناس فی مدن مصر وقراها، من خلال الجمعیات الخیریه، والمستوصفات الطبیه، والمجموعات الدراسیه، والأنشطه الریاضیه، إضافه إلى تقدیم المساعدات للفقراء والمساکین والأرامل والأیتام، وغیر ذلک من خدمات.إلى جانب ذلک النشاط الدعوی الکبیر لهم فی المساجد والجامعات والمدارس؛ والذی أکسبهم أنصارًا، ومنحهم تواجدًا فی مجتمعهم.

 

هذا الحضور القوی للإسلامیین فی مجتمعاتهم أکسبهم زخماً وقوه فاعله فی مجتمعاتهم بصرف النظر عن وجود انتخابات من عدمه؛ بینما لا یرى المواطن العربی الأحزاب الأخرى إلا فی فتره الانتخابات؛ وهو فارق جِدُّ کبیر.

 

 5- الصوره الذهنیه لعبت دوراً کبیراً فی ترجیح کفه الإسلامیین فی الانتخابات؛ فالتزام الإسلامیین بتعالیم دینهم، وحرصهم الدائم عدم ارتکاب ما یخالف أحکام الإسلام منحهم ثقه لدى المواطن العربی بأن الذین یخشون الله تعالى لا یمکن أن یشارکوا فی الفساد بأی شکل کان.

یضاف إلى هذا الصوره الذهنیه للأحزاب العلمانیه والتیارات اللیبرالیه والتی ارتبطت بالانحلال والفساد الأخلاقی حتى وإن کانت غیر حقیقیه، کل هذا منح الإسلامیین قصب السبق فی الانتخابات.

 

۶- جاهزیه الإسلامیین وخبرتهم فی العملیه الانتخابیه مکنتهم من التفوق على غیرهم، ویستثنى من ذلک السلفیین فی مصر نظرًا لقله خبرتهم فی هذا المجال.ومع حسن تنظیم الإسلامیین وقدرتهم الجیده على إداره العملیه الانتخابیه تحقق لهم ما أرادوا.  فـ"الحریه والعداله" أو جماعه الإخوان مصر على سبیل المثال کانت القوى المعارضه الأساسیه للحزب الوطنی الحاکم آنذاک فی کل الانتخابات التی خاضتها الجماعه، وفی آخر انتخابات شبه نزیهه جرت فی عام ۲۰۰۵ حصل الإخوان على ۸۸ مقعدًا مقابل ست مقاعد فقط لحزب الوفد ذی التاریخ السیاسی الکبیر.

وفی المغرب تدرج "العداله والتنمیه" من فوزه بثمانیه مقاعد فی عام ۱۹۹۷، إلى حصوله على ۴۲ مقعداً فی انتخابات ۲۰۰۲، ثم زاد الحزب من نصیبه فی انتخابات ۲۰۰۷ وحلَّ ثانیًا حاصداً ۴۷ مقعداً.وحزب "النهضه" التونسی شارک -قبل إقصائه- فی انتخابات ۱۹۸۹ ونجح فی الحصول على ۱۳% من أصوات الناخبین.

 

 7- لعب العلمانیون واللیبرالیون دوراً لا بأس به فی فوز الإسلامیین، وبرز ذلک بشکل أکثر جلاء فی مصر، بل أزعم أنه کان سببًا رئیسیًّا فی تحقیق السلفیین هذه النتیجه غیر المتوقعه؛ وهو ما سأعلق علیه لاحقاً.

إن ضعف الکیانات العلمانیه واللیبرالیه، وسوء تنظیمها، وعدم وجود قواعد شعبیه لها، وافتقاد تواجدها الفعلی فی الشارع لدرجه أن المواطن العربی لا یراها إلا فی فتره الانتخابات، أعطى الضوء الأخضر للإسلامیین کی یتصدروا الصوره. بل إن فی إجابات هؤلاء على أسباب خسارتهم ما یؤکد أنهم یستحقون أن یخسروا؛ إذ عللوا خسارتهم بأنهم حاولوا الترویج بأنفسهم فی شهور بینما ینشط الإسلامیون منذ سنین، وهو ما یرد علیه تحقیق السلفیین مکاسب انتخابیه کبیره وهم حدیثو العهد بلعبه السیاسه والانتخابات.

کما برر العلمانیون واللیبرالیون خسارتهم بأن الإسلامیین استخدموا الدعایه الدینیه لتضلیل الکثیر من الناخبین الأمیین والفقراء، وفی إجابتهم هذه سبب خسارتهم حین تشرح سلوکهم السیاسی تجاه جمهورهم وتوفر دلیل فهم أسباب فشلهم الذریع حین یرون أن معظم الناخبین هم مجموعه من السذج فی نظره طبقیه مقیته نحو الناخبین.

 

أما فوز السلفیین غیر المتوقع فی الانتخابات المصریه فیمکن إرجاع ذلک إلى تواجدهم فی الشارع المصری، صحیح لیس بحجم التواجد الإخوانی إلا أنهم لهم تواجد قوی فی مناطق عدیده بمصر، کما أنا الحشد الذی قام به السلفیون تحت مسمى الحفاظ على الهویه الإسلامیه لمصر ساعد على تجمیع أتباعهم والمقربین منهم ومشارکتهم فی هذه "المعرکه". فالعلمانیون واللیبرالیون منحوا الإسلامیین رایه الریاده فی الانتخابات العربیه.

 

 الامتحان الحقیقی

إن فوز الإسلامیین فی الانتخابات اعتُبر امتحاناً لدیمقراطیه الشعوب العربیه، وللأسف فشلت النخب المثقفه غیر الإسلامیه فی الامتحان حین رفضت نتائج الانتخابات ولم تتقبل الهزیمه بشرف.

کما أن فوز الإسلامیین فی الانتخابات امتحان للإسلامیین أنفسهم، بعد أن واجهتهم الانتخابات بلحظه الحقیقه، وضعتهم على المحک، وهو امتحان عسیر جدًّا، ولا بد من إعطائهم الفرصه لیمارسوا الحکم؛ ولیظهروا إمکاناتهم ومدى قدرتهم على حل مشاکل شعوبهم؛ فإذا نجح الإسلامیون فی ذلک، وتمسکوا بالدیمقراطیه، وحکموا بالعدل، فقد حققوا الغایه المنشوده منهم.

وإن فشلوا فستُسحب منهم الثقه، وسیُسقطهم الشعب فی أول انتخابات قادمه، وهذه هی الدیمقراطیه ومبدأ تداول السلطه.

وعلى من نجح فی الانتخابات من غیر الإسلامیین أن یتعلم إلى المعارضه المستنیره، وأن یکون -رغم الاختلاف- یداً تبنی ولا تهدم.

إن أسباب فوز الاسلامیین فی تونس والمغرب ومصر هی ذاتها، وهی کذلک الأسباب نفسها التی ستؤدی إلى فوزهم فی الکویت والأردن وفلسطین والیمن، وفی أی بلد عربی ستجری فیه انتخابات حره ونزیهه، لأن المقومات واحده، ما لم یفشل من نجح فیُفشل من بعده لا قدَّر الله.

ومن یدری فلربما نرى تعاوناً بین الإسلامیین الفائزین لتحقیق مصالح مشترکه بینهم.. أحلام؟؟ ربما.. لکنها یمکن أن تصبح واقعاً یعاش.

فیا أیها الإسلامیون.. الترکه ثقیله.. وشعبکم متجه إلیکم ینظر کیف تعملون.. ولا عذر لکم بعد الیوم

اسلام انلاین

برچسب ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا
بستن