المقالات

کیف ندعوا إلى الإسلام فی زمن العولمه وعصر ال

کیف
ندعوا إلى الإسلام فی زمن العولمه وعصر الهجوم على الإسلام (فی فکر الشیخ محمد
الغزالی)

* بقلم : وصفی عاشور أبو زید

* باحث فی العلوم الشرعیه – کلیه دار العلوم
– جامعه القاهره

غنی
عن البیان ذکر فضل الدعوه إلى الله تعالى وتوضیح منزلتها ومکانتها فی الإسلام،
وعوائدها على الفرد والمجتمع، فهی السبب الذی یتعلق به المؤمن، والعاصم الوحید حین
یحل عذاب الله، والرکن الرکین الذی یأوی إلیه لیحمیه ویُجیره: (قُلْ إِنِّی لَن
یُجِیرَنِی مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَداً· إلَّا
بَلاغاً مِّنَ اللَّهِ وَرِسَالَاتِهِ··) الجن: ۲۲ ـ ۲۳· وحسبنا قول الله تعالى:
(ومَنْ أحْسَنُ قَولاً ممَّنْ دَعَا إلى اللهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِی
مِنَ المُسْلِمین)· فصلت: ۳۳·

وبالطبع
لیست کل دعوه یترتب علیها هذا الأجر العظیم والجزاء الوفیر، إنما یقتصر ذلک على
اقتفاء أثر رسول الله ـ صلى الله علیه وسلم ـ والمنهج الذی سار علیه· وما أکثر
الدعوات التی قامت تدعو باسم الإسلام إلى الإسلام، وهی أبعد ما تکون عن روحه
ومقاصده، فکان أثرها الإساءه إلى الإسلام وتعالیمه وخطابه الدعوی من حیث أرادت
الإحسان·

إنه
لا خوف أبداً على دعوه الإسلام من أن یکون لها مناهضون من خارجها، فتلک سنَّه من
سنن الله الجاریه، ومقوِّم من مقومات صلاحیه الحیاه للبقاء، أما أن یکون أعداء
الدعوه هم أبناؤها ورجالاتها فذلک ما یُذهب النفس حسرات، ویُقطّع القلب زفرات·
والعلاج الوحید الذی یضمن للدعاه الیوم استعاده العافیه، وقوه الأثر والتأثیر فی
المجتمعات هو السیر على آثار خطى رسول الله فی دعوته والقواعد التی انطلق منها
یدعو ویبلِّغ ویدعو ویبلِّغ·

ویحسن
بنا أن نتتبع هذه الطریقه ونذکر أهم مرتکزاتها؛ لتکون نبراساً للدعاه، وومیضا یبرق
للعاملین، وذلک من خلال أحد دعاه الإسلام، صاحب تجارب واسعه فی هذا المیدان، وخبیر
بالحیاه وعللها، ومکین فی الوحی الأعلى، وصاحب ثقافه موسوعیه، عاش حیاته للإسلام
ومات وهو یدافع عن الإسلام، إنه الشیخ >محمد الغزالی< علیه رحمه الله
ورضوانه·

وتأبى
على القلم شخصیه فی وزن الشیخ الغزالی إلا أن یستهل موضوعه بإشاره إلى مکانته
العلمیه وقیمته الدعویه، وحسبنا أن نقتبس هنا مما قاله بعض أهل العلم والفکر
والدعوه، ورجال العمل الإسلامی·

فهذا
العلاَّمه الدکتور >یوسف القرضاوی< ـ حفظه الله ـ یقول فی نهایه کتابه عنه:
>والحق أن هذه الدراسه أثبتت أننا أمام قائد کبیر من قاده الفکر والتوجیه،
وإمام فذّ من أئمه الفکر والدعوه والتجدید· بل نحن أمام مدرسه متکامله متمیزه من
مدارس الدعوه والفکر والإصلاح<(1)·

وهذا
المفکر المعروف الدکتور >محمد عماره< یقول: >لقد أدرکت ـ وأنا الذی سبق
ودرست الآثار الفکریه لأکثر من ثلاثین من أعلام الفکر الإسلامی، وکتبت عنهم الکتب
والدراسات ـ أدرکت أننی حیال الشیخ الغزالی ـ یرحمه الله ـ لست بإزاء مجرد داعیه
متمیز، أو عالم من جیل الأساتذه العظام، أو مؤلف غزیر الإنتاج، أو مفکِّر متعدد
الاهتمامات، أو واحد من العاملین على تجدید فکر الإسلام لتتجدد به حیاه المسلمین
·· أدرکت أننی بإزاء جمیع ذلک، وأکثر منه وأهم<(2)·

