المقالات

حفظ القرآن الکریم.. بین الصدور والسطور والعم

حفظ القرآن الکریم.. بین الصدور والسطور
والعمل

بقلم: الشیخ حجازی إبراهیم

قال الله تعالى: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا
الذِّکْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ(۹)﴾ (الحجر).

أنزل الله القرآن الکریم لیکون آخر الکتب
المنزله من السماء؛ لهدایه البشریه إلى قیام الساعه، ومن ثم تعهد بحفظه، وتولى
سبحانه صیانته، فلم یزل محفوظًا مصونًا من التحریف فلا یأتیه الباطل من بین یدیه
ولا من خلفه. أما ما سبق القرآن الکریم فقد قال الله فی حقها: ﴿اسْتُحْفِظُوا مِنْ
کِتَابِ اللَّهِ﴾ (المائده: من الآیه ۴۴)، فوکل حفظه إلیهم فبدلوا وغیروا، فضاع.

 

 

 

عن یحیى بن أکثم قال: کان للمأمون- وهو أمیر
إذ ذاک- مجلس نظر، فدخل فی جمله الناس رجل یهودی، حسن الثوب، حسن الوجه، طیب
الرائحه، قال: فتکلم فأحسن الکلام والعباره، قال: فلما تقوَّض المجلس دعاه المأمون
فقال له: إسرائیلی؟ قال نعم. قال له: أسلم حتى أفعل بک وأصنع، ووعده. فقال: دینی
ودین آبائی! وانصرف. قال: فلما کان بعد سنه جاءنا مسلمًا، قال: فتکلَّم على الفقه
فأحسن الکلام؛ فلما تقوض المجلس دعاه المأمون وقال: ألست صاحبنا بالأمس؟ قال له:
بلى، قال: فما کان سبب إسلامک؟ قال: انصرفت من حضرتک فأحببت أن أمتحن هذه الأدیان،
وأنت ترانی حسن الخط، فعمدت إلى التوراه فکتبت ثلاث نسخ فزدت فیها ونقصت، وأدخلتها
الکنیسه فاشتریت منی، وعمدت إلى الإنجیل فکتبت ثلاث نسخ فزدت فیها ونقصت، وأدخلتها
البیعه فاشتریت منی، وعمدت إلى القرآن فعملت ثلاث نسخ وزدت فیها ونقصت، وأدخلتها
الوراقین فتصفحوها، فلمَّا أن وجدوا فیها الزیاده والنقصان رموا بها فلم یشتروها؛
فعلمت أن هذا کتاب محفوظ، فکان هذا سبب إسلامی.

 

 

 

وحفظ القرآن الکریم یکون فی ثلاث صور:

 

۱- الحفظ فی الصدور وهذا هو الأصل، ویتم
بالتلقی مشافههً، فقد قرأه أمین الوحی جبریل علیه السلام على رسول الله- صلى الله
علیه وسلم- فقرأه الرسول- صلى الله علیه وسلم- على الصحابه رضوان الله علیهم
وتلقاه التابعون عن الصحابه، وهکذا سلسله متصله إلى یومنا هذا إلى قیام الساعه.

 

 

 

۲- الحفظ فی السطور، وقد کان النبی- صلى
الله علیه وسلم- حین تنزل الآیه أو الآیات یأمر کُتّاب الوحی بأن یکتبوها فی
مکانها من السوره، وظلت صحائف موزعه إلى أن جمعها أبو بکر رضی الله عنه فی مکانٍ
واحد، ثم جاء عثمان رضی الله عنه من بعد ذلک فنسخ منها نسخًا ووزعها على الأقالیم.

 

 

 

۳- حفظ العمل، وذلک بأن یظل القرآن الکریم
منهج حیاه المسلم کفردٍ فی نفسه وأسرته یُطبِّق أحکامه یحل حلاله ویحرم حرام
حرامه، ویتأدب بآدابه وأخلاقه، کما کان النبی- صلى الله علیه وسلم- فقد سُئلت
السیده عائشه رضی الله عنها عن خلق رسول- صلى الله علیه وسلم- فقَالَتْ: أَلَسْتَ
تَقْرَأُ الْقُرْآنَ؟ قُلْتُ: بَلَىَ. قَالَتْ: فَإِنّ خُلُقَ نَبِیّ اللّهِ صلى
الله علیه وسلم کَانَ الْقُرْآنَ.

 

 

 

والمتأمل فی الواقع یرى أن المسابقات
الدولیه والمحلیه فی حفظ القرآن الکریم وعلى رأسها جائزه دُبی الدولیه جعلت نسخ
حفظ القرآن الکریم فی الصدور تتوزع فی کل أنحاء الکره الأرضیه؛ حیث یتقدم فی کل دولهٍ
المئات إن لم یکن بالآلاف لیفوز أحدهم بتمثیل دولته، یتکرر ذلک فی کل عام، ویتکرر
فی مسابقاتٍ أخرى؛ مما یجعلنا نجزم أنه لا تخلو دوله من مئات الحُفاظ لکتاب الله
فی صدورهم.

