معماری
خانه ---> العربیة ---> المقالات ---> وحدة

وحدة

وحدة

حسن البنا

وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ

أعتقد أن سلفنا الصالحين رضوان الله عليهم وصلوا إلى ما وصلوا إليه من سعادة في الدنيا، ومثوبة في الآخرة ، سجلها لهم الحق تبارك وتعالى في كتابه بقوله : (فَآتَاهُمُ اللهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ) (آل عمران:148) ، بأمرين اثنين أساسيين:

أولهما: قوة إيمانهم بالله تبارك وتعالى وحسن اعتمادهم عليه ، وجميل استمدادهم منه واستنادهم إلى تأييده وأملهم في نصره واعتزازهم بهذه العزة الربانية المستمدة من هذا الإيمان: (وَللهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ) (المنافقون:8) ، فكان أحدهم إذا تكلم أو عمل أو جاهد أو اغترب أو أقام شعر بأن الله معه أينما كان يراه ويراقبه ويحفظه ويؤيده (وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُوداً إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ) (يونس:61).

وثانيهما: شدة تماسك بنيانهم وقوة رابطة جماعتهم ، قوة أساسها صفاء القلوب ونقاء السرائر وتقدير معنى الوفاء والشعور بقدسية الأخوة وإشراق القلوب بمشاعر الحب في الله إشراقا سما بها إلى معنى الإيثار: (وَالَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالأِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ) (الحشر:9) , حتى كان الرجل منهم يؤثر أخاه بماله وأهله وقوته وحياته وكل ما يمتلك.

بهذين المعنيين انتصر هؤلاء النفر من السلف الصالحين مع قلة عَددهم ، وضعف عُددهم وتجردهم من كل عوامل المنافسة لغيرهم ممن كانوا أوسع منهم سلطانا وأكثر أموالا وأوسع عمرانا ، ولكن الإيمان والحب هما ولا شك أقوى عُدد النصر وهكذا كانوا، وصدق الله العظيم: (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) (الفتح:29).

ولقد كنت ولا زلت أقول للإخوان في كل مناسبة: إنكم لن تغلبوا أبدا من قلة عددكم ، ولا من ضعف وسائلكم ولا من كثرة خصومكم ولا من تأبى الأعداء عليكم ولو تجمع أهل الأرض جميعا ما استطاعوا أن ينالوا منكم إلا ما كتب الله عليكم ، ولكنكم تغلبون أشد الغلب وتفقدون كل ما يتصل بالنصر والظفر بسبب إذا فسدت قلوبكم ولم يصلح الله أعمالكم أو إذا تفرقت كلمتكم واختلفت آراؤكم ، أما ما دمتم على قلب رجل واحد متجه إلى الله تبارك وتعالى ، آخذ في سبيل طاعته ، سائر نهج مرضاته فلا تهنوا أبدا ولا تحزنوا أبدا وأنتم الأعلون والله معكم ولن يتركم أعمالكم.

وهل هناك من أزمة حقيقية في موقعنا الوطني الحالي إلا أزمة النفوس ووهن القلوب واختلاف الأهواء ، وتفرق الآراء؟ وهل كنا نطمع أن يتقدم الإنجليز أو غير الإنجليز بحريتنا واستقلالنا وحقوقنا في أطباق من الذهب والفضة ونحن عنها نائمون ، وفى وسائل الوصول إليها متفرقون مختلفون؟

لابد من جهاد طويل مرير شاق متواصل ، ولن يكون هذا إلا بوحدة كاملة وأخوة شاملة وشعور جامع بضم القلوب إلى القلوب والجهود إلى الجهود , واستقامة مع ذلك على مناهج الحق واتجاه سليم صحيح إلى معالم الخير , ويوم يكون هذا فلن تقف عقبة واحدة في طريقنا ولابد أن نصل في أقرب وقت بإذن الله إلى حقنا . إيمان وحب .. تتألف منهما وحدة حقيقية هي أشد ما نحتاج إليه الآن .. فهل إليها من سبيل ؟

اللهم ألهمنا الرشد , ووفقنا واهدنا , وأنت نعم المولى ونعم النصير

حسن البنا

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

تلگرام نوگرا »»» مطالب سایت + عکس + کلیپ + نوشته های کوتاه متنوع + با ما همراه باشید . eslahe@

قالب وردپرس