ویقول
الدکتور >عبد الصبور شاهین<، وهو یقدم خطب الشیخ: >والحق أن کتابا یوضع
على غلافه اسم الأستاذ الغزالی لا یحتاج إلى تقدیم، فحسبه فی تقدیری أن یُتوَّج
بهذا العلم الخفاق، وقد قرأَتِ الدنیا له عشرات الکتب فی الإسلام ودعوته، وتلقت
عنه ما لم تتلقَّ عن أحد من معاصریه، حتى إن عصرنا هذا یمکن أن یطلق علیه فی مجال
الدعوه: عصر الأستاذ الغزالی<(3)·

وهذا
الکاتب السوری الأستاذ >عمر عبید حسنه< صاحب القلم الرصین، یقول عن الشیخ فی
تقدیمه لأول إصدار من سلسله >کتاب الأمه<: >فهو یعتبر بحق أحد شیوخ
الدعوه الحدیثه وفقهائها، یحمل تاریخ نصف قرن أو یزید من العمل الإسلامی، وهو أحد
معالم الحرکه الإسلامیه الحدیثه ورموزها<(4)·

لقد
شق قلمه المضیء حجب ظلمات الجهل والبعد عن الله ما یزید على نصف قرن، فاستضاءت
أجیال متعاقبه بهذا القلم الصیِّب والکلم الطیب، وقد وجدت هذه الأجیال بغیتها عند
خطبه وکتاباته، وأصغى لدرر محاضراته الملایین من المسلمین فی المشارق والمغارب،
وأخرجت المطابع هذا الکلم الرفیع کتبا ورسائل ومقالات دبَّجها یراع داعیتنا
الکبیر، تزوِّد جیل الدعوه إلى الله بالبحث والحوار العلمی والتوجیه إلى طریق
الرشد فی ظل القرآن وتحت رایته·

إن
الشیخ الغزالی انتهج منهجا فی الدعوه جدد به دماءها، اقتفى فیه أثر رسول الله
وصحبه الکرام، وسلک طریقهً فی الإصلاح والفکر والتغییر أصلح بها کثیرا من
المفاهیم، وأحیا الفکر الإسلامی·

وباستقرائنا
السریع لکتاباته التی بین أیدینا وجدنا أهم المرتکزات التی تدور حولها طریقته
الإصلاحیه، وینطلق منها منهجه الدعوی تترکز فیما یلی:

أولا:
التدرج والترکیز على الکلیات:

وهذا
منهج قرآنی محمدی، فالقرآن الکریم لم یفرض الشعائر والفرائض مره واحده، إنما فرضها
فریضهً فریضه مع مراعاه الوقت الذی تفرض فیه، ثم التدرج والتمرحل فی الفریضه
نفسها، والأمر فی المحرمات سواء بسواء·

وإنه
واضح غایه الوضوح فی سیره الرسول علیه الصلاه والسلام وفی منهجه الدعوی، فلا یخفى
على أحد أن النبی ـ صلى الله علیه وسلم ـ مکث فی مکه ثلاثه عشر عاماً یربی أصحابه
على الأصول والکلیات، وظل القرآن یتنزل علیه موجها الجماعه المسلمه الولیده إلى
الإیمان بالله تعالى والیوم الآخر والملائکه والکتاب والنبیین، وأصول الأخلاق
وأساسیات السلوک ومبادئ المعاملات، وعلى الرغم أن القرآن المکی تنزل ببعض التشریعات
بینما استکمل القرآن المدنی أغلبها، إلا أن القرآن المکی کان جل ترکیزه فی تربیه
المسلمین على أصول الإسلام الکبیره ومقاصده الأساسیه ومبادئه العلیا، ولعل آخر ما
وجهه الرسول لأمته من نصح فی خطبه الوداع یشیر إلى ذلک·

والشیخ
الغزالی لم یشغل نفسه یوما ما بالفرعیات، إنما کانت حملته على الذین ینشغلون
بترقیع الثوب والجسد تسیل منه الدماء·

إن
الذی یطالع کتب الشیخ الغزالی یشعر للوهله الأولى أنها >تحمل عاطفه الأم على
ولیدها المریض الذی تخشى أن یفترسه المرض ···· وکانت کتبه وکتاباته تواجه التحدیات
الداخلیه والخارجیه على حد سواء<(5)·

لقد
جأر فی وجه التیار العلمانی الذی حاول سلخ الأمه من عقیدتها وشخصیتها المتمیزه،
کما کانت له صولات وجولات فی مقاومه الزحف الأحمر والمد التنصیری، ولعل مؤلفات
الشیخ وهو فی شرخ الشباب خیر شاهد على ذلک·

وفی
کتابه فقه السیره یلخص دعوه النبی ـ صلى الله علیه وسلم ـ فی بدایتها تحت عنوان
>إلام ندعو الناس<، یقول: >وسور القرآن الذی نزل بمکه تبین العقائد
والأعمال التی کلف بها عباده وأوصى رسوله أن یتعهد قیامها ونماءها، وأول ذلک:

۱
ـ الوحدانیه المطلقه·····

۲
ـ الدار الآخره ····

۳
ـ تزکیه النفس ····

۴
ـ حفظ الجماعه المسلمه باعتبارها وحده متماسکه تقوم على الأخوه والتعاون<(6)·

وعند
وصول النبی ـ صلى الله علیه وسلم ـ إلى المدینه، ماذا یفعل؟ هل یشرع فی الکلام عن
الفرعیات مع التأکید علیها ولا سیما قد انتهى فی المرحله المکیه من تثبیت وترسیخ
الکلیات؟ کلا·· کلا· لم یفعل ذلک، إنما کرر وأکد على ما کان فی المرحله المکیه،
یقول الشیخ: >من هنا شغل رسول الله ـ صلى الله علیه وسلم ـ أول مستقره بالمدینه
بوضع الدعائم التی لابد منها لقیام رسالته، وتبین معالمها فی الشئون التالیه:

۱
ـ صله الأمه بالله·

۲
ـ صله الأمه بعضها بعضها الآخر·

۳
ـ صله الأمه بالأجانب عنها ممن لا یدینون بدینها<(7)·

وبالتالی
اتخذ الرسول ـ صلى الله علیه وسلم ـ لذلک خطوات عملیه، وشرع فی تنفیذها، فبنى
المسجد، وآخى بین المهاجرین والأنصار، ووضع دستوراً لمعامله غیر المسلمین(۸)·

إن
النبی ـ صلى الله علیه وسلم ـ یوطد العلاقات الروحیه، ویعمق الأصول الإسلامیه،
ویرسخ المعانی الکلیه، فإذا تم هذا فلا خوف على الأمه من الخوض فی الفرعیات
والخلافیات؛ لأنه حینئذ سیکون منضبطا بضوابط ما ترسخ من أصول وتوطد من علاقات·

وتحت
عنوان >کیف ندعو إلى الإسلام< یحکی الشیخ أنه دخلت علیه فتاه لم یعجبه زیها
أول ما رآها، لکنه لمح فی عینیها حزنا وحیره یستدعیان الشفقه والرفق بها، وبعدما
بثت شکواها علم الشیخ أنها فتاه عربیه لکنها تلقت تعلیمها فی فرنسا، فلا تکاد تعلم
عن الإسلام شیئاً، فأخذ یشرح لها حقائق ویرد شبهات ویجیب على أسئله، ویصف لها الحضاره
الحدیثه بأنها تعرض المرأه لحما یغری العیون الجائعه، ثم انصرفت إلى سبیلها·

ودخل
بعدها شاب علیه سمات التدین یقول للشیخ فی شده: ما الذی جاء بهذه الخبیثه إلى هنا؟
فقال له الشیخ فی رفق: إن الطبیب یستقبل المرضى قبل الأصحاء· فقال له الشاب: طبعا
نصحتها بالحجاب؟ فقال له: الأمر أکبر من ذلک، هناک المهاد الذی لابد منه، هناک
الإیمان بالله والیوم الآخر، والسمع والطاعه لما جاء به الوحی فی الکتاب والسنَّه،
والأرکان التی لا یوجد الإسلام إلا بها فی مجال العبادات والأخلاق· فقاطع الشاب
الشیخ قائلا: ذلک کله لا یمنع أمرها بالحجاب، فقال الشیخ فی هدوء: ما یسرنی أن
تجیء فی ملابس راهبه وفؤادها خال من الله الواحد، وحیاتها لا تعرف الرکوع والسجود·
فقاطعه الشاب مره ثانیه، فقال الشیخ فی حده: أنا لا أحسن جر الإسلام من ذیله کما
تفعلون، إننی أشید القواعد، وأبدأ البناء بعدئذ، وأبلغ ما أرید بالحکمه(۹)· وجاءته
الفتاه بعد ذلک بخمار على رأسها·

وتحت
عنوان >الدعوه لیس طریقها العنف< ذکر حدیثا فی کتاب الاستئذان من صحیح
البخاری، قال سعید بن أبی الحسن للحسن: إن نساء العجم یکشفن صدورهن ورؤوسهن· قال:
اصرف بصرک (قل للمؤمنین یغضوا من أبصارهم ویحفظوا فروجهم)· النور: ۳۰· ولکن إیراد
الشیخ لهذا الحدیث لم یعجب بعض الشباب، وقال له: لیس هذا ما تعلمناه، ما تعلمناه
أن المرأه المتبرجه تسحر الناس بجمالها، وقد قال الفقهاء: إن الساحره تقتل، وهذه
تسحر الناس بجمالها، بل إن المستعلنه بالفاحشه یجوز قتلها دون إذن الإمام·