 

 

 

أما عن الحفظ فی السطور ففی کل دوله یتم نسخ
الملایین من القرآن الکریم عبر مجمعات ومؤسسات تقوم على ذلک مما یجعلنا نجزم أنه
لا یکاد بیت مسلم یخلو من عدیدٍ من النسخ من القرآن الکریم ولا توجد دوله فی
العالم لم یصلها نسخ من القرآن الکریم.

 

 

 

تبقى الصوره الثالثه حفظ العمل تحتاج من
کلِّ مسلم لمجاهده وصبر ومصابره لیطبع نفسه وبیته وخلقه بالقرآن الکریم، ومن أعظم
تلک الأخلاق الصدق والأمانه والحیاء والوفاء بالعقود والوعود، کما تتجلى الأخلاق
القرآنیه فی معامله المسلم مع مَن یُحیط به: معامله الابن مع أبیه وأمه، ومعامله الآباء
مع أبنائهم، ومعامله الزوج لزوجه، ومعامله الزوجه لزوجها، ومعامله المسلم مع جاره،
فی البیت والعمل، وإن شئت فقل صبغ الحیاه فی کل مجالاتها بروح القرآن الکریم وسنه
رسول الله- صلى الله علیه وسلم-.

 

 

 

وحین تکثر هذه النسخ ویصیر القرآن الکریم
حیًّا یتحرک بیننا، ونورًا تشرق به بیوتنا، وهدى ترشد به معاملاتنا، حینئذٍ ینعم
کل مسلمٍ بالسکینه والطمأنینه، ویشعر بالأمن والأمان، وترفرف السعاده والرخاء على
المجتمعات.

 

 

 

والمتأمل فی علل الأمه الإسلامیه یرى أن عله
العلل هی الرضا بالحیاه الدنیا والاطمئنان بها، والارتیاح إلى الأوضاع الفاسده،
والتبذیر الزائد فی الحیاه. فلا یهمه غیر مسائل الطعام والشراب واللباس مطالب
الجسد، ولا یقلقه الفساد المستشری من حوله، ولا یزعجه الانحراف الذی یُحیط به من
کلِّ مکان، ولا یهیجه الظلم والاستبداد الذی تصطلی به البلاد والعباد، والبلسم
الشافی لتلک العلل لا یکون إلا بتأثیر القرآن والسیره النبویه إن وجدا إلى القلب
سبیلاً؛ لأنهما یحدثان صراعًا بین الإیمان والنفاق، والیقین والشک، بین المنافع
العاجله والدار الآخره، وبین راحه الجسم ونعیم القلب، هذا الصراع أحدثه کل نبی فی
وقته، ولا یصلح العالم إلا به، وحینئذٍ تهب نفحات القرن الأول، ویولد للإسلام عالم
جدید لا یشبه العالم القدیم فی شیء.

 

 

 

وهذا الأثر الطیب المبارک لا یتحقق فی
الواقع إلا إذا تدبر المسلمون معانی القرآن الکریم ووقفوا على أحکامه، وتأثروا
بذلک فی نفوسهم وحیاتهم، ولیعلم المسلمون أن تأثیر القرآن الکریم فی نفوس المؤمنین
بمعانیه لا بأنغامه، وبمَن یتلوه من العاملین به، لا بمَن یجوده من المحترفین به،
ولقد زلزل المؤمنون بالقرآن الأرض یوم زلزلت معانیه نفوسهم، وفتحوا به الدنیا یوم
فتحت حقائقه عقولهم، وسیطروا به على العالم یوم سیطرت مبادئه على أخلاقهم
ورغباتهم، وبهذا یعید التاریخ سیرته الأولى.

 

 

 

إن إحیاء معانی القرآن الکریم فی النفوس،
ودفع الجیل القادم من الشباب فی العالم الإسلامی أن یتنافسوا فی حفظ القرآن الکریم
فی صدورهم یبشر بغد مشرق ومستقبل واعد فإن مَن نشأ فی صغره على حفظ کتاب الله،
حفظه الله، وجعله معین خیر، ومصدر إسعاد لمَن حوله.

 

 

 

کما أن القرآن یغرس فی النفوس معانی العزه
والإباء، ورفض الذل والضیم، ویفرض علینا الجهاد والتضحیه، والترفع عن الإخلاد إلى
الأرض، والتحلیق فی الآفاق العلا، والتطلع إلى جنات عرضها السماوات والأرض، ویجعل
من الموت فی سبیل الله أسمى أمنیات المسلم.

 

 

 

جیل هذا شأنه یکون الله معه ویسخر له کل
شیء، وحینئذٍ یکون النصر والتمکین للمؤمنین ویومئذ یفرح المؤمنون بنصر الله ینصر
مَن یشاء وهو العزیز الرحیم.

المصدر : اخوان ان لاین

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا