المقالات

مشکله التعاطی مع تراث سید قطب ومنهجه

مشکله التعاطی مع تراث سید قطب ومنهجه

سید قطب.. قراءه جدیده

جمال سلطان

( ۱ )

لا یوجد قارئ فی العربیه مر على سید قطب إلا وترک الرجل فیه أثرًا لا یمحى عبر الزمن، وهی ظاهره تتصل عاده بالأشخاص أو المواقف الفاصله والممیزه فی حیاه البشر، حیث تلتصق بالذاکره الصوره أو الکلمه أو الذکرى بحیث یصعب على تصاریف الزمن أن تمحوها من ذاکره الإنسان مهما مرت الأیام ومهما تعاورت الإنسان تصاریفها وأحوالها، من یقرأ سید قطب یجد هذه الروح العجیبه التی تتسلل إلى حنایا النفس وتلمس أدق ما فیها وأرق ما فیها من مشاعر لکی تأخذ بها وبلباب العقل معها إلى آفاق بعیده فی عمق التاریخ وعمق النفس وعمق الحیاه ، بل إنها تجمع علیک کل هذا فی سیاق واحد ولحظه واحده وشعور واحد ، لیس الأمر متصلاً فقط بعبقریه الأدب وبراعه الأدیب ، وإنما هناک روح الفکره وصدقها وتوهجها المذهل فی نفس صاحبها ، عندما یجتمع مع قلم حساس وشعور مرهف ، وإیمان بالله عمیق ؛ تجد هذا الشعور المتدفق الذی تستشعره فی عقلک ووجدانک عندما تقرأ لسید قطب ، وخاصه فی تحفته الکبیره " فی ظلال القرآن " ، ولم أجد أصدق تعبیر عن حالها وقیمتها وأسلوبها من الکلمات التی وصف بها الزعیم المصری سعد زغلول کتابًا للأدیب الکبیر مصطفى صادق الرافعی فقال : کأنه تنزیل من التنزیل.

( ۲ )

 

مشکله التعاطی مع تراث سید قطب ومنهجه هو مشکله قرّائه؛ لأن کل قارئ کان یأخذ من الرجل ما یشتهی، بعضهم بحسن نیه، مثل التیارات المغالیه التی حاولت استنطاق کلماته بما یؤدی إلى التکفیر ومشتقاته ، ومنهم من فعل الأمر بسوء نیه وترصد غیر أمین مثل هؤلاء الذین اندفعوا فی خصومه مع غیرهم من الإسلامیین فصفوا حساباتهم مع سید قطب، حتى أنی اطلعت على کتاب اعتبر الرجل من فاسدی العقیده والداعین إلى حکم الجاهلیه والطاعنین فی صحابه رسول الله -صلى الله علیه وسلم- ، کذلک هناک القراءات الأمنیه لفکر الرجل ودوافعها من قبل بعض النظم القمعیه مفهومه من تحویل الرجل وکتاباته إلى " شماعه " یعلقون علیها الثمرات المره لسیاساتهم القمعیه فی السجون والمعتقلات، مما أفرز لنا دوامات التطرف التی لا تنتهی ، وذلک على النحو الذی حدث مع الحقبه الناصریه فی مصر ، وهناک قراءات ظالمه کانت نتیجه قراءات مغلوطه عن عمد من قبل شخصیات علمانیه متطرفه ، عجزت عن فهم الحاله الإسلامیه وخصوصیاتها؛ فراحت تدعی فهما لأخص ما فیها وأعمق ما فیها ، وهو کتابات سید قطب فأساءت إلى نفسها وإلى منهج البحث ذاته دون أن تسیء إلى الرجل ، هذه النزعات والنزاعات حول الرجل والتی ولدت الکثیر من الجدل والعراک الفکری الساخن والمنفعل ، هی التی حرمت الکثیرین من تأمل قیمه الرجل وقامته ، وأسرار القبول العجیب لکتاباته، ومن ثم کیفیه الإفاده الجاده من عطائه الفکری والدعوی ، وأحسب أن هذه الحاله هی التی ما زالت قائمه حتى الآن ، ولم یفلح حتى حواریوه وتلامیذه من الفکاک منها بفعل ضغوط الواقع وربما غیاب الوعی بالقیمه المستقبلیه لفکر سید قطب.