واستنکر
الشیخ هذا القیاس الفاسد، وبعد حوار معهم قال الشیخ: >لیست کل واحده مشت مع هذه
المواریث ترید الرذیله أو تبغی الفتنه، ربما کانت خالیه البال، وربما کانت سیئه،
والعمل الصحیح هو نشر العقیده أولا ثم بناء الخلق والسلوک على دعائمها، والعقیده
لا تنشر بفتاوى القتل، واستباحه الناس···· إن منطق قطاع الطریق لا یسمى فقها،
والحرص على اتهام الآخرین بالإثم لیس غیره على الدین<(10)·

ویتحسر
الشیخ فی هذا الصدد ناعیا على الأمه عدم وجود دعاه لها یقدمون دعوتها بیضاء نقیه،
ویشرحون فطره الله التی فطر الناس علیها· إن ألوفا من أهل أوروبا وأمیرکا یبحثون
عن دین یملأ أفئدتهم ویروی عطشهم الروحی ونهمهم العقلی فلا یجدون، وإذا وجدوا
واحداً یحدثهم عن الإسلام عادوا من عنده یرتدون جلباباً أبیض، وعمامه فوقها عقال·

هذا
النوع من الدعاه إذا عرض علیه الأوروبیات والأمیرکیات ـ کما یقول الشیخ ـ لکی
یُسْلِمن، أمرهن أول ما یأمر بغطاء الوجه، وأنکر علیهن بسوء أدب السفور والتکشف،
یقول الشیخ محتداً: >ومن قال لامرأه سافره الوجه: غطی وجهک یا عاهره! یجب دینا
أن یقاد إلى مخفر الشرطه لیجلد ثمانین جلده، وتهدر کرامته الأدبیه، فلا تقبل له
شهاده أبداً<(11)·

إن
هناک مشتغلین بالعلم الدینی قاربوا مرحله الشیخوخه ألَّفوا کتباً فی الفروع،
وأثاروا بها معارک طاحنه فی هذه المیادین، ومع ذلک فإن أحداً منهم لم یخط حرفاً ضد
الصلیبیه أو الصهیونیه أو الشیوعیه(۱۲)·

إن
الاشتغال بالجزئیات على حساب الکلیات یتولد عنه ـ فی فکر الشیخ الغزالی ـ أمران
خطیران، کلاهما یهوی بالأمم من حالق ویذهب بریحها، الأول: ضعف الخلق، والثانی:
العجز العجیب عن فقه الدنیا والاقتدار على تسخیرها لخدمه الدین(۱۳)·

إن
دعوه من الدعوات لن تبلغ أوجها أو تحقق أهدافها ما لم ترکِّز على الکلیات، ولا
سیما فی وقت وهن فیه جسد الأمه، وتفرق مع ذلک جمعها، فتکالبت علیها الأمم من کل
حدب وصوب، إن هذه دعوه لیست جدیره بالبقاء، إنما ستعیش ـ إن عاشت ـ صغیره ضئیله
بلا وجود، وستموت صغیره ضئیله بلا أثر·

ثانیا:
عدم تهویل التوافه وتهوین العظائم وهذه ترجع إلى منهج الإسلام الوسطی الذی لا
یغالی أو یقصر، ولا یفْرط أو یفَرط، إنما هو بین المقصِّر والغالی، وبین الموغل
فیه والجافی عنه: (وکذلک جعلناکم أمه وسطا)·

والمعروف
أن الإسلام عقائد وعبادات، وأخلاق وشرائع، ومن التقاء هذه الأنواع تتکون تقالید
ومعالم لمجتمع کامل وجماعه قائمه، لا یغنی فرض عن فرض ولا نافله عن نافله، فکل
تکلیف له سره وله أثره·

والنبی
ـ صلى الله علیه وسلم ـ فی دعوته لم یهول تافها أو یهون عظیما، إنما وضع الأمور فی
نصابها الصحیح·

کان
یغضب أشد الغضب إذا سمع بفرقه بین المسلمین، وکان یتغیر لون وجهه إذا سمع باتجاه
فی المجتمع یجنح إلى الغلو والتنطع ویهمل مقاصد الإسلام، فکانت التوافه عنده فی
مکانها، کما کانت العظائم فی مکانها ومکانتها·

وما
أکثر ما عانت الحرکه الإسلامیه المعاصره من أمراض مهلکه تتورم فیها بعض التعالیم
وینکمش بعضها الآخر، فتصبح العاده عباده، والنافله فریضه، والشکل موضوعا، ومن ثم
یضطرب علاج الأمور وتصاب الدعوه بهزائم شدیده· وما أکثر ما ضرب بعض أبناء الحرکه
رقاب بعض من أجل أمور لا تمس أصول الإسلام من جانب، وإنما حملهم على ذلک التعصب
الممقوت والهوى المتبع والجهل المرکب وإعجاب کل ذی رأی برأیه·

وما
أطول ما عانى داعیتنا الکبیر من هذه الطرائق فی الفهم، وما أکثر ما تحسر لها واحتد
علیها·

رأى
ذات مره بعض الطلبه والعمال یتواصون بعدم تحیه العَلَم، ویزعمون أن تحیته شرک، کما
أفتى بعضهم بأن الموسیقا العسکریه ضد الإسلام، فقال لأحدهم: >إن العلم رمز
لمعنى کبیر، وهذا ما جعل جعفر بن أبی طالب فی معرکه مؤته یقاتل دون سقوطه وتنقطع
ذراعاه وهو یحمله ویحتضنه، ولم یزعم مغفَّل أن جعفراً کان یعبد الرایه المنصوبه،
ولا یتصور عاقل أن یُعبد مترٌ من قماش، ثم إن الموسیقا العسکریه تضبط الخطوات
وتهیج المشاعر وتعین على أداء الواجب، فلا مکان لخصومتها· ثم قال لهم: إنکم مولعون
بتهوین أشیاء وتضخیم أشیاء دون میزان یحقق العدل<·

إن
الدین الحق وعی صحیح بجمله العقائد والعبادات والأخلاق والشرائع، وارتسام صورها فی
نطاق النسب التی تقررت من عند الله لها، فلا تشمل العین الخد، ولا تضرب الأذن
الکفین، لکل عباده مکانها ومکانتها(۱۴)·

إن
کثیرا من مسلمی العصر الحاضر ـ کما یقول الشیخ الغزالی ـ یرحمه الله ـ جمعوا شعب
الإیمان فی خلیط منکر کبروا فیه الصغیر وصغروا فیه الکبیر وقدموا المتأخر وأخروا
المتقدم، وحذفوا شعباً ذات بال وأثبتوا أخرى ما أنزل الله بها من سلطان، فأصبح
منظّر الدین عجبا، لا! بل أصبحت حقیقته نفسها حریه بالرفض(۱۵)·

إن
الإسلام یرید أن ینطلق بأرکانه السلیمه ومعالمه الثابته، فإذا ناس یقولون ضموا إلى
هذه الأرکان والمعالم المقررات التالیه: لبس >البدله< الإفرنجیه حرام، کشف
وجه المرأه حرام، الغناء حرام، الموسیقا حرام، التصویر حرام، إعلاء المبانی حرام،
ذهاب النساء للمساجد حرام ···· هذه الضمائم الرهیبه تُضم إلى کلمه التوحید، وقد
تسبقها عند عرض الإسلام على الخلق، فکیف یتحرک الإسلام مع هذه الأثقال الفادحه،
إنه ـ والحال هذه ـ لن یکسب أرضاً جدیدهً، بل قد یفقد أرضه نفسها(۱۶)·

وهذا
الفریق من الناس یسمیه الشیخ >حزب الحُطَیْئه<، ویجعل علامتهم أن یضخموا
التوافه، ویتاجروا بالخلافات، ویتلمسوا للأبریاء العیوب·

إن
الداهیه الدهیاء ـ عند الشیخ ـ أن یقف فی محاریب الدین رجال من على شاکله
>الحطیئه<، وأن یتکلم بلسانه صنف من البشر إذا وقع الإنسان لسوء الحظ بینهم
فکما یقع الطارق الغریب أمام بیت لا أنیس فیه، ما إن یقرع الباب حتى یقضم رجله کلب
عقور(۱۷)·

أولئک
قوم یتمنون وقوع الخطأ من الناس حتى إذا زلت أقدامهم وثبوا على المخطئ وظاهر أمرهم
الغضب لحدود الله، أما باطنه فالتنفیس عن رغبات الوحش الکامن فی دمائهم، یرید أن
ینبح الماره ویمزق أدیمهم، والویل للمسلمین یوم یشتغل >الحطیئه< بالدعوه إلى
الله(۱۸)·

وسبب
هذا الخلل عند الشیخ الغزالی هو الجهل بالنسب التی تکوِّن معالم الدین، وتضبط شعب
الإیمان(۱۹)· بینما یرى العلاج لهذه الداهیه الدهیاء ـ على حد تعبیره ـ یتمثل فی
تزکیه النفس الإنسانیه، وحسن إدراک العقل البشری للحقائق کلها، وتربیه الأجیال
المنتمیه للإسلام نفسیاً وفکریاً، تلک التربیه التی برَّز فیها السلف الأول،
وأضحوا بها قاده ترنوا لهم الدنیا بإعجاب وحفاوه(۲۰)·

ثالثا:
البدء بالأقربین وبمن له بهم صله قویه

فإن
العصبه القبلیه هی مظنه النصره والمنعه، وتلحق بها فی ذلک الصله القویه والصداقه
الحمیمه، وإذا لم یستجب للمرء عصبته وتمنعه فمن ذا یستجیب ویمنع؟· ویشهد الواقع
والفطره أنه إذا وجد المرء بین یدیه خیراً فإن أول ما ینطلق به إلیه عصبته وقومه
لیفیض علیهم من هذا الخیر، فکیف إن کان الأمر وحیا أعلى یترتب علیه نجاحهم وفلاحهم
فی الدنیا والآخره؟· إن ذلک أدعى وأحرى أن یتوجه به إلى قومه ینقذهم به من النار،
ولسان حاله یقول: (إنی أخاف علیکم عذاب یوم عظیم) الأحقاف:۱۲