 

( ۳ )

 

سید قطب کان ـ فی تقدیری ـ هو اللحظه الفارقه فی تاریخ الفکر الإسلامی والعربی الحدیث، بحیث یمکن أن یؤرخ المؤرخون للفکر العربی والإسلامی الحدیث بهذه اللحظه، ما قبل سید قطب وما بعد سید قطب. وبإیجاز نأمل أن یتابعه من وهبه الله سعه الوقت والنشاط الذهنی.

 

أقول: إن الفکر العربی والإسلامی بدأ رحلته فی التاریخ الحدیث بحال الصدمه والذهول أمام اکتشافه الفارق الحضاری الکبیر بینه وبین العالم الغربی ، ووقع التمزق النفسی بین ما یؤمن به ویدین الله تعالى به من أن دینه هو الدین ، وأن نوره هو النور ، وأن من لم یجعل الله له نورًا فما له من نور ، وأن أمته هی الأعلى بالإیمان ، وبین الواقع الذی انکشف أمامه بهول الفارق بین ذلته وعلو الآخرین ، وهوانه واستکبار الآخرین ، وضعفه وقوه الآخرین ، وفوضاه وعبقریه نظام الآخرین ، وتخلفه وتقدم الآخرین ، هذه الصدمه المذهله للعقل والمربکه للوجدان انعکست فی أفکار ذلک الجیل فوقعت سلسله الانهیارات الفکریه والعقدیه التی طال الحدیث عنها، وانتشر فیمن أرخوا لتلک المرحله، بدء من رحله رفاعه الطهطاوی مرورًا بانکسارات الشیخ محمد عبده ومدرسته بما فیها کتابات قاسم أمین ، وانتهاء بإحباطات طه حسین الذی رأى فی النهایه أن النهوض بأمه المسلمین یکون باتباع أوربا فی خیرها وشرها على السواء ، هذا التراث کله یصعب أن یتوقف المتأمل أمامه بمجرد النقد والاشتباک الفکری لدحض منطقه وتسفیه منطلقاته والکشف عن فساد منهجه ، وإن کان کل ذلک مطلوبًا بالتبعیه ، ولکن الأهم هو تأمل اللحظه التاریخیه التی ولد فیها هذا الفکر، وأبعادها النفسیه ، أن تتعایش مع أصحابها وتفهم نزعاتهم والمؤثرات النفسیه والاجتماعیه التی أثرت علیهم قبل أن تناقش أفکارهم ، لقد کان تراثهم حاله نفسیه واجتماعیه أکثر منها حاله فکریه.

 

( ۴ )

 