·
وهذا ما رأیناه فی سیره النبی ـ صلى الله علیه وسلم ـ حیث عرض دعوته على أقرب
الناس إلیه، یقول داعیتنا الکبیر: >ومن الطبیعی أن یعرض الرسول ـ صلى الله علیه
وسلم ـ أولاً الإسلام على ألصق الناس به من آل بیته وأصدقائه، وهؤلاء لم تخالطهم
ریبه قط فی عظمه محمد علیه الصلاه والسلام، وجلال نفسه وصدق خبره، فلا جرم أنهم السابقون
إلى مؤازرته واتباعه<(21)·

ومن
هنا آمنت به زوجته خدیجه، ومولاه زید بن ثابت، وابن عمه علی بن أبی طالب، وکان
صبیاً یحیا فی کفاله الرسول ـ صلى الله علیه وسلم ـ وصدیقه الحمیم أبو بکر· وأراد
أبو بکر ـ رضی الله عنه ـ أن یعید سیره رسوله الکریم فی ذلک، فأدخل فی الإسلام ـ
بتوفیق الله ـ أهل ثقته ومودته، مثل: عثمان بن عفان، وطلحه بن عبید الله، وسعد بن
أبی وقاص، وآمن ورقه بن نوفل، والزبیر بن العوام، وأبو ذر الغفاری، وعمر بن عنبسه،
وسعید بن العاص، وهکذا یکون الداعیه·

یقول
الشیخ الغزالی: >وفشا الإسلام فی مکه بین من نوَّر الله قلوبهم، مع أن الإعلام
به کان یقع فی استخفاء، ودون مظاهره من التحمس المکشوف أو التحدی السافر<(22)·

هذا
هو أثر العصبه التی تؤمن، فماذا عن التی لم تؤمن؟ رأینا أبا طالب ـ خفف الله عنه ـ
ذلک الرجل الذی مات على کلمه الکفر، واستنکف أن یقول کلمه ظل الرسول یلح علیه
لینطق بها، لکنه أبى إلا أن یموت على مله عبد المطلب· لقد تحدى قریشا کلها تحدیاً
معلنا فی مواقف کثیره حتى قال لرسول الله ـ صلى الله علیه وسلم ـ: >فوالله لا
أزال أحوطک وأمنعک، غیر أن نفسی لا تطاوعنی على فراق دین عبد المطلب، فقال أبو
لهب: هذه والله السوأه!!! خذوا على یدیه قبل أن یأخذه غیرکم، فقال أبو طالب: والله
لنمنعنه ما بقینا<(23)· لقد ظل أبو طالب ـ خفف الله عنه ـ حصنا یتحصن به النبی
الکریم، وموئلا تأوی إلیه الدعوه، وظلاً ظلیلاً یفیء إلیه المسلمون·

إن
الأقربین وأصحاب الأواصر القویه هم أکبر کسب یحتویه الداعیه لیمنعوه ویتبعوه، فهم
إن لم ینصروه ویؤازروه فلن یصدوه عن سبیله فی الغالب، وسوف یکسر النفورَ الذی فی
قلوبهم، ویهدئ من ثورتهم ضده ورفضهم لما جاء به ـ ما توطد بینهم وبینه من قربى،
وما ترسخ فی النفوس من فطره تنصر العصبه وتحوطها وتمنعها·

رابعا:
الاختلاط بالناس ومراعاه أحوال السائلین:

ومراعاه
أحوال السائلین لا تُتصور إلا بوجود سائل ومسؤولین، وهذا مقتضى الاختلاط بالناس
ومعایشتهم، ولا یُتصور داعیه إلا بوجوده بین الناس ومعایشته لهم، ومعاناته معهم
آمالهم وآلامهم· وربما یظن الداعیه أنه إذا اعتزل الناس سوف یُریح ویستریح، ویُعفی
نفسه من ضجرهم وأذاهم، أو ربما تصور أن اختلاطه بهم یضع حجابا على بصره وبصیرته
فلا یکاد یرى وجه ربه، ولا یشعر بلذه المناجاه والتأمل·

إن
بعض الدعاه ما زال یفسر قول الله تعالى: >علیکم أنفسکم< خطأ، ویظن أن اعتزال
الناس أسلم فی مثل هذا الزمان، وموقف أبی بکر من تفسیر الآیه معروف کما روى
الترمذی وغیره·

ولا
شک أنه إذا اعتزل سیستریح من ضجر الناس وأذاهم، لکنه سیُریح الشیطان ـ سواء کان
إنساً أو جناً ـ ویترکه یؤدی رسالته دون وجل·

لکن
الشیخ الغزالی ـ علیه رحمه الله ـ یرى اعتزال الداعیه للناس فی ظل ما یحیاه
الإسلام من محنه جریمهً نکراء وکبیره من الکبائر، إنه یرى اعتزال الداعیه للمجتمع
>فراراً من الزحف ونکوصاً عن الجهاد<(24)·

إن
العباده الحقیقیه لله أن نحرس الفطره الإنسانیه، وأن ندخل فی حرب دائمه مع البیئه
التی ترید تشویهها أو تغییرها أو تحریفها، فکل مولود یولد على الفطره، والتقالید
الفاسده والعقائد الزائفه هی التی تتلقف الأجیال الناشئه وتنحرف بها ذات الیمین
وذات الشمال بعیداً عن حقائق الإسلام وصراطه المستقیم، فکیف نترک المجتمعات یستقر
فیها الباطل، ویتلاشى منها الحق، ویحل الرجس محل الطهر، والکفر مکان الإیمان،
والجور بدل العداله؟(۲۵)·

إن
أصحاب محمد ـ صلى الله علیه وسلم ـ الأُوَل کانوا ـ کما یقول الشیخ ـ بصلابه
یقینهم وروعه استمساکهم دعائم رسالته وأصول امتدادها من بعدُ فی المشارق
والمغارب(۲۶)·

ویتساءل
الشیخ: کیف صنع رجل واحد ذلک کله! هذه هی المعجزه، وکان العرب قبل محمد ـ صلى الله
علیه وسلم ـ مصابین بحمى الحرب والاقتتال على أتفه الأسباب ما أدى إلى إیقاع
الوحشه والفرقه بینهم، حتى شملت هذه الحمى الأقارب أنفسهم، کما قال الشاعر:

وأحیانا
على بکر أخین

ا
إذا ما لم نجد إلا أخانا

لقد
حل مکان هذه الوحشه شعور غامر من الأخوه الخالصه، والحب لله والحب فی الله،
والإیثار على النفس، وتقدیم الآخره على الأولى، ویبدأ هذا الحب ـ فی رؤیه الشیخ ـ
من صله محمد بالناس، ومن صله الناس بمحمد(۲۷)·

فإذا
کانت هذه هی أهمیه الاختلاط بالناس، فإن مراعاه أحوالهم حین عرض الدعوه علیهم،
وتقدیر الفوارق بین السائلین لوصف العلاج المناسب یعد أکثر أهمیه وأبعد خطرا·

ویشبه
الشیخ الغزالی الداعیه فی ذلک بالطبیب الذی یراعی الفوارق البدنیه والمرضیه بین
مریض وآخر، فطبُّ الأرواح کطب الأجسام ·· علم وفن، فقد یصف الطبیب الغذاء الجید
لمریض بالسل، ولا یصف هذا الغذاء لمریض آخر؛ لأنه مصاب بالسکر، ومعنى هذا أن سبب
الضعف هو الذی یملی نوع الدواء، ومثل ذلک یقال فی علاج الأرواح واختیار الأدویه
الناجعه لمرضى القلوب·

فقد
یصف الرسول الحکیم دواء لحاله لا یصفها لحاله مشابهه؛ لأنه ـ صلى الله علیه وسلم ـ
وضع لهذه الحاله الأخرى دواء آخر یخصها ویناسبها·

إن
الداعیه إذا جهل الفوارق الفردیه والنفسیه والروحیه ولم یدرک أسباب الداء وأصول
توصیف الدواء، قد یسیء إلى الدین وإلى الناس، فیصف للإنسان المصاب بفقر الدم ریاضه
تقتله، ویصف للإنسان المصاب بضغط الدم علاجاً یزیده سوءا على سوء(۲۸)·

ویستعرض
الشیخ الغزالی بعض الوصایا التی أوصى بها النبی ـ صلى الله علیه وسلم ـ لأشخاص
معینین مبینا أحوالهم، یقول: >إذا قال رسول الله ـ صلى الله علیه وسلم ـ (لا
تغضب) فاعلم أنها لم تقل لشخص بلید العاطفه، فلا تقلها له، وإذا قال (اتقوا الله
وأجملوا فی الطلب) فاعلم أنها لم تقل لقعده البیوت فلا تقلها لهم، وإذا قال (إن
هذا الدین متین فأوغل فیه برفق) فاحذر أن تقولها لرجل کسول فی
العبادات···الخ<(29)·

فلا
بد من مراعاه حال السائل ودراسه الظروف النفسیه والأخلاقیه، والإحاطه علماً بظروفه
الاجتماعیه؛ کی یستطیع الداعیه أن یصف له الدواء الناجع بعد أن وقف على تشخیص
الداء وملابساته بوعی وفهم·