ومع اقتراب القرن العشرین المیلادی من انتصافه بدأت تظهر فی الأفق علامات وعی جدید ، بکتابات نقدیه لتراث الصدمه والذهول ، کانت مقدماتها فی التراجع الذی لاحظه مؤرخو الفکر على نزعات الکتابه عند طه حسین والعقاد ومحمد حسین هیکل وعلی عبد الرازق وآخرین ، کانت هناک عوده إلى التراث الإسلامی ، ومشاعر اعتزاز به ، وافتخار بعطاء الأمه الکبیر ، وکان کل ذلک غائبًا عن کتابات لحظه الصدمه ، وبدأ الوعی بمشکلات الحضاره الغربیه ، وتأملات نقدیه فی بنیتها وأمراضها النفسیه والاجتماعیه ونفاقها ووحشیتها التی حاولت إخفاءها بالترویج الکاذب لمعانی الإنسانیه وحقوق الإنسان ، کما أن هناک کتابات نقدیه للأجیال الجدیده کانت أکثر جرأه وجساره فی نقد تراث مرحله الصدمه فی المنطقه العربیه ، ولعله فی مقدمه هذه الکتابات مؤلفات الدکتور محمد محمد حسین یرحمه الله ، وخاصه کتابه المهم "الاتجاهات الوطنیه فی الأدب المعاصر" والذی هاجم فیه بضراوه وعنف ـ له ما یبرره ـ أفکار تلک المرحله وأشخاصها ، ولعل عنف الرجل یرجع إلى إحساسه بأن هالات القداسه التی حاول الإعلام العربی إضفاءها على رموز ذلک الجیل لا یمکن إسقاطها وکشف کذبها وزیفها إلا بهذا القدر من الوضوح ومن الصرامه الفکریه ، کذلک کانت هناک جهود کبیره وصبوره للراحل الکبیر الأستاذ أنور الجندی، وأعتقد أن جهود أنور الجندی مع جهود محمد حسین صاحب الکتاب الشهیر الآخر " حصوننا مهدده من داخلها " قد أدیا الغرض بکفاءه عالیه، وإن کانا لم یمحوا آثار وعی الصدمه عن الواقع العربی وحتى الفکر الإسلامی ، خاصه فی ظل صعود نجم الاشتراکیه والفکر القومی والذی وصل من إبهاره إلى حد انکسار أفکار الإسلامیین أنفسهم وانجذابهم إلى "القطب" الجدید ، حتى ولو کان برؤیه نقدیه ، ولعلنا نذکر الکتابات التی عرفتها الستینات المیلادیه من القرن الماضی ، والتی حاولت الربط بین الإسلام والاشتراکیه أو الإسلام والقومیه ، وکان من أبرزها کتاب الراحل الکبیر مصطفى السباعی ـ یرحمه الله ـ عن " اشتراکیه الإسلام".

 

فی هذه اللحظه التاریخیه ظهرت کتابات سید قطب الأخیره ، والتی مثلت القفزه الروحیه والفکریه الرائعه التی نقلت الوعی الإسلامی والوجدان الإسلامی من الانجذاب إلى الواقع وتراث الصدمه بکل آثاره وذیوله إلى أفق جدید وبعید، لا تشوبه أیه شائبه من ذلک التراث المهزوم والمأزوم ، أتى سید قطب لکی یقول للجیل الجدید بثبات مدهش وبساطه مفعمه بالثقه بالله ودینه وکتابه إن کل ذلک رکام من الفکر الضال ، بعد عن الحق والحقیقه قدر بعده عن نور الله وهدیه. ثم أخذ بید قارئه إلى هناک ، حیث النبع الصافی " الوحی الإلهی" لکی یعید إلى قلب المؤمن بشاشه الإیمان ، وإلى عقل المؤمن بهاء الفکره القرآنیه ، ثم یکشف له عن خواء حضاره " الإنسان " الجدیده ، وأن إبهارها کاذب ، وأن عوراتها مفضوحه ، وأنها " محض جاهلیه " لا تخفی وحشیتها وانحرافها وبعدها عن " إنسانیه الإنسان " کل مساحیق التجمیل الحضاریه.

 

( ۵ )

 

عندما کشف سید قطب زیف الحضاره الجدیده ، لم یفعل ذلک مجرد حماسه ، رغم العاطفه المشبوبه فی کلماته ونبضها ؛ بل کان یقدم خطابًا فکریًّا عاقلا لا یسع أصحاب التأمل الفکری الفکاک من حجیته وسلامه منطقه ، کما أنها کانت رؤى نقدیه من بصیر وخبیر بتلک الحضاره ، معایشه لها أیام سفره فی أمریکا، وقراءه متأمله فی کتابات مفکریها وروادها ، کذلک کانت من العلامات الفارقه لکتابات سید قطب عن الحضاره الغربیه ، وهی من النقلات التی لم یعرفها الفکر العربی قبله ، أنه لم یکتب ما یکتب من منطلق الدفاع أو دفع التهمه عن دینه وأمته ؛ بل کان یکتب من منطلق استعلاء إیمانی رائع وغیر متکلف على هذا الواقع المنحرف الجدید الذی شکلته فی عالم البشر الحضاره الغربیه ، کان یهاجم وینتقد دون أی حاجه إلى دفاع أو مرافعه عن حضارته ودینه وأمته ، هذا لم یحدث قبل سید قطب أبدًا. فی تاریخ الفکر العربی الحدیث ، کانت الکتابات حتى التی تهاجم الحضاره الغربیه والفکر الغربی ـ على ندرتها ـ کانت دفاعیه تعتذر عن ذاتها مع نقدها للآخرین ، ویذکر مؤرخو تلک المرحله الجدل الذی وقع بین سید قطب ومالک بن نبی ـ یرحمهما الله ـ عندما أعلن سید قطب عن کتابه الجدید " نحو مجتمع إسلامی متحضر " ثم رأى أن یغیر عنوان الکتاب قبیل الطبع إلى " نحو مجتمع إسلامی " ومنع کلمه " متحضر " لأنه اعتبر أن وصف الإسلام بذاته یشمل التحضر ویعنی التحضر الحقیقی ، مالک تصور أن هذا تکلف من سید قطب وتوتر فکری لا مبرر له ، ولکن الحقیقه أن هذا کان تناسقًا طبیعیًّا مع مشروع سید قطب الفکری والروحی ، الذی لا یرى الإسلام بحاجه إلى دفاع أو تزویق أو تزیین ، هو بذاته النور وهو الحضاره وهو صانع إنسانیه الإنسان المتوافقه مع فطرته وجوهر روحه والضامنه أیضًا لتوافق الإنسان مع الکون کله بشجره وحجره وأرضه وسمائه ، وإذا کان عالم المسلمین قد حرم من شیء من ذلک ، فتلک مشکلتهم هم لا مشکله الإسلام.

 

( ۶ )

 

هذه الروح الجدیده التی کتب بها سید قطب، نقلت مشاعر الجیل الجدید من المسلمین إلى عالم إنسانی مدهش، ینظر باستعلاء حقیقی إلى الواقع المحیط به، ویسقط الهاله المقدسه عن رموز فکریه کبیره فی دنیا العرب والمسلمین ، ویجمع على الإنسان المسلم المعاصر لأول مره شعوره وفکره فی صعید واحد، یجعله أکثر ثقهً فی مستقبله ومستقبل أمته ، وأکثر رسوخًا فی إیمانه بنور الله وهدی نبیه الکریم -صلى الله علیه وسلم- ، وأکثر إصرارًا على إعاده الاعتبار إلى شریعه الله وحکمه؛ لکی یکون مرجعیه الحیاه کل الحیاه فی عالم الإنسان ، ولقد کان سید قطب – ککل مفکر عقدی یمثل لحظه فارقه فی تاریخ أمته-حاسمًا فی فصله بین الفکر الإسلامی وغیره من الأفکار التی تتأسس على غیر هدى الله ونوره من النظریات المنحرفه أو المناهج الباطله أو القوانین المصادمه لحکم الله وشرعه، لم یتردد لحظه فی وصف ذلک کله بـ"الجاهلیه"، وهو مصطلح إسلامی أصیل یختزل فی دلالاته معانی البعد عن هدی الله ونوره مع الحمق مع الجهاله مع قصر نظر الإنسان.