ولعل
فی قصه قاتل المئه نفس ـ وحدیثها متفق علیه ـ عبره لمن یعتبر؛ إذ سأل عن أعلم أهل
الأرض فدُل على راهب فأتاه، فقال: إنه قتل تسعه وتسعین نفسا فهل له من توبه؟ فقال:
لا، فقتله فکمل به مئه، ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدُل على رجل عالم، فقال: إنه
قتل مئه نفس فهل له من توبه؟ فقال: نعم، ومن یحول بینک وبین التوبه؟ انطلق إلى أرض
کذا وکذا فإن بها أناساً یعبدون الله فاعبد الله معهم ولا ترجع إلى أرضک فإنها أرض
سوء، فانطلق حتى إذا نصف الطریق أتاه الموت فاختصمت فیه الملائکه ··· إلخ القصه·
فانظر إلى من وُصف بالرهبنه وإلى عاقبته، فمع وصف الناس له بـ>أعلم أهل
الأرض< إلا أنه لم یدرک ما نتحدث فیه من الظروف والملابسات النفسیه للسائل
ووجوب مراعاه ذلک فکانت نهایته القتل، أما الذی وصف بالعلم فدله على الطریق
الصحیح، حتى لو لم یعرف الدواء فلا علیه أن یعترف بجهله ویرشده على من یشخص الداء
ویصف الدواء·

یقول
الشیخ الغزالی ـ علیه رحمه الله ـ: >إن قراءه النصوص ـ وبخاصه السنن ـ دون
معرفه الملابسات التی أملت بها لیست باباً إلى العلم الصحیح، ولا وسیله إلى
التربیه الجیده<(30)·

والحق
أن مراعاه الأحوال المختلفه للسائلین لا یصلح له أی داعیه فضلا عن عموم الناس، إن
ذلک یحتاج إلى الاطلاع الواسع والواعی لإجابات النبی ـ صلى الله علیه وسلم ـ
المختلفه للسائلین وملابساتها، والإحاطه بالآثار التی تحدثت عن ذلک، ثم استیعاب
العلوم التی تتعلق بالإنسان مثل علم النفس والاجتماع وغیرهما، بالإضافه إلى ذکاء
العقل ونقاء القلب، وقبل هذا وذاک توفیق الله تعالى وتسدیده· خامسا: تجنب الجدل
والنقاشات الحاده

الجدل
قرین الضلال، وما ضل قوم بعد هدًى کانوا علیه إلا أوتوا الجدل، وما یجوز لأمه تؤکل
من یمین وشمال وتنهش فیها الذئاب من کل جانب أن تشغل نفسها بالجدل والخوض فی
الخلافیات والنقاشات الحاده، وإذا کانت قاعده المنار الذهبیه التی تقول:
>نتعاون فیما اتفقنا علیه ویعذر بعضنا بعضا فیما اختلفنا فیه< ـ مما یجوز
فیه الخلاف بالطبع ـ معمولا بها فی حال الترف الفکری وقوه الأمه واستقلالیتها، فإن
العمل بها والأمه على ما نرى ونسمع ألزم وأوجب·

ویرى
داعیتنا أن مصدر هذا الجدل هو الإبقاء على الکلامیات التی دارت رحاها بین الفرق
الأولى للمسلمین من مرجئه ومشبهه ومعطله ومعتزله وغیرها، ثم تدریس هذا الجدل
للعامه من المتعلمین، والعامه من الرعاع، والغفله عما سیخلفه من آثار سیئه·

إن
فی القرآن آیات وعد ووعید، ولو ترکت فی مجراها الطبیعی لأدت رسالتها الحقه فی
توجیه النفوس إلى الخیر، ولحفظت على المسلمین قوتهم ودولتهم(۳۱)

·
هذا نوع من الجدل یبدد طاقات شباب العلم وشیوخه فی الهواء، فهم یتحدثون فی غیر
حدیث، ویقاتلون فی غیر معرکه، ولا ینفضُّون إلا عن الکراهیه والبغضاء والفرقه فیما
بینهم· ونوع آخر من الجدل وهو الخوض فی الفرعیات، والوقوف على حرفیتها دون النفوذ
إلى فحواها ومقصدها، وهذا النوع له هواته المحترفون الذین تنحصر قضایاهم فی مسائل
فقهیه فرعیه معروفه، اختلفت فیها الأمه من بعید، وهی مختلفه فیها الیوم، ولن یزال
الخلاف فیها إلى أن یرث الله الأرض ومن علیها·

وعند
الشیخ الغزالی أن الاهتمام بهذه اللاأهمیات ـ إن صح التعبیر ـ کان خطه ماکره لصرف
العامه عن النقد السیاسی ومتابعه الأخطاء التی أودت بالدوله الإسلامیه قدیما،

برچسب ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا
بستن