 

وللأمانه فإنه من الصعب أن یجد الإنسان المسلم مصطلحًا آخر یؤدی هذه الصفات والدلالات مجتمعه فی الحاله الإنسانیه التی صاغتها ورسختها الحضاره الغربیه ولوثت بها ـ على قدر متفاوت ـ بقاع الأرض کلها ، ولا یضیر سید قطب أن یکون هناک من الشباب الإسلامی من أساء استعمال المصطلح أو أخذه إلى غیر رسالته ، وحاول أن یؤسس به فقهًا جدیدًا أو منهجًا عقدیًّا أصولیًّا جدیدًا یفرز به الواقع ، أو من حاول أن یجعله منطلقًا لفتاوى مستهتره أو متعجله أو متطرفه فی تعاملها مع الواقع ، وکل ذلک حدث بالفعل ، ولکنه وزر من أخطأ به ، ولیس وزر سید قطب وعطائه ورسالته ، وهی نفس الاندفاعات التی جعلت طوائف من الجیل الثانی فی الإسلام تسیء التعامل مع نصوص القرآن والسنه ذاتها ، فانتهى بها إلى تکفیر صحابه رسول الله والتأسیس لمنهج الخوارج بکل عواقبه وتراثه الکئیب فی تاریخ الإسلام.

( ۷ )

 

یخطئ من یتصور أن مشروع سید قطب قد انتهى أو أن واقعه وزمانه قد تجاوزه عالم الواقع وعالم الفکر، ومن یتصور ذلک لا یبعد کثیرًا عن فهم الغلاه فی سید قطب ، الذین حوّلوه إلى مجرد نصوص ودلالات فقهیه أو عقدیه ، ولیس هکذا مشروع سید قطب ، فمشروع الرجل هو تجدید إیمان المؤمن بدینه، وشحذ هممه نحو نهضه أمته وصناعه مستقبل أفضل لها وللبشریه، والتحذیر الدائم من الخضوع لنمطیه الواقع، أو التقولب فی عصر من العصور البائسه ، وإنما العصر الحقیقی هو " عصر الجیل القرآنی " هو عصر الإسلام الذی یؤسس لحضاره جدیده یظلها شرع الله وهدیه ، فکر سید قطب ثوره متجدده فی عالم الفکر وعالم الواقع ، وهی تزهر فی عقول ووجدانات من قرؤوه ویقرؤونه على مر الأیام ، ولا یوجد أدیب إسلامی من بعده ، ولا مفکر إسلامی ، ولا داعیه إلا وکان للرجل بصمته فی فکره وفی مواقفه ، حتى من تکلف مخالفته أو التحفظ على بعض کتاباته ، ومن ثم یبقى مشروع سید قطب مشروعًا مستقبلیًّا تجدیدیًّا ، یلهم الأجیال الجدیده بروح العطاء للإسلام والعمل على نهضه أمته ، ویجعل نفوسهم مفعمه بالهمم العالیه المستعلیه على ضغوطات الواقع وتحدیات الطریق ، وموصوله بمسیره التاریخ الفذ والأمه الواحده منذ آدم -علیه السلام- وحتى یرث الله الأرض ومن علیها ، ولذلک لا یعید القارئ لکتاب الظلال على سبیل المثال قراءته الآن ، إلا ویجد فیه ذات الروح التی وجدها منذ سنوات بعیده ، یقرؤها الشیخ أو الکهل فیستحضر بها مشاعره وهو شاب متدفق الحماسه والإقبال، وتنفعل بها نفسه من جدید ، وهذه خصیصه یصعب حضورها فی أیه کتابات فکریه أو أدبیه أخرى ، وللأمانه فإن توالی الأحداث الجدیده فی العالم وانکشاف مواقف السیاسات الدولیه ومعها الأخلاق والطموحات عاریه مفضوحه بصوره لم تشهدها البشریه من قبل هی من الأمور الواضحه التی تعید الاعتبار لسطور سید قطب عندما عرى هذه المعانی کلها قبل أربعین سنه مضت ، فی الوقت الذی کان ینظر الکثیرون -حتى من أهل الإسلام- إلى ما یقوله نظره شفقه واستهتار، یرحمه الله.

مصدر: الاسلام الیوم

برچسب ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

پاسخ دادن معادله امنیتی الزامی است . *

دکمه بازگشت به بالا
بستن